المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مستقبل السودان في كف عفريت
مستقبل السودان في كف عفريت
04-05-2011 08:25 PM

مستقبل السودان في كف عفريت

بقلم:جلال بشرى /أبوظبي
[email protected]

المراقب للأوضاع في السودان يلاحظ مدى المعاناة الكبيرة التي يكابدها شعبه الطيب في الحصول على الغذاء والدواء وغيرها من ضروريات الحياة..والمتجول في شوارع المدن السودانية يقرأ الحيرة والإحباط في عيون البسطاء الذين تنطبق عليهم عنوان قصة طه حسين (المعذبون في الأرض).فالضائقة المعيشية طالت واستطالت ،والغلاء الفاحش في أسعار السلع الضرورية يتفاقم مع شروق شمس كل يوم جديد حتى أصبح لسان حال كل مواطن سوداني يردد (يعني ما ننوم ولا شنو )، ولا حل قريب يلوح في الأفق .هل يعقل ان يصل كيلو اللحم إلى 20 ألف جنيه في بلد من أغنى الدول العربية والإفريقية بثروته الحيوانيه التى تقدر بأكثر من 100 مليون راس !.لقد انقسم الناس فيما تبقى من السودان إلى فئتين :طاحن ومطحون ،والمطحونون هم الأغلبية الساحقة،ولا توجد منطقة وسطى مابين الجنة والنار كما قال الشاعر الفذ نزار قباني في أحدى قصائده الرومانسية.مع العلم أن الرومانسية أصبحت سلعة نادرة في سودان الإنقاذ.
تضارب سيل التصريحات المنهمر من أفواه المسؤولون بالمؤتمر الوطني الحاكم صباح كل يوم جديد يزيد الوضع ضغثا على أبالة .ففي الوقت الذي يقول فيه الرئيس البشير انهم ساعين لتحقيق توافق وطني عريض للوصول إلى رؤية وطنية شاملة حول هموم وواجبات المرحلة،ويؤكد الشروع في إجراء إتصالات سياسية ثنائية بالقوى الوطنية الرئيسية في المعارضة ،نجد في ذات الوقت نافع على نافع نائب رئيس المؤتمر الوطني لشؤون الحزب يمارس هوايته المحببة في مهاجمة أحزاب المعارضة -التي بدأ رئيسه اتصالات ثنائية معها-ويدعي انها أحزاب سفارات.وتأخذ نافع العزة بالإثم وهو يخاطب الحشود المصطنعة للمؤتمر الوطني بجنوب كردفان ،زاعما إنّ تحرر السودان من العبودية هو الذي أشعل الثورات في المنطقة العربية!!.ومدعيا ان الشعوب في المنطقة تَحَرّكت لأنها عرفت العزة التي يعيش فيها أهل السودان برفضهم للخنوع.ياللعجب!!!.فشعوب المنطقة انتفضت ضد حكام طغاة تجرعت في عهودهم المظلمة كؤوس الذل والهوان،فكيف تكون اسوأ فترة حكم عرفها السودان في تاريخه الحديث والقديم مصدر إلهام للذين هبوا في مصر وتونس واليمن وليبيا وسوريا طلبا للحياة الحرة الكريمة!!.وكيف يقتدي من ثاروا ضد الدكتاتورية والشمولية والفساد بصنوها، ان لم يكن اسوأ منها جميعا!!.
على نافع وزمرته أن يتواضعوا قليلا ،وأن يغيروا من نهجهم المتسم بالتعالي والغطرسة قبل أن يضطروا للفهم قبل فوات الأوان على طريقة الرئيس التونسي المخلوع زين العبدين بن علي .
عليهم ان يتعظوا مما يجري الآن في ليبيا واليمن وسوريا وما جرى من قبل في تونس ومصر حيث كان الحزب الوطني الحاكم في مصر والتجمع الدستوري الحاكم في تونس يهيمنان على كل مناحي الحياة في البلدين المذكورين لكنهما ذابا مثل فص الملح عندما هب الشعب وأرغم زين العابدين بن علي على الهرب وأجبر حسني مبارك على التنحي ولم تحميهما أحزابهما الكرتونية من الطوفان الشعبي.ومن المعروف ان كافة الأحزاب الحاكمة في الأقطار العربية هي صورة طبق الأصل من بعضها البعض ،وهي مثل نبات اللبلاب تتسلق على حائط السلطة فإذا انهار هذا الحائط ذهبت مع الريح.فوجود الأنظمة الشمولية في المنطقة سابق لوجود الأحزاب الحاكمة فأصبحت بذلك هذه الأحزاب أحزاب الحكومة ولم ولن تصبح الحكومة حكومة الحزب في ظل الشمولية.لأن مثل هكذا أحزاب في الأساس أنشأتها أنظمة عسكرية هيمنت على السلطة عن طريق الانقلابات بهدف تجميل وجهها القبيح وذر الرماد في العيون والادعاء زورا وبهتانا بأنها أنظمة ديموقراطية ولا أدري كيف تكون كذلك وهي التي سطت على الديموقراطية بليل وصادرت كافة موجباتها من تداول سلمي للسلطة وحكومة وبرلمان منتخبين وقضاء مستقل وحريات وحقوق إنسان وتعددية حزبية ،ففاقد الشيئ لا يعطيه.
تشبث الإنقاذيون بالسلطة أعماهم من رؤية المخاطرالمحدقة بالسودان ، ومناوراتهم الطائشة أدخلت البلاد في نفق مظلم جعلت من الصعب على المراقبين التكهن بمآلات الأحداث في السودان بسبب تداعياتها الخطيرة وافرازاتها التي أصابت البلاد وشعبها في مقتل وجعلت مستقبل السودان في كف عفريت،وأي عفريت أكبر من سلطة غاشمة تكتم أنفاس الشعب بالحديد والنار وتحرمه من حقه المشروع في اختيار من يحكمه دون ترهيب أو ترغيب.متى تدرك الإنقاذ ان حل الأزمة السياسية في السودان سيؤدي تلقائياً لحل كافة المعضلات الأخرى في غربه وشرقه وجنوبه وشماله ووسطه.ومتى يعي سدنة المؤتمر الوطني الا استقرار ولا أمن ولا سلام ولا وحدة فيما تبقى من البلاد ،من دون
التداول السلمي للسلطة والتوزيع العادل للثروة وبسط العدل والحريات والمساواة في الحقوق والواجبات وضرب أوكار الفساد الذي أزكم الأنوف وعشعش في دواوين الحكومة.
وفي قصص السلف الصالح عبرة لمن يعتبر .فقد كتب أحد ولاة عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه كتابا يخبره فيه ان المدينة التي يحكمها أوشكت على الخراب ويطلب منه دعما ماديا من أجل ترميمها.
فرد عليه عمر قائلا :حصّن مدينتك بالعدل ،و طهّر طرقاتها من الظلم ,فإن هذا وحده هو ترميمها.
وقال كعب الأحبار لعمر بن الخطاب رضي الله عنهما: \"ويل لسلطان الأرض من سلطان السماء\"، فقال عمر: \"إلا من حاسب نفسه\"؛ فقال كعب: \"والذي نفسي بيده إنها لكذلك: إلاَ من حاسب نفسه ، ما بينهما حرف\"، يعني في التوراة.
ومن الأمثال السائدة في السلطان:إذا رغب الملك عن العدل رغبت الرعية عن الطاعة؛ لا صلاح للخاصة مع فساد العامة؛ لا نظام للدهماء مع دولة الغوغاء؛ الملك يبقى على الكفر ولا يبقى على الظلم.
على الانقاذيين أن يتقوا الله في السودان وشعبه وألا يحولوه إلى ساحة لتصفية خصوماتهم.
وإذا أصرت حكومة الانقاذ على نهج \"الكنكشة\" في السلطة واستمرت في إدارة البلاد بعقلية اتحادات الطلاب فعلى السودان السلام.


تعليقات 0 | إهداء 1 | زيارات 1500

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




جلال بشرى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة