المقالات
السياسة
بين عمر البشير ودكتورمهاتير .... مابين الثرى والثريا..
بين عمر البشير ودكتورمهاتير .... مابين الثرى والثريا..
07-24-2016 09:58 PM

image

image

البشير .... دمر دوله عظيمه بكل مواردها الكبيره.... في 27 سنه ومازال ...
مهاتير محمد رئيس ماليزيا السابق ... بنى دوله صغيره وجعلها كبيره بدون موارد.... في 22 سنه
هذه مقارنة بسيطه بين مهاتير محمد وجزء قليل من إنجازاته في ماليزيا من 1981 إلى 2003... وبين عمر البشير ودماره وفشله في حكم السودان حتى تعلموا أيها الساده الى أين انتم ذاهبون ؟
النموذج الذي إختاره مهاتير:
منذ أن بدأ الدكتور مهاتير محمد في بناء ماليزيا كان لا بد ان يجد نموذجا يحتذى به فوجد اليابان هي الاقرب له بسبب قلة الموارد والاعتماد والتركيز على العنصر البشري وتنمية مهاراته حتى اصبح الناتج في اليابان يفوق عدة مرات الناتج المحلي لدول شرق آسيا مجتمعه بما فيها الصين خلال فترة الثمانينات لاعجابه بهذا النموذج فسار عليه
ماهو النموذج الذي إحتذى به البشير ؟ عندما انقلب على الديمقراطيه وطلت علينا الإنقاذ برأسها لم يحدد أي نموذج يسير عليه سوى معاداة العالم أجمع بدون اي سبب وقالوا نأكل من ما نزرع ونلبس من مانصنع فلا اكلنا ولا لبسنا ولا نحتذي بدول الكفر والعصيان وأمريكا وروسيا دنى عذابها هذا ماقاله لهم شيخهم في ذلك الزمان والذي تبرأ منهم (قَالَ إِنِّي بَرِيءٌ مِنْكَ إِنِّي أَخَافُ اللَّهَ رَبَ الْعَالَمِينَ
التعليم في عهد مهاتير وفي عهد البشير :
فعندما فكر مهاتير في كيفية تنمية المورد البشري وتطويره فلم يجد غير التعليم وكل جهد الدوله تم توجيهه للتعليم فوضع ميزانية للتعليم في سنة 1996 كانت 2.9 مليار دولار بنسبة 21% من إجمالي الانفاق الحكومي حتى وصلت في سنة 2000 إلى 3.8 مليار دولار بنسبة 24 من اجمالي الانفاق الحكومي .. وبدأ الإهتمام من الروضه وبنى مدارس جديده وكان التركيز على المدارس المهنيه والعلوم والكمبيوتر وقدم منح لمواصلة التعليم العالي داخل ماليزيا وخارجها والزامية التعليم كانت من الامور التي لا جدال فيها وأنشأ الكثير من معاهد التدريب المهني التي استوعبت طلاب المدارس الثانويه التي أهلتهم للدخول سوق العمل في جميع المجالات ووجه بالإستفاده من النظم التعليميه المتطوره في الدول المتقدمه بالرغم من تمسكه بالإسلام وحتى اللحظه فهو رجل متدين جدا وتم إنشاء اكثر من 400 معهد وكليه جامعيه فكانت الثمره لهذا الصرف دخول ماليزيا مرحله صناعيه مهمه لوجود العامل الماهر المدرب والمنافسه على الصداره
ماذا فعل البشير في التعليم ؟ : هل تصدق ان ميزانية التعليم في السودان بلد مليون ميل مربع ومساحته تكاد تكون ضعف مساحة ماليزيا ميزانية التعليم فيه تساوي 1% من ميزانية الدفاع والامن في سنة 2016 كانت ميزانية الدفاع والأمن 1821 مليار جنيه بينما ميزانية كل التعليم 31 مليار جنيه هل شخص عاقل يصدق مافعله الكيزان في السودان .. والمصيبه بدايتها عندما بعث لكل الطلاب الذين اوفدوا للتعلم في الدول المتقدمه بأن يأتوا الى السودان لوجود ثورة التعليم وإلا الدوله غير مسؤوله عن دفع اي مبلغ لاي متخلف وهذا إنذار بغض النظر عن الفصل والتخصص هذا بدلا من التوجيه بمزيد من التبادل بين هذه الدول , وبدأ الدمار وفتحت جامعات على عجل شديد ومنحت الشهادات العليا من ماجستير ودكتوراة للطلاب الكيزان من غير إستحقاق لكي يتزعموا هذه الجامعات والكليات ويكونوا عمداء ومدراء عليها وتم تغيير إسم اللافتة من مدرسة إلى جامعه فكانت غير مؤهله وتفتقر لأبسط المقومات لكي تكون جامعة أو كليه , واما التعليم في الاقاليم اصبح من ضروب المستحيل وقام الاهالي ببناء مدارسهم بالتبرع الذاتي والنفير وافترش التلاميذ والطلاب الارض لمواصلة التعليم ويسيرون المسافات الطويله نسبة لإلغاء نظام الإعاشه للمدارس وحتى الجامعات مما أثر على مستوى التحصيل والكثير من أهالي الأطراف والهامش ترك أبناءهم مقاعد الدراسة وهذه مشكلة لها ماعليها من تداعيات على المدى القريب والبعيد .. وتم إقفال مراكز التدريب المهني التي كانت تغذي جميع المؤسسات بالعمال المهره وكانت لهم بصماتهم الواضحه واختفى الفني وأصبح الكل خريجون من الجامعات والكليات .. بعد هذا التخبط والافلاس في الفكر فكانت النتيجه كارثيه تدهور التعليم ومعه تدهور كل شي ابتداءا بالخدمه المدنيه لعدم وجود الكادر المؤهل وتم إغلاق المصانع وصحرت المشاريع الزراعيه الضخمه والمؤسسات التي تغذي هذه المشاريع وازداد عدد العطاله وازدادت الجريمه .
الصناعة عند مفهوم مهاتير ولدى البشير :
كيف طور مهاتير الصناعه في ماليزيا .. أسس أكثر من 15 ألف مشروع صناعي برأس مال حوالي 220 مليار دولار وكان الإستثمار الاجنبي فيها 54% وهذا يوضح مدى الإطمئنان الذي وجده المستثمر الأجنبي وضمان ربحيه ممتازه لعلمه بوجود العامل المدرب وإقتصاد مستقر.. بينما مثلت المشروعات المحليه 46%من هذه المشاريع .. فتوفرت مليون وظيفه وأصبحت ماليزيا دوله صناعيه بإمتياز وساهم قطاع الصناعه بنحو 90% من الناتج المحلي وانتجت ماليزيا 80% من السيارات التي تسير في شوارعها من نوع (بروتون) وانخفضت نسبة الفقر من 52% سنة 1970 يعني اكتر من السكان كان تحت خط الفقر فتقلصت تدريجيا حتى وصلت النسبه الى 3% في سنة 2010 وزاد دخل الفرد من 1247 دولارا الى 10870 دولارا
لنرى ماذا فعل البشير بالصناعه ؟
ان السودان يحتفظ بموارد طبيعيه وبشريه لا يمكن مقارنتها بماليزيا بأي حال من الأحوال ارض خصبه مستويه اكثر من 5 أنهر ومخزون مياه جوفيه الاكتر في القاره تقريبا فلم يتم الاهتمام بكل هذه الموارد بينما كان التركيز في بداية الإنقاذ في الكسب السريع وهو البترول واجتهدوا اجتهادا غير طبيعي لاستخراجه وبالرغم من وجود حصار إقتصادي محكم لكن بكل عزيمة تم استخراجه في فترة وجيزه ازهلت العالم ويا ليته استعصى في خروجه لأنهم سرقوه .. وأهملت الزراعه ودمرت مشاريع ضخمه كمشروع الجزيره وباعوا حتى الاصول لهذا المشروع الضخم وتم إغلاق معظم المصانع وتم التآمر على سودانير وسكك حديد السودان لكي يتم الاعتماد على شركاتهم الضخمه في الترحيل والنقل التي أسسوها من عائد البترول بعد أن سرقوه وأغلقت المصانع التي لم يتم بيعها وأسسوا شركات ضخمه من فلوس البترول التي أعفيت من الضرائب ومن كل الرسوم لكي يستوردوا بفلوس البترول المسروثه ويبيعوا لهذا الشعب الوهم والخيال وإستشرى الفساد وكان واضحا للقاصي والداني وبدون أدنى حياء وإغتنت شخصيات كيزانيه من لا شي ... وتم إغلاق مراكز التدريب المهني .. وانعدم العامل المدرب والاداري المؤهل وهرب رأس المال المحلي ولم يأت مستثمر أجنبي لإصطدامه بالعصابه في تقديم الشروط وكيف يتم الاستثمار فالمستثمر ليس بجمعيه خيريه فيريد الربحيه والاستقرار والعامل المدرب والاداري الجيد فكل هذه العوامل الكيزان لم يعملوا لها اي حساب لنظرتهم الضيقه على حساب الوطن وكل من اتى من المستثمرين هرب بعد ساعات من قدومه , الان الإستثمار الموجود على الأرض هو إستثمار في الزراعه ليس شركات وإنما على مستوى دول وتم منحهم ألاف الأفدنه مقابل الودائع والقروض التي حان سدادها وفشلت الحكومه في سدادها فلا أحد يضحك علينا وهذه القروض ذهبت لجيوب التماسيح ولم يستفد منها المواطن على الإطلاق الآن الصين لقد وضعت يدها على 800 فدان في مشروع الجزيره ورفضت أي منطقة أخرى لجودة الأرض والموقع وهذا مقابل قرض صغير حان سداده والقادم الله يصبركم بني شعبي لذلك تعتبر أخذت أراضي ومشاريع من غير مقابل للمستثمرين وحتى هذا الإستثمار الزراعي كان في زراعة الاعلاف ولن يجني منه المواطن أي فائده لأن المستثمر صاحب حق في هذه الحاله فلا تستطيع أن تملئ عليه أي شروط لان الارض ملك له ازرع ما اريد , وبعد ذهاب البترول جنوبا بدأ التخبط والكذب على المواطن الغلبان وأصبحت الحكومه تعتمد على بيع الوهم والضحك على الدقون وأصبح التدني في جميع مستويات الخدمات وخاصة الصحه لقلة الإمكانيات وهروب العقول المؤهله وانتشر السودانيين في جميع بقاع الارض وتخطفتهم الصحاري واسماك البحار ..
ماالاسباب او العوامل التي ادت لنجاح مهاتير ..
اعتماده على العامل البشري وهو اهم مورد الذي عمل على تأهيليه وزرع فيه الروح الوطنيه فليس بالكلام بل بالفعل وتساوي الناس امام القانون والفرص في الوظائف لاتفضيل قبيله على قبيله او منطقه على منطقه والمجتمع الماليزي اكثر تعقيدا وقبائل متعدده وإثنيات وانه اكثر تعقيدا من المجتمع السوداني لكن مهاتير نجح بنسب 100% بالتغلب على هذه المشكله ... وكذلك الاداره المؤهله النظيفه ..
فما هي اهم عوامل فشل البشير .. عدم اعتماده على العامل البشري الذي حطمه ولم يزرع فيه الروح الوطنيه وشعر المواطن بان هناك فئة معينه تستأثر بكل شي السلطه والثروه وعدم التساوي في فرص الوظائف وحتى القانون وانعدمت الوطنيه كرد فعل طبيعي فظهرت الحركات المسلحه نتيجة لذلك وساد الاحباط الجميع وظهرت كل تبعات فشل الدوله وزادت نسبة العطاله وزاد نسبة الفقر وإنتشرت الجريمه وأصبحت جريمه نوعيه دخيله على المجتمع
لقد إستقال مهاتير محمد في اكتوبر 2003 بالرغم من نجاحاته وبناء دوله فتيه قادره على المنافسه وكان بإمكانه البقاء وسنه وصحته كانت تسمح له بذلك لكنه آثر الاستقاله بعد 22 عاما حافلة بالبناء والتعمير .. وكان شخصية محبوبه خارجيا وداخليا
هل يستقيل البشير كما استقال مهاتير ؟ (وإذا الإستقالة سئلت بأي ذنب قتلت ) كيف يستقيل ولم ينتهي من الدمار, 27 سنه لم تكتمل المهمه بعد وسيستمر لكن الى اين ؟ وظل شخصيه مكروهة داخليا وخارجيا بل مطارده دوليا لمحكمة الجنايات الدوليه ..
فماذا نحن فاعلون ؟؟

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 9165

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1493140 [كاسـترو عـبدالحـمـيـد]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 07:49 PM
اقتباس :
هل يستقيل البشير كما استقال مهاتير ؟ (وإذا الإستقالة سئلت بأي ذنب قتلت ) كيف يستقيل ولم ينتهي من الدمار, 27 سنه لم تكتمل المهمه بعد وسيستمر لكن الى اين ؟ وظل شخصيه مكروهة داخليا وخارجيا بل مطارده دوليا لمحكمة الجنايات الدوليه ..
فماذا نحن فاعلون ؟؟ نعم سوف نفعل الذى لم يكن يتصوره احد بعون الله وتوفيقه. سوف نتخلص من البشير ومن نظامه وسوف نعمل على عودة كل شئ ضاع وسوف نسترد كرامتنا كل ذلك بأذن الله وتوفيقه . فالله يمهل ولا يهمل . ولا تظن الله غافل عما يفعله الظالمون وانه سوف يتركهم يفسدون فى الأرض , يل يمهلهم حتى يأخذهم وهم لا يشعرون .

[كاسـترو عـبدالحـمـيـد]

#1493012 [mustafa]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 02:35 PM
قالوا مهاتير صاحب القضل فى نهضة ماليزيا
شيخ زايد صاحب الفضل فى اتحاد و نهضة الامارات
اوردغان صاحب الفضل فى بناء اقتصاد تركى قوى
و عمر صاحب عيد الرحيم

[mustafa]

#1492992 [البخاري]
5.00/5 (1 صوت)

07-25-2016 02:07 PM
الأستاذ ياسر شكراً لمقالك الذي قارن بين الرئيس البشير ورئيس الوزراء الماليزي السابق مهاتير محمد. وقد أتت المقارنة في مجالي التعليم والصناعة وبينت الفرق الشاسع بين سياسات الرئيسين حيث فشل الأول ونجح الثاني نجاحاً منقطع النظير.

وكما تفضل السيد محمد أحمد في تعليقه فالبشير أتى من الغابة وميدان القتال بينما أتى مهاتير من قاعات الدراسة والمعامل.

أضافة إلى ذلك فقد أتى مهاتير محمولاً على أيدى الجماهير بانتخابات ديمقراطية، بينما أتى البشير بكذبة على الشعب راكباً دبابة.

أتى مهاتير وهمه أن يخدم شعبه متسلحاً بالعلم، وأتى البشير وهمه أن يخدم نفسه ويشبعها مما عاناه من حرمان السنين وطفولة تعيسة في الحوش.

قال البشير في إحدى خطاباته أنه لو أعطى الجيش كل الميزانية لما أوفاه حقه، بينما يصرف مهاتير ربع الميزانية على التعليم.

لقد قلبت علينا المواجع يا أستاذ ياسر فلا يستقيم مقارنة الثرى بالثريا. وولا عجب إن كانت كلتا الدولتين تسيران بسرعة الصاروخ: ماليزيا إلى الأمام ونحن إلى الخلف. أنظر غلى مياه الخريف وكمية الذباب لتعرف موقعنا من ماليزيا.

[البخاري]

#1492948 [كيزاني]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 01:03 PM
بورك قلمك – اخي ياسر- لقد وفقت في كشف النظام ايما توفيق!
هل تدري ان مهاتير نصح عمر البشير بسحب 13 مليار دولار يستثمرها سودانيون في ماليزيا وتوظيفها في السودان وذلك عندما استجدي البشير يطلب منه دعما لاقتصاده المنهار؟؟! قال له مهاتير السودان لا يحتاج لدعم طالما يملك هذه الثورة الضخمة.
اخي ياسر , ما خطه يراعك هو من من اجمل ما قرأته في هذا الصدد. الا ان به بعض السلبيات, فانت اطلقت العنان لعواطفك وغضبك العامر للنظام, فجئت بالفاظ لا تتناسب مع هذا المقال الرائع,المدعوم بالحجج العلمية وبالارقام. هذه تترك اثرا سلبيا عند علي المقال, الذي طغي عليه الاسلوب العلمي ولغة الارقام.
فيا حبذا لو تفاديت الالفاظ الآتية التي بدونها يكون المقال اكثر تأثيرأ واقوي حجة:ــ
(معاداة العالم أجمع - الكيزان - التخبط والافلاس في الفكر فكانت النتيجه كارثيه تدهور التعليم ومعه تدهور كل شي - إغتنت شخصيات كيزانيه -بيع الوهم والضحك على الدقون - ظل شخصيه مكروهة)

[كيزاني]

ردود على كيزاني
[كاسـترو عـبدالحـمـيـد] 07-25-2016 07:56 PM
بل العكس , كان المقال عند وصفه للبشير ونظامه الذى كان يستحق ما هو اكثر من ما وصفه به , اكثر رحمة وتهذيبا عندما كان يقارن بينه وبين التجربة الماليزية .


#1492758 [محمد احمد]
0.00/5 (0 صوت)

07-25-2016 01:27 AM
يا حبيبي داك دكتور وده عسكري .. انت بتعمل مقارنة في شنو انا ما فاهمك
الله يعينا واياك

[محمد احمد]

ردود على محمد احمد
European Union [ابو عمار] 07-25-2016 07:39 AM
أخوي محمد أحمد ... ربنا يعيننا على هذا البلاء . القصد هو تم دمار دوله بغض النظر عن من يحكم فإذا كان الحاكم غير مؤهل كما قصدت أنت فلماذا تحمل هذه المسئوليه ... فهذا لن يعفيه عن الجريمه


#1492739 [شاعر الناها]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2016 11:44 PM
أستاذ ياسر شكراً على هذا المقال الرائع المدعوم بالأرقام ... اتمنى مثل هذا يناقش في ورش تدريبية لرفع مستوى الطموح الوطني ... وفي الوقت ذاته أن يكون مرجعاً للسياسيين الذين يحاولون فضح خوار نظام الكيزان.. وحجم خسارة الوطن في ظل وجود هؤلاء الآبالسة

[شاعر الناها]

ردود على شاعر الناها
European Union [ابو عمار] 07-25-2016 09:02 AM
الأرقام لا تكذب


#1492717 [محمد علي]
0.00/5 (0 صوت)

07-24-2016 10:09 PM
ياسر ترددت كلمة الكيزان كثيرا
حتى لا نكون محليين وهذه مشكلتنا الكبيرة
اخوان مسلمين حتى يفهم غير السوداني

[محمد علي]

ردود على محمد علي
European Union [حياة] 07-25-2016 03:26 PM
كلامك تمات يا محمد علي.
المقال مفروض ينشر في الصحف الاقليمية مثل القدس والحياة وربما الشرق الاوسط, بعد شطب كلامات الكيزان ما شابهها

European Union [ابو عمار] 07-25-2016 07:51 AM
أخوي محمد علي ... الأولويه للمواطن السوداني الموجوع بنار الفشل والفساد أما الخارجي أمره هين .. هناك فرق بين الأخوان والكيزان فالكيزان هم ينطبق عليهم قوله تعالى ( يَشْرُونَ الْحَيَاةَ الدُّنْيَا بِالْآخِرَةِ )وهذا مصطلح يعلمه المواطن جيدا ويعني لهم الكثير
ولك إحترامي


ياسر عبد الكريم
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة