المقالات
السياسة

08-06-2016 12:08 AM



* بالله عليكم تخيلوا التراجع والتقهقر والفضيحة .. بينما كان وفدنا لأول دورة ألعاب أوليمبية نشارك فيها قبل ستة وخمسين عاما (دورة روما 1960)، يتكون من عشرة لاعبين فى أربعة مناشط، هى ألعاب القوى والملاكمة ورفع الاثقال والرماية، فإن وفدنا لاولمبياد ريو دى جانيرو (ريو 2016 )، تقلص الى خمسة لاعبين فى ثلاثة مناشط، هى السباحة (لاعب واحد) والجودو (لاعب واحد)، وألعاب القوى (3 لاعبين يشاركون فى سباقات العدو) .. إنه عار وليس فضيحة فقط !!

* بعد 56 عاما أيها السادة، أى بعد أكثر من نصف قرن، تضاعف فيه عدد السكان من 11 مليون الى 30 مليون (40 قبل انفصال الجنوب)، تقلص عدد اللاعبين والانشطة، بدلا من أن يزيد!!

* ولكن كيف يزيد، وأموال الدولة تُسرق وتُهدر وتُنفق على القصور والملذات وحطام الدنيا الزائل .. وإذا وجنا العذر لحكومات سابقة لضعف مواردها، فأين نجد العذر لحكومة بلغت إيراداتها البترولية خلال عشر سنوات فقط (1998 – 2007 ) أكثر من 100 مليار دولار؟!

* دعكم من تأهيل لاعبين للمشاركة فى الالعاب الأولمبية (قد يحتاج اختيارهم وتأهيلهم لمبالغ ضخمة ووقت طويل وعمل جاد) .. هل يصدق أى واحد فيكم أن السودان ليس لديه حتى الآن (حوض سباحة) بمواصفات دولية .. حوض سباحة واحد، وليس مضمار ألعاب قوى أو إستاد كرة قدم أو مدينة رياضية .. مجرد حوض سباحة بمواصفات دولية عجزنا عن تشييده، (وليس هذا حديثى وانما حديث رئيس اللجنة الأولمبية السودانية هاشم هرون لوكالة السودان للأنباء، 29 يوليو، 2016 )، بينما تختفى داخل بيوت السادة الذين اغتنوا فى زمن الغفلة وتطاولوا فى البنيان وشيدوا القصور الفارهة بالاموال المنهوبة، أفخر احواض السباحة وصالات الجيم!!

* وحتى تتضح لكم صورة خيبتنا أكثر، دعونى اعمل مقارنة قصيرة بدولة كوريا الجنوبية، التى شاء قدرها التعيس ان نقارن أنفسنا بها كلما أردنا أن نوضح خيبتنا فى أمر من الأمور، بينما يجب أن تُقارن بالدول العظمى وليس الخائبين والتعسين امثالنا .. شاركت كوريا الجنوبية ب 36 رياضيا فى دورة روما عام 1960، وفى دورة طوكيو التى تليها مباشرة (1964 ) ارتفع العدد الى 154، ثم الى 401 فى عام 1988، بل كانت هى التى احتضنت الألعاب الأولمبية فى عاصمتها الرائعة (سيول) آنذاك، بينما كانت عاصمتنا غارقة فى السيول والاوحال، ومن عجب أنها لا تزال غارقة فى السيول والاوحال حتى الآن مضافاً إليها الاوساخ والفساد والفقر والتعاسة والوهم .. !!

* بينما نحن غارقون (1988 – حتى اليوم)، أيها السادة، حصدت كوريا (التى يبلغ عدد سكانها اليوم حوالى 50 مليون فقط)، 207 ميدالية منها 80 ذهبية، غير الميداليات التى فازت بها قبل ذلك، بينما كانت حصيلتنا ميدالية واحدة فقط (فضية)، طيلة مشاركاتنا، فاز بها العداء إسماعيل أحمد اسماعيل فى سباق 800 متر، ولم يكن ليفُز لولا التأهيل والرعاية اللتين وجدهما خارج السودان طيلة سنوات كثيرة من الاتحاد الدولى لألعاب القوى واللجنة الأولمبية الدولية، بدون أن تصرف عليه حكومة السودان مليما أحمر!!

* وليت الأمر اقتصر على المشاركات الأولمبية أو الرياضة التى لم يبق منها سوى المهزلة التى نخدع بها انفسنا ونسميها زورا وكذبا (كرة القدم)، بل إنهار كل شئ، ولم تبق إلا الذكريات والدموع والفضائح اليومية !!


الجريدة


manazzeer@yahoo.com


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 4226

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1499082 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
4.00/5 (3 صوت)

08-06-2016 11:31 AM
يا دكتور لن أقول لك الضرب في الميت حرام كما يقول المثل بل أقول لك ضرب الميت لن يوقظه وطبعا بوصفك طبيب بيطرى تعلم بأن وحيد القرن الحيوان الوحيد الذى يستعصى آكله على الآسود والنمور والضباع وذلك لآن سمك جلد وحيد القرن على الآقل خمس سنتمترات ويصعب على الحيوانات المفترسه غرز أنيابها لشل حركة الفريسه وانا لم اعجب كون أن أجهزة آمن النظام لم تحجب هذا المقال ولم تغلق الصحيفه لآن جلده صار اقسى من جلد وحيد القرن ولا يهمه أن وصفت الحال الذى اوصلنا اليه بالخير او الشر وانا على يقين إنهم أثناء قرأتهم لمقالتك طفقوا يموتون ويفطسون من الضحك ثم يتسآلون (الا يعلم هذا الناشذ إنه بهكذا مقال يطمئننا على اننا في الاتجاه الصحيح وأن هذا الكاتب يبقى عرض الدنيا بينما نحن نجهد أنفسنا لحشره حشرا داخل جنة عرضها السموات والارض؟!!) لكن يازهير ابقى راجل من ضهر راجل واهبش رمز من رموزهم او شير بشكل مباشر باسم واحد من ملاك الأحواض والجمات او جيب اى سيره لفضائحهم التي فكاها عمهم ونزع عنهم ورق التوت !!والتي اراها مرت مرور الكرام من امام اعين من كنا نعول عليهم شاهدوها حلقه حلقه فمصمصوا شفاههم وعادوا الى حديث الزكريات والخواطر وتزكير الناس بالجوع والأوساخ والفساد والتعاسه والوهم وهى لا تحتاج الى تذكير أصلا لانها حاله معاشه ولكن الأهم هو التركيز على ما يخرج من شفهاهم وتجعل صدورهم ضيقا حرجا!! وحلقتان فقط من الحلقات الستة عشر دون تدخلات من احد كادت أن تعصف بهم وعندما احسوا بأن أصحاب (الزبده)ليست لديهم الرغبه في الشواء قالوا لهم (بخاطركم)،،بصراحه بعد هذا العمر الطويل أصبحت اؤمن بكرامات (بله الغائب ومقدرات الآمين شيخ الجكسى ) واؤمن أكثر بفشل كتابنا من الذين يدعون إنهم معارضين لهذا النظام،،

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

ردود على عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!
United States [على احمد] 08-06-2016 05:47 PM
وانت خليك راجل برضو وانشر اسمك سااااكت موش مقال. ما عارفنك يالمستغرب عايز شنو. خليك فى استغرابك.

على أحمد على


#1498994 [صادميم]
5.00/5 (1 صوت)

08-06-2016 06:49 AM
ياخي ديل بتناقشوا في الازياء الشرعية التي يجب ان تمارس بها كل رياضة وعندما يتفقوا على الازياء المناسبة سيزيد عدد الوفد السوداني

[صادميم]

#1498986 [محمد احمد]
5.00/5 (2 صوت)

08-06-2016 03:36 AM
كان ياما كان في سالف العصر والاوان دولة اسمها السودان تنعم بالخبز والأمان وحسن الجيرة والجيران ومسستشفيات ومدارس وحدائق وجنان وفطارات نأخذك من مكان الى مكان ومقاهي وبارات ونودادي وكونكان وفجأة طب عليها الكيزان فأفسدو وخرّبوا ونهبوا وحوّلوا نهاره الى ليل أسود من القطران

[محمد احمد]

ردود على محمد احمد
[سونا] 08-07-2016 12:01 AM
كفيت ووفيت

[مولد وصاحبو غائب] 08-06-2016 02:20 PM
فبئر معطلة وقصر مشيد

الحج آية 45


زهير السراج
زهير السراج

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة