( المتورك )
07-30-2016 05:39 PM


:: وكان قد بدأ في تأسيس صحيفته ( التغيير)، أو كما سمعت.. وسألته عن صحة خبر هذا التأسيس على هامش لقاء عام بمستشفى حاج الصافي بالخرطوم بحري، فأكد صحة الخبر ثم أضاف : ( ح يرأس تحريرها أخونا إمام محمد إمام).. فتعجبت ثم نصحته بأن يلغي فكرة الصحيفة، أو يُراجع هذا الإختيار (غير الموفق).. ثم رشحت له النور أحمد النور أو حيدر المُكاشفي لرئاسة التحرير، لأنها على قدر عال من المهنية والإلتزام بقواعد المهنة وقانونها و (أخلاقها) ..!!

:: وعندما شعرت بأن ترشيحي للعزيزين النور والمكاشفي (لم يرقه)، و إنه على إلتزام مع إمام ، إقترحت له - منعاً للحرج - بالنص : ( ياخ إمام دا شوتو لي فوق، أو شوتو لي تحت).. ثم شرحت هذا النص بأن يكون إمام رئيس مجلس إدارة الصحيفة ( فوق) أو مستشار تحريرها ( تحت)، بحيث يقبع بعيداً عن صالة التحرير والسياسة التحريرية والتكاليف والصياغة وغيرها من التفاصيل التي بحاجة إلى ( معرفة).. ولكن للأسف، لم يرقه الإقتراح أيضاً..!!

:: وهنا كان لزاماً عليً بأن أذكره بنجاح كل مؤسساته الخاصة، وهي الجامعة وزيتونة، وأن إختياره لإمام محمد إمام لرئاسة تحرير مؤسسته الصحفية ربما ( ليكف العين) عن مؤسساته الناجحة حين (تفشل التغيير).. وقلتها بالنص : ( غايتو أنت حر، يمكن ربنا عايز يكف بيها العين عن نجاحات مشاريعك التانية).. و دار كل هذا الحديث الناصح وسط رهط من الأصدقاء والزملاء والمعارف.. وإفترقنا .. وترقبت صدور صحيفة التغيير مع المترقبين ..!!

:: وكما توقعت، صدرت التغيير ثم ماتت يوم صدورها لأن رئيس تحريرها أراد لها بأن تكون (بُوقاً)، وليس منبراً صحفياً.. محتواها لم يكن يشبه إسمها، ولم يكن في المحتوى من نصيب الإسم خبراً أو تحليلاً أو مقالاً أو تحقيقاً.. ولم تكن نصوص التغيير تمت بأي صلة إلى (روح التغيير).. فعادت أرتال الورق إلى حيث طُبعت، لتُباع بالأطنان لمصانع الكرتون والتغليف .. وكان طبيعياً ألا يشعر بتأثير صحيفة التغيير حتى رئيس تحريرها الذي ( غطس حجرها)، قبل أن يتركها هارباً بزاويته إلى ( الإنتباهة) .. وتكبد الناشر- ولا يزال - خسائر سوء (نهج إمام)..!!

:: ( نحن قبيل شن قلنا)، قلتها - بعد فشل التغيير و كساد سوقها - لمن نصحته في مستشفى حاج الصافي .. فالناشر مأمون حميدة لم يستوعب النصح إلا بعد هروب رئيس تحرير صحيفته - بزاويته - إلى الإنتباهة، ربما (ليغطس حجرها أيضا).. الأموال لا تصنع الإعلام الناجح.. فالقيادة الواعية والملتزمة بقواعد المهنة وقوانينها وأخلاقها هي التي تصنع النجاح، وهذا ما يفتقدها إمام محمد إمام ..وبما أن ناشر التغيير ناقل جيًد للنصائح الخاصة والأسرار الشخصية لدرجة ( المشاطات)، يُدهشني عدم نقله لتلك النصائح لإمام محمد إمام .. !!

:: لو نقل الناشر حميدة تلك النصائح لرئيس التحرير إمام لغضب منا يوماً أو مدى العُمر، وهذا لا يهمنا كثيراً.. ولكن - لو نقلها - ربما إجتهد إمام في تعلم قواعد المهنة وقوانينها ومواثيق شرفها، ومنها عدم رصد الهواتف ونشر ما فيها من الخواص للعام.. أي كما فعل بلا حياء - على مدار زاويتين بالإنتباهة - في الأسبوع الفائت .. فالرجل يُحاضر طلاب الإعلام بجامعة حميدة بمحاضرة هو ( أولى بها).. وإن كان يُسعدني غضب إمام على قرار إعتذاري عن لجنة شكلها والي الخرطوم لمراجعة عقود وزارة الصحة، فيطربني أن يعرف - غداً باذن الله - أسباب الإعتذار، ويغضب أكثر ..!!

[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 4470

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1496156 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
5.00/5 (1 صوت)

07-31-2016 01:14 PM
يعنى يا الطاهر ساتى انت عايز تقنعنا بأن الصحف يصدرها أشخاص وأن رؤساء التحرير لا يعينون إلا بترشيحات من جهاز الآمن ؟!! والله والله والله الشعب وعى وبقى ناصح وبالله عليكم خلونا من حكاية (علقه تفوت ولا حد يموت!!).. حركة تشتموا بعضكم وتهاجموا بعضكم بقت ما بتخيل علينا ونحن ان كلها فبركات وتو جيهات تآتيكم من افشل جهاز آمن في العالم وبهذه المناسبه نقول لهم (ما هكذا تورد الآبل)وإن شاء الله تكون الرساله وصلت يا ناس الجهاز؟!! وفى هذا الموضوع ده بالذات يكفى إنك اشرت لصاحب الامتياز المزعوم ويكفى إنه مامون حميده الابن المدلل للبشير!! يعنى عايز صحيفة الابن المدلل يهاجم نظام الاب الروحى ونصدقك ما هذا الغباء والهبل..يا انتى ؟!!لعلمك هكذا كان يفعل زميلك صلاح عووضه حتى القمه قراء موقع الراكوبه حجرا مما حدى به فطفق يوظيف شطر من (كتاباته) للرد عليهم معلنا إنه خسر معركه ولم يخسر الحرب بعد ومن يومها يحاول الدخول معهم في حرب إستنزاف لا طائل منه!! ويا كتاب النظام لقد تجاوز الشعب مراحل الفطام وإحقاقا للحق ففي ذلك يرجع الفضل لمن كان سببا في الضلال والتضليل ولا يوجد احد سمع شهادات رائدكم الترابى الذى كذب وراوغ ومكر على اهله بين كتفيه رقبه تعلوها جمجمه وداخل الجمجمه ذرة عقل سوف يصدقكم بعد الآن حتى ولو واتتكم الجراءة وتعلقتم بأستار الكعبه المشرفه !!.

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

#1495900 [مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

07-31-2016 12:47 AM
هسع نحن نستفيد شنو من كلامك الفارغ ده يا ودساتي؟ ده شغل مكايدات شخصية فارغة ومافي زول مستفيد منه حاجة وأنا أول مرة أشوفك هايج ومقوم نفسك كده في الفارغة. وأنت لو عندك حاجة مفيدة تقولها لقرائك يبقي قول لينا أنت رفضت المشاركة في لجنة مأمون حميدة لشنو وبس... فيما يلي مقال أمام محمد إمام ولم أري فيه أي شئ يعيب (مع أنو مقالك أنت هو العيبة زاتها):

----
إمام محمد إمام:
أحسب أنه من الضروري في هذه العُجالة التكميلية، لما تناولته أمس في هذا الصدد، معرفة أن تشكيل الأخ الفريق أول مهندس ركن عبد الرحيم محمد حسين والي ولاية الخرطوم لجنة لمراجعة عقودات وزارة الصحة بالولاية مع بعض الجامعات لإدارة المستشفيات، بغرض تدريب طلاب كليات الطب فيها، سبقتها تشكيل لجنة مراجعة داخلية بالوزارة لمراجعة هذه العقودات واللوائح وضبط الجودة، بقصد تجويد الأداء بالوزارة وبتلكم المستشفيات. ومن المهم هنا الإشارة الى أنه ومن خلال معرفتي بالأخ البروفيسور مأمون حميدة والتي تزيد عن عقدين من الزمان، أنه يرفض مبدأ معالجة قضايا الشأن العام التي تُثيرها الوسائط الصحافية والإعلامية خارج الأُطر القانونية، مهما كلفته من رهق مالي، ومضاغطة زمنية، فهو لا يقبل الأجاويد ولا يسمع الى الوساطات فيما يتعلق باللجوء الى القضاء، فقد كسب أكثر من عشر قضايا رفعها ضد الصحف، لتأكيد أهمية إحقاق الحق، ورفع الجور والمظلمة. فالبروفيسور مأمون حميدة مطمئن للجنة المراجعة، لأن العقد شريعة المتعاقدين(Contract the Law of Parties) من حق أي طرفي العقد أن يرفع دعوى ضد الآخر. أما تنفيذ بنود العقد في حالة إخلاله به أو المطالبة بفسخه أو إعادة الحال إلى ما كان عليه، أو المطالبة بالتعويض المالي إذا كان هنالك أضرار مالية لحقت به، فهذا أمر ينبغي أن يتفق عليه الطرفان، إن لم يكن منصوصاً في العقد نفسه، وتم تضمينه في بنود العقد. ولا يجوز لأي طرف ثالث أن يتدخل في قانونية هذا العقد، فهو حق مكفول للطرفين فقط. وبالتالي لا يجوز للنائب العام بكل نياباته المتخصصة وغير المتخصصة، التدخل في هذا العقد، فهو حق بين الطرفين المتعاقدين فقط. وبعض الذين يجهلون شروط واشتراطات العقود في الشريعة الإسلامية والقوانين الوضعية، يظنون – وإن بعض الظن إثم –أنه من اليسير إبطال العقود. وبطلان العقد أو عدم بطلانه – ياهداك الله – تقرره المحكمة المدنية المتخصصة، وهي الوحيدة المختصة بذلك. ومن الضروري أيضاً، أن نفهم أن مشاركة الرسلاء في الوسائط الصحافية والإعلامية في لجان المراجعة والاستشارة، تهدف إلى أن يسهم هؤلاء الرسلاء بفعالية في مسائل الرقابة والتقويم من الداخل، ليؤدوا دوراً مهماً مزدوجاً في الرقابة والاستشارة، بالإضافة الى تشكيل الرأي العام داخل تلكم اللجان وخارجها، إن استدعى الحال، بإلمامٍ وفهمٍ قُدر لهم لوجودهم في تلكم اللجان. وفيما يتعلق بعضوية الأخ الطاهر ساتي في لجنة الأخ الوالي لمراجعة عقودات وزارة الصحة بولاية الخرطوم مع الجامعات لإدارة المستشفيات، بغرض تدريب طلاب كليات الطب فيها، كانت عضويته بهذه المفاهيم المعاصرة المستجدة في دور الصحافة الرقابي، كسباً للصحافة، وليس خصماً منها، باعتبار أن الصحافة سلطة رابعة، تزاحم بعض السلطات الأساسية، وهي سلطة رقابية على أجهزة الدولة ومنظومات المجتمع. وكون أن الأخ الوالي يُشكل لجنة لمراجعة عقودات وزارة الصحة الولائية مع الجامعات لإدارة المستشفيات، وفي عضويتها صحافي، فهذا تقدير كبير لدور الصحافة الرقابي على الأجهزة الحكومية، لاسيما أن القضية موضوع المراجعة تناولتها إحدى الصحف، فكان لوجود صحافي فيها أهمية في إطلاع وتعريف أعضاء اللجنة المعنية بما يُعرف في الصحافة من مصطلحات متعلقة بدائرة اهتمام الرأي العام، وتحقيق المصلحة العامة في النشر الصحافي. ويوضح لهم الفرق بين العام والخاص في المصطلحات الصحافية أي معاني ومفاهيم (The Public Domain) و(The Private Domain) . وهذا لن ينقص من حق الطاهر ساتي كصحافي في مراعاة مهنيته وصدقيته إن تناول القضية بموضوعية، كالقضايا العامة التي درج على تناولها بصورة فيها قدر من المعلومات والتعليقات، بل العكس تماماً فإن وجوده، باعتباره كاتباً صحافياً شبه متخصصٍ في تناول قضايا الخدمات، ومن بينها خدمات الصحة والطبابة، في عضوية اللجنة مفيدٌ له ولمعاشر الصحافيين للإسهام بفعالية في مثل هذه اللجان والهيئات الاستشارية. وهذا معمول به في كثير من دول العالم. وقد عشت شخصياً تجارب عدة إبان عملي في صحيفة (الشرق الأوسط) اللندنية لسنين عدداً. حيث كنت عضواً في المجلس الاستشاري للأقليات المسلمة في بريطانيا إبان رئاسة توني بلير لمجلس الوزراء البريطاني، وكنت مستشاراً صحافياً غير متفرغ للدكتور عبد الله بن عبد المحسن التركي الأمين العام لرابطة العالم الإسلامي، وطفت معه العديد من دول أوروبا وأمريكا وآسيا وأفريفيا، إضافة الى المشاركة في العديد من المنظومات الحكومية والمجتمعية، دون التأثير سلباً على عملي الصحافي في صحيفة (العرب) الدولية بلندن، وتحليلاتي وتعليقاتي في الأجهزة الإعلامية (فضائيات وإذاعات) العربية والأجنبية. ولم تقدح مشاركتي تلكم في مهنيتي أو مصداقيتي أو موضوعيتي، بل زادتني خبرة ودربة في مجالات عديدة أفادتني في عملي الصحافي. فمن هنا، أُناشد رسلائي أن يسهموا بفكرهم وعلمهم ورؤاهم من خلال المشاركة في لجان المراجعة والاستشارة، وينأوا عن خوض معارك في غير معترك، فللصحافة معاركها الحقيقية في البحث عن الحقيقة، وكشف مواطن الزلل والفساد، وفقاً لأخلاقيات ومعايير وضوابط مهنة العمل الصحافي، وتحمل تبعات ذلك من تضحيات جسام في سبيل خدمة الحقيقة، والإسهام الفاعل في تطوير مجتمعاتهم، ونهضة بلادهم.

[مصطفي]

#1495885 [العاطفي]
5.00/5 (1 صوت)

07-30-2016 11:28 PM
الليلة الطاهر ساتي دا نفسو حار بلحيل

ما اتعودنا منو المواجهات المباشرة إلا باقي لي الرجل ممغوص شديد

[العاطفي]

#1495827 [شاهد ملك]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2016 09:12 PM
فتهنأبدفاع شاهد الملك الاشهر وربما جمعكم نفس الجهاز الامنى او الرتبة وهذا مافلح فيه جهاز الامن فى شراء الصحافين او غرس افراده فى وسطهم التعيس وخايب الرجاء انت تهاجم صحيفة التغييرالتى اغلقها وصادرها جهاز الامن

[شاهد ملك]

#1495812 [خالد ادريس]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2016 08:29 PM
إن فشل إمام فقد فشلت انت قبله إن ارتجعت التغيير فكل صحفكم بائره وخاسره والذين يطلق عليهم مجازا صحافيون ماهم الاجهله مرتزقة يحتاجون فصول محو امية والصحافيات يتعرضن للتحرش اكبر دليل على سقوطك عبارتك -- مشاطات--

[خالد ادريس]

#1495789 [Truth]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2016 07:28 PM
انت كنت قافل عليها الظاهر

[Truth]

#1495787 [سيف الدين الجميلى]
5.00/5 (3 صوت)

07-30-2016 07:23 PM
سلامات الاستاذ الطاهر نحنا ماديرنك لسفاسف الامور دايرنك للتقيلة والامور المتلتله كما عودتنا دائمآ. تسلم ويسلم قلمك الشجاع

[سيف الدين الجميلى]

#1495779 [حاج علي]
0.00/5 (0 صوت)

07-30-2016 07:01 PM
هذا المدعو امام محمد امام جاهل ةجهل متفع
زي الدعو مين كده البشير بتاع سودان فشن

[حاج علي]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة