المقالات
السياسة
إسحق أحمد فضل الله حتى فى كذبه يكذب!
إسحق أحمد فضل الله حتى فى كذبه يكذب!
07-20-2016 03:48 AM


هذا الصحفى "المجاهد" هو أحد المصائب التى أبتلى به الله السودان وشعبه منذ يوم الإنقلاب الشئوم فى 30 يونيو 1989!
كنت مقررا أن أكتب مقالا ردا على الأستاذة الصحفية/ رشاء عوض بعنوان " نقد لنقد رشاء عوض لنفسها" تقديرا منى لها ككاتبة مميزة، لكن يشاء الله أن أمر "بالصدفة" على مقال للصحفى إسحق أحمد فضل الله الذى إعترف قبل فترة وجيزة بأنه مارس "الكذب" جهارا نهارا من أجل إنتصار المشروع "الأسلامى" كما قال.
لا أرى داعيا أن اذكره بمقولة السادة الصوفية "الغايات السامية لا يمكن التوصل الىها بوسائل وضيعة" أو بحكمة الشيخ فرح ود تكتوك " الصدق كان ما نجاك الكضب ما بنجيك" ولا أدرى هل كان كاذبا حينما كتب ذلك المقال فى وقت سابق كان يمارس فيه الكذب، أم كذب الآن بإعادة ما كتبه وإصراره على أنه كان صدقا وهو يتكئ على نظرية المؤامرة – التى لا تأكل عيش - فى سعي حثيث منه لتبرئة النظام ومجرميه من المشاركة الفاعلة فى محاولة إغتيال الرئيس المصرى – الأسبق - حسنى مبارك فى أديس أبابا عام 1995 والتى اصبحت تهمنى لأكثر من سبب.
الأول أنها اضرت بوطنى السودان فى كثير من الجوانب ضررا بالغا يكفى أنه وحتى اليوم لا زال فى قائمة الدول الداعمة للإرهاب .. والسبب الثانى لأنى تضررت منها شخصيا .. والسبب الثالث لأن أرواحا سودانية أزهقت بعد فشل تلك العملية بعضهم شارك فيها وبعض آخر أوقعه حظه العاثر فى التعرف على شخصيات غير سوادنية كانوا من ضمن منفذى تلك العملية بل من بين هؤلاء من سمع عبر صديق له معلومات عن بعض حقائقها .. ثم أخيرا فهى محاولة إجرامية قبيحة استهدفت بنى آدم وإنسان هو الرئيس المصرى الأسبق "حسنى مبارك" بغض النظر عن رأى الناس فيه وفى سياسته العامة أو الخاصة تجاه السودان وهذا موضوع سوف أكتب عنه فى شئ من التفصيل فى مرة قادمة ، للاسف أحد "الإسلاميين" كعادتهم كتب عن هذه المعلومة الأخيره حينما اوردتها فى مرة سابقة، وكأنها دفاع عن رئيس مصرى وعمن وصفهم باصحاب البشرة البيضاء .. لحظتها شعرت بأنه لا يستحق الرد منى على ماكتب، فهم لا يعنيهم الإجرام والتفجير والقتل والذبح والحرق فى شئ، كل الذى يهمهم إنتصار دولتهم ومشروعهم "المتخلف" الظلامى حتى لو إرتكبوا أبشع الجرائم وحتى لو دمروا الكون كله .. لما لا طالما تنتظرهم على أبواب جنات "الفردوس" بنات الحور وأنهار العسل المصفى واللبن الصافية والخمره المعتقه التى يقدمها "الولدان" مع "مزة" عنب وتفاح وطير مما يشتهون!
وعلي "إسحق" أن يطمئن وأن تتوقف أوصاله عن الرجفة "فمصر" غير مهتمة كثيرا بمعاقبة من خططوا لتلك الجريمة، فبدلا عنهم تعاقب الشعب السودانى "البرئ" ولا زالت تعاقبه بإحتلال أرضه "حلائب" وفى ذات الوقت تسعى لعلاقة صداقة ومحبة مع "البشير" ونظامه كما أكد وكيل المخابرات السابق فى عهد "مبارك" وكأن الشعب السودانى هو الذى أجرم لا "النظام.
الشاهد فى الأمر أرجأت كتابة ذلك المقال ردا على صحفية شابة محترمة، للرد على هذا الصحفى العجوز الذى إمتهن الكذب والتضليل ولأن هؤلاء الإسلاميين ولتخليص الوطن والعالم كله من شرورهم لابد من مواجهتهم ومحاصرتهم فى اى مكان يتواجدون فيه، كل بحسب قدرته وبحسب المجال الذى خصه الله بالمعرفة فيه ونحن مجالنا مقارعة الفكر بالفكر والكتابه من أجل التثقيف والتنوير ونحمد الله الذى جعلنا نعرف عنهم ما يجهرون به وما يسرونه!
الحكاية وما فيها أورد إسحق أحمد فضل الله مقالا قال أنه كتبه بعد فشل تلك المحاولة الفاشلة ردا منه على إسلاميين آخرين من زمرته إتفقوا معه أو إختلفو والمقال يتلخص فى أن محاولة إغتيال مبارك كانت مؤامرة دولية وأجنبية لا أكثر من ذلك بطلها ومهندسها ضابط المخابرات المصرى المرحوم/ اللواء عمر سليمان.
وحتى لو صدقنا كلام "إسحق" الذى لا يمكن أن يصدق، فهذا يعنى إعتراف منه بغباء من شاركوا في تلك الجريمة من طرف "النظام" إذا لم يكن النظام بكامله قد شارك.
لأن الجهة الدولية التى تآمرت كما أدعى "إسحق" إذا لم تنفذ جريمه بنفسها فإنها تحتاج الى مغفل "نافع" لا يحسب للنتائج والعواقب أى حساب بل يتحمس ويندفع لتحقيق الهدف الذى كلف به صراحة أو من وراء حجاب ولذلك لم تجد مغفلا "نافع" بل معه "على" وشلة من المغفلين.
من ضمن أكاذيب إسحق أحمد فضل الله السؤال التقريرى الذى طرحه متحدثا عن شخصية اللواء / عمر سليمان وقال أنه عميل للمخابرات الأمريكية .. ثم تساءل لماذا أرسل الرئيس المصرى الأسبق حسنى مبارك أمامه سيارة مصفحة مع أنه كان متعودا على إستخدام سيارة البلد المضيف فى زياراته الأفريقية؟
على كل حال إذا كان عمر سليمان عميلا لأمريكا، فالأمر عادى "فالنظام" بكامله كما أعترف "مصطفى عثمان إسماعيل" ومن بعده "نافع" و"على عثمان" لم يكونوا عملاء لأمريكا وحدها بل "طرقوا ابواب المخابرات فى كل جهة لكى يمدوها بالمعلومات ولكى يسلموا المستأمنين الذين دخلوا ديارهم" كما ذكر الدكتور/ المحبوب عبد السلام، ىفى كتابه عن (العشر سنوات الأولى للإنقاذ).
اول كذبة فى حديث إسحق هى أن "عمر سليمان" وقتها لم يكن معروفا بالقدر الذى عرف به بعد ذلك، وأن حادثة مبارك تلك هى التى أشهرته وقفزت به نحو الصفوف الأولى حتى وصل فى آخر ايام مبارك وقبل ثلاثة ايام تقريبا تقريبا من رحيله الى منصب نائب رئيس الجمهورية كلف للقيام بمهام الرئيس بعد تنحيه وقبيل إعلان نجاح "إنتفاضة" 25 يناير التى تولى فيها الحكم المجلس العسكرى لمدة سنة كاملة بدعم وموافقة جميع القوى السياسية فى مصر بما فيهم جماعة الإخوان المسلمين.
لكن عمر سليمان كضابط مخابرات محترف مدرب تدريبا عاليا نصح مبارك بعدم الذهاب الى إثيوبيا للمشاركة فى القمة الأفريقية وإذا اصر على الذهاب فعليه أن يأخذ معه سيارة مصفحة، لماذا؟
لأن أجهل إنسان يمتلك ثقافة عامة ويقرأ الصحف العادية دعك من أن يكن ضابط مخابرات، يعلم حجم العلاقة بين السودان واثيوبيا فى ذلك الوقت، فالنظام الذى إستولى على السلطة بعد الإطاحة بمنقستو جاء به نظام الأنقاذ وقائد "الثورة" الإثيوبية الراحل "ملس زيناوى" كان مقيما فى السودان وأعترف الترابى فى شهادته على العصر بأن الدبابات التى أطاحت بمنقستو كانت سودانية، إضافة الى ذلك معلوم أن عدد من ضباط الأمن السودانيين الذين كانوا يعملون فى جهاز أمن نميرى ثم واصلوا العمل مع نظام الأنقاذ ويعرفون أثيوبيا جيدا كان لهم دور فى ذلك كله.
نصيحة "عمر سليمان: تلك التى كانت سببا فى نجاة "حسنى مبارك" هى التى صعدت به الى أعلى.
وكيف تخفى تلك المعلومة على جهاز مخابرات دولة بجانبه عدو متقدم فى كآفة المجالات هى "إسرائيل"؟
وكيف يخفى على أجهزة مخابرات إحدى أكبر الدول الأفريقية أن السودانيون كانوا يعاملون فى إثيوبيا معاملة المواطن الأثيوبى تماما بل أحيانا يحصلون على مزايا لا تتوفر للإثيوبى صاحب البلد نفسه.
حدثنى أحد الأخوان فى إثيوبيا قبل أن "يكشف" النظام الإثيوبى "مضطرا" عن دور نظام الأنقاذ فى تلك العملية أن صديق اثيوبى قرع جرس فيلته صباح يوم مبكر وحينما أستيقظ وخرج له، قال له متأسفا "أنت سودانى .. أرجو منك أن تساعدنى فأخى تم القبض عليه بالأمس ليلا لأنه كان يقود سيارة بدون أن تكون لديه رخصة قيادة" وفعلا ذهب السودانى الى القسم وأخرجه وحكى لى ثان أن صديق أثيوبى فرضوا عليه فى دائرة "الجمارك" ملبغا كبيرا من المال كرسوم جمركية مقابل حاوية قادمة من "دبى" فطلب منه مساعدته، وفعلا ذهب وتمكن من تخفيض قيمة الجمارك.
بل وصل الأمر الى ابعد من ذلك كان السودانى يحصل على تاشيرة دخول أثيوبيا عند وصوله لمطار أديس أبابا قادما من أى جهة فى الدنيا تصل مدتها الى 6 اشهر وأقل فترة 3 اشهر وأحيانا تكون متعددة، وحينما تنتهى يخرج السودانى الى اسمرا ثم يعود ثانى يوم فيحصل على تاشيرته فى المطار وكثيرون كانوا يعملون بهذه الطريقه ويديرون مكاتب.
ثم وصل الأمر الى ابعد من ذلك بأن يكون السودانى جالس يلعب "الكوتشينة" مع أصدقائه فيكلف أحد العساكر الذين يعرفهم بأخذ جوازه ويقوم بختمه بتأشيرة خروج ودخول فى ذات الوقت فى مطار أديس ويعيده اليه وهو لا يزال جالسا يلعب ا"لكوتشينه"، وكان السودانى يحصل على رخصة إستيراد وتصدير من غرفة التجارة فى أقل من ثلاثة يوم وبمجرد أن يودع فى أحد البنوك مبلغ 10 الف بر إثيوبى كانت تعادل حوالى 1500 دولارا وقتها.
جميع تلك الميزات اضاعها النظام المغفل الحاقد على شعبه، فجزء من أهداف تلك الجريمة المخطط لها بأيادى نأسف حينما نقول "سودانية"، كان لضرب "مبارك" فى مقتل وإحداث فوضى فى "مصر" تصل بارفاقهم "الإخوان المسلمين" للسلطة والهدف الثانى أن يضار "السودانيون" الذين كانوا يعملون فى إثيوبيا، حتى لا يصبحوا قوة إقتصادية والنظام بدأ وقتها مشروع "التمكين" وما كان يريد سودانيا خارج طوعه.
لذلك ما كان يهمهم إضاعة تلك الميزات التى حظى بها السودانيون فى إثيوبيا مثلما لم تهمهم اضاعة فرص تمدد إقتصادى للسودان فى بلد مهم مثل ذلك البلد الذى يقترب عدد سكانه من حوالى 100 مليون نسمه كانوا وقتها خارجين لتوهم من نظام "شيوعى" مما يعنى محدودية المعرفة عند الكثيرين منهم بالعمل التجارى والعلاقات التجارية.
ثم كيف لا تعرف مخابرات مثل المخابرات المصرية بمثل تلك المعلومات بعد أن أدركت بأنها خدعت فى حقيقة "إنقلاب" إسلاموى إجرامى وإرهابى قتل 28 ضابطا وأكثر من 150 جدنيا خلال ساعات معدودة وأن أكبر أهدافه أن يتحقق إنقلاب "إسلامى" فى أهم وأكبر بلد أفريقى وعربى مجاور له وهو مصر؟
وهى تعرف "المخابرات" المصرية بأن الحدود بين البلدين – السودان واثيوبيا - اصبحت شبه مفتوحة ويمكن أن يتحرك مواطنوا البلدين عبر الحدود بدون تأشيرات كما هو الحال عند الدخول عبر المطار؟
إسحق أحمد فضل الله الفاقد للمصداقية يكذب هذه المرة حتى فى كذبه .. فالجريمة التى ارتكبها النظام كاملة الأركان ويجب أن يعاقب عليها.
تاج السر حسين – royalprince33@yahoo.com


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 6109

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1491328 [ود الحاجة]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2016 09:52 AM
قال تاج السر (( لاسف أحد "الإسلاميين" كعادتهم كتب عن هذه المعلومة الأخيره حينما اوردتها فى مرة سابقة، وكأنها دفاع عن رئيس مصرى وعمن وصفهم باصحاب البشرة البيضاء .. لحظتها شعرت بأنه لا يستحق الرد منى على ماكتب، فهم لا يعنيهم الإجرام والتفجير والقتل والذبح والحرق فى .... واللبن الصافية والخمره المعتقه التى يقدمها "الولدان" مع "مزة" عنب وتفاح وطير مما يشتهون! ))

تعليق : أولا لماذا تعمم ؟ و علي اي اساس وصفتني بأني ممن لا يعنيهم الإجرام والتفجير والقتل والذبح والحرق..الخ ؟

ثانيا : أنا لا اميز او أفرق على اساس اللون او العرق او الشكل و ضد التمييز و بشدة و لكن الانسان الطبيعي يكتب عن محيطه اكثر مما يكتب عن الاخرين و اذا حدث العكس , فهناك سبب وجيه أو علة مقيتة.
اذا كنت أنت ممن يتألمون على القتل و التشريد و سفك الدماء , فقل لي كم مقالا كتبت عن الاحداث الدامية في جنوب السودان و السبل لمعالجتها ؟
كل همك ان تتحدث عن السيسي و حسني مبارك و مرسي و السلفيين من أصحاب البشرة الحنطية !!! حتى الصوفية التي تقول انك منهم من اصحاب البشرة الغامقة لا تتحدث عنهم !لو قام أي احد باصاء مقالاتك سوف يجد القليل جدا مما لا يتعلق باصحاب البشرة الحنطية , اللهم الا كتاباتك الكروية
, أنت الان خصصت مقالا كاملا للحديث عن كزب اسحق في حق من ؟ في حق حسني مبارك الرئيس المصري الاسبق و لم يفتح عليك أن تكتب نصف مقال عن رئيس جنوب السودان لحالي او عن نائبه,حتى لو كان كذب اسحق اوغيره عليهما . ألا يدلل ذلك على عقدة اللون التي تحاول ان تنكرها ؟

[ود الحاجة]

#1491056 [جعفر عبد المطلب]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2016 05:49 PM
كل الإسلاميين يا أستاذ السر يكذبون في صدق ! ويقتلون الأبرياء من الناس سنبلة ! مثل ما هو موت دكتور عوض دكام وخوجلي عثمان علي هامش محاولة الموت الأكبر للرئيس حسنى مبارك !!

[جعفر عبد المطلب]

#1491020 [الكاشف]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2016 04:11 PM
كل الاسلاميين لا استثني منهم احد يكذبون كما يتنفسون

[الكاشف]

#1491002 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2016 03:36 PM
يا عطبراوي، رحم الله حسن خليفة فهو يحمل نفس الاسم، لقد أسأت لهذة المدينة المناضلة بهذا اللغو الذي كتبته. هل تعرف أنت حقيقة الشرف وهل تعرف كل كتاب الراكوبة حتى تقوم بهذا التعميم؟ أنت إما منتفع أو مغفل.

[البخاري]

#1490977 [k_ awad]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2016 02:56 PM
و هل هناك صادق بينهم

[k_ awad]

#1490905 [عبد الرحيم]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2016 12:30 PM
يا اخوي السر اتعبت نفسك في الرد عليه وهو زعلان من عمر سليمان لأنه نصح الرئيس حسني مبارك بركوب سيارة مصفحة وهو كان عايزوا يموت ، يموت حيله.. ولو هو شجاع فليطالب بلجنة تحقيق دولية على مرأى ومشهد من الناس ..

وهل الكلام الذي كتبه اسحق الترابي ما عارفه؟؟ الان مرة يرمون الترابي بالكذب ومرة يرمون بضعف العقل جراء ضربة كندا؟؟ ا لأن اصبح الترابي كذاب وهو كان قبل يوم من وفاته ملء السمع والبصر..

واذا كانت مؤامرة دولية لماذا قتلت الحركة الاسلامية كل من له علاقة بالمؤامرة حتى المهندس على البشير الذي انتدب للتحقيق في الحادثة تم اغتياله امام زوجته وبناته ؟؟ يفترض ان تترك الشهود ليشهدوا بحجم المؤامرة الدولية لا ان يتم قتلهم

ان ما قاله اسحق لا يصدقه الا المعتوهين وهو يكيل السباب للحيطة القصيرة اللواء عمر سليمان ولا يستطيع ان يخدش الترابي ببنت شفة لأن اقراد المؤتمر الشعبي له بالمرصاد وهو لا يستطيع ان يكتب اكثر من ذلك..

[عبد الرحيم]

#1490891 [atbarawi]
0.00/5 (0 صوت)

07-20-2016 12:13 PM
اسحق اصدق واشرف وانبل من كل كتاب الراكوبة - ما هي نوع من الحسد

[atbarawi]

ردود على atbarawi
European Union [أب أحمد2] 07-20-2016 06:49 PM
يا Atbarawi] أنت أسحاقك زأأأأأأأأأأأأتك!!!!!!!!!!

European Union [الكاشف] 07-20-2016 04:15 PM
منه العوض وعليه العوض في شباب السودان من امثالك

[Abumohamed] 07-20-2016 03:32 PM
عندما اعترف اسحق بدون اكراه بانه يكذب في مقالاته و تسجيلات ساحات الفداء لم نسمع او نقرأ انك تشيد بانسان يقر بانه يعمل ضد منهج الرسول صلى الله عليه و سلم. ( ما معناهو المسلم يسرق او يزني و لكنه لا يكذب).
دع عنك موضوع حسدنا له و قارن اعترافه بحديث الرسول اعلاه. اوع تقول اسحق اشرف من الرسول و كلام الرسول.

اسحق كان يكتب القصائد و الرسائل الادبية المرصعة و يبثها في ساحات الفداء بادعاء انها وجدت في جيب الشهيد فلان وهو يوجهها الى امه او زوجنه.

انسان يعترف بفعلته فالاجدى ان تتبرأ منه لا ان تشتم ناقديه.. اي خلق هذا؟؟؟؟

European Union [ساري الليل] 07-20-2016 01:46 PM
يا العطبراوي يحسدوه على شنو عليك الله؟؟ طبعا دائما الكيزان ملة واحدة وينتصرون للباطل ويتركون الحق .. يا اخي عليك الله مما قمت شفت اسحق فضل يكتب عن الفساد او عن المفسدين ؟ هل شفته انتصر للشعب للسودان او عن قتلى سبتمبر او ا عن ضحايا حرب الجنوب او عن سودانير او عن الخطوط البحرية او عن ضرورة تحقيق العدل وبسط المساواة بين افراد المجتمع

هل رأيته يوم ينتقد التمكين واقامة الدين الحق وهل سمعته ينتقد احد من ملته كلامه كله مؤامرات وخزبعلات ونقاط والحركة الاسلامية وحديث مبطن وحشو فارغ.


انت قلت اصدق وانبل واشرف من كل كتاب الراكوبة طيب ليه تعمم وهو بذات نفسه اعترف صراحة بأنه يكذب ويتعمد الكذب ويتحرى الكذب كما قال لانه مجاهد ؟؟

وهل انت تعرف كل كتاب الراكوبة ...؟ والله فيهم ناس عمرهم ما امتدت ايديهم الى الحرام ولا مارسو الحرام الذي يمارسه بعض اخوانك من ملتك واخوانك المسلمين المتاجرين ..باسم الدين..وهم يقتلون النفس التي حرم الله الا بالحق وليس بعد القتل جرم .. مهما كان السبب وليس بعدالكذب وتعمدالكذب جرم .. ولا يكون المؤمن قتالا ولا كذابا ولا غواصة ليشتت شمل الآخرين وتكون له الكبرياء في الارض والاستعلاء على الآخرين.

والحمد الله ان بعض فضائحكم بدأت تظهر الى العلن دا خلاف المغتت الذي لم يطلع عليه احد من الناس حتى الآن .. ولكن سيأتي يوم ينكشف فيه الحال وسوف يعلم الذين ظلموا ساعتها اين منقلب ينقلبون..

[الدولي] 07-20-2016 01:36 PM
اتق الله وتذكر ان هناك موت ينتظز وحساب وعذاب ولا داعي لان تشهد لاسحاق شهادة زور فشيخك اسحاق قد كتب من قبل ان الحلو قد تم قتله ودفن وعند مواجتهه بذلك وان الحلو على قيد الحياة كان رده بانه قد كذب وانه يكذذب في كثير من كتاباته فكيف تشهد له بالشرف والنبل فابن النبل في الكذب واين النبل من تعليقك انت شخصياً وشهادتك الزور له فأسألك بالله ان تخبرني اين النبل والشرف ؟؟؟؟؟؟

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد] 07-20-2016 01:35 PM
يا عزيزى العطبراوى الراجل بنفسه قال : انا بكذب دائما فى كتاباتى , تقوم تجى انت تقول هو ما بكذب . وبعدين القرد بحسدوه على حمار ...... ؟


#1490853 [Salah ALDeen P]
1.00/5 (1 صوت)

07-20-2016 11:15 AM
الزول دا مما قال الغزال جات للمجاهدين عشان يتعشوا وتاني اليوم الصباح نزلت من السماء زلابية زي المطر مع شاي حليب بالنعناع... من الوقت داك انا رميت طوبتو

[Salah ALDeen P]

تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة