مُبيد فعًال ..!!
08-01-2016 06:37 AM


:: ومن أقوال عائض القرني : ( إذا عشت حياتك، وليس لك أثر طيب وجهود مثمرة، ولا يوجد لك مادح وقادح ومحب وحاسد، فأنت تساهم في أزمة الغذاء والبطالة وإتلاف البنية التحتية)، وقد صدق .. نعم، فمن لا يضئ الحياة بالأفكار والمبادرات، ويشغل مجالس الناس بالأعمال والإنتاج، فهو ميت يمشي على قدمين لحين إعلان الوفاة .. وهناك قصة نجاح وراء الحدث المسمى بتهريب العقارب ..ولو كانت أجهزة الدولة واعية لإحتفت بالنجاح بدلا عن تدميره بوسائل مختلفة، ومنها بث ونشر مثل هذا الحدث ..!!

:: كوثر السماني، خريجة جامعة إفريقيا العالمية، مصدرة عقارب، تحكي للمحررة شجن علوم بعدد البارحة .. قابلت كوثر صينياً بمطار الخرطوم، وتحدثنا، وعلمت أن الصيني يُريد كمية من العقارب، فراقت لها الفكرة وقررت تنفيذها .. وسألت السُلطات : ( من أين أبدأ؟)، ولم تجد الإجابة.. فالفكرة جديدة ولا يوجد هذا المشروع في بلادنا.. الجمارك، وزارة التجارة، وغيرها.. لم تجد الإجابة.. وأخيراً، وجدتها في الحياة البرية بولاية الخرطوم، والتي طالبتها بدراسة جدوى المشروع وشهادة بحث المزرعة ..!!

:: أعدت كوثر الدراسة العلمية والإقتصادية بواسطة الخبراء فى المجال، وسلمتها - مع عقد إيجار المزرعة - لسلطات الحياة البرية التي أجازتها بالتنسيق مع المنظمة العالمية للحيوانية البرية .. وزارت السلطات مزرعتها لتنال (التصديق المبدئي)، ثم أكملت الإجراءات المطلوبة ونالت التصديق النهائي لمزرعة تربية العقارب بغرض التصدير .. و أسست مزرعتها حسب المواصفة المطلوبة، ثم شرعت في جمع العقارب - من الولاية الشمالية - بأجهزة ومعدات صنعت لذلك ..
ثم حفظها في صناديق زجاجية، لتتكاثر ..!!

:: فالعقارب، كما تقول كوثر، تتكاثر بسرعة.. فتكاثرت، ونجح المشروع لحد التصدير.. منذ ثلاث سنوات، بعد دفع الرسوم المطلوبة لكل السلطات، تصدر كوثر العقارب .. وفجأة، قررت السلطات زيادة رسوم جمارك الكيلو إلى ما يعادل ( الف دولار)، وكانت عند بداية المشروع ( سبعمائة دولار)..هذا غير تكاليف التجميع التي تقدر بنسبة (40%)، وعائد الصادر (2%)، والخدمات (5%)، وغيرها .. أي بعد ثلاث سنوات من نجاح أول مشروع لتربية وتصدير العقارب في السودان، حاصروا نجاح المشروع بالرسوم و الأتاوات.. وهم الذين كانوا بلا قانون أو لائحة أو معرفة بفكرة المشروع وجدواها ..!!

:: قبل محاصرتها بزيادة الجمارك والأتاوات، كانت كوثر تصدر العقارب بسلاسة.. بل، تسببت تجربتها الناجحة في إنشاء مزرعة عقارب أخرى لمستثمر آخر .. ولكن بعد الحصار برفع الرسوم وزيادة الأتاوات، أرادت كوثر تصديرها عبر مطار الخرطوم برسوم ما قبل الزيادة، فأتهموها بالمهرًبة وأسموا صادرها بالتهريب و أشانوا لسُمعتها في الصحف .. كل هذا العقاب، رغم انها بادرت بتنفيذ فكرة، ثم نجحت وأضافت للبلاد إستثمارا .. ( نعم عائد تصدير العقارب مُربح، لكن ما لدرجة يكون جمارك الكيلو الف دولار)، هكذا عرضحال كوثر ..!!

:: وما خرجت كوثر للصحف شاكية إلا بعد مصدرة صادرها من مطار الخرطوم بغرض ( الإبادة طبعاً)، وليس لبيعها في المزاد كما تفعل الجمارك بالسلع والموادة المهربة.. للأسف، عقارب كوثر ليست من المستهلكات لتُباع في دلالة الجمارك لصالح نثريات الوزراء وحوافز السفراء ..لو كانت أجهزة الدولة وسلطاتها (ذات وعي)، لأخضعت تجربة كوثر ومشروعها الإستثنائي للدراسة بغرض التطوير .. ولو كانت أجهزة الدولة وسلطاتها (ذات وعي)، لحفزت أمثال كوثر ودعمت مشاريعها، لتوليد المزيد من الأفكار والمبادرات .. ولكنها أجهزة بلادنا، فأن مدى وعيها - بمعطيات الحاضر وآمال المستقبل - لن يتجاوز محطة حظر تصدير العقارب بغرض الإبادة، وتشجيع تصدير إناث الإبل والمواشي بغرض ( الإبادة أيضاً).. والحمد لله على كل ( قضاء وقدر)..!!

[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 3175

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1497092 [MOHAMED RAMDAN]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2016 11:31 AM
شىء لاينتظر سوى الأبادة المفروض يتساهل فى ضريبته وجماركه وخدماته .
لكن افريقيا تقتل الابداع ولاتشجعه ..سبحان الله
اتمنى المقال رسالتو وصلت وكوثر يسمحوا لها تصدر باقل من 700دولار للكيلو

[MOHAMED RAMDAN]

#1496926 [وحيد]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2016 08:54 PM
المسالة ببساطة يكون واحد من " الجماعة" راقت ليهو الفكرة و عايز يستحوذ على سوق العقارب فتبدأ العصابة الحاكمة بالتضييق على الناس الشغالين في المجال بالاتاوات و المصادرة حتى يفلسوا و يطلعوا من السوق ثم ياتي اسلاموي من ذوي الايدي المتوضئة ليسيطر على التجارة ... بس

[وحيد]

#1496844 [زول هناك]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 04:42 PM
لله في خلقه شئون من اين اتى هؤلاء

[زول هناك]

#1496757 [مصطفي]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2016 01:48 PM
ياخي كوثر دي ذاتها قالت مشروع العقارب مربح.
جمارك الكيلو كان 700 دولار لكن برضو كان مشروع مربح ذي ما قالت بلسانها.
طيب بعد 3 سنوات كاااااااملة زادوا الجمرك لـ 1000 دولار.
فيها شنو يعني؟
ماهو كل شئ زايد إشمعنا العقارب ما تزيد هي كمان؟؟
يعني المواطن يربح والدولة ما تأخذ حقها ولاشنو؟
ولا أنتو ناس غنم ساي وما عارفين أنو الدول عندها حقوق؟
بصراحة أنا شايف أنو عادي جداً يزيدوا الجمارك حاجة بسيطة 300 دولار.
لكن نحن طبعاً دايرين كل حاجة في أفواهنا بالملعقة الذهبية.

حصار شنو وأتاوات شنو ومبادرة شنو معاكم ياخي
لا حول ولا قوة الا بالله

[مصطفي]

ردود على مصطفي
[الحاج مكي] 08-02-2016 08:09 AM
ما عادي انو الجمارك تزيد 35٪ كل ثلاثة سنوات في الوارد ولا ماكان فى انسان عاش فى السودان، ونحن بنتكلم عن الصادر تبقي الزيادة مبالغ فيها، ودا حسد من الدولة لانها الحكومة اصلاً ماعارفة موضوع العقارب، وبسبب التصرفات دي كتير من الصادرات السودانية بقت ماقادرة تنافس فى الاسواق الخارجية، خلي كلامك يكون منطقي


#1496644 [ابو الطماير]
0.00/5 (0 صوت)

08-01-2016 10:53 AM
هذا هو منهجهم

[ابو الطماير]

#1496597 [ود البلد]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2016 09:38 AM
يعني يا ود ساتي انت دائما بتنفخ في قربة مقدودة ،، انت حتعرف الكيزان ديل يا دوب ولا شنو الجماعة باعوا الكرسي اللي قاعد فيهو والعقرب حقهم وانت ذاتك حقهم

[ود البلد]

#1496521 [الكنزي]
3.00/5 (2 صوت)

08-01-2016 07:43 AM
حسبي الله و نعم الوكيل ... الاسبوع المنصرم طرح علي مواطن اماراتي فكرة مشروع في السودان ... اعرف يقينا انه ناجح بكل المقاييس .... ولكن ما ان تذكرت واقع الحال و ما ينتظره و ينتظرني من اتاوات و احتيال من قبل الحكومة السودانية الرشيدة حتي وجدتني اطرد احلام و افكار صديقي الاماراتي و اخيرا اقنعته بتبديل ارض المشروع الي غير السودان و رغم الحاحه الا انني و بدافع وطني بدا يخبو لم اذكر له الاسباب !

[الكنزي]

الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة