المقالات
السياسة
هل تخرجون إلى الشارع إذا أطاح الجيش بالبشير؟
هل تخرجون إلى الشارع إذا أطاح الجيش بالبشير؟
07-18-2016 05:51 AM



سطر محمد بن د. نافع علي نافع عند وقوع الانقلاب الفاشل في تركيا.. سطر مكنونَ فرحِه بفشل الانقلاب على صفحة ( سائحون) بالفيس بوك و نقلت صحيفة الراكوبة الاليكترونية بتاريخ 17/7/2016 ما قاله هكذا :-
" قال محمد نافع إبن القيادي الإنقاذي المعروف الدكتور "نافع على نافع" إنهم يؤيدون انقلاب 30 يونيو الذي جاء بالإنقاذ ليأخذ السودان من الظلمات الى النور، و نفتخر بها ما حيينا.. و لكن نعارض و بشدة انقلاب السيسي في مصر و انقلاب تركيا اليوم و أي انقلاب....."

و أظهرت الصحيفة صورة الما نافع بن الدكتور الما نافع.. و هو في منتجع وسط زملائه المنتجعين المرتاحين على حساب الشعب المغلوب على أمره و كأنهم أبناء مليارديرات أمريكا يصطافون في كوباكوبانا و أكابولكو في أميركا اللاتينية..
نعمة..! و لكنها مسروقة من عرق الشعب المغلوب على أمره بالانقلابات الناجحة منها في تعذيبه و الفاشلة منها! و كثيرة هي الانقلابات و محاولات الانقلابات في السودان و في تركيا.. لكن الروابط التاريخية الرابطة بين الانقلاب التركي في يوم 15/7/2016 و بين انقلاب هاشم العطا في 19/7/1971 و تغيير البشير لرئاسة أركانه في يوم 14/7/2016 خوفاً من حدوث انقلاب، كلها رابطة مترابطة بسلسلة تاريخية غريبة..
نشرت صحيفة حريات الاليكترونية مقالاً بتاريخ 15/7/2016 عن خوف نظام البشير من انقلاب محتمل بسبب غضب يعتمل في الصدور داخل القوات المسلحة جاء في المقال:-

" أصدر عمر البشير أمس- 14 يوليو 2016- عدداً من القرارات غيّر بموجبها رئاسة أركان الجيش ، مما يؤكد تنامى مخاوف المجموعة الحاكمة من انحياز الجيش للشعب.. وبحسب العرف الساري.. فان هيئة القيادة تستمر ما لا يقل عن العامين . وتؤكد التعديلات المتلاحقة والاحالات المستمرة السخط المتزايد فى صفوف القوات المسلحة . بعد أقل من ستة أشهر على قراره السابق بتعيين قيادة جديدة للقوات المسلحة." هذا، و يفصل يوم واحد فقط بين تاريخ قرار البشير أعلاه و بين الحركة الانقلابية التركية الأخيرة.. فالبشير كان خائفاً، و لا يزال.. و مصير أردوغان كان في كف عفريت لولا بسالة الشعب التركي، بما في ذلك معارضي أردوغان، دفاعاً عن الديمقراطية على علاتها في تركيا.. يوم واحد يفصل بين قرار البشير و أربعة أيام فقط تفصل بين انقلاب الجنرال المتقاعد ترك 15/7/2016 في تركيا و بين انقلاب هاشم العطا يوم 19 / 7 /1971 في السودان..

و الملاحظ هو أن الشعب السوداني خرج في يوم 22/7/1971 ضد انقلاب هاشم العطا ليحمي نظام النميري، ليس حباً فيه بل كرهاً في حكم الشيوعيين باعتبارهم ( ملحدين إباحيين) كما أشاع عنهم الأخوان المتأسلمون.. بينما خرج الشعب التركي في يوم 15/7/2016 ضد انقلاب تُرك، قائد القوات الجوية، لأن الأتراك ذاقوا الأمَرَّين خلال حكم العسكر في الأعوام 1969 و 1971 و 1980..

مازالت أحداث 22/ يوليو عالقة بالأذهان.. بكل فصولها المضحكة و المبكية.. و التقلبات المصاحبة للمشاهد من حال إلى حال إلى حال.. و أجواء الحماقات و فش الغبائن.. و البحث عن كباش فداء لذبحها على محراب التشفي.. و كسر شوكة بعض الأحزاب المناوئة.. نفس الشيئ يحدث في تركيا أثناء قراءتك هذا المقال.. نفس الشيئ.. نفس الغضب و تجريم غير المجرم في تركيا..

أما في السودان، فكانت ثمة أصوات تجهر بالانتقام في الشوارع و الأزقة بعد 22/7 /1971:- ( الموت لطلاب الجامعة!) و ما المعنيون بذلك سوى طلاب جامعة الخرطوم.. دون أن تكون هناك أي صلة بين طلاب جامعة الخرطوم و حركة هاشم العطا.. اللهم إلا استياء الطلبة من تصرفات النميري التي بدأت تطفو على السطح.. و توجهاته المريبة تجاه الجامعة..

بدأ نميري يستفز طلاب الجامعة بدءً بخطبة له في احتفال بمدرسة حنتوب الثانوية.. و ظل يشير إلى داخليات الجامعة متهكماً ( فنادق جامعة الخرطوم) باعتبارها فنادق فخيمة في بلد فقير.. كما ظل يظهر امتعاضه من الحرية المتاحة بالجامعة و ما ينتج عنها من نقد لنظامه.. فانتهج سياسة التدخل غير المباشر للجم الرأي المعارض له داخل الجامعة.. و من ثم انتحى ناحية التدخل المباشر عبر الحرس الجامعي الأمر الذي أثار حفيظة الطلبة، فأعلنوا الاضراب، و تحصنوا داخل أسوار الجامعة..
أتى الرائد / أبو القاسم محمد ابراهيم بدباباته.. و هدد باقتحام أسوار الجامعة، فانبرى له أحد الطلبة الساخرين متحدياً:- " الجامعة ما بدخلوها بالدبابات.. لكن بدخلوها بالشهادات!".. و عدَّد الطالب الدرجات المطلوبة في الشهادات لدخول الجامعة.. في استفزاز واضح للرائد أبي القاسم..

حاول البروفيسير/ مصطفى حسن اسحق، مدير جامعة الخرطوم وقتها، إثناء الرائد أبي القاسم عن محاولة اقتحام الدبابات للجامعة، دون جدوى، حينها قال له:- " عليك أن تعرف يا أبو القاسم.. إنو كل طالب من الطلاب المتواجدين داخل أسوار الجامعة دي بيمثل قرية أو أسرة في جميع أنحاء السودان.. يعني السودان كلو داخل الجامعة دي.. و أنا سوف أنضم إلى الطلاب و أحَمِّلك مسئولية ما سيترتب عن اقتحامك الجامعة من نتائج!".. قالها البروف/ مصطفى، و قفز من على السور إلى الداخل.. فقد كانت الأبواب جميعها مغلقة.. كان البروف مصطفى نوعاً من مدراء جامعة الخرطوم الحافظين على مسئولياتهم عن طلابهم أمام الله و العلم و الوطن.. مدراء غير الذين يسمحون للحكومة أن تقتل من تشاء و تسجن من تشاء من الطلاب.. مدراء غير الذين تأتي بهم حكومة الانقاذ ليؤيدوها في كل مخططاتها دون وازع..
ماتت الضمائر.. و انقلاب البشير ما زال يقتل في الناس.. و الضمائر..
إن انقلاب الحبيس و الرئيس في 30 من يونيو كان انقلاباً مأفوناً منذ بدأ بمشروع ( التمكين).. و ( التزكية) و توهم ( حنفوق العالم أجمع!)..

و هدم نظام الانقاذ أفضل ما في السودان.. و بنى ما بناه على أنقاضه وفق أسس من الأوهام أدت إلى أن يتذيل السودان قائمة الدول في كل شيئ نبيل... و قتل الأمل في نفوس الشباب.. و زرع اليأس في تلك النفوس.. دعك عن جرائم القتل و الاغتصاب.. و الجرائم ضد الإنسانية..
إن شوارع و بيوتات السودان تموج بالمرارات!
الانقلاب العسكري هو انقلاب على الديمقراطية مهما كانت شائهة.. و انقلاب البشير كان انقلاباً على الديمقراطية دون شك.. لكن تخيلوا انقلابا وقع اليوم ضد نظام البشير.. و تخيلوا صوت البشير ينطلق عبر الأثير.. و ليس عبر وسائل التواصل الاجتماعي ( تويتر) أو ( فيس بوك) أو ( واتساب) لأنه لا يمتلك أي حساب فيها حتى الآن.. و يفكر حالياً في فتح حساب في بعضها في أغسطس القادم، كما صرحت صحفه و وكالات أنبائه متباهيةً، و كأن البشير قد اخترع العجلة و يود الاعلان عن اختراعه في ذلك اليوم من أغسطس!

إذن، تخيلوا أن انقلاباً وقع بعد ذلك ( الأغسطس) و انبرى البشير عبر وسائل التواصل ( المستجدة) مستنفراً الشعب السوداني للدفاع عن ( ثورته) و عن ( الديمقراطية).. هل يستجيب الشعب إيجاباً لنداء البشير؟!
أؤكد لكم أن الشعب سوف يصفق لصالح أي انقلاب يطيح بالبشير.. و سوف يرقص على أنغام " أصبح الصبح فلا السجن و لا السجان باقٍ!" هذا إذا اقتنع بأن المنقلبين على انقلاب البشير سيسلمون السلطة للشعب بعد فترة ( محددة).. و ذلك ما يستحيل حدوثه من الانقلابيين بعد الجلوس على كرسي البشير الوثير.. فيكون ذلك أشبه باستبدال طاغية يتوكأ على عكازة، بطاغية يمارس رياضة الركض فوق رؤوس الشعب..
و مع ذلك، لن يأتي نظام دكتاتوري أكثر استبداداً و فساداً من نظام احتكر السرقة و القتل و الكذب و النفاق.. و ماتت عند عتبات داره النفسُ اللَّوامة..!

[email protected]


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 7810

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1490607 [زول ساي]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2016 11:06 PM
شفتوا الفرق بين هذا السؤال وسؤال عصمان ميرغني؟ شتان ما بين حقننا وحقنهم!

[زول ساي]

#1490318 [أبو السمح]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2016 12:11 PM
الواحد يكون حلمان يشوف الكيزان مشو بيقوم و يومو كلو مبسوط و فرحان
لمن يحصل جد جد أكيد بيكون يوم شكر لله و ذبائح و أكل و شرب و فرح و مرح
و نقول الحمد لله الذي أحيانا بعد ان أماتنا و اليه النشور

[أبو السمح]

#1490098 [خليل ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-19-2016 02:30 AM
ردا على العنوان سنخرج حاملين الاعواد👎

[خليل ابراهيم]

#1489887 [هميم]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 02:54 PM
سنخرج تأييداً للإطاحة بالبشير الظالم

[هميم]

#1489856 [كمال ابوالقاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 02:15 PM
مع كامل تعاطفي للروح التى كتبت بهاهذا المقال المؤثر جدا...إلا انني ينبغي على ان أؤكد إن مهمة الجيش الأساسية هي الانصراف لمهامه ..وهى حماية حدود البلاد وفضاءاته وسواحله ومياهه الإقليمية من اي اعتداء

[كمال ابوالقاسم محمد]

#1489815 [الكرك]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 01:02 PM
بل نخرج الكيزان خن بيوتهم ومزارعهم ممتلكات الشعب

[الكرك]

#1489739 [الداندورمي.]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 11:05 AM
الجيش من ١٩٨٩ أصبح مليشيا للإنكاس
ما,,,تحلموا بالجيش الوطني ألله يرحمه
التمكين دمر السودان الله يدمر الثعلب دنيا وآخره .

[الداندورمي.]

#1489728 [قاسم الامين عبود]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 10:50 AM
نعم سوف نخرج للشارع بالتاكيد وكل الشعب السوداني اليس هو من اراق الدماء وهتك العرض وقسم الارض ورمل النساء ويتم الاطفال ونهب ثورة البلاد والعباد

[قاسم الامين عبود]

#1489727 [عبوده السر]
5.00/5 (1 صوت)

07-18-2016 10:49 AM
ياخينا جيش شنو البقوم بانقلاب اتا موهوم والا شنو؟
الجيش الهسع دا جيش السفاح الارهابي جيش المؤتمر الواطي
الكل ضباطه كيزان او متكوزنين انتهازيين .

ضباط الجيش الحالي السفاح الارهابي خساهم اتقاء لشرور طموحاتهم
وليأمن علي حريمه فلاهم رجال صناديد كما كنا نعرفهم ولا هم حريم
كل مايهمهم فقط الدبابير والصقور الفوق كتوفهم والنياشين الفي
صدورهم وكفي .

لو حصل انقلاب يااخينا يتوقع ان يقوم به اولاد العم موسي هلال وحميدتي
لينتقل السودان وشعوب السودان الي فترة ظلام جديده في تاريخهم بعد أن
ينتقل الحكم من ايادى الظلاميين الارهابيين اخوان الشواطين الي ايادى
الهمباته والرباطه والصعاليك والمرتزقه وحراميه الحمير؟

[عبوده السر]

#1489707 [زول قرفان]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 10:10 AM
هم وينم الضباط البقلبو حكومة حميدتي مش قال بحرسنا لمن البشيريعملو ديش الا يقلبا ليكم حميدتي

[زول قرفان]

#1489669 [ياسر]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 09:22 AM
والله اطلع الشارع فرحا بالاتقلاب غبينه في الكيزان

[ياسر]

#1489603 [shah]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 08:06 AM
نعم سنستجيب لدعوة البشير للخروج للشارع ولكن إبتهاجا بزواله الموعود إنشاء الله.

[shah]

#1489581 [Bit messames]
5.00/5 (1 صوت)

07-18-2016 07:21 AM
امااااااانة في اليوم داك تسمعوا من "بت مسيمس" الزغاريد الماكضب!!!

[Bit messames]

عثمان محمد حسن
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة