المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
حسن وراق
المؤتمر السادس .. شئ من تراجيديا الصراع !
المؤتمر السادس .. شئ من تراجيديا الصراع !
08-01-2016 09:58 PM


@ لا أحد يستغرب او يندهش الي الذي انتهي اليه المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني بعودة التيار التصفوي لقيادة اللجنة المركزية ولا احد يسمي ذلك انتصار* بقدر ما هو هزيمة لسبعين عاما هي تاريخ* الحزب* و خيانة* لدماء شهدائه و هروب من* تطبيق شعارات الحزب و اهدافه** وتخلي* قيادته عن* قضايا الجماهير* ولم يعد ذلك الحزب الثوري الذي* تعقد عليه* الجماهير* مهام التغيير .* عودة التيار التصفوي* كان امر متوقع لجهة* انهم ظلوا* ، لما قبل المؤتمر* الخامس يخططون* بعناية* لاختطاف الحزب الذي يمثل لهم مصالح ذاتية (مجربة) تتفاوت من شخص للآخر* وظلوا* يديرون المؤامرات للقضاء علي عمل الحزب وسط الجماهير* وتعطيل عمل الفروع حتى لا ترفد الحزب بكوادر* تحافظ علي ديمومة استمراره* ، استغلوا* لائحة الحزب* لإقصاء و تضييق الخناق علي العضوية التي* شُغِلت بعدد من البلاغات و زرع ، جسد الحزب بمجموعة من البصاصين* لدرجة ان اصبح فحص الكادر الحزبي يستند علي* تقديرات ذاتية* وموقف الكادر من عضوية التيار التصفوي و من هنا بدأ احباط الكادر* لإجباره علي* الابتعاد وتجميد نشاطه او الاستقالة . ما ظل يقوم به التصفويون طوال فترة ما بعد المؤتمر الخامس جاءت نتائجة المتوقعة باختطاف الحزب بعد أن استفادوا من تجربة المؤتمر الوطني في الاقصاء و الابعاد و التكتل و الحشد* من خارج* عضوية الحزب كما هو في الجلسة الختامية التي عقدت* ظهر امس الاحد* .
@ الجلسة الختامية بشهادة* الحضور* كانت لا تشبه الحزب الشيوعي ويبدو من تاثير* الجلسات السابقة التي شهدت* صرع حامي الوطيس* وتكتل* يغلب عليه التآمر* حيث كان كل الهم* منحصراً* في فصل دكتور الشفيع* وبقية العضوية* حيث سجلت حالة من التشنج الهيستيري* واصرار غريب* من الاستاذة فائزة نقد* احدي اعضاء لجنة الاستئناف التي تكونت من داخل المؤتمر ، اصرار* مشبوه بان تتم الموافقة* علي قرار اللجنة المركزية* بفصل المجموعة* فورا* وتمت الموافقة* الميكانيكية من* قبل فائزة و 4 اعضاء* من اللجنة السباعية* في الوقت* الذي رفض قرار الفصل ، عضوين وهما الاساتذة كمال الجزولي و اسعد الزبير* ليتم رفع قرار الفصل* بدون حيثيات** للمؤتمر الذي صوت* عليه ب 200 صوت مع الفصل مقابل 70 ضد ، هذا التصويت فضح* عضوية المؤتمر التي تقع في حدود 270 عضو بينما صرح* علي الكنين المسئول التنظيمي* بأن عضوية المؤتمر 500 يمثلون كل عضوية الحزب* بالسودان . لا يعقل* حزب شيوعي عمره سبعون عاما* يمثله في مؤتمره العام حوالي 270 عضو* فقط ولا حاجة لأن نسأل اين بقية* المناديب (حوالي 230 ) تم اقصاءهم بالطرق الملتوية عن طريق تقليص العدد مثلما فعلت** الاستاذة هنادي فضل* مندوبة* التيار التصفوي* عند ذهابها* الي بورتسودان حيث قامت بتقليص العدد من 7 الي 3 فقط حتي يضمنوا ولاء المناديب* الذين وقع عليه الاختيار .
@ كل الدلائل تؤكد* ان التيار التصفوي لو لم يتكتل ويقصي* المناديب ويعدل في نسبة الحضور* من 10% لعضوية المؤتمرات الفرعية* باختيار مناديب بطرق غير لائحية لسقطوا سقوطا مدويا بنسبة اقل من 200 مقابل اكثر* من 300 وحتي هؤلاء ال 200 غالبيتهم من تم** غسل ادمغتهم* بمختلف الاساليب المعروفة* عبر الوعود والابتزاز* والتهديد* وغيرها من اساليب التضليل . حول ما دار في مداولات الايام* السابقة للجلسة الختامية* كشفت بوضوح* طريقة التيار التصفوي المتآمر* عندما* اختار مناديب ساهموا في عودة التيار التصفوي* مرة* أخري* وسط* حالة اقل ما توصف بالمحبطة* لجهة ان* مصير حزب عريق* قدم ارتال من الشهداء و المفكرين* واثر ايجابا في الحياة السياسية والاجتماعية والثقافية* واصبح صمام امان لمستقبل السودان يقرر مصيره* حفنة من الجهل النشط و المضللين* والخونة* الذين* غلبوا مصالح ذاتية* للتيار التصفوي* الذي يدافع* من اجل بريستيج* الموقع* والراتب الشهري والهدايا والبيت والسيارة* واشياء اخري* تدفعها العضوية** لقيادة* الحزب لتساهم* من خلال برنامجه* واهدافه* لتأسيس مجتمع الكفاية والعدل ، الحزب الذي آمنوا بفكرته و برنامجه* وقدسوا قيادته المتجردة و المسلحة* بالمفكر والتضحية والشجاعة* الذين قدموا بيان بالعمل عندما استرخصوا ارواحهم و مستقبلهم* فداء الوطن ، ما عاد* ذلك الحزب* الذي تدافع الجميع للانتماء اليه** بعد ان* تم اختطافه* من* قبل التصفويين* اصحاب المصالح الشخصية .
@ ما حدث في* ختام المؤتمر ، فشل مقدم* يحسب* علي التيار التصفوي* الذي عاد من جديد* حيث ما عادت جلسة الختام تشبه* عادات و تقاليد الحزب في عكس* جانب من علاقاته* علي الصعيد السياسي المحلي و العالمي* انعكس في* حضور باهت* و استقبال* لا يشبه* الشيوعيين السودانيين* ، غياب ملحوظ* لحزب الحكومة (المؤتمر الوطني) الذي شارك كما تقتضي البروتوكولات في المؤتمر الخامس* وغاب الشعبي و الاتحادي الاصل* وغياب احزاب شيوعية عريقة في المنطقة ظلت تسجل حضور في فعاليات الحزب . كلمة السكرتير السياسي* لا تحمل روح المناسبة* ولم تقدم الخطوط العريضة* لأعمال المؤتمر السادس* وملامح* لمستقبل الحزب في كافة الاصعدة* ، الاستراتيجية والتاكتيك* والتحالفات* و الموقف* من البناء الحزبي و تراجع العضوية التي ابتعدت* و امكانية عودتها* و راي الحزب في مجمل قضايا الراهن الداخلي و الخارجي . كل الحضور* لاحظوا* حالة الوجوم* والحزن الدفين الذي* يلوح* من اعين الحضور الذي لم يستشعر بأن هنالك مؤتمرا عاما انتهت اعماله . غابت* اهازيج الفرح* والكورال الحزبي في قاعة المؤتمر واختفت روح التفاؤل* وكل ذلك ينذر* بأن الحزب* موعود* بقيادة* أسوأ و أضل سبيلا* خاصة بعد* ان آثر عدد من القيادات التاريخية* الابتعاد و عدم الترشح* احتراما* لتاريخ نضالي حافل لا يريدون ان يلوثوه* بالعمل مع التيار التصفوي* الذي* لن* يهنأ بدوره* سعيدة* و كل الظروف من حوله تقول الغريق لي قدام* .
@ الحزب الشيوعي هذه المرة محتاج لوحدة عضويته اكثر من ذي قبل لدحر التيار التصفوي الذي لن* يستمر إلا مستندا بالسلطة او وقوعا في احضان النظام لجهة ان ذات التيار التصفوي هو الذي جمد النشاط الحزبي و عطل عمل فروع الداخل* لأن ذلك يتعارض مع شعارات الحزب* التي تنادي* باسقاط النظام . وقع التيار التصفوي* في عب النظام* بعد ان* قام بتسليمه كل اسرار الحزب* الامر الذي جعل* القيادات الامنية* تحتفي* بأنها* استلمت الحزب الشيوعي بعد أن امتلكت كل اسراره بواسطة احد المتعاونين* الذين* وصفوه* ب (ميم نون) اللجنة المركزية الذي أدمن* التردد علي مكاتبهم* حتي نصحوه* بأن لا يفعل ذلك بعد ان* سلمهم الجمل بما حمل .* عودة التيار التصفوي لقيادة الحزب امر متوقع* يجب ان لا يبعث* علي الاحباط و اليأس والتفكير في ترك الحزب* بأي من اشكال الاستقالات* او الإبتعاد* او الهجر،* فهذه* ردود افعال سالبة لن تحرر الحزب من قبضة التصفويين و عواني الاجهزة الامنية . ترك الحزب قرار جبان* لانه م يريدون ذلك لاستكمال التصفية .* الحزب الذي تربينا جميعا في كنفه* ، الدفاع عنه يصبح فرض عين* و ما سهل الدفاع عنه* بالعزيمة و الاصرار* والاستفادة من كل الظروف التي قربت بين العضوية الحقيقية اثناء حملة تعرية التيار التصفوي* يجب ان تتواصل الحملة مع* استحداث اساليب حديثه* لتطوير* العمل وعدم الركون لردود الافعال السريعة و التي* قد تكون سالبة* وكل الظروف غير مواتية للتيار التصفوي القيام بأي خطوة للأمام لان كل مصالحهم ستنهار بعد ان تتوقف عن دعمهم* فروع الخارج بالاشتراكات و التبرعات و الهبات بعد* اصرارهم المضي في درب التصفية التي اصبحت واقعا الآن* ولا يوجد مفر* لهم غير مزيد من السقوط و الارتماء في* احضان السلطة وأجهزتها الامنية . كل توقعاتنا صدقت* في ما يتعلق باصل الصراع* الذي يتخذ من فصل عضوية الحزب* سبوبة* لاخفاء جريمة سرقة مالية الحزب و ممتلكاته من عربات و اراضي علاوة علي العائد من كشف اسرار الحزب وعربون ال 9 الف دولار* علي الرغم من* أن مالية الحزب المنهوبة تبلغ المليارات لم يقدم المؤتمر تقريرا حولها . كل الظروف مؤاتية* لهزيمة تيار* التصفويين* فقط نحتاج للصبر والعمل الدؤوب والحزب عمره 70 عاما* من الخبرات و التجارب* الكفيلة باسقاط تيار التصفويين و العملاء والخونة و الجهل النشط* فاليذكر الجميع انه ماعادت هنالك اسرار بعد أن (بيعت) كل الاسرار في فلاش بقنينة ويسكي.
يا ايلا .. نحن اذا جاء المطر ،، ايلا* ما جائب خبر** !!



[email protected]


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 2563

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1497118 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2016 12:32 PM
زعلان عشان الحزب ما قدم الدعوة لحزب الحكومة ؟ و برضو بتكلم عن التصفوية ؟ ركز و حاول ما تكتب كتير لأنك بتتعب نفسك ، خليهو الحزب دة خالص شوف ليك شغلة مع حزب الحكومة

[اليوم الأخير]

#1497094 [مراقب بعين واحدة]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2016 11:36 AM
أول مرة في التاريخ يحل الرفاق مشاكلهم "العائلية الحزبية" بالحوار والتصويت دون الرصاص والاغتيال ... مبروك تقدم ملحوظ

[مراقب بعين واحدة]

#1497057 [صلاح محمد الحسن القويضي]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2016 10:16 AM
تقول (لا أحد يستغرب أو يندهش إلي الذي انتهي إليه المؤتمر السادس للحزب الشيوعي السوداني بعودة التيار التصفوي لقيادة اللجنة المركزية)
يا حسن وراق التيار التصفوي لم يعدلانه كان دائما على راس اللجنة المركزية منذ أغسطس 1971م

[صلاح محمد الحسن القويضي]

#1497033 [monim]
0.00/5 (0 صوت)

08-02-2016 08:47 AM
الزول دا مالو هايج زي التور في مستودع الخزف ينطح في كل جهة

[monim]

#1497030 [ابوغفران]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2016 08:43 AM
ياوراق امش انت والشفيع وكل المفصولين اعملوا ليكم حزب شيوعى تانى . ياخى قديتنا.

[ابوغفران]

#1496965 [المكشكش: مفكر، خبير، لغوي، فيلسوف، ناقد، سياسي، د.، بروف ، ا]
5.00/5 (1 صوت)

08-02-2016 12:10 AM
يا ..*. وراق ،،*، ايه * حكاية * كل * كلمة * بعدها * نجمة دي * ؟؟!! *

[المكشكش: مفكر، خبير، لغوي، فيلسوف، ناقد، سياسي، د.، بروف ، ا]

#1496956 [محمد احمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-01-2016 11:00 PM
واخيرآ اندحر التيار التصفوي الذي يمثله الشفيع وبقي اسم الحزب وخطه الايدولوجي كما هو...فصل المؤتمر الشفيع بما يشبه الاجماع
بعدما كنت مركز حمتلك على الخطيب وكنين شايقك في هذا المقال قمت على فائزة نقد شقيقة محمد إبراهيم نقد لاصراها على فصل الشفيع...موقف فائزة نقد الذي وصفته انت بالهستيري دليل على رفض الحزب كله للخط التصفوي التدميري الذي يقوده الشفيع بدعم من الكيزان لانهاء حاجة اسمها جزب شيوعي...فأمشوا العبوا بعيد أيها المأجورون

[محمد احمد]

#1496950 [هبة النور]
5.00/5 (2 صوت)

08-01-2016 10:24 PM
و قبل أن يأتيك مساعد الياي بتاع بريتوريا نقول لك و لغيرك: المؤتمر إنتهى بكل إيجابياته وسلبياته و آن الأوان للحزب أو لمن يريد مواصلة كفاحه في منصة أخرى حتى لو سماها :الحزب الشيوعي الأصل أو التغيير الخ أن يتقدم لعمله بما ينفع الوطن و المواطن. لا داعي للنهش فيما بين المختلفين . أليست القضية الوطن و المواطن؟ إذن في ذلك فليتنافس المتنافسون

[هبة النور]

ردود على هبة النور
European Union [هبة النور] 08-03-2016 03:24 AM
"أربأ" و "يا جهلولة"
أعصابك يا مهدي بريتوريا
------
لعلمك أنا لا أعرف الخطيب و لا الكنين إلا من الإعلام. و لا أود التعرف عليهما أكثر من ذلك. و لكن أعرف الحزب كمنظمة سياسية تقول و تفعل ما يستهويني و غيري في شأن الوطن. يا بتاع الحوار مع الأخوان المسلمين بدون شروط.

[مهدي إسماعيل مهدي] 08-02-2016 10:54 AM
أنا أربأ بنفسي عن هذا السقوط، وأغلب الظن عندي أن هذا إسم حركي من جداد الأمن، يا هبة.

أسألي عني الخطيب والكنين يا جهلولة.


حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة