المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الصارم البتار في الرد على عبدالرحمن فرح المكار
الصارم البتار في الرد على عبدالرحمن فرح المكار
04-08-2011 10:42 AM

الصارم البتار في الرد على عبدالرحمن فرح المكار ((الحلقة الاولى))

عزت السنهوري
[email protected]


أدهشني سيادة العميد عبدالرحمن فرح بتباهيه في أرزل عمره بأنه مكار خدع هذا وتآمر
على إغتيال ذاك - بينما يدعي في ذات اللقاء الصحفي بأنه تربى في بيئه إسلاميه فكيف بالله يستقيم ذلك ؟؟
ألآ يعلم سيادة العميد أمره سُبحانه وتعالى((والذين يمكرون السيئات لهم عذاب شديد ومكر اولئك يبور)) أم ألم يسمع بقوله صلى الله عليه وسلم((من غشنا فليس منا والمكار والخداع في النار
وقوله أيضا عليه الصلاة والسلام((آية المنافق ثلاث :إذا حدث كذب ؛ وإذا وعد أخلف ؛ وإذا أُؤتمن خان)) ؟؟
إن كان لا يعلم سيادته بحكم الشرع في المُكر والخداع - فهذه مُصيبه وإن كان لا يعلم أو يعلم ولكنه لا يفقه , فالمُصيبة أعظم
إستشهد السيد عبدالرحمن فرح و كعادته حين يُهرف بما لايعرف بشهود لا يُمكن الاستوثاق منهم على صحة مزاعمه فقد إنتقلوا لرحمة مولاهم مُنذ أمد بعيد
للحقيقة والتاريخ فسيادة العميد عبدالرحمن فرح الذي أعرفه شخصياً حيث كنت مديراً لمكتبه في أمانة المعلومات بحزب الامه لفتره طويله - كما كلفني بالعديد من العمليات داخل الوطن وخارجه أذكر منها كأمثله وليس للحصر وبشهود أحياء تكليفي بالإشراف على العمل الامني لأمن حزب الامه داخل الاراضي الاثيوييه وذلك تحت ساتر غير شرعي وهو مدير محطة سودانير بأديس أبابا التي كان مديرها الاقليمي حينذاك الوطني الغيور السيد عزالدين بادي و الذي قدم لي الكثير لأجل تسهيل مُهمتي رغم أنه لا ينتمي لحزب الامه
كما كلفني السيد عبدالرحمن فرح بالسفر للقاهره لفتح قناة إتصال مع جبهة الانقاذ الليبيه المُعارضه للقذافي والتي كنت أعرف قادتها بحكم أنني كنت مسئولاً عن تأمينهم إبان عملي في جهاز أمن الدوله المٌنحل وبالفعل إتصلت بهم ونسقت لاجتماع تم في منزل زعيم المعارضه الليبيه الدكتور المقريف إبان زيارة السيد الصادق المهدي للقاهره وحضره من جانب حزب الامه السيد عبدالرحمن فرح وزميلي الرائد عمار خالد وشخصي - ومن جانب المعارضه الليبيه السيد عزت المقريف شقيق الامين العام ومُستشاره الامني والسيد حسين تركي مدير مكتبهم بالقاهره وللحقيقه والتاريخ لم تتكرر لقاءاتنا مع المعارضه حيث حسب ما علمت من السيد عبدالرحمن فرح فيما بعد إن السيد الصادق رفض الفكره فور إطلاعه له علي ما قمنا به
كما كلفني بالاشراف على عملية إختراق المخلوع نميري إبان تواجده في القاهره والتي كانت فكرتها من وحي الرائد امن دوله معاش أزهري مالك (زوج الدهبايه ) الذي حضر لنا في شركة الظفره عارضاً تعاونه زاعماً ثقة المخلوع نميري المُفرطه فيه ولكنه خاف عندما إلتقى بالنميري وعاد للخرطوم مذعوراً والكثير المُثير الذي سأورده بالتفصيل في هذه الحلقات )) لا يتمتع بأي ذكاء يؤهله لأن يكون مكاراً فلا أدري لماذا يشين لسُمعته بدون سبب وبتهم نفسه بجرائم من وحي خياله !!
لقد كنت ومازلت على قناعه بأن آفة حزب الامه هي تقديم الولاء على الكفاءه وإسناد المناصب العليا لمن يصطفيهم رئيس الحزب والدليل أن حزب الامه يعج بعباقره كالأسود الضاريه أمثال السيد نصرالدين الهادي و الامير نقدالله ومهدي داؤد الخليفه والكثيرين والكثيرات ومنهن الباسلات الماجدات بنات السيد الصادق المهدي الللائي أبلين بلاءاً حسناً وقدمن لوطنهن الكثير - ولكن من أضاعوا الحزب وشرذموه هما الاثنان اللذين وثق بهما السيد الصادق المهدي أكثر من ذريته !! وأسند لهما حقيبتي الداخلية والأمن فخانا ثقته وطعنوه في ظهره حين هرب الاول فور الانقلاب ثم عاد ليشق صفوف الانصار مُقابل منصب مُساعد رئيس الانقلاب عمر البشير !! أما الثاني فالكل يعلم وشايته التي زجت بالسيد الصادق المهدي في غياهب الجُب ونال مُكافأته عليها بعدم إعتقاله أو مُصادرة مُمتلكاته
العميد عبدالرحمن فرح يتحمل وزر وأد الديمقراطيه فقد كان يعلم بأن جبهة الترابي تخطط لانقلاب وأن العقيد عمر البشيروالعقيد كمال علي مُختار وآخرين على قمة قائمة المُتآمرين التي سلمتها له شخصياً في تقرير مُتكامل دعمته بعدها بشهادة رفيق سلاح وصديق عزيز كان يعمل حينها ضابطاً بالاستخبارات العسكريه هو المقدم سيد عبدالكريم والذي تكرم بالحضور معي لمقابلة العميد عبدالرحمن وأبلغه أن الأمر جد لا هزل وأن الانقلاب قادم لامُحاله وإقترحت في اللقاء على العميد عبدالرحمن فرح أن يتم إعتقال المجموعه المتآمره فوراً - ولكن و كما قالها لي الامير عبدالرحمن نقدالله (ردالله غربته) في شركة الظفره حين تحالف السيد الصادق مع الكيزان تحت ضغوط سدنة أمنه الكبار (مُبارك الفاضل وعبدالرحمن فرح :-( المكتوله ما بتسمع الصائحه
وعندما يئست من عبدالرحمن أبلغت المعلومه لقيادي في الحزب الشيوعي السوداني أثق في وطنيته وشجاعته فقد كان مُعتقلاً في سجون النميري سنوات عديده و هو السيد عمر عدلان المك والمؤسف أن الاثنين دفعا الثمن غالياً فقد حوكم زميلي وصديقي الرائد سيد عبدالكريم بتهمة التآمر لقلب نظام الحكم أوائل التسعينينات وحوكم بالسجن الطويل بينما نال عمر عدلان الأمرين في سجون الكيزان وحتماً سينجلى الظلام وسيكرمهما شعبهما على تضحياتهما لأجله
عندما هربت للقاهره بعد أن نالني من أمن الكيزان الأمريَن - وجدت مبارك الفاضل يتزعم ذات الرموز التي لفسادها وإفسادها لم يُنتفض شعبنا فجر الانقلاب المشئوم ويعلن العصيان المدني في وجه الانقلاب وفقاً لميثاق الدفاع عن الديمقراطيه - فالكل يعلم أن الصادق المهدي عفيف اليد نزيه اللسان ولكن إبن عمه ومسئول أمنه عاثا في رخص الاستيراد وأمن البلاد فسادآ ولذا شاركت مع العقيد عبدالله علي عبدالله والمقدم حسن سيد مصطفى دبوره في تأسيس الرابطه الشعبيه العسكريه السودانيه والتي حاربها التجمع المزعوم وعملاء الامن المصري بضراواه مما دفعنا لاغلاق مقرها وحصر نشاطها في العمل الاجتماعي فأصدرت كتيباً بعنوان (أمن حزب الامه بين جهل الرئيس وحماية الفساد) تلقفته صحبفة دارفور ونشرته على حلقات فطار صواب عبدالرحمن فرح وهرول لصحيفة القوات المسلحه مُصحباً معه المُحتال سيف سعيد الذي قدمه بأنه مسئول الامن الخارجي بينما في لقائه بالرأي العام وصفه بالعميل المزدوج !! وسُبحان مُغير الأحوال .. للحقيقة والتاريخ سيف الدين سعيد كان تاجر معلومات ولائه لمن يدفع أكثر وقد بدأ نشاطه الاجرامي إبان سطوة جهاز امن االدوله في عهد النميري حيث كان يبيع معلومات تحركات النقابيين والناشطين السياسيين لأمن معتمدية الخرطوم وتحديد للنقيب بكري بوحدة امن بحري ولقد رفعت الامر برمته للسيد عبدالرحمن فرح الذي وعدني بأن ياخذ حذره منه ولكن عبدالرحمن فرح الذي يقول ما لا يعني ويفتي فيما لا يدري لم يهتم بتحذيراتي وأودى بنفسه موارد التهلكه ) إتهمني إتهامات لا يُصدقها طفل
ل ورددت عليه في ذات الصحيفه فألقمته حجراً أخرصه - ولكني فوجئت به مؤخراً يهذي ويُخرف بمؤمرات لا وجود لها إلا في خياله المريض وحتى إن كانت موجوده على أرض الواقع ، فهي أسرار عسكريه لا يحق له إفشائها - ثم لماذا يفشيها في هذا الوقت بالذات والذي تضيق الحلقه فيه حول رقبة نظام الانقاذ والانتفاضة قاب قوسين أو أدنى ؟؟
العميد عبدالرحمن فرح وفي الحقيقه فهو عقيد معاش ولكنه وبعد أن كلفه السيد الصادق المهدي برئاسة لجنة العسكريين المفصولين سياسياً وتعسفياً زج بإسمه في الكشف مُرقياً الضباط المفصولين من رتبه النقيب فما فوق للرتبة الأعلى فصار عميداً ونال مبلغاً ضخماً نظير تسوية معاشه ولم يكتفي بذلك فقد كان نهماً جشعاً وما قصة الخمسة ملاينن التي كشفها وفضح حقيقتها سعادة الفريق عبدالرحمن سعيد إلا محاوله منه للنصب على الحكومه بمؤامره مزعومه عبر روايه فطيره لا تستقيم عقلاً ولا منطقاً
لقد نجح عبدالرحمن فرح في تجنيد بعض الضباط بالموسسه العسكريه ولكنه كا يستغلهم لصالحه وليس للحزب وكمثال المقدم محمود بشير محمد الناير الذي جلب لعبدالرحمن ملفات عديده من ملفت أمن الدوله المنحل التي تسلمتها الاستخبارات وأشهرها ملف
المرحوم سيد احمد خليفه الذي نشرته صحيفة السياسه التي يملكها شقيقه خالد فرح

وللحديث بقيه
عزت السنهوري
ضابط مخابرات سوداني سابق
فرنسا - باريس
[email protected]


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 3835

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#125018 [صديق]
1.00/5 (1 صوت)

04-09-2011 02:54 PM
ماساة والله انها ملهاة تحتاج من يؤرخ لها ببكائية!! كبكائية الشيعة علي الحسين!! ولكنها علي السودان الذي ائتمنكم علي انتفاضته وثورته التي اضعتوها والان تتلاومون وتتباكون!!! حتي في بكائياتكم لاتتحرون الصدق انت او غير بتمجبد نزاهة من قبض المليارات متقاسم مع من تسب اوال الشعب بحجة انه يملك تعويضا!!! فالتغول واحد مهما اختلفت الحجج!! كان الله في عوننا!!!


#124561 [مازن]
1.00/5 (1 صوت)

04-08-2011 01:34 PM
ليلة الإنقلاب كان عبد الرحمن فرح متوجها إلى منزله بالمنشية فأوقفه النقيب المسؤول عن مراقبة منزل الترابي قائلا له أن هناك حركة غير طبيعية في منزل الترابي وأن الكيزان يعدون لأمر خطير ، فطلب منه عبد الرحمن فرح أن يغادر المكان ومعه قوته قائلا له الكيزان هم آخر من يستطيع الإنقلاب على الحكم القائم.


#124527 [مغبونة ]
1.00/5 (1 صوت)

04-08-2011 12:00 PM
اذا اختلف اللصان ظهر المسروق ....لست بخير منه و ان ادعيت


عزت السنهوري
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة