المقالات
منوعات
من أين أتيتي يا جدتي العزيزة ؟ لا زلت أفتقدك بشدة فلا تذهبي.
من أين أتيتي يا جدتي العزيزة ؟ لا زلت أفتقدك بشدة فلا تذهبي.
08-07-2016 11:10 AM


من أين أتيتي يا جدتي ؟لا زلت أفتقدك بشدة فلا تذهبي.‏
أنني أفتقدك ّبشدة يا جدتي و يا صديقاتها العزيزات. و أعلن لكم بلا حدود شوقي و حبي ‏الطاغي بالرغم من أنكنّ بعيدات هناك ، بعد أن صعدتنّ إلى الأعالي في الرحلة الابدية ‏المحتومة.و قد عبرتنّ الحدود المادّية الفاصلة بين الصدق و الحق و بين الزيف و الباطل.‏‎ ‎‎
ما فتأت صوركنّ تلألأ في خاطري دائماً ،حتى بعد أن صِرتُنّ كائناتٍ أثيرية شفافة. و إن ‏أصبحت صةركن عندي أكثر تشيوءً و نضارة و أنصع حضورا و ألقاً مما كنت اعرفها في ‏صغري. ‏
كيف بعد كل هذه السنوات ـتأتون إلي و اتفجأ بكن تقفْنَ تحت نافذتي منتظرات ان انفض ‏الوسن الفجري عن عيني الساهرتين؟ ها قد اتاني صوتك طازجاً و نابضا مثل حبي لك يا ‏جدتي ؟ كيف اخترقتن بالله هذه الحُجُب؟ حُجُب السنين و الزمان؟كيف اتيتنّ مصطحبات ‏معكنّ الذكريات الأثيرة القديمة التي كنتي انت و صديقاتك ايقوناتها المضيئة. ‏
ما الذي اتى بجدتي اليوم ؟ ترى من ناداها بعد كل هذه السنين لتطل عليّ اليوم ؟ الآن انظر ‏إليها غير مصدّق و أنا اراها تقف تحت نافذتي تنظر إلي في حنان ‏كما كانت و أنا طفل ‏صغير.‏‎
‏كيف تذكرتني يا ترى بعد كل هذه السنين؟ من ناداها، من أيقظها من نومها الأبدي؟ ‏‎
يا بشراى! و يا لسعادتي! إنها لم تأتي وحدها.بل وراءها مجموعة من النسوة في سنها ‏تقرياً. ‏و لكني لم اتبين ملامحهن بعد. إنهم الآن يظهرون أمامي و تقف كل واحدة إثر ‏الأخرى ‏أمامي مُقدِمات أنفسهن و مُعرّفات بأنفسهن... هل نسيتهنّ أنا؟. يتقدّمن لكي اعرفهن‎
كجوقة ممثلين يحيّون الجمهور في ‏المشهد الختامي لمسرحيتهم.‏
الآن أنظر إليهنّ فأتعرف عليهم واحدة و احدة:. بشرية، زينب، سعاد، مدينة، ‏فاطمة، ‏فضلوا، نفيسة،زينب‎.
هاهم يقفن أمامي في حبور مزدحمات أمام نافذتي و ‏إبتساماتهن القديمة لا تزال ترسم ‏ملامحهن الطيبة ، التي لا تخفى عليّ و التي لم أنسها.‏‏‎

‎-‎ها نحن قد جئن لك خصيصاً... بعد أن دعوتنا‎.
‏- أنا؟
‏- نعم..أنت‎! ‎
‏- متى؟‏‎ ‎
‏- الم تحتفي بنا امس؟ ألم تدعوا لنا في صلاتك أمس.. بالليل؟‏
‏- آها....تذكرت( قلتها في خجل)‏‏‎.‎‏..تقصدون احتفالنا السنوي بذكر موتانا ‏‎)‎‏ يوم الجمعة ‏اليتيمة‎)‎الرحمتات‎(‎‏.‏‎
و بدات جدتي و صديقاتها يتزاحمن امام نافذتي ليتحدثن معي و هن في شوق و حبور.‏
خلال تلك الدقائق احتشد الافق بعبقهن الآسر و في شفاههن و في عيونهن و كلماتهن ‏اشواق السنين و توق الدهور. و تدفق سيل الالأسئلة الممزوجة بالحنين: ‏
‏- الحمد لله، لم تضع تربيتنا لك سدىً يا صغيري إذ لا زلت وفياً لذكرانا نحن العجائز ‏الراحلات.‏
‏- نراك لم تزل كما تركناك ، لا تفتأ تتذكر أحبابك و أصحابك.‏‎
‎ - ‎لعلك لا زلت تحب الحلوى؟
‏- لا بد ان اسنانك تضررت منها. فلتعتني بنفسك يا بُنيّ!‏
‏ - لماذا يا بني هذه الدمعات تلمع في أطراف عينيك؟ اه إنه الشوق و الحنين.‏
‏ و هكذا بدأ سيل الكلمات ‏المبتلة بالتوق والحنين يتدفق في نغمٍ اسيف من شفاه جدتي و ‏صديقاتها العزيزات.‏‎ ‎
ثم بعد دقائق دنت جدتي مني و ادنتني إليها كما كنت تفعل و انا صغير. ثم بدات تسالني ‏في حِنوٍ هامس:‏‎
‏- أحكي لجدتك بصدق ماذا فعل بك الزمان يا ولدي، ؟ ‏
‎-‎هل زوجتك في نفس وسامتك؟‏‎
‎- ‎‏ قل لي هل زوجتك طيبة مثلك؟‎ ‎أم هي مثل زوجات هذه الأيام كالحات الوجوه و ثرثارات و ‏نكديات؟‏
‎- ‎‏ كم عدد أبناءك؟‎ ‎ما هي أسماؤهن؟
‏- هل يشبهونك؟ أم يشبهون أمهم؟
‎-‎‏ ‏‎ ‎هل لا زلت تنسى فطورك كما كنت؟‏‎
‎- ‎هل لا زلت لا تحب طبيخ البامية المطبوخة؟‎
‏- لا اظنك الآن تخاف من كلاب الجيران كما كنت صغير.‏‎
‎- ‎‏ هـه قل لي بصدق!هل تذكرني دوماً ؟‏‎
‎- ‎‏ كيف تذكرتي بالأمس؟ أم أن طبق الزلابية الذي صنعته لك زوجتك الأمس هو الذي ‏جعلك تتذكرنا؟ ‏
‏- هل تتذكر ‏زلابيتي التي كنت تحبها؟‎ ‎‏‏أتذكر حين كان يسيل زيتها ليسرح في ثيابك؟‏
غيمة كثيفة من الحنين و الشجن حطت بثقلها فوق قلبي رويداً رويدا. ثم بدات غلالة شفافة ‏تحيط بالانحاء و دون وعيٍ او إحساسٍ مني تنسال الكلمات من داخلي دون ان احس و ‏دون ان تنتظر الامر مني:‏‎
‎- ‎‏ انا لم أنساكٍ يوماً يا جدتي منذ أن غادرتي بيتنا فجأة ذات امسية حزينة لا زالت ‏تفاصيلها في ذاكرتي كانها حدثت قبل ساعة.‏
‏ - لم أنساكِ و لم انسق صويحباتك و جاراتك العزيزات. الا ترينَ أني عرفتهن من أول ‏وهلة؟
‏ بينما كانت كلماتي تنسال من فمي كنت اراهن يبتسمنَ و يضحكن في حبور و تراءى ‏لناظري شبح ابتساماتهن الحلوة في وجوههن الوضيئة و هن يزددن اقتراباً مني. ‏‎
توقفت الكلمات برهة و دمعات حرّى تحجب الرؤيا عن عينيّ و فجأة يتهدج صوتي في ‏عفوية مفاجئة:‏‎
أشكو إليك يا جدتي حياتنا التي تبدلت بعد أن ذهبت و صارت بعدك ماسخة. بعد أن ‏احتشدت بالأحداث و تكاثرت لتنوء عن حملها تلك ‏السويعات القليلة المتاحة، و بعد أن ‏تضاءل الوقت فصار يومنا ساعة و صار أسبوعنا يوم. و أصبحنا يا جدتي و صديقاتها ‏الحميمات نهباً للتشرذم الحياتي و النسيان و الزهايمر المبكر. لقد ‏تغير الزمان يا جداتي و ‏تغيرت الحياة لعدكن فصار طعم الأشياء غير الذي كان. لقد كنّا في أيامِكُنّ نستمتع بطعم ‏الأشياء.و سمر الاصدقاء و رفقة اللعب و بحكي الكبار في ‏الليل و الظلام يُحكم حصاره ‏حولنا.‏‎
لا افتأ دائماً أذكر و نحن نتدثر بحبكم يا جداتي العزيزة. و لا زلت احس ملمس يديك ‏الحانيتين و هي تمسح عن قلوبنا اليافعة المخاوف و الظنون و انتٍ تضعين على وجوهنا ‏الحالمة دثار من الاحلام المباركة إيذاناً بإنقضاء يومٍ سعيدٍ.‏
لقد اختفيتنّ يا جداتي من حياتنا، هكذا في غفلة من الزمان. و توارتينّ دون أن نحسَّ، وراء ‏الغيب و الحُجُبْ. لقد كنتنّ جدات حقيقيات لكل طفل في الحي و أنت جارات و صديقات و ‏حارسات لأحلام طفولتنا البريئة‎. .
كم ذا وجدت شقاوة طفولية منا لصبيةٍ في الحي و مكر يافع بريء، دعوات صادقة و لمسات ‏حانية على الرؤس.‏‎ ‎لقد كنتنّ ‏مدرسة تعلم الحب الشامل و ليس الحب المتخصص،ليس ‏الحب المحدد بالأسرة أو ‏العائلة و الأقرباء‎.



‏كن يقفن خلف النافذة بينما ترجع ذاكرتي للوراء إلى تلك العقود من السنوت‎ .
التي كان فها ‏هؤلاء في الحي جارات و صديقات و حارسات لأحلام طفولتنا البريئة‎.
كن يوزعن الحب و ‏الرعاية في رضا على كل طفل و كل صبي في الحي. لا يفرقون بين ‏أبنائهن وين أبناء ‏الجيران...فالكل لديهنّ سواء.‏
ما بال الحياة اليوم قد عقمت من أن تلد جدات مثل هؤلاء الجدات؟ ‏
حانيات،صادقات، شفوقات، مخلصات، حارسات لطفولة الأطفال. كم جُدْنَ على شغفنا ‏الطفولي اللاهي بالحلوى بمنحنا بضع قطعٍ منها، لندسها ‏في أفواهنا الشرهة و في جيونا ‏المتسخة.‏‎
كم أنعمن على نفوسنا اللاهفة بالرفق و الحنان من كل حدب و صوب‎ .
كم منحننا في حبور، ‏الدعوات الصادقة و النظرات المتابعة الشفوقة و أفردن لنا الأحضان ‏الدافئة. ‏‎
كان حبهنّ لنا يسرح في الحنايا كما كان يسرح في كل الدروب، ليحرس خطواتنا الطفلة. ‏‏‎.
و كم و كم؟ حميتنّ ظهورنا و وجوهنا اللدنة من سياطٍ والدية لاهبة أو صفعات زاجرة أو ‏نظراتٍ ناهرة ناهية.‏‎
‎ -‎‏لماذا ذهبتنّ أيتها الجدات ؟ هكذا دون إنذار؟ ‏‎
‎ -‎لماذا تركتنّ أطفال اليوم في ‏صحراواتٍ القاحلة؟‏‎
‎- ‎لماذا تركتموهم ضائعين في لهيب الحياة المعاصرة الجافة ؟ ‏
‏-لماذا و قد صارت الحياة مرتعا و موئلاً للفردانية الكالحة و لخُلّب العولمة الكاذبة و الحب ‏الزائف و المشاعر المداهنة؟ ‏‎
‏لماذا تركتننا لمصيرٍ مجهول بين عالم التقنية الماكرة، و ركام ‏الأجهزة و الإليكترونيات ‏الجامدة القلب و الأحاسيس؟‎
كنت أسائل فيهن عن غيابهن الباكر و قد تركننا و ذهبن فجأة. و نحن في ‏صبانا كنا ‏لاهون، و غافلون‎.
فارقونا و نحن و أطفال.و اليوم لازلنا في أشد الحاجة ‏إلى حنانهنّ المخلص، و رعايتهنّ ‏الصادقة‎. ‎لقد تركتننا و نحن نواجه اليوم قلقنا الميتافيزيقي و أزمة مصيرنا وجودي منذ أن ‏دلفنا إلى منحنى الألفية الثانية‎.
و نحن قاب قوسين أو أدنى ‏من السقوط من فتحات كوكبنا هرباً من مصيرٍ كونيٍ مجهول‎.
و هرباً من حكام ‏ظلمة أفسدوا في الأرض و عذبوا البشر و مزقوا دفاتر التاريخ ‏‎
قبل أن يقرأوا ‏صفحاته و تدّروا أحداثه ليقرأوها و ليفهموها و ليعرفوا مصيرهم المنتظر ‏‎
من خلال سير الحكام الظلمة الذين لطخوا جبين البشرية و الإنسانية ‏والتاريخ. ‏
و فجأة في غمرة اندياح مشاعري انتبهت ..لقد نسيت جدتي و صديقاتها واقفت يسمعن و ‏هنذ صامتات. ‏مالي لا ارى جدتي و صديقاتها خلف النافذة المفتوحة؟ أين اختفين؟
يا للاسى قد اختفين من خلف النافذة. اترى اقلق ضوء الصباح هدوءهن الاثيري الشفيف؟ ام ‏ان مجرد ذكر حياتنا المعاصرة جعلهن ينسحبن لئلا تمسّ براءة و طهر كن قد عشن فيه و ‏عليه و به؟
mohammad6019@hotmail.com




تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1173

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1499601 [مراقب بعين واحدة]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2016 12:13 PM
يا لك من مبدع ... سلمت يداك .. سلمت يداك

[مراقب بعين واحدة]

ردود على مراقب بعين واحدة
[د.محمد عبدالله الحسين] 08-08-2016 11:22 AM
لك الشكر و التقدير
و شكرا للمتابعة و تجشّمك التعليق


د.محمد عبدالله الحسين
د.محمد عبدالله الحسين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة