المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حينما يحكم الجهلاء والفاسدون وطنا!ا
حينما يحكم الجهلاء والفاسدون وطنا!ا
04-08-2011 01:27 AM

حينما يحكم الجهلاء والفاسدون وطنا!

تاج السر حسين
[email protected]

أقسم بالله العظيم، لو علم اى صاحب ضمير نقى له علاقة بالدين، ما فعله (الكيزان) أو دعاة الدوله الدينيه (الأسلامويه) بالسودان، لما تجرأ واحد منهم وعمل على اقحام الدين فى السياسه، ولطالب فى اصرار على النأى به حتى لا يساء اليه ويبقى مقدسا ومنزها عن الدنس.
ولا أدرى هنا هل ابدأ بجهلهم أم فسادهم، فكل منهما ينافس الأخر.
على كل قبل أيام قلائل كتبت عن واقعة فساد ثابته، يمكن بكل سهوله ويسر ان يرجع من يهمه الأمر لمن لديه مستنداتها وتفاصيلها، وهى قصة (كوبرى توتى) الذى تعاقد احد رجال الأعمال السودانيين فى الفترة بين 2001 و 2003 مع شركة امريكية لتشييده بمبلغ 9 مليون دولار، فسحب منه الترخيص بعد اعلان على الصحف من (المتعافى) والى الخرطوم وقتها، وتم تنفيذ الكبرى بواسطة جهة أخرى وقيل أن تكلفته بلغت 45 مليون دولارا!
وقبل يومين تناقلت الصحف والمواقع الأكترونيه نبأ بيع فندق قصر الصداقه لمسوؤل سودانى بمبلغ 85 مليون دفع منها 55 مليون والباقى أقساط، والله مساكين وزراء مصر فى عهد (مبارك) الذين يحاكمون فى مخالفات تربح وكسب غير مشروع.
وكلما ارجوه وأتمناه أن تتقدم مجموعه من المحامين الشرفاء وما أكثرهم فى السودان، من أجل ايقاف عملية البيع هذه حتى يكشف ذلك المسوؤل أو المشترى أى كان، عن مصدر ثروته ومن أين أتى بذلك المبلغ الخرافى ؟ وهل هو من غسيل اموال أو تجارة سلاح ؟ وحتى اذا لم يستجاب لطلبهم كما هو متوقع، أن يسجل اعتراضهم ليوم قادم ليس ببعيد فالتغيير فى السودان لا مناص منه، وطالما الأجيال السودانيه السابقه فجرت ثورة أكتوبر المجيده والتى تلتهم فجرت ثورة ابريل، فأن هذا الجيل سوف يفجر ثورة 25 يناير السودانيه، لايهم متى ذلك وكيف؟
قضية فساد ثالثه المحت لها من قبل ملخصها أن باخرة سودانيه اسمها (النيل الأبيض) تابعه للخطوط البحريه ظلت محجوزه بميناء السويس المصرى منذ أكثر من عامين بكامل طاقمها الذى يتكون من حوالى 24 فردا، هذه الباخره يقال عليها مبالغ لصالح الوكيل ولهيئة ميناء السويس، ويحصل طاقمها على مرتباتهم وبدلاتهم وهى رأسيه على سطح البحر، بل أن المسوؤلين الكبار فى الشركه المالكه يزورنهم من وقت لآخر ويتقاضون حوالى 300 يورو فى اليوم، وسبق أن زارهم وزير النقل.
فلماذا لا تحل هذه المشكله، طالما كان المبلغ المطلوب كما علمت أقل من قيمة انتقال (الحضرى) للمريخ؟
أيها الصحفيون والأعلاميون بدلا عن (شخصنة) الخلافات والأساءة للشرفاء وأغتيال شخصياتهم، انظروا فى هذا الفساد وقدموا أدنى ما يمكن من مجهود حتى يذكركم التاريخ بالخير.
اما عن الجهل، فحدث ولا حرج ومنذ يومين ظللت أرصد واتابع تصريحات قادة نظام الأنقاذ المضطربه والغبيه، عن حادثة ضرب سيارة فى بورتسودان، فمنهم من قال بأنها ضربت بصاروخ ومنهم من قال بأنها قصفت بطائرات أسرائيليه، أم الطف وأظرف تصريح هو الذى ردده وزير الخارجيه وقال فيه (أن السودان – يعنى النظام – سوف يحتفظ بحقه فى الرد)، فحمدت الله انه لم يدع لمسيرة مليونيه تكلف الخزينه كم مليار، لكى يردد البسطاء والمغرر بهم (الرد فى السد).
فلا نسمع عن رد ولا يعمل السد!
مسوؤل آخر اظنه خرج لتوه من كهوف القرون الوسطى أو كان (مقرش) كما تقول النكته، قال بدون خجله، أن ضرب السياره يؤكد وجود أختراقات وجواسيس على الأرض امدوا الجهه التى قصفت السياره بمعلومات عنها!
مسكين ذلك المسوؤل فعلى الرغم من وجود جهاز كمبيوتر ماركة acer امام كل فرد من جيش مجلس وزراء السودان الذين يزيد عددهم عن الخمسين كما تنقل كاميرات التلفزيون، لكنه لا يدرى بأننا فى القرن الحادى والعشرين وتستطيع الأشعه تحت الحمراء أن ترصد كرة سوداء فى ليلة ظلماء على صخرة صماء، ولذلك اصبحت الأنقلابات صعبه ومستحيله، ولا حل أو خلاص للشعوب المقهوره والمحكومه بانظمه فاسده ومستبده الا فى الثورات السلميه البيضاء المسنوده بجيش وطنى، والمنقوله على الهواء.
طيب قصة سيارة بورتسودان ولم نعرفها حتى الآن، لكن ما هى قصة قافلة السيارات التى ضربت من قبل فى شرق السودان، وما هى قصة السبع شاحنات المحمله بالسلاح التى جاءت من السودان، وضربت داخل الحدود المصريه؟
هل نحن فى دوله يحكمها نظام فاقد للشرعيه، افضل شئ يجيده هو جلد نسائه بالسوط وأعتصابهن فى مخافر الأمن؟
آخر كلام:-
• أيها (الكيزان) .. اتركوا الكذب والخداع والتضليل، فلا حل لمشاكل الأوطان الا فى الدوله المدنيه الديمقراطيه التى اساسها (المواطنه) التى لا ترفض الأديان بل تحترمها وتقدر دورها ، لكنها تنأى بها عن السياسه ولا تقحمها فيها، وكما قال رسولنا الكريم فى حديث النخيل انها امور دنياكم، وطالما كان هذا رأيه فى الزراعه التى يمكن أن تكتسب بالخبره، فهذا يعنى رأيه فى السياسة والأقتصاد والطب والأجتماع والرياضه والفنون الخ .. الخ التى تحتاج المعرفه بها الى متخصصين ولا بأس بل يفضل أن يكونوا متدينين!
• ايها الكيزان .. كفايه تضليل وخداع، فالعلمانيه لا تعنى الألحاد والأشتراكيه لا تعنى الكفر، والدوله المدنيه لا تعنى الأباحيه والأنحلال، وعالم يسوده الشواذ والمثليين، وتكفى مظاهر الفساد فى دولتكم التى تدعون بأنها تلتزم شرع الله، وهو شرعكم الذى يرسخ للظلم والقهر والأستبداد ويدعو للعنف والأرهاب.


تعليقات 4 | إهداء 1 | زيارات 3018

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#124889 [أبو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2011 11:34 AM
عزيزي التاج
شكر الله سعيك وأمدك بمن يعينك على السير فى هذا الدرب الوعر.
إنه درب فعلاً وعر لكنه درب الحرية والكرامة لهذا الشعب المعلم البطل . كيف ذلك ؟؟ إن كشف فساد هؤلاء الذى استشرى وسدت عفونته الأنوف هو الطريق لتوعية هذا الشعب وتحريكه وتحريضه للثورة ضدهم .
نحن معكم على الدرب سائرون وسندعمكم بكل ما نستطيع ، وإن كنا نعيش خارج السودان إلا أننا جاهزون لما تأمروننا به من دور أو دعم.
أهيب بك أن تواصل كشف وفضح فسادهم وإجراء مقاربات ومقارنات بين ثروة هذا المسئول ومن أين له بها حسب تاريخه وجوع الشعب الذي بلغ حد وجبة طعام واحدة وغير كاملة لكل 24 في اليوم ... بينما جلاديه يكنزون الملايين وبالدولار !!!


#124862 [Kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2011 10:29 AM
وفيت وكفيت يا بو السارة بس ركز على الأتي :
1- فساد كبري توتي
2- كيف تم تقييم قيمة قصر الصداقة / هل بيع بعطاء أو مزاد / مصادر قروش المشتري
مع تحياتنا وربنا يعينكم علي العصبة أخوان الشيطان


#124596 [HOPE]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2011 03:44 PM
إنهم لن يتركوا الكذب ولن يتركو مايفعلونه لان الله يملي لهم فهو يملي للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته واخذه للظالمين1ليم شديد وقد دنت ساعة أخذهم قريبا إنشاء الله وتذكرو هذا الحديث.


تاج السر حسين
تاج السر حسين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة