المقالات
السياسة
الشفيع و الاستالينيون و معركة الديمقراطية
الشفيع و الاستالينيون و معركة الديمقراطية
07-18-2016 10:50 AM


قال الزعيم الأفريقي الراحل ويلسون مانديلا "إن مشوار الديمقراطية و الحرية مشوار طويل" و نقول: و هي معارك الغلبة فيها لأهل الرأي و الفكر، و دائما أهل الضجيج و الصخب و الذين لا يعرفون غير الهتاف لا يصنعون مجدا و تاريخا، و كما قال شكسبير " إن العربة الفارغة أكثر ضجيجا من العربة المليئة" و من دروس الحياة السياسية خاصة المقترنة بالعمليات الفكرية، عندما تشعر بعض القيادات التاريخية إنها قد هزمت في معركة الديمقراطية، نتيجة لتخلفها فكريا، و إن قدراتها المتواضعة قد أقعدتها و سببت لها الهزيمة الثقافية الفكرية، و عجزت عن مجارات قيادات كانت في يوم من الأيام تلاميذهم في العمل السياسي، أمامهم طريقان، الأول أن ينسحبوا من المشهد السياسي سامحين لمسيرة الفكر و الثقافة أن تستمر في عطائها. الثاني أن يصبحوا كالثور في معرض الخزف. فمعارك الديمقراطية طويلة و سوف تنتصر فيها القوي القادرة علي الإنتاج الفكري و المعرفي، و حتما سوف يتوارى الاستالينيون عن الساحة لأن الهزيمة النفسية أقوي من هزيمة المؤامرات باللوائح.
يعتقد الاستالينيون القابضون علي مفاصل الحزب الشيوعي، أن قرارهم بفصل الدكتور الشفيع خضر من الحزب قد أكسبهم معركة. رغم إن الفصل هو بداية لصراع حقيقي بين عقليات ديمقراطية تتخذ من الحوار الفكري طريقا للوعي السياسي، و بين قوي ظلامية تعيش في أضابير التاريخ، و تتخذ من القرارات القمعية طريقا للممارسة السياسية. كان قرار الفصل متوقعا منذ رفض هؤلاء نتائج لجنة التحقيق التي شكلوها بأنفسهم، عندما برأت اللجنة المتهمين بعقد اجتماعات خارج الأطر الحزبية. بل طالبت اللجنة بمحاسبة المبلغ عن هذه الاجتماعات، لأن الاستالينون في قرار أنفسهم كانوا يريدون إدانة هؤلاء، ثم فصلهم من الحزب بعد ذلك، و لكن مسرحيتهم لم تسير بالصورة التي خططت لها، و بالتالي ليس أمامهم غير أن يحيكوا المؤامرات ضد خصومهم من خلال اللجنة المركزية التي تسيطرون علي سكرتارياتها، و هي قيادات بدأت مسيرتها مع تكوين الحزب في أواسط الأربعينيات، و لكن تجد صحائفهم خالية من أي إنتاج ثقافي و فكري، و تنظيمي، أو شوهدوا ذات مرة قد اعتلوا منابر الخطابة، كانوا تنفيذيون و ما زلوا يحافظون علي ذلك، وصلوا للقمة اعتبارا لعامل السن. هؤلاء ساءهم أن يجدوا تلاميذهم بالأمس يتقدمون عليهم ثقافيا و فكريا، و يرشحوا للقيادة لهذا الخاصية، فكان لابد من ردة فعل عنيفة، يغيب عنها العقل و يصبح الحسد سيد الموقف.
جاء فصل الدكتور الشفيع خضر قبل أيام قليلة من انعقاد المؤتمر السادس للحزب الشيوعي، مما يوضح حالة الرعب و الخوف الذي تعيش فيه هذه القيادة، من أن تخسر معركتها داخل المؤتمر السادس، و دون خجل قررت بليل أن تفصل الدكتور الشفيع خضر متعللة باللوائح، و هي تعلم إن المعركة الدائرة في الساحة الحزبية ليست معركة إجرائية، أنما معركة ثقافية فكرية، و هي لا تملك أدواتها، و إن قدراتها الفكرية و المعرفية توقفت عند البيان الشيوعي الذي كان قد أصدره ماركس و فريدريك انجلز عام 1848، و الذي يدور حول المجتمع و السياسة، حيث فندا فيه مشاكل الرأسمالية، و تحليلا لعملية الصراع الطبقي. و من قرأ من هؤلاء كتاب الاقتصاد السياسي لماركس يكون حداثيا،هي عقليات توقفت عند ذلك التاريخ و لا تستطيع أن تتجاوزه، عقليات ما تزال تحلم بديكتاتورية البوليتاريا، فهي عقليات تكلست، و تحجرت، و أصبح دورها كيف تحافظ علي مواقعها في الحزب، و يسئها كل من يرفع راية الإصلاح و التغيير، أو الذين يثيرون إشكاليات فكرية.
أذكر في أواخر عقد التسعينات من القرن الماضي، جاء الخاتم عدلان للقاهرة قادما من لندن، و التقيت معه، و كان قد أعلن خروجه من الحزب الشيوعي، و سألته إذا كان خروجه صحيحا، باعتبار إن معركة الديمقراطية من الأفضل أن تكون داخل المؤسسة الحزبية، و هي معركة ليست يسيرة، لأنها تهدد مصالح شخصية، فالصراع لابد أن يكون شرسا. قال الخاتم إن العقليات المتحكمة في الحزب الشيوعي لا تعرف معني الصراع الفكري، و لا يمكن أن تفرد إليه مساحة لكي يتطور بشكل طبيعي، حتى إذا حاولت إظهار ذلك سوف يكون مؤقتا، ثم تبحث عن طرق أخرى ملتوية لكي تقضي عليه. و طلب الخاتم مني أن نعقد في " المركز السوداني للثقافة و الإعلام " الذي كنت أديره في ذلك الوقت، حوارا فكريا حول القضايا المطروحة للحوار داخل الحزب الشيوعي و هي " المرجعية الفكرية – و تغيير اسم الحزب - إضافة لقضية الديمقراطية في الحزب" و قال أنني سوف أشارك في الحوار، عرضت الأمر علي المرحوم التجاني الطيب، و قال مباشرة إن الخاتم خرج من الحزب، و ليس هناك داعي للحوار، نقلت الفكرة للدكتور الشفيع خضر الذي وافق دون تردد، علي شرط أن أبلغه بالحوار قبل 48 ساعة من انعقاد جلسة الحوار.
قبل جلسة الحوار، اتفقت مع الشفيع أن يطرح هو تصوره لعملية الحوار، و يعقب الخاتم عدلان علي حديثه، و أذكر إن قيادة الحزب الشيوعي في الخارج كانت قد أصدرت مجلة " قضايا سودانية" ينشر فيها الحوار الفكري لكتاب حزبيين و غير حزبيين، بدأ الدكتور الشفيع حديثه موجها للخاتم، لقد استعجلتم الخروج، كان الأفضل أن تديروا معركتكم الفكرية من داخل الحزب، و المعارك الفكرية تحتاج لصبر و وقت طويل لأنها مرتبطة بقضية الوعي، و الحديث عن القضايا المطروحة للحوار ليست قضايا عابرة، أنما هي قضايا مرتبطة بإرث الحزب و تاريخه و ثقافته، إضافة إلي مرجعيته التي شكلت وعي الناس، فليس من السهل أن يكون التخلي عنها و مغادرتها بين يوم و ليلة، و لكنها مسألة تحتاج لوقت، و حوار متواصل، بهدف تفكيك الأبنية القديمة. قال الخاتم عدلان في مداخلته تعقيبا علي حديث الدكتور الشفيع خضر" أنني ليس بغريب عن الحزب الشيوعي، و أعرف تماما كيف العقليات التاريخية تعادي أية تصور فكري يتعارض مع رؤيتها التاريخية، و هؤلاء حتى إذا قبلوا بالحوار يقبلون علي مضض، ثم ينحرفون للتسويف و المماطلة، و استخدام كل ما يملكون من ثقافة الحرب النفسية، و ينقلب الحوار إلي شائعات ضد المخالفين في الرأي، إضافة للقتل المعنوي، حتى تنفض يدك من القضية، أو يدبروا المكائد لكي تضطر للخروج، لذلك كان لابد من الخروج بعد ما تعثرت طرق المسير، و اختلفت المرجعيات الفكرية. أليس هذا هو الذي يحصل اليوم؟ الغريب في الأمر، إن الدكتور الشفيع لم يغادر الحزب، و لم يتبني الانشقاق طريقا للصراع الفكري، بل ظل منافحا داخل أروقة الحزب، و عندما شعرت القيادة الاستالينية إنها خسرت المعركة أمام القوي الفكرية الداعية إلي الديمقراطية، لجأت للمكايدة لكي تخرج الشفيع عن الدائرة الحزبية.
كتب الخاتم في كراسته " آن أوان التغيير" عن كيف تمارس الديمقراطية المركزية دورها في الحزب يقول ( أن المركزية تنادي بحق الأقلية في الاحتفاظ برأيها، و الدعوة إليه من داخل المنابر الحزبية، و لكنها في واقع الأمر، تجعل وجود الأقلية داخل الحزب أمرا مستحيلا، فتكون أقلية حزبية، يقع مباشرة تحت طائلة المبدأ اللائحي القائل بتحريم التكتل و الاتصالات الجانبية، و لا توجد الأقلية إلا كأفراد منعزلين، لا يلتقون إلا كمتآمرين، و ذلك هو السر في أن الأقليات لا تكون داخل الحزب الشيوعي إلا عشية الانقسام) و يقول أيضا في ذات الكراسة ( عندما تستند القيادة إلي مبدأ خضوع الهيئات الدنيا للهيئات العليا، فإنها ستتمكن من فرض رأيها علي مجموع الحزب. حتى إذا كانت كل الهيئات الدنيا تعارض هذا الرأي) فالقيادات الاستالينية قبل انعقاد اجتماع لجنتها المركزية الأخير، كانت قد عقدت اجتماعا قبل شهر و قدم فيه السكرتير السياسي محمد الخطيب مقترحا بفصل الشفيع خضر و سقط الاقتراح، و لذلك دبرت هذا التأمر بغياب العديد من عضوية اللجنة المركزية، و الغريب أن المتهم لم يخطر بالاجتماع و لم يحضره لكي يدافع عن نفسه، مما يؤكد إن هؤلاء كان جل وقتهم سخر من أجل كيفية إبعاد الدكتور الشفيع عن حضور المجتمع السادس للحزب الشيوعي.
ليس خافيا علي كل المهتمين بالعمل السياسي و المراقبين، وحتى الحركة الجماهير، غياب الحزب الشيوعي عن دوره السياسي الجماهيري، و فشلت هذه القيادة أن تقوم بأي نشاط سياسي جاذب للجماهير، كما كان الحزب من قبل، و يذكرون أخر فعل للحزب الشيوعي، ما كان قد كتيه الراحل محمد إبراهيم نقد في قطعة من " الكارتون" " حضرنا و لم نجدكم" ثم غطي الحزب في نوم عميق، لأن هذه القيادة التي تقبض علي مفاصل الحزب و كل سكرتارياته، و سخرت وقتها كله في كيف تحيك المؤامرات ضد القوي الديمقراطية.
كيف يستطيع هؤلاء الاستالينيون بفعلتهم هذه، التي تتعارض مع قيم الحرية و الديمقراطية، إنهم يناضلون من أجل عودة الديمقراطية في البلاد، إن الشعارات التي يرفعونها خالية من المضامين، و يمارسون عكسها تماما داخل دائرتهم الحزبية، فالذين يتمسكون بديكتاتورية البوليتاريا، و يحلمون بأنها سوف تحدث التغيير، رغم التغييرات الكثيرة التي حدث في الشأن السياسي و الفكري في العالم، فهؤلاء لن تستفيد منهم الحركة الديمقراطية في نضالها ضد الشمولية و الديكتاتورية. نسأل الله حسن البصيرة.
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1315

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1489948 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 04:50 PM
الحزب الشيوعي جناح الشفيع
الحزب الشيوعي المسجل
الحزب الشيوعي الاصل
الحزب الشيوعي المحاور

*جابكم الجاب عقابكم*

[احمد]

#1489746 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

07-18-2016 11:16 AM
إسمو نيلسون مانديلا ، و ليس ويلسون مادنديلا،،

[اليوم الأخير]

زين العابدين صالح عبد الرحمن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة