المقالات
السياسة
هملة آثارنا (3)
هملة آثارنا (3)
08-07-2016 10:30 PM

بسم الله الرحمن الرحيم





في الصفحة رقم (3) من هذا العدد؛ يجد القارئ الكريم رد مدير هيئة الآثار على مقالنا بعنوان(هملة آثارنا 1-2)، مدير الهيئة، ورغم استفاضته في الرد بما تجاوز عدد 1500 كلمة ؛ إلا أن رده كان تأميناً على حديثنا في ذات الخصوص.


فقد نفى المدير أن يكون السفير السوداني بألمانيا قد ذكر وجود آثار بمنازل ألمان؛ ولكنه عاد وذكر أن تلك الآثار موجودة في المتحف الألماني وليس منازل الألمان ...يعني المدير فسر الماء بعد الجهد بالماء.


ثم عاد وقال بالحرف الواحد(كما هو معلوم أن الكثير من القطع الأثرية السودانية معروضة في عدد من المتاحف الأوروبية والأمريكية) ؛ طيب..ده ما كلامنا زاااتو لما قلنا آثارنا بره البلد.


أما عن مخزن الآثار فقد أشرنا إلى بدائية حفظه وإجراءات الدخول والخروج منه، ففيه يمرح الأجانب التابعين للبعثات والمتعاونين أيضاً، وإذا أجرينا عملية جرد للمخزن و مضاهاة لكروت التسجيل مع القطع الموجودة بالمخزن؛ فهل تضمن لنا مطابقة الكروت للقطع أم أننا سنجد قطعاً بدون كروت وكروتاً بدون قطع..


وإذا طلبنا من الإخوة المسؤولين عن قسم الآثار كشوفات بالقطع التي تم تسليمها لإدارة المتاحف أو مخزن الآثار فقط للسنوات الخمس الأخيرة ومضاهاتها بالموجود من القطع هل تضمن لنا دقة وسلامة عمليات التسليم أم أننا لن نجد كشوفات أصلاً وسط الفوضى الضاربة والتسيب في قسم الآثار.


أما المشروع القطري فهو يعاني من فشل رئيسي منذ بدايته، وذلك أن المشروع لم يتم تصميمه برؤية سودانية تحقق مصالح الوطن في المحافظة والترميم والتأمين فقد كان الدعم القطري للمشروع ١٤٠ مليون دولار، وحددت المدة بخمس سنوات عدا ترميم الإهرامات ؛ والذي مدته ست سنوات ومر من هذه السنوات أربع سنوات عمل و تم فيها توظيف٤٠ مليون دولار فقط، وهذا يعتبر إخفاقاً كبيراً بسبب أن الهيئة لم توظف المال المتاح بصورة تؤمن الاستفادة من المشروع إلا بنسبة ضعيفة جداً، تضيع على البلاد أكبر فرصة أتيحت للآثار السودانية والسياحة؛ قد لا تتكرر.


ثم إن حديث المدير عن أن الأعمال التي تمت لا تخطئها العين؛ فإن المانحين قالوا كلمتهم والتي يعلمها الكثيرون عندما عبروا عن عدم رضائهم عن ما تم بمبلغ ٤٠ مليون دولار، هذا الأمر يجب أن تشكل له لجان للتقييم.


مثل ما عطل القطريون العمل للموسم الأخير؛ حسب اعتراف المدير لترتيبات إدارية تخصهم فالأولى أن تقوم الحكومة السودانية كذلك بمراجعة جادة لنتائج العمل للأربعة مواسم التي تمت..


علماً بأن المدير لم يوضح بأنه في الزيارة الأخيرة لوزير الاستثمار بصحبة المدير و منسق المشروع؛ تمت إعادة النظر في كثير من المواقع، وتم تغيير منهج العمل وتوجيهه التوجيه الصحيح، ما يؤكد الإخفاقات وليس كما ذكر المدير بأن التوقف لتدابير إدارية تخص القطريين.


خارج السور:

لم ينته تعقيبنا على رسالة مدير الهيئة ولم تنتهِ ملاحظاتنا على الضعف البائن في الحفاظ على آثارنا.. سنواصل في الحلقة القادمة نبش كل الملفات التي تتعلق بالآثار.


*نقلا عن التيار


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 2092

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1501017 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2016 01:27 PM
يا استاذه سهير ضياع اثارنا بسبب فهم الدولة العاطل الذي اعتبرها كفرا ولما لم يجد مفرا من دخلها عاد لها المشروع القطري شانه كل مشاريع السودان يفشل بسبب الفساد وعدم مطابقة الانجاز علي الورق مع الانجاز الحقيقي وهنا الفساد الحقيقي في السودان وعلي الاثار قس بقية المشاريع منذ27سنة حتي مشروع ناكل مما نزرع ونلبس مما نصنع عندما علموا انه من ايام الديمقراطية مزق مدير سونا نجيب ادم قمر الدين التقرير قائلا (لا نريد اي حاجه عملوها الجماعة ديك ) مشكلتنا عندنا جراه في السوء وتسمع من يقول ما خايفين من حاجة ولا يحاسبنا الا الله سبحانه وتعالي باختصار شديد نحن لا دولة مجموعة مافيا تدير البلاد!!!يكفي كرسي الخلود من السيخ وتكريم الحبش وفنيلة ميسي هل نخن دولة في هذا العالم ام حقا من اين اتي هؤلاء؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ يا سهير ما فيش فايدة وانت في مقام صفية سعد عندي!!!

[سيف الدين خواجه]

#1500506 [مودة]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2016 05:50 PM
يا خيتي ما تضيعي وقتك ساكت
هو شيتن مسكو لداعش فيهو رجا
وزير سياحة كان ليو مراد يكسرا

[مودة]

#1500424 [مصباح الامل]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2016 03:09 PM
بكل اسف معظم اثار الدول الفقيرة تعرض في المتاحف الاروبية بكل حمرة عين يكتب عليها اصلها ومن اين هي ولا تستطيع الدول التي تتبع لها تلك الاثار إعادتها لأن هؤلاء لهم قانون خاص لحماية هذه الاثار التي وصلت إليهم عن طريق السرقة في عصور سابقة بدليل معظم الاثار المصرية بالخارج تعرض وكذلك السودانية والفارسية والبابلية والرومانية والكثير من اثار الدول الاتينية والاسيوية في ظل هيمنة اروبا فالوزير ولا الرئيس يستطيع ان يعيد اثارنا مالم توافق تلك المتاحف في إعادتها لنا
ويجب علينا تطبيق هذا المثل (اقرع الواقفات النجعن خلهن )
لأن الاثار الموجودة الأن بداخل السودان اصبحت تنهب وتباع وتتلف من قبل منقبي الذهب بشكل عشوائي
والبعض مازال غارقاً في النيل والبعض الأخر مازال مجهولاً في باطن الارض بحيث كل فينة والاخري يكتشف موقع اثاري بالصدفة واخرها بالعاصمة الخرطوم وبربر

[مصباح الامل]

#1500171 [مستغرب]
0.00/5 (0 صوت)

08-08-2016 09:23 AM
موفقة جدا فى هذا الموضوع الهام ولكن أرجو منك أن توسعى مدارك العلم بمواقع الآثار فى السودان لأن القطع المسروقة والمتواجدة فى المتاحف الألمانية وغيرها فد سرقت ونهبت من مواقع الأثار فى الشمالية بأرض النوبة حينما كان الخواجات يسرحون ويمرحون لوحدهم دون رقيب بحجة التنقيب وما يزالون كذلك .. أتذكر حينما كنا صغارا فى قرية صلب بالشمالية وهى موقع أثرى فى غاية من الأهمية كان يقوم بالتنقيب بأثار المنطقة المليئة بالكنوز الفرعونية أثنان من الخواجات جورجينا وأحد أصحابها وجلسوا فى المنطقة أكثر من عشرون سنة يسرحون ويمرون ويقومون بحفريات أرضية ليلا وعندما يصل العمال الى عمق معين من الحفرة يصرفونهم الى بيوتهم ويقومان بالواجب بأنفسهم ليلا ونحن نشاهدهم من على البعد وبعد كل ثلاثة أشهر تهبط طائرة بحجم صغير فى مطار ترابى بجانب منزل الخواجات وبعده تطير الى جهة غير معلومة على الحدود السودانية الليبية دون وجود أي أثر لمسئول سودانى فى الآثار وكانا يتنقلان بين آثار صلب وصادقنا المجاورة لصلب بعربات لاندروفر .. فقط الشئ الوحيد الذى كان يفرحنا فى ذلك الوقت هو قيامهم بتوزيع هدايا قيمة للأطفال فى الأعياد ومن ثم عند مغادرتهم المنطقة بعد نهب الأثار المدفونة خلال هذه السنين الطويلة تم اهداء سيارة لآندروفر الى طباخهم الماهر ابن المنطقة ولكنه يسكن شرق المنطقة .. كنوزنا الأثرية قد سرقت ونهبت جهارا نهارا من خلال خواجات اعطيت لهم تصاريح للتنقيب من الحكومات المتعاقبة دون رقيب وبطائرات تحلق على الأجواء السودانية ويقال بأن الكنوز المدفونة والثمينة جدا قد افرغت تماما الى خارج السودان بحيث لا ينفع البكاء على الأطلال .. بقي سؤال واحد فقط لماذا لا تطالب الحكومة بآثارنا المنهوبة والمعروضة بالمتاحف الأوربية كما فعلت مصر واستردت جزء كبير من آثارها .. نهبت آثارنا وينهب ذهبنا وتحرق نخيلنا وكل ذلك لشئ واحد نعلمه جيدا وهو تهجيرنا واغراق أرض التاريخ والمجد .. بالله عليكم خذوا ما شئتم من السلطة وتمسكوا بكراسيكم وأفعلوا ما أردتم ولكن أتركوا لنا أرض الحضارة والتاريخ وأرض أجدادنا لأننا لن نتركها الا على جماجمنا

[مستغرب]

سهير عبدالرحيم
سهير عبدالرحيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة