المقالات
السياسة
موت الغرب بسبب اليبرالية الجنسية
موت الغرب بسبب اليبرالية الجنسية
07-21-2016 11:22 PM


كنت أنوي الرد علي مقال الاستاذ أمل الكردفاني بششأن الليبرالية الجنسية لكني وجدت أن الرد سيكون مطولا جدا و لم تم تقصيره فسيخل الايجاز بجودة المعلومات فرأيت أن يكون ردي في مقال و نسبة لانبهار كثير من النخب عندنا بما يأتي من الغرب فقد أرتأيت أن أوجز كتابا فى هذا الموضوع كتبه أحد مفكريهم أسمه موت الغرب.
كتاب موت الغرب للمؤلف الأمريكي باتريك جيه بوكانن…وباتريك جيه بوكانن لمن لا يعرفه هو سياسي ومفكر أمريكي معروف شغل منصب مستشار لثلاثة رؤساء أمريكيين وهو كاتب لعمود صحافي دائم في عدد من الصحف الأمريكية، ومؤسس لثلاثة من أشهر برامج التلفزيون في أكبر قناتين أمريكيتين إن بي سي و سي إن إن.

ألف العديد من الكتب منها (يوم الحساب وحالة طارئة وعندما يصير الصواب خطيئة والخيانة العظمى) بالإضافة الى الكتابان المشهوران جدا وهما (محق منذ البداية وجمهورية لا إمبراطورية) واللذان كانا من أكثر الكتب مبيعا في الولايات المتحدة، والكتاب الذي نحن بصدده موت الغرب.

كتاب مهم…على (جميع النخب المسلمة) في العالم الإطلاع عليه وقرائته، وهو يبشر بموت وانتهاء الغرب والمؤلف في هذا الكتاب ينبه الى أن الموت الذي يلوح في أفق الغرب هو في الواقع موتان (موت أخلاقي…بسبب السقوط الأخلاقي الذي ألغى كل القيم التربوية االأسرية والأخلاقية التقليدية، وموت ديموغرافي وبيولوجي…النقص السكاني بالموت الطبيعي) ويظهر بوضوح في العائلة وفي السجلات الحكومية التي تشير الى إضمحلال القوى البشرية في الغرب، وإصابة ما تبقى منها بشيخوخة لا شفاء منها إلا باستقدام المزيد من المهاجرين الشبان أو بالقيام بثورة حضارية مضادة (تعيد…) القيم الدينية والأخلاقية الى مكانتها التي كانت من قبل…!

ويقول الكاتب أن الموت المقبل مريع ومخيف لأنه وباء ومرض من صنع أيدينا، ومن صناعة أفكارنا وليس بسبب خارجي مما يجعل هذا الموت أسوأ بكثير من الوباء الأسود الذي قتل ثلث سكان أوروبا في القرن الرابع عشر، فالوباء الجديد لا يقتل إلا الشباب، مما يحول الغرب عموما…وأوروبا بشكل خاص الى (قارة للعجائز).

القصة ليست مجرد تخمينات أو توقعات أو إحتمالات…إنما هي حقيقة واقعة تصدمك لشدة وضوحها…خاصة عندما تبدأ الأرقام بالحديث: فوفقا للإحصاءات الحديثة هبط معدل الخصوبة عند المرأة الأوروبية الى (1 طفل) لكل إمرأة، علما أن الحاجة تدعو الى معدل (2 طفل) كحد أدنى (فقط لتعويض وفيات السكان الموجودين الآن..) دون الحديث عن زيادة عددهم.

وإذا بقيت معدلات الخصوبة الحالية على ما هي عليه فإن سكان أوروبا الباغ عددهم (728) مليون نسمة بحسب إحصاء عام 2000، سيتقلصون الى (207) ملايين نسمة في نهاية هذا القرن…أى أقل من الثلث، وفي المقابل ففي الوقت الذي تموت فيه أوروبا لنقص المواليد، يشهد العالم الثالث كالهند والصين ودول أمريكا اللاتينية…(وخاصة المسلمين) إنفجارا سكانيا لم يسبق له مثيل بمعدل (80) مليون نسمة كل عام، ومع حلول عام 2050 سيبلغ مجمل نموهم السكاني (4) مليارات إضافية من البشر، وهكذا يصبح كابوس الغرب حقيقة وتصبح أوروبا بكل بساطة ملكا لهؤلاء بعد وقت ليس بالبعيد.

ويقول المؤلف…إن الأرقام تصبح مخيفة أكثر عند تناولها لتشخيص مرض النقص السكاني على مستوى الدول والأمم بعد (50) عاما من الآن، ففي ألمانيا سيهبط التعداد السكاني من (82) مليونا الى (59) مليون نسمة (وسيشكل عدد المسنين ممن تجاوزوا ال (65) عاما أكثر من ثلث السكان)، أما إيطاليا فستشهد تقلص عدد سكانها البالغ (57) مليونا الى (41) مليون ( وستصبح نسبة المسنين 40% من التعداد العام للسكان)، وفي إسبانيا ستكون نسبة الهبوط 25%، وستشهد روسيا تناقص قواها البشرية من (147) مليونا الى (114) مليون نسمة، ولا تختلف اليابان كثيرا في اللحاق بمسيرة الموت السكاني، فقد هبط معدل المواليد في اليابان الى النصف مقارنة بعام 1950.

أرقام مخيفة…لكن السؤال المحير…لماذا توقفت أوروبا وشعوبها عن إنجاب الأطفال…وبدأت تتقبل فكرة إختفائها عن هذه الأرض بمثل هذه اللامبالاة؟

يقول المؤلف…أن الجواب يكمن في النتائج المميتة لهذه الثقافة الجديدة في الغرب…والموت الأخلاقي الذي جرته هذه الثقافة على الغربيين، هذا هو الذي صنع موتهم البيولوجي فانهيار (القيمة) الأساسية الأولى في المجتمع وهي (الأسرة) وانحسار الأعراف الأخلاقية الدينية التي كانت فيما مضى تشكل سدا في وجه منع الحمل والإجهاض والعلاقات الجنسية خارج ِإطار المؤسسة الزوجية…إضافة الى تبرير لا بل تشجيع…!!! العلاقات الشاذة المنحرفة بين أبناء الجنس الواحد، كل هذا دمر بشكل تدريجي الخلية المركزية للمجتمع وأساس إستمراره وهي ((الأسرة)).

وتبدو لغة الأرقام هنا أكثر هولا…فقد ارتفع الرقم السنوي لعمليات الإجهاض في الولايات المتحدة من (6000) حالة سنويا عام 1966 الى (600) ألف حالة عام 1976 بعد أن سُمِح بالإجهاض، واعتبرت عملية قتل الأجنة حقا للمرأة يحميه الدستور وبعد عشر سنوات وصل الرقم الى (مليون ونصف المليون حالة إجهاض) في العام الواحد، أما نسبة الأطفال غير الشرعيين فهي تبلغ اليوم 25% من العدد الإجمالي للأطفال الأمريكيين.

ويعيش ثلث أطفال أمريكا في منازل دون أحد الأبوين إما بدون الأب وهو الغالب وإما بدون الأم، وهناك مؤشر آخر خطير فقد بلغ عدد حالات الإنتحار بين المراهقين الأمريكيين ثلاثة أضعاف ما كانت عليه في عام 1960، أما عدد مدمني المخدرات (المدمنين وليس المتعاطين) فقد بلغ أكثر من ستة ملايين شخص في الولايات المتحدة وحدها، وقد تناقصت كثيرا أعداد الشبان والشابات الراغبين في الزواج طبعا في مجتمع يسمح (بالحرية الجنسية الكاملة) ويتيح المساكنة بين الرجل والمرأة دون أي رابط شرعي أو قانوني في بيت واحد…وخوف الرجل من قانون الأحوال الشخصية الظالم إذ تأخذ الزوجة نصف ثروته في حالة الطلاق…وإضطرار المرأة للقبول بالمساكنة بدون زواج بسبب حاجتها الى رجل يقف معها ويحميها ناهيك عن الحاجة البيولوجية.

أما قضية الشذوذ الجنسي وقانون الزواج بين أبناء (الجنس الواحد) فقد بلغت حدا لم يكن ممكنا مجرد تخيله في السابق…فعندما انفصلت الممثلة السحاقية (آن هيك) عن صديقتها السحاقية إيلي دي هينيرس زارهما الرئيس الأمريكي بنفسه ليقدم تعاطفه وحزنه…..وكانت هيلاري كلينتون أول سيدة أولى في البيت الأبيض تمشي في تظاهرة (للوطيين) لإبداء تعاطفها مع قضيتهم ومطالبهم المشروعة!؟

وأخيرا يخلص المؤلف للقول…أن هذه هي إحصائيات مجتمع منحط وحضارة تحتضر وتموت وأن بلدا مثل هذا لا يمكن أن يكون حرا فلا وجود للحرية دون فضيلة ولا وجود للفضيلة بغياب الإيمان…إنتهى.

هذا باختصار شديد النقاط المهمة في كتاب هذا الرجل (الراشد) الذي ينصح قومه نصيحة صادقة وليست نصيحة إنشائية أو خطابية جوفاء، وإنما نصحهم بعد أن عرض عليهم وبالإحصاءات وضعهم المأساوي مدعوما بالأدلة والأرقام.

صلاح فيصل
[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2503

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1492045 [صلاح فيصل]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2016 10:48 AM
قوانين الاحوال الشخصية الصعبة في الغرب و عدم مرونتها سببها التحريف الذى أدخله بولس الطرطوسي في الديانة المسيحية..نلف و ندور و نلقي منشأ المشاكل خاص بالعقائد و الفلسفات و التطبيق السئ لها اما عن جهل أو سوء فهم

[صلاح فيصل]

#1491904 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

07-23-2016 12:24 AM
تأكيدا لما جاء فى هذا المقال , ان الرئيس الفرنسى السابق / نكولا ساركوزى لتشجيع الشباب بالزواج تحت رعاية الدولة والقضاء على الوضع الحالى الذى يبيح للشاب والشابه العيش معا والأنجاب تحت سمع ونظر والديهما دون ان يكون هناك اى حرج فى ذلك ( للحق لا يوجد لقطاء وابناء حرام كما فى المجتمع الأسلامى لأنهم يعترفون بابنائهم ويمنحونهم اسمائهم ويحتفلون بمقدمهم ولا يوجد اقل ولا ادنى تفكير فى ان هؤلاء الأبناء لقطاء أو أولاد حرام والأختلاف بيننا وبينهم فى اننا لا نعترف بالمولود اذا لم يسجل والداه علأقتهما كزوجين ( عقد الزواج ) وهما لا يريان ضرورة فى ذلك والمجتمع لا يعترض على ذلك طالما هما ملتزمان فى المجتمع بقوانينه التى تنظم الحياة بين الرجل والمرأة,نرجع للرئيس ساركوزى الذى طالب بتغيير قانون الأحوال الشخصية فيما يخص الزواج وذلك بالغاء الشروط الصعبة التى يشترطها القانون للزواج ومنها ما ذكرها المقال بتقاسم الثروة بين الزوجين مناصفة فى حالة الطلاق . وهو من اهم اسباب عزوف الشباب عن تسجيل علاقتهما الحياتية كزوج وزوجة . والطلاق فى الديانة المسيحية من اصعب الأشياء بل من المستحيلات , ولا توجد لديهم مرونة كما فى الدين الأسلامى . اما السبب الثانى الذى يقلل من الأنجاب وهو الحرية الجنسية المسموح بها فى مجتمعاتهم ولذلك لا يتزوج الشاب أو الشابة لكى يشبعا رغبتهما الجنسية لأنها فى متناول ايديهما , عكس مجتمعاتنا وديننا الذى يحكم هذه الأمور ويشجع ايضا على التكاسر . واذكر بهذه المناسبة هذه القصة عندما كنت اعمل فى أوروبا فى السبعينيات من القرن الماضى أن صديق لى أوروبى دعانى ان اذهب معه الى منزل والديه لحضور مناسبة عائلية يقيمانها بحضور كامل الأسرة . وفعلا ذهبت معه ووجدت كل الأسرة فى احتفال ( والده ووالدته واحفادهما من ابناءهما وبناتهما - تقريبا الحضور كان حوالى عشرون شخصا ) ولكى اشبع فضولى سألت صديقى هذا عن سبب الأحتفال . فقال لى : ان والده ووالدته لم يسجلا زواجهما فى مكتب البلدية ولم يجريان اى مراسم زواج , وقد راق لهما الآن ان يقوما بذلك , فذهبا الى مكتب البلدية وقاما بعملية الزواج لذلك يحتفلون اليوم مع احفادهم بهذه المناسبة .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

#1491797 [abdelazim mekki]
5.00/5 (1 صوت)

07-22-2016 01:21 PM
الحريات الشخصية أسمي من أن تكبت لاجل الحفاظ علي دولة كونت سياسيا من الأضمحلال والموت البطيء

[abdelazim mekki]

#1491716 [لَتُسْأَلُن]
0.00/5 (0 صوت)

07-22-2016 04:31 AM
أولا، لتشكرن، أستاذ فيصل، علي إهدائك القارئ شهادة شاهد من الغرب علي أهله؛ أما الدكتور الكردفاني فقد أصاب في الحديث عن مساوئ تأخر سن الزواج في السودان، و لكنه لم يوفق في مقترحه لعلاج الظاهرة حيث جعل مرتكز الحل هو عائد القيمة الاقتصادي.
أما بقية طرحه عن مزايا حرية الجنس النفسية و غيرها، فواقع المجتمعات التي تتمتع بالتفسخ الجنسي، و الانحلال الأخلاقي الذي بلغ حد ممارسة الجنس مع الحيوان، و هو اعتداء علي ما لا يملك الجهر بمظلمته، أو الدفاع عن حقه - رغم وجود روابط لحقوق الحيوان في الغرب - لهو كاف لتفنيد ما يحاول تسويقه و تسويغه الدكتور.
ثانيا، كيف يتسني لك التعليق علي كتب الكردفاني، و حق التعليق محجوب استثناءً!!!

[لَتُسْأَلُن]

ردود على لَتُسْأَلُن
[لَتُسْأَلُن] 07-22-2016 11:11 AM
تصويب:
(علي كتب) = علي [ما] كتب

[صلاح فيصل] 07-22-2016 09:50 AM
أخي الكريم موضوع الحرية الجنسية موضوع شائك جدا و أتفق مع الدكتور في ما أورده عن تأخر سن الزواج وهو في ذلك محق ليس فس السودان فقط ..هل تعلم أن في المغرب 9 مليون عانس؟؟ في تقديري أن الامر ليس منوطا فقط بالقيود الدينية و تعداد السكان لكن السبب الاساس هو الاقتصاد الذى يقودنا للحديث عن السياسة التي تقودنا للحديث عن العقيدة و الفلسفة.
حق التعليق قد يكون محجوبا لكنه ليس ممنوعا فتشت عن وسيلة للتعليق فلم أفلح فذهبت الي (راسلنا) أعلي الصفحة و حسبت أن ادارة الموقع حريصة علي حرية الكلمة فكانوا عند حسن الظن

[د. هشام] 07-22-2016 08:09 AM
صدقت!! لقد رجعت لموضوع (د.آمل الكردفاني)في البراكوبة و وجدت أن التعليق عليه غير متاح!! هل نأمل في إفادة بسبب المنع من القائمين على أمر الراكوبة؟!


صلاح فيصل
صلاح فيصل

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة