قبل الرحيل
04-08-2011 01:29 AM

قبل الرحيل ...(1)

شوقى بدرى
[email protected]

لقد عبرنا كثيراً من الانهار وقابلنا آلاف البشر ، وعبرنا بحاراً ومحيطات . وامتد العمر . ولكن لكل شئ نهايه . وعما قريب سنذهب .
تؤرقنى كثير من الاسئله ، بعضها لا يمكن التطرق له وكثير منها مؤلم . احد الاسئله التى تؤرقنى قصة الجناينى الذى قتل رمياً بالرصاص فى حديقة قصر الحاكم العام فى نهايه ايام الاستعمار . وما سمعناه هو ان العم الجاك الذى كان عسكرى قد رمى الجناينى بالرصاص لانه كان يريد ان يقتل الحاكم العام عندما كان يجلس مع قرينته فى الحديقه ويحتسى الشاي .
البعض كان يقول بأن الجناينى شاهد الماء مندفعاً خارج الجدول فركض لكى يوقف اندفاع الماء ولم يكن يقصد شراً بالحاكم العام او بقرينته . وكانوا يقولون بأن العم الجاك كان يبحث عن المجد والاشاده والترقيه على حساب الجناينى المسكين . وكانوا يقولون ( عشان كده رقد ليهو بطلقه ) . واخد ترقيه وإشاده . وان الجناينى كان رافعاً الطوريه الى اعلى . ولماذا يركض والطوريه مرفوعه الى اعلى ؟.
لقد حاولت قبل فتره ان اركض فى الحديقه وانا احمل الازمه او ابو راسين مرفوعاً فوق رأسى . واكتشفت ان هذه العمليه غير مريحه ابداً . بل تعرقل عمليه الجرى او الحركه . وانه من السهل جداً ان يركض الانسان وهو يحمل المعول او الطوريه متدليه بجانبه بيد واحده . فاذاَ لماذا كان الجناينى يحمل الطوريه مرفوعه فوق رأسه وهو يركض .
هذه الحادثه مسجله بدون شك فى سجلات الشرطه او فى اضابير القضائيه . ولا بد ان الصحف قد تطرقت لها . ومن المؤكد ان هنالك من عاش تلك الفتره وإن كان قد تقدم به العمر . او ان هنالك من تابعوا تلك الاحداث او سمعوا بها ، او تحدثوا مع من عاشها . وكم اتمنى لو ان الحقيقه قد ظهرت بوضوح بعيداً عن مؤثرات الماضى .
فى سنه 1995 كان لى بعض اختلاف مع بعض رجال حزب الامه ، خاصه من تطرق فى رثاء العميد يوسف بدرى الى ان مدارس الاحفاد قد انشئت تحت الاشراف والدعم المادى والادبى للسيد عبد الرحمن المهدى . وهذه طبعاً ليست بحقيقه لان الاحفاد نشأت فى رفاعه بعيداً عن امدرمان . وإن كان للسيد عبد الرحمن وآخرين مشاركات ضخمه فى دعم الاحفاد فيما بعد . احدهم المحسن عبد المنعم محمد ، كونت مخالوص رئيس الجاليه اليونانيه ، وابراهيم عامر ازرق ابن التاجر الشهير عامر ازرق الذى يضر به المثل ( قميص عامر ) . وحدث هنالك شد وجذب فى الصحف ورد على اخى عبد الله محمد زين طيب الله ثراه . ورددت عليه انا بمواضيع تحت عنوان الملحمه الامدرمانيه . وكان هذا بدايه صداقه افتخر واعتز بها وكانت لنا لقاءت فى القاهره . ولم اكن اذهب الى لندن بدون ان اتواجد مع الاخ عبد الله اغلب الوقت . وعندما اتصلت به فى نهايه ايامه وكان قد فقد المقدره على الكلام ، بكيت بقوه وبحرقه . فلم اكن اتصور ان شاعر امدرمان سيفقد المقدره على النطق .
ولا تزال اغنيه امدرمان تهزنى وتجعل الشعر فى جسمى يقف . ولهذه الاغنيه ارفع قبعتى وانحنى باحترام . سمعت فى ايام كتابه عبد الله لى فى الصحف من قال بأن عبد الله ( ما شاعر ) لانه ما ممكن الشاعر تكون عنده قصيده واحده . وان هذه القصيده قد كتبها الفرجونى واعطاها هديه لعبد الله . ولقد رفضت انا هذا الكلام لان ما اعرفه عن عبد الله محمد زين وما احسست به يؤكد لى انه لن يقبل بهذا التصرف . ثم اعيد الكلام عدة مرات من جهات مختلفه . واذا كان هذا الكلام يمكن ان يقال لى انـا ابن امدرمان الذى احب واحترم عبد الله محمد زين رحمه الله عليه فلا بد انه ردد بطريقه اسوأ لاشخاص آخرين .
نحن لا نزال نعانى من مشكله الاغنيتين وهما وجه القمر سافر والناعسات عيونن . وهما حسب فهمى وكما دافعت وقلت كثيراً من كلمات الشاعر مسعد حنفى . ولكن البعض الى اليوم يصر على انهما من تأليف ابو صلاح . بالرغم من انهما مسجلات فى الاذاعه باسم مسعد حنفى . والمشكله ان الامر لم يحسم وقتها .ولا يزال ابناء مسعد حنفى يناضلون لاثبات حق والدهم . فارجو من الاخ احمد الفرجونى ان يحسم هذه القضيه الآن .
قديما كان تأليف الاغانى والغناء يعتبر نوع من السفاهه . ولكن بعض كبارنا كانت لهم اغانى وغنيت وعرفوا بها ولكنهم نسبوها الى اشخاص آخرين خوفاً من ما يعتبر وقتها فضيحه . وبعض هؤلاء الشعراء كانوا من رجال الدين حتى . سمعنا كثيراً عن الاستاذ احمد محمد صالح عضو مجلس السياده ومؤلف النشيد الوطنى نحن جند الله جند الوطن . وهو شاعر ضخم كان حتى توفيق صالح جبريل يراجع معه اشعاره ويستشيره . وهو من رجال التربيه والتعليم فى السودان ، سمعنا ان له اغانى كثيره نسبها البعض الى انفسهم وان بعض الاغانى قد ظهر الى الوجود تحت اسم ابنه الاستاذ صلاح .
انا لا اقصد التشهير ولا ادين اى انسان ولكن هذا ما كان يردد ولا يزال يردد . ونريد قبل الذهاب ان توضح بعض الحقائق بامانه .
والتحيه
شوقى ......


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2569

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#124713 [hamed]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2011 09:40 PM
انشاء الله ربي مايحرمنا منك استاذنا الفاضل ويديك لينا الصحه والعافيه


وتكون دخر لوطننا الجميل بتاريخه وارثه وروائعه



وتجي امدرمان وتكون وسط اهلك وكمان مرتاح البال





ابنك ادروب


#124630 [مالك معز]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2011 05:23 PM
اطال الله عمرك و ردك الى بلدك معاف و سليما انشاء الله يا جدو


#124586 [عادل ]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2011 02:58 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
أستاذ شوقي بدري المحترم
لك كل الحب والود وأطال الله عمرك وأبقاك
حقيقة أن كتاباتك أكثر من رائعة أكثر من ممتعة وكتابات من القلب
والحقيقة رغم أنني التهمت عدد هايل من الكتب والروايات وكتابات الصحف الورقية
والألكترونية وسمعت كثير من الحكاوي والقصص الا أنني لم أصادف ما يداني كتاباتك
من حيث الصدق والمتعة والموانسة والحكاوي والتاريخ وكشاهد على على العصر
اننا نحبك أستاذ شوقي بدري
اننا نحبك أستاذ شوقي بدري
لك كل الحب


#124545 [حمدالنيل]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2011 12:36 PM
استاذنا شوقي.. أمد الله في عمرك وأطال بقاءك وحفظك لنا ذاكرة حية للوطن وكتاباً مفتوحاً يجهر بالحقيقة وقلما لا يعرف المداهنة ولا يخشى إلا الله.
عنوان مقالك اليوم أرجو أن لا يكون بالمعنى الذي يتبادر إلى الذهن إلا أنه اثار فينا شيئا من الحزن والخوف واحساساً عميقاً بالقلق . ما يزال الطريق طويل وعليك الكثير لتعلمه لهذا الجيل فأنت ذاكرة وطن صادقة . لا تقل قبل الرحيل ولكن قل لنا سنبدأ من جديد ونواصل مشوار الحقيقة للتاريخ والوطن.
ودمت بصحة وعافية وصدق


#124467 [مازن]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2011 08:09 AM
يا عم شوقي والله خوفتنا ، ده كلام شنو يا راجل ، إن شاء الله عمرك طويل وها قد هلت بشائر أكتوبر وإن شاء الله نعود للوطن سويا وشعرك يغطي إضنينك مرة تانية ونمشي لي مصطفى ود السبكي ونشتري لينا سمك نلهطو سوا في الريفيرا أو في حديقة الموردة ، قول آمين


شوقى بدرى
شوقى بدرى

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة