المقالات
السياسة
مالكم كيف تحكمون..!!
مالكم كيف تحكمون..!!
08-11-2016 03:37 PM


في ذاك المساء من شهر مارس ٢٠١٢ ضجت المدينة بحادث مقتل السيدة عوضية عجبنا في حي الديم بالخرطوم.. حالة احتكاك بالشرطة كان يمكن أن تنتهي بسلام لو توفر التدريب الكافي للتعامل مع هذه السيناريوهات.. منذ ذلك التاريخ مضت القضية إلى أروقة القضاء وصدرت فيها أحكام مختلفة ومازال الضابط المتهم نزيل المحبس.. حينما ارتفعت موجة التسييس استل المؤتمر الوطني بطاقة تثبت أن القتيلة إحدى منتسباته.
عادت ذات القضية إلى السطح مجدداً بخبر أن الشرطة توصلت إلى تسوية مالية مع ذوي القتيلة.. التسوية كانت أمراً شاقاً استغرق جولات من الحوار وأرتالاً من الوسطاء.. جهة تسمي نفسها هيئة مناصرة القتيلة عوضية أصدرت البارحة بياناً أكدت رفضهم لتسوية القضية.. الجهة أكدت تنظيم وقفة مناصرة في حي السجانة يوم السبت القادم.. لماذا حي السجانة وليس منزل القتيلة في الديم.. الإجابة ببساطة لأن الهيئة المذكورة تعرض خارج الزفّة.
صحيح أن قضية عوضية عجبنا باتت قضية رأي عام.. ولكن بعد وصولها لأروقة القضاء من المفترض أن تصمت الأقلام وتترك التفاصيل لمؤسسة القضاء السوداني .. الأمر الثاني أن الشهيدة عوضية لديها أسرة ممتدة تشمل أسماء بارزة ومعروفة في الأواسط الاجتماعية.. وفي نهاية المطاف قبول أو رفض التسوية يصبح شأناً أسرياً.. محاولة إضافة ملح السياسة في هذا التوقيت ليس سوى متاجرة بقضية ذات بعد إنساني.. بل أن هنالك من يحاول الاصطياد في الماء العكر وخلق أساطير حول المأساة .. أحدهم أكد أن حكومة الخرطوم ستقوم بتهريب الضابط المتهم وتقوم بإعدام شخص آخر.. هل هناك تخريف وتحريف وتجريف أكثر من هذا.
على نحو ذي صلة احتج بعض الزملاء في بلاط صاحبة الجلالة لقيام السلطات المصرية بتوقيف سودانيين لا يحملون أوراق إقامة شرعية .. ذات الصوت الغاضب احتج على اعتقال دول أفريقية لمعدنيين سودانيين اخترقوا الحدود ووصلوا إلى مضارب النيجر والجزائر فضلاً عن مصر في رحلة البحث عن الذهب.. بالطبع يدرك هؤلاء الزملاء أن سرقة ثروات الشعوب المجاورة تعتبر جريمة ولكن رغم ذلك يطالبون دولتنا للتدخل للإفراج عن هؤلاء الأسرى بل وتعويضهم على معداتهم المصادرة.
في تقديري أن على الصحافة ومنظمات المجتمع المدني أن تدرك حدودها جيداً.. لا أحد يستطيع أن يفرض رأيه على أسرة الشهيدة عوضية عجبنا في هذا الملف الإنساني .. تقديرات الأسرة يجب أن تكون محل احترام الجميع لأن ذلك يندرج تحت مفهوم مراعاة الخصوصية.. تشجيع انتهاك القانون بحجة أن المواطن سوداني في حالة المعدنين فيها قصر نظر.. مثل هذه الممارسة فيها عنصرية مقيتة وافتراض أن ثروات الشعوب الأخرى هي مجرد غنائم حلال لمن يصيبها.
بصراحة.. الصحافة استحقت مكانتها كسلطة رابعة بقدرتها على صنع الرأي العام.. تضليل الرأي العام يقدح في هذه المهنة النبيلة.

اخر لحظة


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 3157

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1502521 [كباس]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 10:06 AM
غتيال عوضية عجبنا هو اغتيال عنصري بامتياز,هذه هي الحقيقة بدون مداراة
هو قتل لبائعة مريسة مترصدة.,والاسوأ من هذا القتل هو بيان واحتجاج شرطتنا العنصرية علي حكم الاعدام بحق ضابطها,ويا للمفارقة فاغلب جنودها من سود الهامش,سيعترض كثيرون علي كلمة سود والحقيقة ان السواد خشم بيوت,فهو اخضر ناعم لسادة البلد واسود حين يأتي الكلام عن ابناء اللعنة,كانت ستكون قضية بسيطة لو تم القبول بحكم القضاء,ولكن تدخل الشرطة ورئاسة الجمهورية بالضغط والتسويف علي اهل القتيلة فاقم الموضوع,وماذا يعني ان تكون مؤتمر وطني ولونك واصلك جريمة؟فعين العنصري مبرمجة علي اللون ورائحة المكان,وحتي لو كانت عفاف تاور مكانها لاطلق عليها النار,,مأساتنا تكمن في الانكار والتظاهر ان كل شئ علي ما يرام وعند اول منعطف يستفرغ الكل رفث العنصرية من امعائهم,اذا اردنا وطنا معافي وبعيدا عن هرطقة تجار السياسة فلنضع قوانين صارمة مناهضة للعته العنصري الاصيل في مجتمعنا السوداني..الغتغتة سادتي لا تبني دولة محترمة

[كباس]

#1502394 [ساري الليل]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2016 08:49 PM
الحكومة اول من تدخلت في هذه القضية وجرفتها عن القضاء وتدخلت في كلمة القضاء... ولقد قال القضاء كلمته وانتهى الامر وعليك ان تبحث عن الذين اخرجوا القضية من مثارها ليست هي لجنة مناصرة عوضية ولكن المؤتمر الوطني هو من اخرج القضية عن مثارها السليم..

لا يمكن لا اي جهة ان ترضى بأن تصاب الاسرة المكلومة بفاجعتين فقدان الاحبة غيلة ثم الظلم وعدم القصاص.

كما يجب لا تعلب الحكومة طرف الوسيط الظالم تحابي احد منتسبيها ولا تحابي احد مواطنيها وتقف مع من كان يتوجب عليه حفظ الارواح لا قتل الارواح مهما كانت الجريمة لأن القتل خط احمر في كل الشرائع السماوية والقوانين الوضعية

فالحكومة بعد تدخل وزير الداخلية ومناصرة الضباط لزميلهم وخوف الحكومة من انفراط عقد الشرطة التي تعول عليها تكميم الافواه وضرب الشعب وذلك بمحاولتها استمالة اهل القتيلة بالمال حتى يقبلوا الدية عن يد وهم صاغرون..

والغريب في الامر أن الدية نفسها سيدفعها الشعب وجزء من الدية تتحملها عوضية واسرتها واقربائها طالما ان الدولة ستدفع الدية وحكاية من دقنوا وفتلوا.

يبدوا لي اخ ظافر ان الطرح الصحفي العقلاني للقضية يجب ان يكون عادلاً لا مناصراً للظلم حتى لو كانت لجنة مناصري الشهيدة عوضيا عجبنا تقيم مهرجانها في الدروشاب او او المرخيات فالحقيقة واحدة لا تتجزأ

[ساري الليل]

#1502384 [الصبابى الشيخ عمر]
0.00/5 (0 صوت)

08-11-2016 08:31 PM
عليك الله هذا كلام تقولو اسرة ممتدة بتاع شنو دى قضية الشهب السودانى كلو ومحاولاتك لاطفاء الطابع الضيق على هذه القضية يعنى انك غير وطنى وغير جدير بالاحترام لانك تلعب لصالح ورقك الصادر فوقها ما سمعناه حتى اليوم
وكون اللقاء يقام فى السجانة ولا كافورى دى ما المشكلة المشكلة رايك فى القضية والحكم
انا ما عارف انت لو دخلت البرلمان كنت حا تعمل فينا شنو
وناس بحرى عرفوها حتى فى انتخابات الجخ ما اشتغلوا بيك
ل من نفسك وانت تقول مثل

[الصبابى الشيخ عمر]

#1502383 [كمال ابوالقاسم محمد]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2016 08:27 PM
عجيب والله أنت...يا ظافر..!!!!

قياسا على (شطارتك وفهمك....وطريقة تناولك لهذا الموضوع)...يا ضافر...فأنت...أيضا مثل أهل السجانة...تعرض خارج الزفة
يا أيها التافه....قلت عوضية (الشهيدة) قضيتها أصبحت قضية رأي عام...وهذا صحيح...مثل دارفور...كلمة...مغتصبات تابت...المناصير...مجدي أركانجلو اقاداوا...بطرس...جبال النوبة...شهداء رمضان...الشهيد علي فضل...الشهيدة التاية...شهداء بورتسودان

يعني تتكلمو إنتو عن الميل أربعين....وعن فطايسكم(بلقب شهداء)...وتنيكوهم الحور العين...وتشطفوهم وتغسلوهم في أنهار المسك والعسل واللبن والخمر وبخور التيمان...وتدافعوا عن حاتم سلمان حرامي الاعلام بالدوشكا والقرنوف...وهو يا دوبك في الزنزانة آخر ترطيبة...والنابغة قاضي العدالة عوض النور الحسن....تووووووووووووش على الزنزانة ...وهاك يا آخر تحانيس....عليك الله ياحتومة ما تحرجنا ....قوووووووووم يلاك...غادر الزنزانة....وحاتم يرد عليهو.....بري...وحات الله...ووحاتك يالعوض الغالي.... بري...إنت يا ابو نازك... قايل الطلوع من الحمام زي دخولو ....الله الكلام دا كيف....وهاك ياقرف

وعايز تحرم ناس (ديم السجانة) ما يقيفو مع بتهم (الشهيدة) وأسرتها العنيدة الصلبة ...في المطالبة بقصاصها العادل...وكل عذرك ان منزل الشهيدة في الديم...ياتو ديم ياود يا تفتيحة ...ديم السجانة...ديم ابوريش...الزبيرية...سعد...برتى...التعايشة...بندا....الكارا...المايقوما...الزهور..كوريا...الخ
أيها الدخيل على العاصمة... السجانة دي ديم من الديوم...و كلها الديوم الشرقية....مناطق الوعي والثقافة والعلم والنقابة والفن والرأي والإستنارة والرموز الإجتماعية والتاريخية الفخيمة...دوائر الرفيق نقد...والرفيق عزالدين على عامر....دوائر الشيوعيين والإشتراكيين والديموقراطيين....والمناضلين الأفذاذ...والعلماء الأبهة....والمشايخ الأعلام...نعم كلهم ديامة...يجيدون الإلتفاف والإلتحام والتضامن بكل وعي وبكل جرأة...وبكل جسارة!

أعجب لكم تقفون معهم (وهم أغيار)في غزة....مع مرسي الحلبي في مصر...مع الشيشان...والأفغان....وبنسوانكم مع أردوغان في تركيا.....وتزعلون...بل وتستكثرون وقفة السجانة مع شهيدتها الديامية عوضية عجبنا وأسرتها ومحيطها ووطنها....

زعلان من وقفة ود السجانة مع بت الديم الشهيدة عوضية عجبنا وأسرتها الجسورة وهي بنت حيهم وزقاقهم وشارعهم ومدينتهم وبلدهم ووطنهم ....فعلا من أين يأتي أمثال هؤلاء الكتاتيب....؟؟؟؟!!!

[كمال ابوالقاسم محمد]

ردود على كمال ابوالقاسم محمد
European Union [ساري الليل] 08-12-2016 12:20 AM
احسنت وكفيت ووفيت مع العلم ان المسافة الفارقة بين السجانة والديم شارع واحد ولا احد يعرف ما اذا كان هو في الديم او السجانة وديم التعايشة جزء منه في الديم وجزء منه في السجانة وشنو المشكلة حتى لو المناصرين لها اقاموا مهرجانهم في عد الغنم ؟؟او حلفا القديمة.. المهم العدل ؟ احيانا الظافر يحاول اقول يحاول يكون عقلاني وديمقراطي ... وتقدمي ولكن المؤسف يسبق عليه الكتاب فيعود ادراجه الى الظلاميين ساكني الدلاهيز المظلمة خفافيش الظلام الذين يعملون من السر ويعرفون شغل الغتغتة والحفر للآخرين .


عبد الباقى الظافر
عبد الباقى الظافر

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة