جيل السواطير!ا
04-06-2011 09:42 PM

جيل السواطير!!

الصادق المهدي الشريف
[email protected]

•صحيفة التيار أوردت خبراً صغيراً بالأمس محشوراً في زاية نائية بالصفحة الثالثة... ولكنّ قوة الخبر كانت تحتاجُ الى الصفحة الأولي، بل وترفيعه الى عنوان رئيس.
•يقول الخبر (أوقفت شرطة محلية شرق النيل 11 قاصراً معظمهم من طلاب مرحلة الأساس تشاجروا مستخدمين السكاكين والجنازير والسواطير، مِمّا سبب الإزعاج العام بمنطقة الشقلة على أطراف مدينة الحاج يوسف).
•الخبر وصل الى الشرطة بعد أن إتصل مواطنون وأبلغوها عن مجموعة من الصبية يخِلُّون بالسلامة والطمأنينة العامة وهم يحملون الأسلحة البيضاء ، وأنّ المواطنين لم يستطيعوا السيطرة عليهم.
•وما قامت به الشرطة بعد ذلك هو عمل روتيني فقد قبضت الشرطة عليهم وضبطت بحوزتهم سكاكين وجنازير.
•وليت الأستاذ والشاعر محمد المكي إبراهيم يقرأ هذا الخبر، وهو الذي إفتخر بجيله :
جيلي أنا..
جيلُ العطاءِ المُستجِيشُ
ضراوةً ومقاومه
المستميتُ على المبادِىء مؤمنا
المُشرئِبُ إلى النُجومِ لينتقي
صدرَ السماءِ لشعبنا
• فما الذي يمكن أن يقوله عن جيل أبنائنا الذين يختلفون حول أمورهم الطفولية فيحملون السواطير والسكاكين والجنازير (جيلٌ يستمع لفرفور... ويتحاور بالساطور)؟؟؟.
• فهل نلومهم؟؟؟.
• لا يمكن النظر لهؤلاء الأطفال بعيداً عن ثقافة العنف التي تجذرت في هذا المجتمع (الذي كان متسامحاً).
• ولنحاول أن نتقصى هذا الأمر بمفتاح (عمري / والأعمار بيد الله)، وبطريقة عكسية حتى نصل الى هؤلاء الأطفال (من الكبار للصغار).
• إختلف الإسلاميون حول السلطة، فأمسك كلُّ حزب (شعبي ووطني) بالسلاح في وجه الآخر في عنفٍ أنهك دارفور، وصل الى حدود أمدرمان... والإسلاميون – قد تعلمون أو لا تعلمون - بأسهم بينهم شديد... والأطفال يتابعون كل ذلك عبر وسائل الإعلام.
• وفي البحر الأحمر إختلفوا الآباء الكبار حول مناصب سياسية... فحملوا السيوف والسكاكين في وجه بعضهم البعض... والأطفال ينظرون ويسمعون.
• أمّا الطلابُ في الجامعات... فهم من فرط ما بهم لا يستطيعون مواصلة الحديث لأكثر من ربع ساعة بعدها، تزمجر الحناجر (الله أكبر.. اللاااااااهُ أكبرررر) ويعلن بعضهم الجهاد على البعض الآخر. فيخرج السيخ من تحت الأشجار، وتدور الدوائر.
• ووجود السيخ مخبوءاً – مُسبقاً - تحت الأشجار، يمنح الدليل على أنّ العنف كان مُبيَّتاً، فقط يحتاج الى عود الثقاب الذي يشعل المعركة.
• وإذا كان القادة السياسيين... ثم الرجال الآباء... ثُمّ طلابُ الجامعات وهم حملة التنوير والعلم في المجتمع، لا يجدون أفضل من العنف وسيلة للتواصل... فلماذا لا يقتدي بهم الأطفال... أطفال الاساس... وبعدها أطفال الرياض (اقصد رياض الأطفال).
• بالله... من يلوم هؤلاء الأطفال وهم يحملون الجنازير والسواطير، والمجتمع كله يدخل في دوامة العنف اللفظي والفعلي؟؟؟.
• مَنْ يلومُ مَنْ؟؟؟.

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1246

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#123717 [خالد عثمان]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2011 11:00 PM
اسال ابو العفين..... لو كان عنده الاجابة.. مأساة وطن...


#123689 [anas]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2011 10:07 PM
lمعك الف حق فهم يتبعون قدوتهم لا محالة..وبذلك يخرجون من دائرة اللوم..والكل اصبح يتعامل بعنف ويبدر منه سلوك اقرب الى ان يكون تعارك وتشاكس..


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة