المقالات
منوعات
واثق الخطوة يمشي ملكاً ..!
واثق الخطوة يمشي ملكاً ..!
08-04-2016 01:23 PM


“من يمش وراء المرأة لا تمش امرأة من ورائه” أنيس منصور..!
ملاحظة طريفة حول مشية الرجل السوداني - جديرة بالوقوف عندها! - سمعتها من السيدة جريزلدا زوجة الراحل عبد الله الطيب، مفادها أن الرجال السودانيين من جيل زوجها – رحمه الله - كانت لهم مشية مميزة .. الرؤوس مرفوعة، والأبصار شاخصة، والأعناق مشرئبة، والأكتاف مستوية ..!
مشية رجال زمان - برأيها - كانت تعبر عن اعتداد وثقة بالنفس، على عكس شباب اليوم الذين يمشون بظهور منحنية، ورؤوس مطرقة، وأبصار زائغة ..!
الحديث عن المتغيرات التي طرأت على مشية الرجل السوداني، وربطها بالمتغيرات الاجتماعية والسياسية والاقتصادية ليس مبالغة بل قراءة تاريخية في تضاريس ومناخات (الرجالة( السودانية التي نالت منها عوامل التعرية الاقتصادية والعولمة الثقافية ..!
المشية – على إطلاقها - أخذت نصيباً وافراً من اهتمام الأدباء والشعراء وملاحظاتهم التي ضمنوها في الكثير من أشعار الفصحى والعامية .. ومن ذلك صورة إبراهيم ناجي الشعرية الشهيرة (واثق الخطوة يمشي ملكاً .. ظالم الحسن شهي الكبرياء) .. فالمشية الواثقة دليل على اعتداد المرأة ومبعث خوف الرجل .. إذ ما أكثر الخيبات و(الشواكيش) العاطفية التي تصدر عن النساء اللاتي يمشين باعتداد ..!
أما المشية الماهلة فقد مدحها الأعشى في وصف ملهمته هريرة (تمشي الهوينا كما يمشي الوجي الوحل) .. وانتمى إلى ذات المزاج شعراء محليون نظموا افتتانهم بـ (جنى الوزين يمشي بي مهلة) .. فالخطوة الماهلة دليل على انتفاء صفة الخفة و(الرواشة) عن الحسناء الرزينة ..!
هذا ما كان من أمر التقييم الرومانسي، أما الربط الموضوعي بين نوع المشية وشخصية الإنسان فقد تكفلت به أبحاث علمية تأخذها الولايات المتحدة الأمريكية على محمل الجد، بل وتخطط لاستخدامها كبديل للبصمة في تمييز المشتبه بهم في قضايا مكافحة الإرهاب من خلال استخدام برامج خاصة على الحاسوب، فيما يشبه جهاز الرادار الذي يصنف ماهية الأشخاص وسلوكهم بناءاً على طبيعة مشيتهم التي يتم اختبارها من على بعد 500 قدم ..!
بعض الدراسات التي أجريت على «مشية الإنسان» تؤكد أننا إذا استبعدنا العيوب الجسمانية والحالات المزاجية والظروف الخارجية الطارئة فيمكننا أن نستدل على سلوكيات وصفات الشخص من خلال التأمل في طبيعة مشيته ..!
فالمشية الفوضوية تدل على عدم الإحساس بالأمان والتردد في اتخاذ القرارات .. والمشية السريعة تدل على النشاط والحيوية والمقدرة على حل المشاكل .. أما الخطوات النشيطة بلا ضجة ملفتة فتدل على الهدوء والرقة وحلاوة المعشر ..!
والمشية البطيئة الماهلة تدل على الاعتزاز والثقة بالنفس وحب الحياة الأسرية .. والمشية الثابتة تدل على الحزم والجدية .. بينما تدل المشية الرشيقة على احترام النفس والشجاعة .. أما المشية المختالة فهي - إلى جانب دلالتها على الغرور والكبر - تدل على ضيق الماشي بقيود المجتمع ورغبته في تحطيمها .. وقديماً قال فيلسوف بحجم «نيتشه» إن كل الأفكار العظيمة تولد أثناء المشيء ..!

اخر لحظة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2046

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1498528 [سودانية]
0.00/5 (0 صوت)

08-04-2016 04:16 PM
برى يامنوية انا غايتو كان ماقعدت واتمهلت فى كرسى مريييييح مابعرف افكر خاااالص وبالعدم اتفرجخ واتحكر فى الواطة حتين مخى يدور ...اما لما اكون ماشة مابفكر الا فى حاجة واحدة بس اصل وجهتى متين وكيف واى الطرق اقصر مشوارا ...
ومع ذلك عندى افكار عظيمة بشهادة من هم حولى ...يعنى افكار بتفك الحيرة ...ومايتحير الا مغير ...احسن الافكار بتطلع فى الصبااااح مع كباية الشاى
مقال دمو خفيف ...تسلمى

[سودانية]

ردود على سودانية
[Abualeim] 08-06-2016 01:25 PM
أثبتت التجارب عندنا أن الدخول للمجلس الوطني والجلوس دون إزعاج هو أكثر الأمكنة للتأمل والتفكير والإبداع (ناسف لعدم التوضيح لتداخل الشبه فالمشبه هو مكان قضاء الحاجة اي دورة المياه وأوجه الشبه كثيرة غداً التفكير والإبداع) إحذر الإتهام فعندما يطلب منك ضيفك أن تدله للمجلس الوطني لا تتهمه بالإنتماء للمؤتمر الوطني إنما أراد التبول أو نحوها والدليل المادي هو الإبريق سبحان من خلق من الشبه أربعين؟ عفواً لإني في البرلمان لحظة تدبر وتأمل وتفكير هو ربنا قال لينا إنه خلق من الشبه أربعين ام إفترينا عليه كذباً... عفواً البرلمان ماهي المجلس الوطني ذاتها = مكان قضاء الحاجة


منى أبو زيد
منى أبو زيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة