المقالات
السياسة
رحم الله العمدة احمد محمد خيرالسيد
رحم الله العمدة احمد محمد خيرالسيد
07-28-2016 07:52 PM

image

لم أكن أدري أن بعد المسافات يمكن أن يصبح يوماً عائقاً لنا ويكون حائلا بيننا دون التواصل مع من نكن لهم كل الحب والاحترام والتقدير وتفقد أحوالهم، وقد كذب من قال إن العالم أصبح قرية صغيرة مع طفرة الحداثة والتطور، على الأقل كذب في الفاجعة التي أعيشها اليوم لوحدي دون الناس، إذ يعتريني الحزن والأسى، ولم تفلح وسائل الاتصالات المزعومة بحداثتها من إبلاغي بالخبر الا بعد مرور عام بأكمله من الفقد الجلل، وقد بلغني اليوم (فقط) عبر صديقي شيخ (الجيلي محمد) نبأ رحيل شخص أدين له بالكثير عن دنيانا الفانية إلى الدار الآخرة، ترك بصماته في شخصي الضعيف، وأنعي ببالغ الحزن والأسى عمنا الكبير الراحل أحمد محمد خير السيد، عمدة قرية كاب الجداد، بوحدة إدارية المسيد محلية الكاملين، المعروف بـ(حاج أحمد) والد كل من الإخوان الطيب وحسن وعصمت العمدة وآخرين، كم كنت حزيناً اليوم بعد أن علمت بفقده الجلل، فلقد كان خبر موته فاجعة نزلت علىّ كالزلزال لم يترك لي حتى مجالاً للتفكير، إذ كانت الدموع تنهمر مدرارا من عيني، حتى خلت أن عيوني قد عدمت الدموع ليضيف القلب حزن فقده الي قائمة الاحزان التى عشتها ولا تزال في بلد لا يقل في جماله وثرواتهاعن (جنة عدن) المفقودة في شيء، فجنوب السودان هوالجنة الوحيدة التي ضل فيها الشياطين طريق الجحيم وسكنوها ليرتكبوا فيها كل المبكيات وزرفت اعين غلابتها كل الدموع من كثرة البكاء.
اذكر في عام ١٩٩٧م كنا على موعد عمل مع صاحب (حواشة قطن) يدعى محمد أحمد من كاب الجداد أيضا تقع حواشته في نمرة زراعية يطلق على ترعتها اسم (عجيب) جنوب قريتي كاب الجداد والصاقرير، وغرب قرية (محريبا اولاد يوسف) وقد اتفقنا على سعر العمل وهو قلع حطب القطن وجمعها وحرقها بالنار بغرض تهيئتها حتى يتم زراعتها في موسم آخر بمحصول جديد، وغالباً حواشة القطن يزرع فيها القمح، واثناء عودتنا في اليوم التالى لنبدأ عملنا أخطانا المكان ونزلنا في (الحواشة الخطأ) وكانت للعمدة الراحل أحمد محمد خير السيد، عملنا فيها لمدة أربعة أيام متتالية وقدرنا ان ننجز مايقارب نسبته ٩٠٪ من عملنا فيها، وفي صباح اليوم الخامس رأينا عربة بوكسي ماركة تايوتا موديل ٨٥ دبل قابينة قادمة إلينا من بعيد وهي تحمل اشخاص يبدو انهم عمال مشاريع مثلنا، وصلت العربة وتوقفت عندنا ونزل منها رجل أشيب الراس وبعد ان القى علينا بالسلام سألنا من اتى بكم إلى هذه الحواشة ؟ أجبناه بالقول: أتى بنا مزارع اسمه محمد أحمد، فضحك (حاج احمد) كما لم يضحك من قبل، بعدها قال لنا ان هذه الحواشة ملك له واننا في الحواشة الخطأ، ثم ارشدنا الي الحواشة التي ضلنناها، وقبل ان يغادر هو ومن معه سألنا عن السعر الذي اتفقنا عليه مع محمد احمد فقلنا له السعر، فأدخل يده في جيبه واعطانا ضعفه ومضى ولم ينتظر حتى ننهي عملنا كاملاً كما هي عادة لكل المزارعين مع العمال في مشروع الجزيرة، ومن وقتها اصبح العمدة احمد محمد خيرالسيد شخص له شأن في نظري كبير، واذكر في العام نفسه كان قد سألني عما اذا كنت طالب في المدرسة فقلت له انني بالفعل طالب في الصف السابع اساس، ولكن الظروف ستجبرني لا محالة لتجميد المدرسة على الأقل في هذا العام، فقام بدوره واقترح لوالدتي اطال الله عمرها، بعدم السماح لي بهجران المدرسة مهما بلغت الظروف من قسوة، ويكفي ان العمدة الراحل تكفل بدفع كل مستلزمات دراستي بما فيها رسوم المدرسة للعام الدراسي ١٩٩٨م بالاضافة الي تكلفة ملابس المدرسة وطلب مني ألا اخبر احدا حتى والدتي، وهو العام الذي عبرت فيه محطة مرحلة الاساس الي الثانوية وقد راق لي التعليم فيما بعد اي بعد ان غادرت عمر الطفولة واصبحت رجلاً واعياً ادرك اهمية العلم.
يطول بنا الحديث ويحلو في معيه العمدة، فذكريات السنين لا يمكن اختزالها في عمود واحد وخاصة مع العمدة الراحل المقيم ابداً في ذاكرتي، فبجانب الكرم المشهود له فهو شخص وطني وقومي من الطراز الأول اذكر عندما جاءت موجة الحركة الشعبية الجارفة مع توقيع اتفاقية السلام عام ٢٠٠٥م وانضمام الناس له افواجا، كنا قد فتحنا مكتباً للحركة الشعبية في القرية، وذات مرة طلب مني بعض الاخوة الجنوبيين المتواجدين في القرى المجاورة ان استقل علاقتي وقربي من العمدة حتى يعطيني عربيته (الروزا) الوحيدة في القرية وقتها، بغرض الاتيان بقيادات الحركة الشعبية من الخرطوم لافتتاح المكتب، وعندما ذهبت الي العمدة كنت اعلم انه لن يخيب ظني ولكنني ما كنت اعلم انه بجانب العربية انه سيتكفل باكرام ضيوفنا (قيادات الحركة الشعبية) الذين جئنا بهم من الخرطوم بسيارته في بيته ويذبح لهم . لم يخطر ذلك في بالي ابداً، ومن الاشياء التي، لايمكنني نسيانها ابداً ان العمدة هو من شجعني بان اتواصل واندمج مع اهل القرية، ووجدت صعوبة في بادئ الامر لاعتبارات نفسية كانت تمتلكني وتحفظ البعض تجاهي، ولكن العمدة بتعامله الطيب معي وهو النهج الذي سار على دربه اولاده وبالتالي القرية، ازالت كل الحواجز، واصبحت واحداً من ابناء كاب الجداد الي ان غادرتها بعد الانفصال عام ٢٠١١م، فليرحمك الله عمدتي ويسكنك فسيح جناته مع الصالحين، ولو تدري كم نحن على فراقك لمحزونون، صعدت روحك الي السماء وبقيت ذكراك نبراساً لقيم الوفاء.

سايمون دينق
جوبا، صحيفة الوطن/٢٨/٧/٢٠١٦


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3590

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1496130 [abdelazim mekki]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2016 12:23 PM
لو كنت مكانك لم صوت للانفصال

[abdelazim mekki]

#1496015 [زول هناك]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2016 08:55 AM
جبر الله كسرك وعظم الله اجرك ورحم الله الفقيد العمدة حاج احمد حقيقة شيخ عرب اصيل واسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء هكذا هم اهل السودان شمالا وجنوبا قصة فريدة لرجل شهم وكريم وراويها رجل اصيل يعرف الجميل ورد الجميل فلولاه لا احد كان يعرف العمد حاج احمد نسال الله ان يرد شطري السودان الى بعضهما متعك الله بالصحة والعافية اخي الاستاذ/سايمون

[زول هناك]

#1495538 [ياسر]
5.00/5 (1 صوت)

07-30-2016 09:22 AM
جبر الله كسرك في العمدة و كسورنا الكبيرة في وطننا الكبير !

[ياسر]

#1495146 [الباشا]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2016 12:53 PM
اخي سايمون نشاطرك الحزن وللفقيد الرحمة ... هكذا السودان الجميل باهله جنوبا وشمالا... ربنا يلزمكم الصبر في هذا الفقد الجلل.

[الباشا]

#1495067 [عبد الرحمن محمد الحسن]
5.00/5 (1 صوت)

07-29-2016 07:32 AM
لطالما نحتاج إلى مثل هذه القصص والوقائع لتغليب التواصل الطبيعي واعادته بين شقي الوطن.. تحية لك أخ سايمون وتعازينا الحارة في فقدان العمدة أحمد محمد خير السيد..

[عبد الرحمن محمد الحسن]

#1494989 [abdelrazag]
5.00/5 (1 صوت)

07-28-2016 11:47 PM
اﻻ رحم الله الفقيد العمد ة رحمة واسعة و بارك في ذريته واهله...انا ﻻ اعرفه اﻻ من خلال ما كتب عنه هذا الصحفي النبيل و لا يعرف قدر الرجال ا ﻻ اهله...شكرا لك سايمون شكرا مقرونا بتعازينا لكم في رجل كان ضخم الدسيعةدسيعة كل يوم فخار كم ذكرت...

[abdelrazag]

#1494967 [أبوقرجه]
5.00/5 (1 صوت)

07-28-2016 10:45 PM
انت سوداني اصيل ومعدنك هو معدن اهلنا الغاليين في الجنوب
الله يديك العافيه ويطول عمرك. حتى ترى السودان موحد مره اخرى.

[أبوقرجه]

#1494942 [حسين عبدالجليل]
5.00/5 (1 صوت)

07-28-2016 09:26 PM
تحياتي أخ سايمون:
رحم الله العمدة احمد محمد خير السيد , فلقد نقلت لنا صورة جميلة عنه .

أنت إنسان وفي ياسايمون فقليل هم الذين يعترفون بأفضال الغير عليهم .
مودتي و إحترامي .

[حسين عبدالجليل]

سايمون دينق
سايمون دينق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة