المقالات
السياسة
(جامِعة) أديس أبابا تُكرِّم عمر البشير لإهْدَارِه كرَامة إنسان أفريقيا
(جامِعة) أديس أبابا تُكرِّم عمر البشير لإهْدَارِه كرَامة إنسان أفريقيا
07-30-2016 02:02 AM

فى حوالى الساعة الرابعة من ظهر اليوم الجمعة 29 يوليو 2016م نقلت كل القنوات الفضائية السودانية، على الهواءِ مباشرة، من قاعةِ مانديلا بجامعة أديس أبابا إحتفالاً بتكريم الرئيس السودانى عمر البشير لإختياره بواسطة هذه الجامعة رمزاً للكرامة الأفريقية (African Dignity) لهذا العام 2016م، ويبدو أنه تكريم درجت عليه الجامعة سنوياً!. بلعتُ صبرَاً وجلستُ أحضر إحتفائية التكريم فضولاً وكُرْهَاً، وكان فى معيّة الرئيس البشير حرمه السيدة الأولى و وزير خارجيته غندور. وكان الحضورُ مذهُولاً حتى أنهم لا يصفقون إلا أن يطلب منهم مقدم البرنامج ويلِحَّ عليهم، ورغم ذلك كانت أيديهم لا تُطاوِعهم على ما هو مطلوب منهم، فالأحباش شعوب ضاربة بعدلِها وتاريخها فى عمق ضميرِ القارة وتعرف من هم رموز كرامتها، وتعرفُ من الذين أهدرُوا الكرامة الإفريقية.
ولو أن مؤسسة سياسية أو إعلامية قامت بهذا الأمر لكان عادياً ولكن من غير المقبول وأن تقوم جامعة بإرتكاب هذا الخطأ الشنيع وهى التى يجب أن تكون مثابَة علمٍ ومنارَة معرفة وتنوِير، وقاعدة لبناءِ وتأهيل الأجيال لقيادة أفريقيا وإخراجها من ظلام التردِّى والجهل والفقر والكبت والقمع إلى نورِ الإستنارة ورُشدِ الحُكم ورحابة فضاء الحريات وحقوق الإنسان والكفاية والرفاهية. جامعة تُكرِّم دكتاتور سفاح هارب من العدالة ويقتل شعبه بإستمرار منذ مجيئه إلى الحكم بإنقلاب عسكرى على حكومة مُنتخبة ديمقراطياً، ممثّلاً لأسوأ مؤسستين تعملان ضد كرامة الإنسان هما: العسْكَر والإسلام السياسى.
فى فقرة التكريم ألبسوا عمر البشير "سِترة" أفريقية فاخرة ومنحوه "دِرعَاً" عبارةعن خارطة أفريقيا!.. قلت فى نفسى ليت رئيس السودان يستحق هذا التكريم ولكن هيهات، وهو أول من يعرف أنه لا يستحق هذا التكريم. إنّه يستحق من هذه الجامعة التى نشأت فى أرض الملك النجاشى الذى لا يُظلم عنده أحد أن تقبض عليه وتقيِّده وتسلِّمه إلى السيدة فاتو بن سودا المدعية العامّة بالمحكمة الجنائية الدولية. ويأتِ هذا التكريم من هذه الجامعة إهداراً للكرامة الإفريقية وليس صوناً لها فالكرامة فى أفريقيا لإنسانِها وليس لقاهِره وقاتِله. كيف يمثل عمر البشير كرامة أفريقيا وهو من قتل نصف مليون مواطن أعزل من شعب السودان فى دارفور وحْدَهَا وما زال القتل مُستمر!.. وكرامة أفريقيا تتجسد فى سلامة الإنسان الإفريقى فى نفسه وعِرضه وماله وقد أهدر عمر البشير كلّ ذلك. عمر البشير ونظامه الذى ظل يخصص طوال فترة حكمه الذى قاربت الثلاثة عقود أكثر من 80% موارد السودان المالية لقتلِ الشعب فى الجنوب حتى إنفصل، وفى دارفور حتى بلغ حدّ التطهير العرقى وصار الرئيسُ مُجرماً دولياً هارباً من العدالة. وفى إقليم جبال النوبة حيث يلقِى نظام البشير منذ العام 2011م القنابل الحارقة على رؤوسِ الأبرياء العُزَّل من الأطفالِ والنساءِ وكبار السن، فهل يستحق سالب الكرامة الإنسانية هذا تكريماً؟ أم يستحق إدانةً وقبضاً ومحاكمة وعِقاباً ؟.
ألم يَر مدير جامعة أديس أبابا طائرات حكومة عمر البشير وهى تحمِلُ قنابل الموت وتلقى بها على أهالى إقليم النيل الأزرق على مرمى حجرٍ من الحدود الإثيوبية، والجوار مسئولية وقُربى؟.. والغريب أنَّ مديرَ جامعة أديس أبابا الذى كرَّم القاتل الهارب من العدالة عمر البشير هو رجل أسود البشرة داكِنها، و والله الذى لا إله إلا هو لو رآك جنجويد البشير ومليشياته الأخرى فى دارفور أو جبال النوبة أو النيل الأزرق لما تركوك تعيش حتى هذا اليوم لتقوم بتكريم رئيسهم عمر البشير!.. وكان مُلفِتاً للنظرِ إضطراب مدير الجامعة، لماذا كان مدير جامعة أديس أبابا مُرتبِكاً ومتلعِثماً أثناء إلقاء خطابه فى حفل التكريم؟ لعلَّ ضميره كان يؤلمه فالضمير لا يكذب ولا ينام.
وهل جاء هذا التكريم حلقةً أخرى لإيواء ونُصرةِ القاتل الهارب من القصاص والعدالة لعمر بشير قاتِلِ أهل الهامش السودانى بعد أن قطّعَ اوصال جنوب السودان بإرتكاب جرائم حرب هناك يشِيبُ لها الوِلدان ثم فصل الجنوب. حلقة أخرى بعد هروب المك نمر الذى يمَّم وجهه شطر أثيوبيا يحتمى بها بعد غدره بضيفهِ وحرقهِ بالنار فى رحلة عودته قافلاً إلى مصر مُحمَّلاً بمختلفِ الكنوز من رجال ونساء ومال السودان؟ هل تعيد جامعة أديس أبابا التاريخ اليوم بإيواء مُجرم آخر هارب من القِصاص والعدالة؟. وهل هناك جامعة، فى الكرة الأرضية، قامت لنشرِ العلم والمعرفة والبحث وإعداد الشباب تقبل أن يطأَ حرمِها مُجرم تخصَّص فى القتلِ والسلب والهروب من العدالة إلّا هذه (الجامعة) ؟.. وهل تجرؤ أية جامعة سودانية على منحِ الرئيس السودانى عمر البشير جائزة على أنه يرمز لكرامة أفريقيا والدنيا كلها تعلم يقيناً أنه وحده من دَنَّس كرامة إفريقيا وأهانَ إنسانها، ودمّر السودان وهدَم بُنيانه؟.
خطرَ لى لِلحظة أنَّ هذه الجامعة كانت قد صمَّمت هذا التكريم للرئيس الكينى أوهورو كنياتا الذى تم اتهامه أيضا لدى المحمكة الجنائية الدولية فقرر فوراً الذهاب والمثول أمامها حِفاظاً على كرامة دولته وشعبه من أن تُمَسَّ وحتّى لا يُقول الناس أن رئيس كينيا يتهرَّب من العدالة ويخشى المثول أمامها. عندها كان سيتمَلْمَل أبوه جومُو كِنياتا فى قبرِه ورُبَّما أطلَّ برأسهِ يأمُرُه بالمثول وفوراً أمام المحكمة دفاعاً وحماية لكرامته وكرامة كينيا وشعبها.. وماذا تخفِى (كوالِيس) تكريم للرئيس عمر البشير اليوم فى جامعة أديس أبابا؟.. ولماذا لم يُظهِرَ الإعلام السودانى هذا الحدث المهم فى صُحفِ وفضائات السودان وهى بعدد الحصى؟ لماذا تكتّموا عليه وأخفوه؟ لماذا كتمُوا هذا الخبر حتى لحظة بدء البث المباشر لفعالياته من قاعة مانديلا فى جامعة أديس أبابا؟ وأرى أن هذه الجامعة قد أساءت بشكلٍ بالغ لرمز النضال والكفاح لأجلِ كرامة وعزة ورفاهية شعوب أفريقيا عندما إستضافت فى قاعة تحمل إسم مانديلا أكبر مُجرم حرب هارب من العدالة، وناكر لحق الآخرين فى الحياة. رجل يقتل فى غارةٍ وآحدة مئات الأفارقة السود دون أن يهتز له جفن، رجل يأمر بإغتصاب النساء الأفريقيات السود كسلاح أساسى فى حربه ضد شعوب السودان القديم، ويعلن أن ذلك شرفٌ للمُغتصبات!.. فتأتى جامعة أديس أبابا لتكرِّم وتمنح عرّاب القتل والإغتصاب جائزة بإسم (كرامة أفريقيا)!؟ واديس أبابا هى عاصمة أفريقيا ومقرّ اتحاده، فيجب عدم إرتكاب جرائم ضد شعوب أفريقيا فى حواريها وجامعاتها.
وهل هناك أفريقيا أخرى يا جامعة أديس أبابا غير الذى هزَّ عمر البشير عصاه بطريقة مستفِزَّة قائلاً أن هؤلاء (...) لا يأتون إلا بهذا وهو يهز عصاه.. ويقصد بيت الشعر الذى قاله المتنبى (الشحات) فى الملك المصرى النوبى العظيم (كافور) لما قنع من نيل نوال يرجوه منه فقال يهجوه فى إشارة إلى لون كافور الأسود: لا تشترى العبد إلا والعصا معه..إلخ. ولستُ ادرى لماذا إرتبط الرق والعُبودية بسوادِ اللون؟ وأشهر رقيق بِيع بأبخس ثمن فى تاريخ البشرية هو نبى إبن نبى إبن نبى إبن نبى وقد أعطاه الله نصف جمال الكون.. هو سيدنا يوسف إبن سيدنا يعقوب (إسرائيل أبو الأسباط) إبن سيدنا إسحاق إبن سيدنا إبراهيم خليل الرحمن وأبو الأنبياء وهو الذى سمَّانَا مُسلِمين وليس القرآن الكريم ولا سيدنا محمد(ص) خاتم الأنبياء والمرسلين؟.. ومتى يفهم الرئيس عمر بشير وشيعته العنصريين أنّ بياضَ لونهم وعروبتهم التى يرتكبون لأجْلِها المُوبقات هى عروبة زائفة؟ ومتى يفهمون أن العالمَ العربى يضحك ويستغرب من تصوُّرَاتهِم هذه لأنَّ العرب ينظرون إلى عمر البشير وجماعته أنّهم أفارقة مُوغِلين فى الأفريقية.. ولو كان اللون (الفاتح) يحدد هوية الإنسان حُقَّ لأخِينا باراك أوباما إدعاء القُرشية أن أراد الإلتحاق بالعروبة، أو الإنجلوساكسونية إن أرادَ أوربا، ولكنَّه ظلَّ أفريقياً (أسوداً) ويفتخر، ونحنُ به وبأفريقيته نفتَخِر.
ولتعلم جامعة أديس أبابا أنها بتكريمِها عمر البشير على هدرِه كرامة أفريقيا وإنسانها لن تبرئه من جرائمِه التى أرتكبها فى أهلِ السودان وهوامشه بالخصُوص، ولن يلغى هذا التكريم أوامر القبض الصادرة ضد البشير وهو يهربُ منها مذعُورَاً. ولن يوقف هذا التكريم دعوات ضحاياه وأسَرهِم ليل نهار أن يقتَصَّ الله لهم منه ومن أهله وأهلِ نظامه يا حقُّ يا عدلُ، وسيزيد الدُعاء.
ولكن، هذا التكريم فيه إضرار بالِغ بالشعبِ السودانى أجمع، وبأُسرِ ضحايا التطهير العرقى والإبادة الجماعية التى حَلّت بشعوبِ السودان جرَّاء بطشِ وإنتقام وغلوَاءِ نظام عمر البشير.. ونؤكِّد أنَّ شعوبَ السودان جميعهم يُحبُّون الحبشة- أثيوبيا، وذلك الشعب الكريم الحبيب القريب من قلوبِ السودانيين، فما كان لهذه الجامعة أن تعكِّرَ صفو ذلك الودَاد وتفتن بين الشعبين وتجْرح اواصر المحبَّة وحسن الجوار بينهما لأجلِ إرضاءٍ زائفٍ لرأس نظام وآلغٍ فى دماءِ الأبرياء وشرفِ الحرائر، ومصيره إلى حَتْفِه.
ويعلم شعب السودان إنَّ الشعبَ الإثيوبى أحفاد سيدة عظيمة هى ملكة سبأ التى بحِكْمَتِها أنقذت شعبها من بطشِ الملك سليمان قائلة للملأ فى مجلسِ شورَتِها إنَّ الملوك إذا دخلوا قريةً أفسدُوها وجعلوا أعِزَّة أهلها أذِلّة، وأسلمت بلقيس مع سليمان للهِ ربِّ العالمين. وكشفت عن ساقِها عندما حسبَت مدخل قصر الملك سليمان لُجَّة، لكنه لم يكن كذلك، كان صرْحَاً مُمرَّداً بقوارير، ولكن لا جُنَاح عليها.
وفى الخِتامِ، ارجو لجامعةِ أديس أبابا ومديرها ومجلس إدارتها وأساتذتها وطُلّابِها وجميع العاملين فيها أن يستلْهِمُوا الحِكمةَ من جدَّتِهم ملكة سَبأ وأنْ لا يقعُوا فى الزمنِ القادم فى مثل هذا الإنحرافِ القَاتِل.

[email protected]


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 5972

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1495612 [هدهد]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2016 11:31 AM
هذا التكريم ياعزيزي من اجل وقوف البشير مع الحبش في قضية سد النهضة فهي عبارة عن رشوة كي لا يتراجع عن رايه الحبش يعلمون انه ظالم وقاتل وفاسد لكن مصلحتهم فوق كل شيىء وهذا الاحمق مستعد ان يبيع السودان باكمله في سبيل ان يتحرر من قبضة المحكمة الجنائية .فهو ينظر الى مصلحته الشخصية بصرف النظر عن الوطن والمواطن .

[هدهد]

#1495573 [الجبلابي]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2016 10:19 AM
أوفيت واخلصت وبارك الله فيك ما قلت إلا الحقيقة ولكن هيهات ... فهذه الشرذمة طال جلوسها على الكرسي ... وإلى متى زوال هذا النظام لمزبلة التاريخ .. ونسيان اسمهم وأن لا تضع صورة لهذا الرئيس المجرم في القصر ولا مع الروؤساء السابقين فله ليس بمثلهم فهو مجرم حرب ومطلوب دوليا فلا يستحق أن تضع ذكرته في القصر

[الجبلابي]

#1495536 [الإحيمر]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2016 09:21 AM
درج بعض الإخوة الأعزاء على إتخاذ بعض الأحداث مطية لإبراز ارآئهم وأحكامهم
تجاه ما تمور به ساحة الوطن من علل وأسقام قديمة أو حديثة، بعضها ذهب
وإندثر بفعل الزمن والبعض الآخر لم يصبروا على الزمن ليجرفه فنقطة الماء
تنحت الصخر مع كر السنين، هذا أن لم يوجد حكم راشد يجتثها.
أى مواطن سودانى يوافقك على ما جاء فى مقالك تجاه الطاغية والشيطانيين
والأسباب حتى الأطفال يعرفونها ولقد سئمنا من ذكرها؛أقول هذا ليس مجاملة
لك بل للغبن الذى أحمله بين جوانحى تجاههم . لذلك سأركز على بعض ما
جاء بمقالك وهذا البعض وعلى ما أعتقد ، والله أعلم، هو الذى دفعك للكتابة
بإندفاع مؤسف. اولاً يكفى الرسول (صلعم) أنه الوحيد بين الأنبياء الذى
حقت له الشفاعة وأن الله فضله على العالمين بما فيهم الأنبياء .
المك نمر هو بطل يقخر به كل سودانى وإسماعيل باشا هو الذى غدر ببلد
بأكمله هو السودان . هل غدر الدراويش بغردون باشا حين قتلوه بقصره وهو
الذى أذاق الصينيين الويل وكل صنوف العذاب !
المؤسسة العسكرية ليست سيئة للحد الذى ذكرته فهى كأختها الخدمة المدنيه
شملها ماشملها ولكن بالتأكيد فيها الشرفاء الصامدين الصابرين.
أستغرب من إستغرابك للون مدير الجامعة الأسود الداكن والذى فى رأيك يعصمه
من تكريم الطاغية، وأصدقك القول أن هذه الجملة أوضحت عنصرية سافرة لم
تحاول حتى إخفائها. نعلم أن الأسر السودانية فيها الأسود والفاتح البشرة
أما الأبيض الذى فى مخيلتك لا يوجد إلا فيما ندر. ولعلمك إذا إتجهنا شرقاً
أو شمالاً كلنا عند العرب صابون ولعلمك لا نستعير من لوننا ولو كان فى سواد
الفحم فاللون لا يسبب لنا معرة أو عقدة إطلاقاً. العقدة تتأصل فى النفس
المريضة.
من أين أتى جنجويد البشير ومليشياته والدعم السريع والذين كنا نسميهم
ألى حين قريب مرتزقة أجانب ، ألم يكن جلهم من دارفور ؟! هل إنشقت الأرض
عنهم فخرجوا من باطنها ؟؟
هل الطاغية هو الإفريقى الوحيد الذى دنس كرامة أفريقيا ؟ منقستو هايلى
مريام، تشومبى،تمبل باى، سيلفاكير (دى عينه من السود بما فيهم منقستو
والذى تتغنى بدولته) أما الرؤساء البيض (جد جد) فيكفيك القذافى ومبارك.
هل تعلم من هم أسلاف الرئيس الذى ذكرته وكيف أتوا ؟ وهل يسبب لك لون
بشرته أى حساسية ؟!

[الإحيمر]

#1495441 [بكري الصائغ]
5.00/5 (2 صوت)

07-30-2016 02:51 AM
اقتباس:
*****
(وفى الخِتامِ، ارجو لجامعةِ أديس أبابا ومديرها ومجلس إدارتها وأساتذتها وطُلّابِها وجميع العاملين فيها أن يستلْهِمُوا الحِكمةَ من جدَّتِهم ملكة سَبأ وأنْ لا يقعُوا فى الزمنِ القادم فى مثل هذا الإنحرافِ القَاتِل).

تعليق:
*****'
وما ادراك ياحبيب، ان ادارة جامعةِ أديس أبابا ومديرها ومجلس إدارتها وأساتذتها لم يقبضوا الاموال نقدآ وبالدولارات الخضراء ثمن هذا التكريم؟!!

[بكري الصائغ]

ردود على بكري الصائغ
[البخاري] 07-30-2016 09:52 AM
الواضح لمن يستقرء الأمور يا أستاذ بكري أن هناك حملة منظمة تقوم بها الحكومة لتحسين صورتها وصورة رئيسها القبيحة. أنظر إلى هذا التزامن من تكريم البشير بواسطة مندوبة ميس المزعومة ثم بعدها مباشرة السفر لأديس لهذا التكريم، انظر إلى التصريحات المنهمرة من عجائز السياسية والدبلوماسية السودانية مثل دقش والحاج موسى.

ولا شك أن هذه الحملة مدفوعة القيمة وباعلى الأثمان حتى يكون الإغراء كبيراً فتضعف الزمم ويتم شراؤها.

لا عجب إن ارتفع الدولار اليوم فكل دولارات البلاد قد تم رهنها لهذة الحملة.

United States [الباشا] 07-30-2016 07:56 AM
استاذنا بكري لك التحية والود... ايضا هذا مثل مسرحية السيدة العربية الاولي التي اعدها واخرجها جمال الوالي ...التي ارادوا بها تلميع وجه النظام الكالح بتكريم وداد بابكر حيث دفعوا للسمسار رابة المليون دولار = كم مدرسة


عبد العزيز عثمان سام
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة