مصطلح ( البويات ) وصفعات التعليقات ..!
08-09-2016 03:08 AM




ربما الذي نستفيده من تعليقات الإخوة والأخوات قراء الراكوبة الغراء وهذا إعتراف أنا مسئول عن صحته على المستوى الشخصي ..هو أكثر بكثير مما يجنونه من فائدة كتاباتنا الراتبة التي ما أدمناها إلا لأنها تربطنا في تلمس قضايا وطننا الأسير بهم وهم من يمدوننا بطاقة تجديد الفكرة وإسالة مداد الموضوعات و تسطير مساحات الصفحات وحيز الأعمدة .. فلهم منا كل الإمتنان والشكر وخالص العرفان .
عشت في منطقة الخليج طيبة المعشر و حلو المؤانسة ولم أسمع أبداً مصطلح..
( البويات )
الذي نسبه أحد دعاة الجهاد الى أهل الخليج وقد كتب مقالا بالراكوبة منذ يومين تقريبا وهو يصف به من زعم أنهم قد استهدفوا تلويث صفحة صديقه محمد حاتم سليمان ..في القضية التي استحوذت على صفحات الورق وفضاءات الأسافير في الأيام الأخيرة الماضية من الشهر الجاري ..ثم تكرم المجاهد الذي يفترض أن صفته هذه تجعل لسانه عفيفا وتنأى بمنطقه عن بذي القول .. بأن شرح لنا أن مصطلح البويات يعني البنات المسترجلات حسب وصف أهل الخليج لهن !
ولقد كان تصدي التعليقات التي تجاوزت المائة وبتركيز فاق فيه بعضها مكون المقال أو محتوى العمود الصحفي ..تصديا ينم عن وعي سوداني عميق بنفسية هؤلاء الذين يعتبرون أنفسهم فوق البشر ويعطون ذواتهم صفات القدسية التي لا تلبث أن تتحول الى تنباذ فيما بينهم يفضح رواسب أنفسهم المريضة بوهم الإستعلاء بوصف بعضهم في حالات أخرى بعبارات القوي الأمين و يتحدثون بلغة من قبيل في ظل دولتنا التي هي ليست دولة الآخرين طالما أنهم خارج ملة تنظيمهم العنصري الذي قاد جهادا مزيفا لتمكين مشروعهم على حساب أرواح الضعفاء وليس نصرة للدين الذي رموه وراء ظهر الصراع حول مصالح الدنيا !
لايهمنا أن تصفوا بعضكم بالبويات أو الفتيات اللائي يتشبهن بالرجال في غمرة تناحركم الذي ارتد الى نحوركم ولا حتى أن تصفوهم بالأولاد الذين يتشبهون بالفتيات .. فهذا ما تعرفونه عن بعضكم وهو أقذر ما جلبتموه من ساحات الجهاد المزعوم جنبا الى جنب مع عار تقسيم الوطن !
لكن فلتعلموا إن الإقتراب من عرين الراكوبة وقد سمحت لكم بنشر غسيلكم على أعوادها لتفضحكم باقلامكم .. يربض فيه أسود لن تستحمل قلوب البويات نثرة تعليقاتها المرعبة بالحقائق الحارقة لدعاة التخويف بمنطق الكلاشنكوف والقرنوف .. وهي تعليقات تتسم بحدة السخرية اللاذعة التي تكفي وتفي عن عشرات المقالات إن لم يكن المئات من الدبابات ..و لقد أعذر من أنذر !


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 4173

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1501070 [الفقير]
4.00/5 (1 صوت)

08-09-2016 02:56 PM
أستاذنا الكبير برقاوي

مواضيعك دائماً تعبر عن الأمة و تطرحها بأسلوب أدبي رائع يعكس قييمنا و موروثاتنا.

و من واقع كتاباتك أستطيع بكل ثقة أن أقول إنك من حكماء و مفكري هذه الأمة ، و من صناع الرأي العام الشعبي و ملهم لثورته.

و أقتبس القاعدة التي سطرها لنا قلمك الوطني الشريف ، و تجدني أكررها دوماً:

[فمن يرجو الإصلاح ممن كان هو سبب التدمير .. فهو كمن يأمل في من تحولت من عاهرة الى قوادة بأن تسهم في نشر الفضيلة في المجتمع].*

أتت هذه القاعدة بثمارها التي كانت حاضرة في تعليقات قراء الراكوبة الشرفاء رداً على الساعين لتوقيع خارطة الطريق مع النظام يأديس أببا ، فقد كان هذا إجماعاً شعبياً على رفض المجتمع السوداني لأي مشاركة مع نظام (البويات) حسب تصنيفهم لأنفسهم ، و الذي يتطابق مع القاعدة المبدئية المشار إليها أعلاه.

دمتم زخراً للوطن

[الفقير]

#1500957 [عدو الكيزان]
4.50/5 (2 صوت)

08-09-2016 11:52 AM
يا استاذ هؤلاء مرضى حقيقيون ، يعتقدون أنهم فقط هم البشر الدين يستحقون العيش بكرامة في وطن نسفوه بصلفهم وغرورهم وقلة ادبهم التي فاقت حد التصور ، يعتقدون أننا نخاف من بذاءة لسانهم وأننا لا نستطيع الرد عليهم بذات البضاعة التي يوزعونها يمنة ويسرة دون أي وازع أو ضمير ، لكننا نربأ بهم أن نسقط لمستوياتهم الدنيئة والوضيعة إن جازت الوصفة ، نافع علي نافع أسوأ من أنجبته حواء السودان كما وصفه الثائر بوشي بجامعة الخرطوم ، هو من أدخل هذه الثقافة البذيئة في وطن كنا نحلم كشعب أن يكون من أفضل البلاد ، سيأتي يوم قريباً هؤلاء السفلة يبكون فيه كالنساء ، أما زول البويات أعلاه فهو بلا شك مكانه حاج الماحي إن كان هنالك كجال بقبوله ، فانا مقيم اكثر نت 15 عاما بدول الخليج ولم أسمع يوما هذه الكلمة ، واضح أنه جاهل ومتخلف ولا يعرف ما يقول هذا الدعي الواطي اللئيم.

أما بطل القصة وزير العدل ، ماذا كنا نتوقع منه غير تلك التبريرات الفطيرة فمن دخل حظيرة بني كوز ، قد تجرد من آدميته ونسي إنسانيته فليس من المنطق أن تظل نظيفاً وسط الأوساخ ، ونسأل الله أن نرى في هؤلاء الكائنات يوما أسودا وأن يحفظ وطننا من حثالات البشر وأشباه الرجال الذين يدعون السياسة وهم أبعد ما يكونوا عن السياسة، وهم لم يأتوا لأدارة الدولة بل أتوا لتمزيق هذه الدولة والجلوس على أنقاضها وكأنهم مخلدين فيها أبدا.

وشكرا و،اسف على الإطالة

[عدو الكيزان]

#1500950 [ود صالح]
5.00/5 (2 صوت)

08-09-2016 11:47 AM
جزيت و وفّيت خيراً.

ستبقى الراكوبة و يبقى روّادها معقلاً حصيناً و أميناً يدافع عن حريّة الكلمة
ويردّ كلّ دعيّ.

لم أسمع ب"البويات" هذه إلّا من على لسان قائلها. و حريّ به أن يشار إليه و منذ اليوم ب"البوي".


على ال"بوي" أن لا يقترب من عرين الأسود "الراكوبة" و "الألمي الحار ما لعب قعونج".

[ود صالح]

#1500859 [عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2016 09:52 AM
لفظ بويات يسآل عن معناه ربيب عطبره امين حسن عمر الذى لاشك الآن يتحسس جيوب بنطاله الخلفيه وهو الاعلم على من كان يطلق!!فهذا اللفظ العطبراويه كانوا وما زالو يطلقونه على (*****)بالمناسبه النجوم بين الهلاليين من عندى حتى لا أشغل مراجعى الراكوبه وادخلهم في حرج إذا ما سمحوا بما كنت اود كتابته معتمدا على فطنة القارىء!! فمنهم لى كل الشكر وانا أقول لهم لاشكر على واجب!!ولفظ بويا مآخوز من (Boy)معنى ولد بالفرنجيه والعطبراويه عندما اطلقوه على (بوياتهم) الخليجيون كانوا في وادى آخر ولا إدرى إن كان قد نقلها الجيل الأول من الكيزان البويات الى هناك حيث على حد علمنا لا يوجد كوز بويا إلا وقد أم دول الخليج طلبا للرزق ولو تطلب الآمر يٌفعلون ما جبلوا عليه في بلادهم!! يعنى كان ما وجدوا عمل فيه عزه وكرامه يتحولوا (لبويات ساكت) والذى وصفهم بهذا الوصف المخزى اعلم بهم منا وإستخدم اللفظ وهو يعنى ما يقول وعشان كده قلنا ده صراع داخلى لا شأن لها به وقد سبقهم كبيرهم الهالك ولم يقل فيهم أقل مما قاله هذا السفيه الذى لم يراعى أن ما هرف به تقراءه حريراتنا المهذبات المؤدبات العفيفات المتربيات على غير دين الكيزان البويات!!.
هام وعاجل:نزولا على رغبة الكيزان!! تانى مافى (كوز وكيزان حافى ساكت ..بل كوز بويا وكيزان بويات!!)فمتى ما جاء زكر كوز او كيزان في كتاباتكم لابد من إلحاق وصف بويا للكوز الفرد وبويات للكوز الجمع. مثال أن تكتب (الكوز البويا الطيب مصطفى والكوز البويا امين حسن عمر وأعضاء المؤتمر الوثنى الكيزان البويات وهكذا دواليك !!).

[عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!]

ردود على عبدالواحد المستغرب اشد الإستغراب!!
[ابوبكر ابو القاسم] 08-09-2016 04:37 PM
في الحقيقة كلمة بوية تطلق في دول الخليج علي البنت التي تتشبه بالاولاد، ، وعلي السحاقية في بعض الاحيان، ، ومرد هذه الظاهرة ان جاز التعبير لا يغيب عن الفطنة فبيئة تلك المجتمعات يسهل فيها تفشي هذه الظاهرة اذ ان كل العوامل المساعدة متوفرة وفي متناول اليد اما عندنا في السودان نحيل الامر لمثلنا الذي يقول " الفي بطنو حرقص براهو برقص "

United States [الفقير] 08-09-2016 03:28 PM
أخي العزيز

دائماً كنت أجد تناقضاً ما بين إسمك و آراؤك التي تنبض حكمة و موضوعية ، لكن الفهم قِسَمْ! فاليوم أستوعبت تماماً إستغرابك.

لقد أثبت تماماً صدق ما ذهب إليه الأستاذ برقاوي و لا أستثني باقي الأخوة المعلقين الشرفاء ، بأن عرين الراكوبة يربض به أسود و فيه وعي فكري و ثقافي ، لأن المعلومات التاريخية التي أوردتها ، توضح بجلاء لا لبس فيه توثيقاً علمياً للمصطلح القبيح.

تهديداتهم بالكلاشنكوف و القرنوف تنم عن خواء خلقي و إحتقار للذات يلازم هذه الفئة من (*****) حسب مصطلحهم الذي أطلقوه ، و مهما علا ضجيجهم و جَلعهم ، فكلمة الحق أقوى من الدبابة.

ما أستغرب له أشد الإستغراب ، هو قَهَارة هؤلاء الفَتَوات و عدم إستحيائهم من المجتمع و نشرهم سلوكهم المخزي على الملأ.

و العياز بالله ، ربنا طمس على قلوبهم و سلبهم عقولهم و جعلهم يفضحون أنفسهم بمخازيهم و عفنهم.

ترى ماذا كان سيكون تعليق الترابي لو كان حياً!!!


#1500753 [د. هشام]
0.00/5 (0 صوت)

08-09-2016 07:25 AM
لقد وصفك المجاهد جعفر بانقا ياعبد الماجد هارون بالإسم و قال إنك (بوية).....ما هو ردك يا عبد الماجد هارون يا وكيل الغفلة على دونكيشوط بانقا؟!

[د. هشام]

#1500731 [حاج علي]
4.50/5 (3 صوت)

08-09-2016 06:23 AM
تصور يا استاذ اننا احيانا اقرأ التعليقات ولا اقرأ المفال
بويات وفاتيات اوصاف تنطبق عليهم فقط
مثلا محمد الحسن الامين في الجامعة كان اسمه ام الحسن
حاج نور طبعا معروف
حسين خوجلي ده اب صليب عديل

[حاج علي]

ردود على حاج علي
[أبورماز] 08-09-2016 11:43 AM
ههههههههههههههههههههههههههه ياخ قطعتا مصارينى والله ,,


#1500709 [منصورالمهذب]
5.00/5 (3 صوت)

08-09-2016 03:47 AM
كما تعلم، ياعزيزي برقاوي , فقد قال قائدهم و معلمهم ود الامام ، انه يخجل امام ابناءه واحفاده من كونه اخو مسلم و لايستطيع دعوتهم للدخول في الجماعة. وقد قال الترابى ما فاض على قدرة كل المواعين على احتواء فضائحه.لو كان قائدهم مابون فكيف يكون حال اتباعه. ليس فيهم رجل واحد لان هذا كان و لا زال شرط القبول في ملتهم.

[منصورالمهذب]

محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة