المقالات
السياسة
سوف يتنحى أمبراطور اليابان فمتى يتنحى الأمبراطور عمر البشير؟
سوف يتنحى أمبراطور اليابان فمتى يتنحى الأمبراطور عمر البشير؟
08-07-2016 10:26 PM

سوف يتنحى أمبراطور اليابان فمتى يتنحى الأمبراطور عمر البشير؟
قبل البداية:
على موقع ويكيبديا معلومات عن أمبراطور اليابان كالتالى:
"إمبراطور اليابان (باليابانية: تينُّو) وتعني حرفيا "سيادة السماء" ويشار إليه رسميا باسم ميكادو هو إمبراطور دولة اليابان، وقائد الدولة، وعميد العائلة الإمبراطورية اليابانية، كما أنه أعلى سلطة لديانة الشينتو، ويعتبر بحسب تعريف الدستور الياباني الحديث على أنه "رمز للدولة ولوحدة الشعب" ولا يتعدى دوره الدور الرمزي في نظام الملكية الدستورية المتبع في اليابان. تعتبر العائلة الإمبراطورية اليابانية هي أقدم ملكية وراثية مستمرة إلى اليوم في العالم".
____________

وفى مواقع أخرى وعدد من الصحف عالمية إنتشر خبر يقول .. "أثارت تقارير عن أن إمبراطور اليابان أكيهيتو (82 عاما) يعتزم التخلي عن العرش في غضون بضعة أعوام نقاشا عن احتمال أن تخلفه امرأة, وهو خطوة ستثير على الأرجح معارضة قوية داخل الحزب المحافظ الحاكم. وقالت هيئة الإذاعة والتلفزيون اليابانية أمس الأربعاء إن الإمبراطور، الذي خضع لجراحة في القلب وعولج من سرطان البروستاتا في السنوات الأخيرة، صرح عبر وكالة البلاط الإمبراطوري بنيته التخلي عن العرش في غضون بضعة أعوام. ورفض رئيس الوزراء شينزو آبي وغيره من المسؤولين اليوم الخميس التعليق".
ذلك ما جاء عن أمبراطور اليابان الذى يعامل فى بلده وحسب طقوسهم الدينية "كاله" لا "كبشر"، رغم ذلك فهو يفكر فى التنحى، وبلده من اقوى الدول الصناعية إقتصادا وإزدهارا وتعليما ونظافة وعدالة ومساواة وتميزا فى كآفة المجالات.
أما امبراطور الفشل والفساد السودانى "عمر البشير"، فلا يفكر فى التنحى مطلقا لأن المنهج الدينى "المظلم" الذى يتبعه و"جماعته" مسنودين بطائفة من الأرزقية والمأجورين، يمنعه عن ذلك "التنحى" إضافة الى إطماعه الشخصية التى لا علاقة لها بدين أو فكر.
هذا الديكتاتور الطاغية المطلوب للعدالة الدولية قبل أن يواجه عدالة السماء، لا يلام وحده وهو يبدل جلده فى كل يوم كثعبان "الكوبرا" الماكر بدءا من ذهابه للقصر رئيسا دون إستحقاق أو كفاءة وذهاب شيخه للسجن ثم تنكره اليه ورميه فى سجن حقيقى فى مرات عديدة، ثم تحوله من المعسكر الشيعى للسنى بعد إرجاع طائرته من الفضاء السعودى قبل عدد من الشهور فى ذلة وإهانة لم تحدث من قبل لرئيس سودانى .. ثم تحول كذبا من ممارسته للإرهاب ودعمه لسنوات طوال ولذلك لا زال السودان فى أعلى قائمة الدول الداعمة للإرهاب ومنذ عام 1995 الى مشاركته فى الحرب الدائرة الآن فى "اليمن" بدعوى العمل على إستتباب الأمن وتحقيق الإستقرار فى ذلك البلد وهو الذى لم ينعم بلده بأمن وإستقرار منذ 30 يونيو 1989 وهذه اللحظة التى نحن فيها الآن تعوث فى ارضه فسادا 5 مليشيات، أربع منها معروفة والمليشيا الخامسة يجهلها البعض هى مليشيات "الدفاع الشعبى" ثم بعد كل ذلك يصر "الأغبياء" من سدنته وأرزقيته على حوار يجرى فى الداخل محاط - بخطوط حمراء - تتمثل فى أهم مسألتين لا يمكن الإقتراب منهما، هما ضرورة "التعاون" مع "المحكمة الجنائية الدولية" وتسليم رئيس النظام نفسه للمحاكمة حتى يصدر صك بتعاون السودان مع القوانين الدولية مثلما فعلت "كينيا" أوهورو، لكى يفك القيد عن عنق الوطن قليلا ويبدأ المجتمع الدولى فى التفكير بإعفاء الديون الباهظة التى صرفها النظام فى الفساد وشراء الأرزقية والأجهزة الأمنية والمليشيات وتسليحها إضافة الى المشاريع الفاشلة كسد "مروى".
والمسألة الثانية التى تعبر – خطا أحمر – لا يمكن الإقتراب منه، هى المطالبة جهرا "بتفكيك" تلك المليشيات الخمس وأن يبقى الجيش الوطنى موحدا ولوحده مسئول من الحفاظ على الدستور وحدود الوطن، فالمليشيات الحاليه وهى التى تسمى أحيانا بقوات الدعم السريع وأحيانا "بحرس الحدود" لم تهتم بما جرى من إنتهاكات على الحدود شمالا أو شرقا، بل إهتمت بقمع وقتل المواطنين المحتجين والمتظاهرين سلميا من قطاعات الشباب والطلاب.
آخر تحولات وتغيرات جلد "ثعبان" الكوبرا الأمبراطور "عمر البشير" الدخول فى حوار الوثبة الذى لا ننتظر من ورائه خيرا ثم خارطة الطريق التى أفضل ما يمكن أن تحققه، هو أن يجرى ذلك الحوار فى "الخارج" فى حرية وشفافية تامة حتى تكشف حقيقة النظام امام المجتمع الدولى واصحاب الضمائر اليقظة ليعرفوا ماذا فعل بالسودان منذ ذلك التاريخ المشئوم، أما أن يكون الحوار فى "الداخل" فإنه لن يتمخض الا عن "إضافة" جديدة متوقعة لعدد من المعارضين الى كشف مجموعة "أحمد بلال عثمان" و"الدقير" وبذلك تكون المعارضة السلمية والمسلحة قد خسرت بدلا من أن تحقق مكاسب لنفسها وللوطن.
الأمبراطور "عمر البشير" لو كان صادقا وتهمه مصلحة الوطن حقيقة كان الواجب عليه أن يتنحى كما فعل رئيس وزراء بريطانيا الأصغر منه سنا "كاميرون" حينما صوت شعبه للخروج من الإتحاد الأوربى وبالطبع كان جاهزا لنفس التصرف لو صوت الشعب الأسكتلندى قبل ذلك لصالح الإنفصال، بقى عمر البشير بعد إنفصال الجنوب وبعد كل تردى وتدهور فى البلدين شمالا وجنوبا، بسبب سياساته الخرقاء بعد "الإنفصال".
الأمبراطور "عمر البشير" فى حقيقة الأمر ليس المسئول وحده عن بقائه فى كرسى السلطة لمدة 27 سنة بل شاركه كوم من الأرزقيه وأصحاب المصالح الشخصية على فترات مختلفة الذين يهتفون بحياة الرئيس وبإستمراره فى السلطة حيث لا "منقذ" غيره كما يرون .. بل وصلت درجة النفاق ببعضهم أن رشحوه لجائزة نوبل "للسلام" التى كانت سوف تمثل حالة فريدة من نوعها حيث تمنح تلك الجائزة لرئيس نظام اباد 2 مليون و500 الف إنسان من بنى وطنه من كآفة الجهات، قلل ذلك العدد حينما معترفا بأن من قتلهم "فقط" 10 الف نفس فى دارفور وكأن ذلك العدد المختزل لأبعد حد"شوية"!
الأمبراطور "عمر البشير" ليس وحده ، وإذا كان يستحق جائزة نزبل للسلام كما أدعوا ، فهم يستحقون جائزة نوبل "للنفاق" وهو وهم معذورين لأنهم لا يعرفون تاريخ وإرث بلد يحكمونه على طريقة عصابات النهب وقطاع الطرق.
قال الدبلوماسى المصرى المعروف الدكتور"مصطفى الفقى" ذات يوم خلال ندوة مفتوحة فى جريدة الجمهورية المصرية حضرها عدد من أقزام "المؤتمر الوطنى" والرجل كان يشغل منصبا هاما وهو سكرتير رئيس الجمهورية المصرى للمعلومات خلال عصر مبارك.
قال: "الشعب السودانى دائم الثورات والإحتجاجات والمظاهرات والإنتفاضات لأنه شعب عاشق "للحرية"، ليس كالشعب المصرى الذى يرتبط الحاكم عندهم وبحسب ثقافتهم وتاريخهم "بالألوهية"، فالفرعون لم يكن مجرد حاكم فقط بل كان الها يعبد".
قال الفقى ذلك الكلام قبل أن يقوم الشعب المصرى بثورتين خلال عامين ولا زال الأرزقية والمصلحجية يطبلون للأمبراطور!
على كل حال تلك رؤية الرجل التى ارى فيها تقديرا للشعب السودانى الذى يريده "الحقراء" جبانا رعديدا مستكينا ومسلما إرادته لحاكم طاغية وفاسد وفاشل وظالم، بدلا من أن يطالبوا بذهابه للسجن ينصبونه أمبراطورا على السودان ويرشحه الأرزقية والمأجورين لجائزة نوبل للسلام ويستقبلونه كلما عاد من "رحلة" فاشلة بالدموع والزغاريد والطبول، يذكرنى هذا السلوك بأمبراطور "رومانى" إسمه "كارجيولا" كتبت عنه من قبل، تسبب الأرزقيه والمنافقون فى جبروته للدرجة التى وصلت به أن يمد رجله لنواب البرلمان عن كل صباح لكى يقبلوا حذائه ثم يشكرونه على أنه سمح لهم بتقبيل الحذاء!
قبل الخروج:
- تحدث وزير العدل مطولا ردا على بعض الٌأقلام مبررا زيارته "لنائب رئيس المؤتمر الوطنى" فى ولاية الخرطوم فى "محبسه" راجيا منه القبول بالخروج بضمانة "شخصية" وهو متهم فى حالة فساد مالى وهو أحد "الأبواق" الإعلامية المعروفة التى ساهمت فى إستمرارية نظام الفشل والفساد والإبادة منذ 30 يونيو 1989 وحتى اليوم، فهل ارسل وزير العدل أحد موظفيه فى نيابة "البحر الأحمر" مستفسرا عن حالتى وفاء بعد جلد رجلين فى بورتسودان – رحمهما الله وغفر لهما؟
- أحيانا تشعر بعدم الجدوى للرد على مثل من يقول لك الآن لا يوجد "سبى" وإستعباد" و"عبد وحر" ولا يوجد تمييز وقتل على الهوية لغير المسلمين كما تفعل "داعش" .. مثلما لا يوجد من يتحدث عن " الحاكمية" لله، حسب فكر "سيد قطب" تلك "الحاكمية" التى يقتل بسببها "الأخوان المسلمون"، مسلمين مثلهم بل أفضل منهم، لا يتفقون معهم فى ذلك الفكر.
- فإذا كان الأمر كذلك والشريعة الموجودة فى السودان اليوم "مدغمسة"، فلماذا لا يطالب هؤلاء مثلنا بالديمقراطية وبدولة "المواطنة"؟
- لماذا الكذب على الله وإستخدام تلك الشريعة فقط من أجل إذلال الناس وترهيبهم وفى الجلد بالسوط الذى يفضى للموت كما حدث فى بورتسودان؟
- لك الله يا وطن.
تاج السر حسين – [email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2525

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1500312 [atbarawi]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2016 01:21 PM
سيتنحى عندما تصل رسالته الى كل العنصريين والمرتزقة والمارقين والشيوعيين والعلمانيين الذي لا يريدون خيرا للوطن - بعد ان يقرض حميدتى كل السفلة من الشيوعيين عندها سيتنحى البطل عمر البشير الذي جعل امثالك ناغما لانه يؤمن بالله العزيز الحميد

[atbarawi]

#1499953 [انا مع خارطة الطريق]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2016 11:47 PM
يا عّم تاج السر حسين نحن مالنا يتنحى إمبراطور اليابان ولا ما يتنحي،،،
بعدين انت غايظنك خارطة الطريق ولا شنو؟
يعني بتفهم اكتر من الموقعين عليها في السياسة او وطني اكتر منهم ؟
بعدين عايز عمر البشير ينتحي. ليه؟. عشان تخرب خارطة الطريق وتجوط؟
ات حاسد ولا بغران؟
والله يا ود حسين ومعاك عبدالغفار ود المهدي بعد دة الا تكتبو في ستات الشاي ،،، عشان الموضوع خلاس انتهي ،،، المهدي اول العائدين
والحوار حينجح والسلام حيعم والبشير بعدين حيتلم وتخلص الحدوتة بتاعت الكيزان بالهبوط الناعم،،،
اها أهو ياتو برشوت حتهبطوا بي؟؟
الا تنضموا لي الشيوعي او عبدالواحد والاتنين برة برة اللعبة

والله غايتو

[انا مع خارطة الطريق]

ردود على انا مع خارطة الطريق
[تاج السر حسين] 08-08-2016 11:40 PM
سدنة النظام لدرجة ما أنهم فاقد ثقافى وفاقد نخوة ورجولة ولا يثق فى نفسه، يريد الآخرين أن يكونوا مثله فيقبلوا برئيس فاسد وفاشل وقاتل لمدة 27 سنة.
أنظر الى مستوى تعليم مؤيدوا "فنلة" مسى، ماذا كتب او جهل الذى يذكرنى بذلك الصحفى الجاهل فى مصر:
"الموضوع خلاس انتهي".
خلاص بكتبوها كده "خلاس" االله يخلص الناس من شرورك.


#1499949 [المشتهى السخينه]
0.00/5 (0 صوت)

08-07-2016 11:24 PM
الامبراطور البشير الرئيس الدائم فى اخر وصاياه قال بان يحنط جسده الشريف بعد ان يموت بعد خمسين سنه او ربما اكثر ويوضع فى مدخل القصر الرئاسى مثل ضريح لينين المسجى فى الميدان الاحمر بموسكو ليطوف حوله اتباع الديانه الترابيه مثل ما يطوف الشيوعيين حول ضريح لينين .

[المشتهى السخينه]

ردود على المشتهى السخينه
[أبوقرجة] 08-08-2016 05:17 AM
طيب يحنطوا وهو لابس فنيلة مسي وبردلوبة جامعة اثيوبيا


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة