المقالات
السياسة
خارج دائرة الاهتمام..!
خارج دائرة الاهتمام..!
08-09-2016 09:34 PM


استوقفني خبر محلي جداً حدث في إحدى الدول الجارة أمس، لكنّه على محليته تصدّر أخبار وكالة عالمية، الخبر هو مَقتل عددِ من الأشخاص في حَادث مروري، وهي لَيست المرّة الأولى التي يتصدّر فيها خبر محلي بالمعايير المعروفة وكالات الأنباء العالمية أو بعضها، بينما تقع في بعض الدول والسودان منها، أحداث أكبر من ذلك وذات بُعد قومي لكنها لا تجد ذات النصيب، وهذا يَضعنا أمام الصورة الكلية، أين يقع السُّودان من خارطة الإعلام الإقليمي والعالمي.
على سبيل المثال، في عام 2014م ومع تأزم الأوضاع في ليبيا واستمرار المعارك، سقط صاروخ على سكن سُودانيين في طرابلس، أدى إلى مقتل حوالي 20 – 29 شخصاً، في نفس التوقيت، سقط صاروخ على سكن عُمّال مصريين ما أدّى إلى مقتل نحو 23 شخصاً، لاحظت أنّ الإعلام العربي تناول خبر سُقوط الصاروخ على سكن مصريين، وحتى الإعلام الغربي الناطق بالعربية تناول الحادثة بالتركيز على العُمّال المصريين، رغم أنّ الحادثتين لا تختلفان من حيث القيمة الخبرية.
هل السودان بالفعل خارج اهتمام الإعلام العربي الإقليمي والعالمي، هل دخل دائرة الاهتمام بعد تفجر الحرب في دارفور وخرج من دائرة الاهتمام بعد ما استقر الإقليم على ما هو عليه؟ السؤال الذي يُطرح بقوة أين نحن من العالم العربي، ومن أفريقيا وأين نحن من العالم، بل أين السُّودان في خارطة إعلامه (القومي).. الصورة الذهنية عن السودان لدى المُتلقي العالمي لا تخرج من: الحرب في دارفور، الإرهاب وقوانين الشريعة، والسُّودان لم يعد مُؤثِّراً لا سلباً ولا إيجاباً، وإن كان ثمة تأثير أو اهتمام إقليمي يأتي من باب أن يكون السودان جسراً مُؤقتاً لعبور مرحلة مُحدّدة، وليس هناك بُعد استراتيجي يجعل السودان بلداً مُهمّاً.
هذا الوجود خارج دوائر التغطية الإعلامية ربما يُفسِّر حالة التفاعل العالية لدى كثير من السُّودانيين مع الأحداث الخارجية أكثر ممّا يحدث داخلياً، لأنّ الإعلام العربي والإقليمي لا يهتم بقدر مُتساوٍ بين ما يحدث في السودان وفي دولة أخرى، أن يكون السودان خارج التغطية الإعلامية نتيجته أن يكون خارج اهتمام المُجتمع الدولي أو العكس، وهذا ما ظلت تُردِّده المنظمات الدولية فيما يتصل بتمويل العمليات الإنسانية، أن المانحين تراجعوا عن التزاماتهم تجاه العمل الإنساني، خروج السودان من اهتمام المجتمع الدولي مردهُ شيء واحد وهو توقف الفعل الحقيقي. أمس وقّعت أطراف المعارضة اتفاقاً مع الحكومة بوساطة أفريقية، إلاّ أنّه لم يجد اهتماماً من قبل الإعلام الإقليمي والعالمي، فقط لأنّ الفعل أصبح مُكرّراً وباهتاً وفاقداً لقيمته.

الجريدة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1551

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1501576 [ايويا]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2016 12:45 PM
فعلا ان السودان اصبح خارج اهتمام الاعلام العالمى..انظر لكل الاحداث من مظاهرات واتفاقات وغيرها لا تجد اى اهتمام يذكر.

[ايويا]

#1501430 [سيف الدين خواجه]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2016 09:14 AM
السودان يتيم خارج الكرة الارضية اليس هم الذين قالوا ويقولوا باستمرار ان ازمات العالم الاقتصادية لا تؤثر عليهم واي ازمات اخري هؤلاء في احلام اليقظه والسودان يضيع !!!هؤلاء من فشلهم اصبحوا لا يحسوا الا بقصورهم وممتلكاتهم اما الوطن والمواطن فهي لا بيهم ولا عليهم

[سيف الدين خواجه]

#1501368 [ود يوسف]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2016 07:03 AM
يا عزيزتي .. السودان لم يخرج من دائرة الإعلام فقط .. السوادن خرج من كل شيء .. فجنيهنا لا أحد يريد أن يتعامل به إلا داخل السودان وحتى داخل السودان هناك من يتعامل بالدولار ... جواز سفرنا من أحط وأبخس الجوازات في العالم ... في كل المطارات السوداني متهم حتى تثبت براءته ... تأشيرات الدخول لبعض الدول أصبحت شبه مستحيلة للسودانيين ومنها بريطانيا التي تعطي مواطني بعض مستعمراتها السابقة حق الدخول بدون تأشيرة !!!
باختصار السودان والإنسان السوداني أصبح لا قيمة له .. فإذا كانت حكومتنا لا تقيم لنا وزناً فهل نتوقع من الآخرين أي تقييم ...
حسبنا الله ونعم الوكيل ...

[ود يوسف]

#1501355 [خليل ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-10-2016 06:09 AM
حتى نحن السودانيين لا نأبه كثيرا لأخبار السودان . انظرى سيدتى كيف احتفى السودانيين فى كل الميديا المتاحة حكومة ومعارضة بخبر موت الطفل الكردى ايلان فاجتاحت صوره المروعة كل وسائل التواصل الاجتماعى والسياسى والاقتصادى وهلم جرا.بينما مات اطفال هيبان فى هدوء رغم ضجيج الصواريخ وازيز الطائرات ولعلعة الساوند سيستم فلترق كل الدماء يقول المصريون السودانى طول عمرو مذلول.
كدى سعادتك اتطقسى واسألى ورينا الحاصل دا ليه وكان جبتى لينا اشارة عيونا فيك ما خسارة.

[خليل ابراهيم]

شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة