المقالات
السياسة
إحباط محاولة تهريب .. حمير!!
إحباط محاولة تهريب .. حمير!!
07-21-2016 12:19 PM


من باب أفلام الخيال العلمي.. نشرت صحيفة سودانية هذا الـ(مانشيت).. (إحباط محاولة تهريب شحنة حمير سودانية).. وفي التفاصيل أن الشحنة تتكون من أكثر من ثلاثة آلاف حمير رضيعة.. صغيرة الحجم .. بعد تخديرها وضعت كل دستة منها في صندوق..
الشحنة كانت في طريقها إلى دولة آسيوية، والتقارير الأولية تشير إلى نية هذه الدولة الاستفادة من السلالة السودانية عالية الذكاء لتهجينها، وإنتاج أصناف جديدة تمتاز بطول الظهر؛ حيث تسمح بركوب من 10 إلى 15 شخصاً، ورفع سرعتها إلى حوالي 40 كيلو متراً/ الساعة مما يزيد قيمتها الإنتاجية.
هذا الخبر الذي نشرته الصحف السودانية (في زمن ما في المستقبل) ليس فيه ما يغيظ أكثر من (غيرتنا) الوطنية الزائدة على حميرنا وعقاربنا وقرودنا (وأخيراً المانجو) التي تعرضت لمحاولات تصدير فاشلة بعد ضبطها في المطار..
أفهم أننا نملك الأفضل في العالم؛ الذي لا يملكه سوانا.. في محصولات وحيوانات شتى.. لكن الذي يرهق ذهني فهمه أنه إلى متى تظل القيمة مخبوءة في هذه الأشياء حتى يكتشفها أجنبي؛ فنحبط محاولته تصديرها في آخر لحظة..
هذا الأجنبي الذي حاول تصدير حميرنا وتطويرها.. أو اصطاد عقاربنا أو قرودنا.. بكل يقين يستهدف الربح من القيمة المضافة التي تتوفر في حيواناتنا هذه.. حسناً.. أين تكمن المشكلة؟ الإجابة لا تخرج من ثلاثة خيارات:-
الأولى: أن تصدير هذه الأشياء يسلبنا (قيمة اقتصادية) نفقدها بمنافسة دولة أخرى لنا..
الثانية: النُسخ المطورة ستقضي كلياً على القيمة الاقتصادية للنُسخ التي نمتلكها.. فيجب أن نمنع العالم من تطوير ممتلكاتنا..رغم أننا لا نستفيد بأية درجة من النسخ التي معنا..
الثالثة: أننا في كوكب الأرض.. ولوجه الله (لا نجدع ولا نجيب الحجار).. لا نطور ما نملكه ولا نسمح للعالم أن يطوره..
فلنحفظ حميرنا وعقاربنا وقرودنا.. ونصونها من أية محاولة لسرقتها عالمياً.. لكن بشرط واحد؛ أن نثبت أننا قادرون على تطويرها أو استجلاب الأجنبي (الذي يريد سرقتها) ليطورها هنا في بلدنا؛ لتصبح ذات قيمة مضافة تفيدنا اقتصادياً، وتفيد العالم في المنتج النهائي المطور..
هذه هي سنة الحياة وطبيعة عالم اليوم.. لم تعد الموارد ملكاً لدولة لتحرم منه العالم.. من حق أية دولة أن تطور ثرواتها الطبيعية بأقصى ما تقدر.. وأن تستفيد من العائد الاقتصادي لها.. لكن ليس من حق أحد في كوكب الأرض أن يحرم العالم من الثروات الطبيعية لمجرد الرغبة في الحرمان دون أدنى رغبة في الاستفادة منها..
القضية ليست في حمير أو عقارب أو قرود.. هي منهج تفكير(أممي).. نريد أن نكون مجرد حمولة زائدة في عالم يسخر كل موارده من أجل البشر.. كثير من المنتجات التي نستهلكها نحن؛ واردة من موارد طبيعية ليست في بلادنا؛ وهي من صميم ممتلكات شعوب أخرى طورتها ثم أفادتنا واستفادت هي.. خاصة في مجال التصنيع الدوائي..
لا أقصد بهذا تحرير شحنات الحمير والعقارب والقرود.. بل تحرير عقولنا!!

التيار


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 5818

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1491571 [مالك الحزين]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2016 06:08 PM
والله يا باشمهندس .. نحن عقولنا عاوزه ليها ألف سنه عشان تواكب العالم,, بالله أنظر إلى الخرطوم سنه 60 , والرياض أو دبى في نفس التأريخ وأعمل مقارنه ,, شوف نحن مفروض نكون وصلنا وين ؟؟؟

أخى الحبيب الباشمهندس عثمان ,أنا متأكد بأن مرترتك قد إنفقعت ,, وأنت لاتدرى ,, شيء عقارب ,, وقرود ,, وهى لله برضو!!!

[مالك الحزين]

#1491541 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2016 04:50 PM
انا زعلان من الجنجويد الذين دخلوا على الباشمهندس عثمان ميرغنى فى مكتبه وسط العاصمه الاسلاميه العربيه الخرطوم واعتدوا عليه ضربا كاد ان يودى بحياته .
ولم نسمع ان الجنجويد هؤلاء قبضوا عليهم وسجنوهم .
والجنجويد كما نعلم تأتمر بأمر الدكتاتور الذى صنعه الخيش الترابى ورهطه من بروفيسورات ودكاتره وعلماء ومثقفين لتنفيذ اوهام دولة الخلافة الاسلاميه فى مجاهل افريقيا حسب هلوسات الخيش ترابى .فسرق منهم الدكتاتور السلطة والخزنه والمشروع فاصبح مفوض من السماء . ولا يملك اى شخص الحق فى نقده .
فارسل الدكتاتور رسالة الى عثمان ميرغنى مع الجنجويد وفهم واطاع واصبح يكتب عن العقارب والحمير والمنقه.

[المشتهى السخينه]

ردود على المشتهى السخينه
United States [جمال محمد نور] 07-21-2016 07:31 PM
سلام .. ما كتبه الباشمهندس عثمان قمة في الروعة و الموضوعية و فيه كثير من الرسائل، و لا اظن ان ذلك فات عليك،، و لكن ربما لم تجد الوقت الكافي لقراءة المقال بتمعن .


#1491507 [Abuzaid]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2016 03:29 PM
مقالك مُقزز.

[Abuzaid]

ردود على Abuzaid
[لحظة لو سمحت] 07-21-2016 11:31 PM
ابدا انت ما سمعت قصة حليب الأتان و الجبنة المصنوعة منها ده أستسمار كبير و ان شاء الله سوف ألم أى حمار مجار اسف طائش و اسوى مزرعة البان حمير طالما ما فى العالم حمير تهوى لبن الحمير


#1491502 [عوض]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2016 03:14 PM
قول لهم اولا اعيدوا تشغيل المصانع الواقفة

[عوض]

#1491454 [المتجهجه بسبب الانفصال]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2016 01:35 PM
والله احترنا في روحنا ذاتها ،،،

[المتجهجه بسبب الانفصال]

#1491451 [استاذ]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2016 01:29 PM
يا أستاذ عثمان الأغنام السواكنى السودانية المشهورة بجودة لحومها ورغبة المستهلكين فى جميع البلدان الخليجية الآن تم تهريبها وتربى تحت اشراف سودايين ومع الأكل والإهتمام بالرعاية صارت تلد التوائم ولا يمكن ان تصدق إذا رايتها أنها تلك الأغنام التى تشاهدها فى البيئات السودانية، وفى المواسم تغزوا تلك الأغنام الأسواق كأفضل وأغلى أنواع اللحوم المرغوبة ، وعن قريب سوف لن يحتاج تلك الدول لإستيراد أغنام من السودان وربما نستورد منهموالله المستعان

[استاذ]

ردود على استاذ
[أبو الكجص] 07-21-2016 03:15 PM
كل شيء وارد.

مش حكومتنا(الرشيدة) إتفولحت وعملت السدود عشان نكتفي من الكهرباء وتصدر الفائض لي الجيران وفي الآخر صارت نفس الحيكومة تستورد كهرباء من الجيران!!!!


#1491447 [تاج الدين حنفي]
0.00/5 (0 صوت)

07-21-2016 01:26 PM
الكتابة عن مثل هذه المواضيع لا تفيد الا ضياع لزمن الكاتب والقاري وضياع الجزء المستقطع من الجريدة لمثل هذه المواضيع وكمان ضياع للمداد التي كتب به هذا الموضوع .. المفيد في تقدير في مثل هذه المواضيع هو توجيه من جهة مهتمة لدراسة مثل هذه المواضيع الي جهة تنفيذية مهتمة وفاعلة في الجهاز التنفيذي . ولا اظن هذا يحدث في ظل حكومة الكيزان اليس كذلك يا عثمان ميرغني ...؟

[تاج الدين حنفي]

عثمان ميرغني
عثمان ميرغني

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة