المقالات
السياسة
الدراسات الاسلامية بين الثقافة والسخافة
الدراسات الاسلامية بين الثقافة والسخافة
08-09-2016 02:15 AM


لعل حالة التردي العام التى اصابت البلاد والعباد لا تكاد تصل الى نهاياتها الا بعد ان تقضي على المتبقي من القيم والاخلاق ...ولا يكاد هناك قطاع اصابه السقوط والانحلال بقدر قطاع التربية والتعليم حتى احتار مجلس الوزراء في اختيار اسم للوزارة فتارة هى التربية والتعليم وتارة تسمى التعليم بدون تربية وتارةالتوجية وهلم جرا...ولم يقتصر التردى في اسمها بل امتد الى لحمها وعظمها المنهج والمعلم والطالب على حد سواء...ولعلي اقتصر اليوم الحديث عن المنهج وتحديدا مادة التربية الاسلامية ...
من قبل كانت مادة التربية الاسلامية مادة ثقافة عامة يمكن لمعلم مسيحى كدانيال كودى ان يوم بتدريسهالطلابه بلا حرج حين كانت مادة بسيطة فى محتواها غزيرة في مبناها تهتم بالاخلاق والتهذيب وتحث على النظافة وتدعو الى مكارم الاخلاق وتتناول سيرة النبي والصحابة فى الزهد والامانة والدعوة الى الله بالتي هى احسن وفوق ذلك كانت مادة ثقافة يقبل عليها الطالب ليزيد من ثقافته الدينية واللغوية ولم تكن مادة دراسة ومنافسة يسعى الطالب لتحصيل الدرجات فيها ليبلغ الكليات والجامعات ....واليوم اختل المنظور للمادة بعد موجة الهوس الدينى التى اعترت نخاع الدولة السودانية واخرجت المادة من مقصدها كمادة ثقافية الى مادة تحصيل دراسي يجتهد الطالب للنجاح فيها دون اعتبار لادنى درجات التعبد والتثقف فيها بل وينظر اليها كعبء وارهاق ذهني لكثرة المحفوظات والمرويات والقصص والاحاجى المضعفه لملكة التفكير والابداع التى تحتاجها بقية العلوم التطبيقية الرياضيات والفيزياء والكيمياء فيجأر المعلمون واولياء الامور من تدنى التحصيل فيها..وحتى نصدق القول ان المشكلة ليست فى التربية الاسلامية كمادة او دين بل المشكلة الاساسية فى المقصد من تدريسها كثقافة او كمادة اكاديمية وبمحتوها الذى يهتم بالكم لا بالكيف ويهبط بالمادة الى ادنى درجات العلم حين يكون الحفظ بديلا للفهم والتطبيق والتحليل والتركيب ....
ثالث الاثافي ان المادة يقوم بتدريسها فئتان من المعلمين ،فئة لم تتمكن دخول كليات جامعية مهنية مرموقة فلجات الى كليات معاهد اصول الدين والدراسات الاسلامية والقران الكريم اضطرارا لا عن قصد ورغبة فتخرجوا فيها ووجدوا انفسهم معلمين فى مدارس الدولة فاعفوا لحاهم وقصروا ازارهم ليميزوا انفسهم عن معلمي مواد الرجس وعمل الشيطان.... والفئة الثانية هى التى تخرجت فى خصصات لا علاقة لها بالتربية ولا الدراسات الاسلامية فلم تجد لها وظائف تناسب تخصصاتها فلجات الى وظيفة من لا وظيفة له (التربية)ثم بحثت عن التربية الاسلامية كمادة لمن لا مادة له ...فشقيت المادة بالمختصين المتزمتين المعقدين نفسيا وهؤلاء يعلمون الطالب بطرق تجعل الطالب اما منافقا او تكفيريا .. وابتليت المادة بالخريجين المستهترين وهؤلاء يحولون الطالب الى شخص مستهزء بدينه وشعائره وتاريخة وتراثه الاسلامى ..
اما اختلال محتوى المادة وعدم الترابط والتدرج فيها يدل على ان الذين عكفوا على اعدادها لم تفارق ذاكرتهم النظرة السابقة للمادة من قبل الدولة والمعلمين والطلاب باعتبارها مادة ثقافة وليست مادة دراسة فارادوا فرضها بقوة الالزام وبكثرةالمحفوظات والمرويات فاوجدوا التناقض بينها وبين اللغة العربية (صنوها) مما سبب ارباكا وتشويشا للطالب لا يفارقه حتى مراحل تعليمه العليا واعنى هنا مسالة الرسم القراني والرسم الاملائي ...
كنا نطمع ان يخرج علينا مؤتمر التعليم الاخير بقرار يلزم ادارة المناهج بتقليل المادة او حتى الغائها كمادة دراسية وجعلها مادة ثقافة عامة فى المرحلة الثانوية بدلا من الغاء مادتى الانتاج الحيوانى والزراعى ومادة العلوم التجارية اللتين يحتاجهما الوطن اكثر من احتياجه احتياجة لائمة المساجد ووعاظ التربية الاسلامية فالمحصلة النهائية لمادة الدراسات الاسلامية فى المرحلة الثانوية تسهم فى زيادة التطرف والتمذهب الطائفى من ناحية ومن ناحية اخرى تخلق فئة تستخف بالثقافة الاسلامية والتاريخ والموروث الاسلامى من خلال دراسة الاحاديث الموضوعة والضعيفة وباب الجرح والتعديل التى لاتناسب مقدراتهم والاهداف المعرفية للمرحلة الثانويه....
ومن الاوفق ان نذكر بان كتب الدراسات الاسلامية فى السابق كانت اكثر مما هى عليه الان ولكن الذى كان يميزها ويحببها للطالب انها كانت كتب ثقافة وعلم ولغة يدرسها حتى المسيحى والعلمانى واللا دينى والشيوعى والاسلامى فتزيد معارفهم وترفع مستوى لغتهم وادبهم وتهذيبهم وحوارهم ...فهى التى درسها عبدالخالق محجوب واحمد سليمان المحامى ومنصور خالد وامين حسن عمر وعلى عبدالله ابراهيم فكانوا اعرف بالشيوعية واعلم بالاسلام اكثر من علم هيئة علماء الاسلام ووزارة الارشاد..وهى ذات الكتب التى قرأها الصادق المهدى وصادق عبدالله عبدالماجد وعبدالله الطيب والترابى والحبر كثقافةوليست دراسة فجعلوها منهج حياة وسلوك تعبدى واخلاق فكانوا اكثر علما ودراية بدينهم ودنياهم وان اخطأوا او اخفقوا او اختلف الناس معهم وحولهم ...
ان المطالبة بتحويل الدراسات الاسلامية لمادة ثقافة عامة اجدى للدين وانفع فى ظل التردى المريع لمستوى معلمى التربية الاسلامية ومستوى تفكيرهم وتكفيرهم وثقافتهم وسخافتهم ....ونعود باذن الله

مرتضى عبدالله الامين ...معلم

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 881

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مرتضى عبدالله الامين
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة