المقالات
منوعات
رواية: ضامدة الجراح الجزء (2)
رواية: ضامدة الجراح الجزء (2)
07-20-2016 09:17 PM


الاختيار من مسرح الحياة
من مسرح الحياة الكبير الواسع بأحداثه ووقائعه المختلفة فمنه البيت السعيد الذي تكمن فيه المقاصد النبيلة وتبدو سامقة بالعفة والرفعة فكل سوي الفطرة تعمد أن يفهم الحياة خطأ فهو من الخاطِئيِن فهذا مجال الخلل المعاب حقاً لأن الحياة أوسع من ذلك الفهم سواءً في القربه الكونية الصغيرة أو جراب الذات الكبير لأن مصائر الحياة ومساراتها طويلة بالمقاديرالموزونة وبالطبع ستقود صادقة لإعمال الفكر الصحيح الذي يهدي بالمضامين للمغازى في الطلب عطاءً بالسمو و للحاجة أخذاً بالشرف وإلا كان العكس غير الطلب وهذا الخطأ المقصود يعرف بفشل الحياة.
فضامدة الجراح رمز للإنسان النبيل الذي لا ندعي أبداً أول من رسمت الخطوط الكنتورية لجغرافية الحياة وإرشاد الناس ولا أول من غزلت ونسجت ثياب سترت السوءآت ولا كذلك أول من صنعت معدات الجراحة والعقاقير لمعالجة الأدواء ولكنها أروع الناس خِلقاً وخُلقاً جاءت للحياة بعد عشرة ملايين من السنين مرت فيها العصور البدائية والوسطي والتنوير ولحقها عصر التقنية بآلية برامج العولمة وتدفق المعلومات عبر الشبكة المعلوماتية فكم وكم من بطولات الحماية والدفاع تلاحمت ببطولات المجد الوطنية ومغامرات العلاقات الاجتماعية من قصص العشق والحب الحافلة بالجديد والمعاملات الاقتصادية المعقدة.
تمضي الحياة حقب وحقب بالأحداث والوقائع المختلفة وخلالها فقد صارت حقائقها هي نفسها قصص وأصبح بعضها خيال عقل جانح بالخرافات والأساطير وأحداث ووقائع شراكة الحياة كثيرة ومعقدة فقصة ضامدة الجراح عسل الحياة نوني حياتي حدثت في عصر التقنية وبرامج العولمة وإدارة شؤون سكان الأرض من سطح القمر.
إذن لابد من الطوّاف حول محطات الحياة البعيدة المسافات والمعقدة العلاقات والمركبة المعاملات التي اختصرت بالتقنية وأجهزة العولمة فالفهم الكامل للكون والحياة اللذين تكمن فيهما حقيقة اليقين القاطع على شواطيء بر الأمان والتي تبدأ منهما الرؤية الشرعية والنظام والتوافق ومعاييرالاختيار والحد الأقصى الملاذ الآمن واستمرار الشراكة بالائتلاف والوئام والسلام والعدل فحينها تدوم الحياة بالمودة والرحمة المرتبطة بأواصر صلات الأرحام. وإلا كان العكس وتحطيم الأحلام وتفجير الطموح في الهواء والفراق بالحسنى وهذا في كثير من الأحيان غير مقصود إلا أنه قد يحدث بالكرب الشديد.
أما حقيقة الماضي سير وحكاوي مرتبطة بحركة الواقع تحديات ومواجهات وبآفاق المستقبل أشواق بالوعد ورغبات الآمل مبنية على النجاح والفشل في محال البحث عن حقيقة الحياة المستمرة بين الطمأنينة والقلق.
فالمرام الجوهري التأني في البحث عن حقيقة القمم السامقة لأن الشراكة مرتبطة بالتأمل المتصل بالتصور المفضي تدبراً لكل الجوانح والجوارج وهو ذلك التوازن المستوفي لشروط التعقل بعيداً عن التشاؤم والقلق والاضطراب فالمؤكد كل الأحوال والأوضاع سواء في مسيرة الماضي أو الواقع أو الوعد تُحتمُ المُضي قُدماً على نهج الحياة القويم لاختيارالقيّم القويمة والسيرالحميدة فذاك هو النأي البعيد عن سبل الندم والأدانة بفشل مسيرة الحياة.
فالكروان طائر له صوت جميل من الأصوات المميزة يستمع ويستمتع به كثيراً أهل القرى الكائنة في قيزان وقراديد أرض أباديما الشرقية والجنوبية والجنوبية الغربية لجبل مرة وخاصة في قراديد حلال تريتره وقيزان الترتورة وفرقان نقاع طرو وذاك في موسم الدرت الذي يفصل الخريف عن الصيف وهذا الطائر المُلحنّ على مميزاته مفقود سيرته في مناهج تعليم النشيء مثل علم المنطق والحوار والذوق والجمال والهوية والثقافة الجنسية وعلم البيئة وقصص الغرام الواقعية فعلى الرغم من ضرورة هذه العلوم في مسيرة الحياة لذلك يعوزها كثيراً كل الجيل الذي تخرج من مدارس المناهج ولم يعرف المسار والفرقان والمراحل في موسم المنشاق والشوقارة ولكن لم ينقطع الأمل في أولي الألباب وأهل التخصص والمهتمين لتزويد المناهج الآن واشتغال مراكز البحوث والدراسات بها فإن فاتت على من سبق بإنهاء المناهج فحاله حال الذي سبقته النجوم قدراً فصعب وإن لحق بقية العمر بالجديد بديل ولا يعزي كل ذلك لفقد البصر والإحساس ولكن لمشيئة الأقدار وحتمية الحياة التي بنية جبراً واختياراً بين أحلام الشقي والسعيد.
فالمسدى حسناً لأهل الوعد والأمل ليكون التفرّس للجوهر قبل المظهر فذاك هو الأمل الذي يُسمح بالرؤية الكاملة بعيداً عن ظن الجور ونظرة الوعد القطعية التي نهايتها عكسية فيحدث الجفاء والخصام والقطيعة فحتى اللب الرهيف ذا الدرجة الكاملة لابد ان يتم التحقيق عنه بالعين المجهرية فكذلك البحث عن شراكة الحياة فإنها مهمة كبيرة لم تتحقق إلا بقوامة اللب الأمينة والعين الصادقة ذات الناصية القوية فحينها يكون الكمال والتوافق والرضا والقبول فها الحقيقة تجود للكروان بالنصف الأخر اتحاداً سرمدياً ولك منها اللحظات الحلوة لأحداث ومشاهد دولاب حياة ضامدة الجراح في معية كروان وإن كانت رواية الحمره حياتي أحدثها قبل رواية ضامدة الجراح إلا فإنها كذلك كتبت قبلها لأسباب يضمرها الراوي فها هي الرواية المتأخرة مقدمة بين يديك فاقرأ وقائعها ولتكن أحداثها ميزان هدى لك لتحكم على مسرح الحياة المستمرة الذي ترى منه النصف فتختار كما فعل كروان (عبد الإله) فلا تحتار.


[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 665

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




يعقوب آدم عبدالشافع
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة