المقالات
السياسة
اللغات السودانية القديمة: اللغة الكوشية 1
اللغات السودانية القديمة: اللغة الكوشية 1
07-24-2016 09:55 PM




هذا الموضوع جزء من موضوعات كتاب معد للطباعة عنوانه "مراجعات في تاريخ السودان القديم والحديث" وقد تناولت هذا الموضوع باختصار من قبل على المواقع الالكترونية تحت عنوان "الكوشية لغة السودان القديمة". ونسبة لأهمية الموضوع أرى ضرورة العودة إليه مرة أخرى بشيء من التفصيل لحين صدور الكتاب لمشاركة القراء والزملاء فيما ورد فيه من آراء وبخاصة عن اللغة النوبية القديمة.

ورد ذكر عدد كبير من أسماء القبائل والتجمعات السكانية داخل حدود السودان الحالية في المصادر المصرية القديمة والمصادر الكوشية واليونانية والرومانية والأكسومية والعربية على نهر النيل والنيلين الأزرق والأبيض ونهر عطبرة وشرق السودان وغربه. ولا نعرف شيئاً الآن من ذلك الكم الهائل من أسماء القبائل والتجمعات السكانية ولغاتهم القديمة إلا القليل الذي لا يربو على أصابع اليد الواحدة.

فعلى سبيل المثال نقل بليني عن بيون في القرن الثالث قبل الميلاد أسماء أكثر من خمسين مدينة، وذكر بطلميوس في القرن الثاني الميلادي أسماء أكثر من ثلاثين مدينة في السودان. (بليني، التاريخ الطبيعي، وبطلميوس، كتاب الجغرافيا في سامية بشير دفع الله، السودان في كتب اليونان والرومان. ص 74 و162 -163) أين تلك المدن ومن كان سكانها؟ وذكر سترابو في القرن الأول قبل الميلاد أسماء ثلاثة عشرة تجمعاً سكانياً في شرق السودان، وفي القرن الميلادي الأول ورد ذكر أسماء سبعة عشرة تجمعاً سكانياً في السودان، وذكرت المصادر العربية أسماء نحو ثلاثة عشر قبيلة كبيرة في شرق السودان. ماذا نعرف عن أولئك السكان وماذا كانت لغاتهم؟

لا نعرف الآن من ذلك الكم الهائل من أسماء المدن والتجمعات السكانية إلا القليل جداً. كما تكاد معرفتنا في بعض الأحيان بسكان السودان قبل خمسمائة عام فقط لا تتعدى معرفة الاسم فقط كمعرفتنا بالعنج، ذلك الاسم الذي كان لوقت قريب يطلق على مساحات واسعة في السودان، وعلى قطاعات عريضة من السكان، وكان في الداخل يطلق على مملكة علوة. فمن هم العنج؟ وأين هم الآن؟ وماذا كانت لغتهم؟ والشيء المهم الذي ينبغي التوقف معه وإدراكه جيداً هو أن كل أسماء القبائل والتجمعات السكانية المعروفة حالياً لا يتعدى عمرها الخمسمائة عام، ما عدا جماعات قليلة مثل البجة والنوبة.

وليست لدينا معلومات عن اللغات التي كان يتخاطب بها السودانيون مؤسسي الثقافات والحضارات المبكرة على وادي النيل وادي هُور والواحات السودانية وعلى مناطق النيل وفي الصحراء الشرقية وواديي القاش وطوكر. وقد انحصر تتبع اللغات السودانية القديمة في اللغتين الكوشية والنوبية القديمة. وسنلقي فيما يلي بعض الضوء على هاتين اللغتين. ونبدأ باللغة الكوشية

اللغة الكوشية
اللغة الكوشية عي اللغة التي كان يتخاطب بها سكان مملكة كوش الأولى التي كانت عاصمتها كرمة في الألف الثالث قبل الميلاد. ومن الطبيعي أن نطلق على تلك اللغة "اللغة الكوشية" لأن متكلميها هم الشعب الذي عرف في ذلك الوقت بالكوشيين. ولكن بما أنه يوجد مصطلح بهذا الاسم "اللغة الكوشية" استخدمه العلماء للغات سكان منطقة القرن الأفريقي فان استخدام اسم "اللغة الكوشية" للدلالة على لغة سكان مملكة كوش قد يؤدي إلى الالتباس. وقد أطلق عبد القادر محمود على لغة الكوشيين اسم اللغة السودانية القديمة. وهذا استخدام معبر وحقيقي ويُخرج من الالتباس بلغات القرن الافريقي.

تنتمي اللغة الكوشية إلى اللغة السودانية الشمالية الشرقية التي تفرعت من أسرة اللغة النيلية الصحراوية. وقد ارتبطت نشأت اللغة السودانية الشمالية الشرقية بوادي هور. فقد كان واي هور نهر دائم الجريان يصب في النيل جنوب منطقة دنقلة. وكان الوادي والمناطق حوله مأهولة بالسكان، وبدأت المرحلة الأولى من عصر جفافه في الألف الرابع قبل الميلاد حيث بدأ انفصال اللغات السودانية الشمالية الشرقية إلى اللغات الكوشية و Proto Nubian وProto Nara ودخل متحدثي اللغة الكوشية النيل في منطقة كرمة حيت تأسست مملكة كوش الأولى في منتصف الألف الثالث قبل الميلاد. (Claude Rilly and Alex De Voogt, the Meroitic Language and Writing System. Cambridge University Press, 2012, p 178 – 179

ويقول الباحثون إنه يوجد دليل قوي على وجود اللغة الكوشية في آثار الهكسوس في مصر في القرن السادس عشر قبل الميلاد، والذين كانت تربطهم علاقات حسنة مع حكام كرمة بحكم موقفهما العدائي من حكام طيبة ملوك الأسرة المصرية السابعة عشرة. ولما كان عصر حكام كرمة يرجع إلى القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد، فإن اللغة الكوشية – كما يرى كلود ريي - يرجع وجودها إلى ذلك التاريخ، أي القرن الخامس والعشرين قبل الميلاد. وبدأت اللغة الكوشية تظهر في الآثار المصرية القديمة منذ عصر الأسرة المصرية الثامنة عشرة (القرنيين 16 – 14 ق م) (Claude Rilly and Alex De Voogt, p 6)

وورد أن المصريين عندما احتلوا السودان في القرن العشرين قبل الميلاد وجدوا السكان يتحدثون لغتين إحداهما لغة المِجا والثانية لغة الكوشيين وهي اللغة التي كان يتخاطب بها حكام كرمة. كما أمكن تتبع اللغة الكوشية في بعض أسماء الأعلام في عصر الحكم السوداني لمصر في القرن الثامن قبل الميلاد. (Claude Rilly and Alex De Voogt, p 5 - 6)

وظلت لغة الكوشيين حية يتخاطب بها السودانيون بعد سقوط مملكة كوش الأولى على يد المصريين في القرن الخامس عشر قبل الميلاد. فقد ذكر عبد القادر محمود أن لغة الكوشيين "كانت اللغة التي تخاطب بها السودانيون في منطقة النوبة العليا [جنوب حلفا] ووسط السودان قبيل نهاية القرن الثامن قبل الميلاد" (عبد القادر محمود، اللغة المروية ص 35 -36) فلغة أهل كوش الثانية في عصريها النبتي والمروي هي نفسها لغة أهل كوش الأولى المعروفة لدينا الآن باللغة المروية.

وترجع البدايات المبكر لكتابة اللغة الكوشية كما يرى بعض الباحثين بناءً على ما وردفي بردية مصرية قديمة إلى القرن السادس عشر قبل الميلاد. (Claude Rilly and Alex De Voogt, p 6 ) وأقدم نص تم العثور عليه مكتوب باللغة الكوشية – التي اشتهرت باسم اللغة المروية – يرجع إلى عصر الملك الكوشي تانيدأماني في نهاية القرن الثاني قبل الميلاد. (سامية بشير دفع الله، تاريخ مملكة كوش ص 377) وهكذا فإن اللغة التي كان يتكلم بها الكوشيون في كرمة منذ الألف الثالث قبل الميلاد هي اللغة التي نطلق عليها اليوم اللغة المروية، فلنطلق عليها اللغة السودانية القديمة، وتتكون من ثلاثة وعشرين حرفاً، وقد تمكن الباحثون من قراءتها لكنهم لم يتمكنوا بعد من التعرف على كل معاني كلماتها.

ونواصل: اللغة النوبية القديمة
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1831

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1493314 [عكر]
0.00/5 (0 صوت)

07-26-2016 08:04 AM
كيف ننظر للتاريخ ...؟؟؟
الاثنيات الزائفة ..لا ترتقي كهويات ...؟؟؟
وهل الهوية منتجة لوثبتت...؟؟؟


سعادة الدكتور الياس

هل كتابة التاريخ اعادة لانتاج جديدة مصادر من مصادر قديمة...؟؟؟
الا تتفق معي بان كتابة التاريخ القديم او الحديث للسودان اتجهت الي طريقة الاحذ بالمراجع المتوفرة و حولها تدور ...بمعني حتي توليد الحقائق او نسفها من الاساس يعتمد فقد علي المقارعة علي ما ورد فمثلا لو اخزنا المنطق الرياضي لاحتمالات تخليق (creation) نمط جديد او حقيقة معينة هو الاخذ بالفئية (أ) و تلقيحها بالفئية (ب) فتنتج لنا فئية جديدة (ج)... ولو اخذنا (ج) مع (أ) يمكن ان نخرج ب (د) و اتجاه (ب) مع (ج) هناك (ه) .... و كهذا ...صرنا نبحث عن الحقيقة و اسف لغرابة المنطق او صراحة الطرح فطالما ساورتنا الشكوك لما يعرف بالحقائق فالاخذ بها حتي ان هناك صار يشمل مفهوم (الثابت و المتحول) و انكر الثابت حتي لحقيقة التاريخ .... و للاسف هذه الجدليات تمس هوية الناس او هكذا يظنون مع اني اعتقد بان الاثنيات ليست وصف دامغ للهويئات ليس فقط لحتمية تقاطعاتها مع الاثنيات المختلفة علي مثار المدي التاريخي لها من مستوي افقي و اخر راسي...فخذ مثلا لا يمكن الجزم بان هناك قبيلة تعرف بالجعلية و هي الراس كما عرفنا و فروعها من رباطاب و شايقية و غيرها و هولاء الاخرون الفروع بالتاكيد لم يتوقف او تتوقف عراقة دمائهم جامدة تنتظر الوصف .. و النعوت ... و انها لم تتلاقي مع الراس مرة اخري ... و كيف ها التفرع موجود و ما زال الراس موجود ايضا ... فهل الراس مضخة تتفرع بانابيبها حتي نثبت الحالة و الوصف القبلي ...اذا هناك ادعي زايف لاغلب القبايل و مسمياتها في السودان و هي عادة او طبيعة اتجاه الانسان نحو مركزيات بديلة في حالة ضعف المركز الشرعي و الموسسات الحاكمة و لنا مثال في التراوح خلال الخمسين عام المنصرمة او ما بعد الاستقلال علي الاقل النكوص للمدنيات و هروبها مري اخري الي زئف القبيلة ...الا تري ان (الحلفاويون و السكوت و المحث و الدناقلة ) ليست بقبايل ... و لو كانت اذن هناك قبيلة يمكن ان نبشر بها قريبا قبيلة السواكنيون و قبيلة البورتسودانيون او علي هذا المنوال....!!!

احترامي

(وفقكم لاخراج كتابكم)

[عكر]

ردود على عكر
[Ahmed Elyas Hussein] 07-28-2016 01:46 PM
الأخ محمد
تحية طيبة
أوافقك تماماً في كل ما فلت ... هنالك حقيقة واحدة هي انتماء هذا الشعب لتراب الأرض السودانية غلنعمل كلنا من أجل ذلك.


#1492750 [محمد عيد]
5.00/5 (1 صوت)

07-25-2016 12:42 AM
سلام الله عليك الاخ د احمد يسين واود ان اسال سوال هل يرجع اسم اللغة الكوشية
الي كوش بن حام بن نوح عليه السلام وكما علمنا ان الحبشة هم ابناء سلالة كوش بن حام واما النوبة والزنج والزغاوة هم ابناء كنعان بن حام واما مسالة السكان القدماء بهذه المنطقة الافريقية القديمة هي مسالة صعبةالتحليل والمتابعة في مسار التاريخ قبل الاف السنوات وكماوجدنا في كتب عدة ان بعض شعوب ارتيريا كانت تسكن علي صفاف النيل والغابات السودانية قبل ان يتم زحزحتها ابان الغزوات والحروب الكثيرة وهجرات الشعوب واجناس البشرية في بقاع الارض وهناك الكثير والمثير عن تاريخ ما سمي السودان وسكانه القديمة ولا شك ان النوبة كانت جزء اصيل منهم ولكن زي ما بقول الناس النوبة خشوم بيوت وتسلم ونتابع السرد

[محمد عيد]

ردود على محمد عيد
[Ahmed Elyas Hussein] 07-25-2016 07:46 AM
تحية طيبة الأخ محمد ... اسم كوش ظهر في الآثار المصرية القديمة كعلم على مملكة كوش الأولى في كرمة آلاف السنين قبل عصر موسى عليه ... ومسألة وإرجاع سكان العالم إلى أبنا نوح حام وسام ويافث رواية عبرية قديمة روجتها المصادر العربية المبكرة لا تسندها الأدلة العلمية. بالاضافة إلى ذلك الآن تصنيف الشعوب اعتمد على الحمض الووي DNA وتخطى البحث تقسيم شعوب العالم القديم إللى آري وقوقازي أو سامي وحامي... كما أثبتت نتائج أبحاث الجينات الوراثية أن سكان منطثة ما بين منطقة تشاد والبحر الأحمر يمثلون أقدم البشر على الأرض. وسكان وادي النيل بروافده القديمة غرباً وجنوباً وروافدة الحالية شرقاً من أقدم الشعوب التي ساهمت بدور طليعي في تأسيس الحضارة البشرية؟


د. أحمد الياس حسين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة