المقالات
منوعات
في ذكرى ميلاد وردي
في ذكرى ميلاد وردي
07-21-2016 12:17 PM


> هل تعلمون أن كل نخلة في الشمال تتمنى أن تكون عروساً لوردي، وأن كل برتقالة في الشرق تتمنى أن يكون وردي حبيبها، وأن كل شجرة لـ(الدليب) تتمنى أن تكون له ظلال، وأن نيلنا العظيم طالما حدث أمواجه عن نيل ثالث اسمه وردي، أذكر أنني قلت له ذات مساء آن بعض الناس في رأيهم أنك فنان يرتدي ريش طاؤوس يتمخطر غروراً ، فقال لي مبتسماً: إن هناك خيطاً دقيقاً بين الغرور والإعتزاز، وأنا يا صديقي معتز بنفسي وبما أملكه من مناجم غنية باللؤلؤ، وكذلك من أغنيات كادت أن تصل إلى ضرورة الخبز والماء داخل كل بيت سوداني، وواصل: لك أن تعلم أنني بستان ورد متاح لكل من يؤمن أن للورد الحق في أن ينمو بلا أشواك، إرتحل وردي عليه الرحمة، ولكن أريج بستانه لم يزل بيننا حتى هذه اللحظة.
> وعلي ذكرى ميلاد عملاق الغناء السوداني الذي صادف يوم أمس الأول 19 يوليو الجاري، سألني صديق في مستهل هذا العام: أين ستمضي ليلة الفرح برأس السنة؟ قلت له سأمضيها وسط دموعي وأنا أبكي أياماً لي مع الراحل المقيم محمد وردي، الذي كان يجلس هنا أمامي على أطراف غيمة بيضاء في مثل هذا اليوم من قبل أربع سنوات مضت، تحول فيها الغناء من بعده إلى طفل يبحث عن والده في غابة من الأحزان، وتسألني أين سأمضي ليلة الفرح برأس السنة.
> ولنسافر قليلاً مع الشاعر الراحل إسماعيل حسن الذي كان من أقرب الشعراء إلى نفسي، أذكر أنه حين استمع أول مرة إلى أغنيتي (جرّبت هواهم) للفنان الراحل محمد وردي قال لي: إن كلمات هذه الأغنية تحتاج إلى عمق أكثر في بعض المقاطع، إلا أنك تحايلت عليها بالتدفق العفوي في الإيقاع الموسيقي للأحرف المنغّمة، مما جعلني أشعر أنها تحمل بعضاً من ملامحي الشعرية، كان هذا المبدع حنيناً كأنسام الشمال، كان أول من أعلن أنه لن يقبل هواناً من امرأة أحبهاً، فكتب أغنية (بعد إيه جيت تصالحني)، مما دفع عدداً من شعراء الحقيبة إلى الهجوم عليه باعتبار أنه أعلن عصياناً على الخصر النحيل والشعر الطويل، لكن إسماعيل واصل عصيانه فكتب أغنية (غلطة كانت غرامي ليك)، ثم أعقبها بأغنية (يا ما بكرة تندم).. لقد تعلم الشعراء من إسماعيل حسن (عليه الرحمة) أن يموت الإنسان واقفاً خير له ألف مرة من أن يموت تحت أقدام امرأة
> لاحظ الكثيرون أن معظم القنوات الفضائية في بلادي تتجاهل تماماً تقديم الأغنية الوطنية، مفضلة عليها الأغنية العاطفية ذات الوجه النضير والشعر الحرير، وأنا أعتقد أن في ذلك ظلم كبير يقع على الأغنية الوطنية، والتي تعتبر مرآة عاكسة لكل أمجادنا وبطولاتنا التاريخية وأحرارنا الذين واجهوا جنازير الدبابات بأغصان الشجر، والذي أعرفه جيداً أن كل القنوات الفضائية على مستوى الوطن العربي تؤكد دائماً أن الأغنية الوطنية هي السيدة الأولى على مشاعر المواطنين، أما الأغنية العاطفية فإنها سيدة جميلة لا تجيد إلا الرقص تحت أضواء القمر.
> أكد سجين محكوم عليه بالإعدام شنقاً لسجين يتقاسم معه نفس الزنزانة في سجن بورتسودان المركزي، أكد له أنه سيعدم علي جريمة لم يرتكبها، وقال إنه فشل في إثبات براءته للمحكمة، وبعد لحظة من الصمت أضاف السجين قائلاً: إنه سبق وأن إرتكب جريمة قتل حقيقية قبل أكثر من عشرين عاماً تمت تبرئته منها لعدم كفاية الأدلة، وأضاف: أنا الآن أحاكم بالإعدام على جريمة لم أرتكبها، نسي هذا السجين أن عدالة السماء لا تنام.
هدية البستان
نامت أحزان عمرى غنى زماني واتلاشت صعاب
أنا قبلك الايام قضيتها سراب يسلمني لسراب
وبيك طويت من عمري صفحة ماضي مكتوب بالعذاب

اخر لحظة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2182

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1491563 [abdulbagi]
5.00/5 (2 صوت)

07-21-2016 05:55 PM
الحق يقال هذا مقال رائع فى شخص رائع وردى قيثارة الشعب رحمه الله هو فى انفاس كل فرد منا جمعينا نتنفس انغام وردى وحد وجداننا وسكب رحيق روحه من اجلنا واعطى ما استبقى شىءدون من او اذى وهو من انبل ما انجب هذا الشعب واحد عظمائيه له الرحمه والمغفره لقد كتب اسمه باحرف نور فى دفتر الوطن

[abdulbagi]

اسحاق الحلنقي
اسحاق الحلنقي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة