صادرات ..!!
08-11-2016 09:34 PM

:: قبل أسبوع، إحتفل السادة بالصناعة و الصحة والإستثمار بتصدير ما أسموه بأول شُحنة دوائية إلى اليمن، وهي من إنتاج مصنع أزال، وهذا المصنع (إستثمار يمني) .. مبروك، ولكن لست مصاباً بالزهايمر لأسمى الحدث (أول تصدر دوائي) .. قبل هذا الإحتفال، إحتفلوا - في العام 1992- بما أسموه (أول تصدير دوائي)، وشحنوها إلى العراق .. وبعد عقد من التصدير إلى العراق، إحتفلوا أيضاً بما أسموه (أول تصدير دوائي)، وشحنوها إلى إرتريا وتشاد.. !!

:: لم يتواصل التصدير إلى العراق، بل توقف في ذات عام التصدير .. ولم يتواصل التصدير إلى أرتريا وتشاد، بل توقف في ذات عام التصدير .. ويبدو أن ذاكرة السادة (ليست على مايرام) ، ولذلك إحتفلوا بالتصدير إلى اليمن بمظان أنه أول صادر في الصناعة الدوائية الوطنية .. هذا أو أن السادة كانوا بحاجة إحتفال، فاحتفلوا .. قبل الرقص والطرب بمناسبة التصدير إلى اليمن، كان عليهم أن يسألوا - أنفسهم - عن أسباب توقف التصدير إلى العراق وارتريا وتشاد ..وكان عليهم أن يسألوا - أنفسهم طبعا - هل الإنتاج والتصدير في بلادنا سياسة دولة أم محض مبادرات شخصية ..؟؟

:: للأسف سياسة الدولة ضد الإنتاج، وناهيكم بأن تشجع التصدير ..والإحتفال الذي يحدث بين الحين والآخر - تحت مسمى أول شُحنة تصدير دوائية - ما هو إلا محض مبادرات شخصية يجتهد فيها صاحب المصنع .. ثم تموت المبادرة - بإنتهاء مراسم الإحتفال - لعجز سياسة الدولة عن التشجيع والتحفيز .. فالسودان يقع في سياج دول إفريقية تصرف الكثير على الإستيراد الدوائي..و عقول ومصانع السودان قادرة على سد حاجة هذه الدول والدول التي تجاورها .. ولكن إرادة السودان الإقتصادية أوهن من بين العنكبوت، ولذلك نستورد مثل تلك الدول..!!

:: لم تسبقنا دولة عربية غير مصر، ولم تسبقنا دولة إفريقية غير جنوب إفريقيا.... نسبة إنتاج مصر من إستهلاك شعبها (90%)، وكذلك نسبة إنتاج سوريا ما قبل الحرب كانت (94%)، والمغرب (85%)، و..وكل الدول العربية تكاد تكتفي، أو تكتفي و تصدر لدول أنظمتها لاتنهض إلا لتحارب ولا تتقدم إلا (في العُمر).. الأصناف الدوائية المسجلة في بلادنا (4599 صنف)، ولا تصنع مصانعنا منها غير (723 صنف)، وهي تعادل (16%).. والنسبة لا تليق بالسودان..فالعوائق أمام الصناعة كثيرة، وأعظمها هي الإرادة العاجزة عن توفير مناخ الإنتاج والتصدير ..!!

:: قبل الحرب بسوريا، كان عدد مصانع الأدوية ( 70 مصنعاً)، وكانت تنتج (94%) من حاجة شعبها، ثم تصدر فائض الإنتاج إلى ( 54 دولة)، منها السودان الذي يستورد (80%) من حاجته الدوائية..سوريا لم تكن تستورد غير الأصناف التي تحتكرها شركاتها البحثية، وهي تعادل فقط (4%) من كل الأصناف الدوائية التي كانت تصنعها وتصدرها المصانع السورية، وبلغ عدد هذه الأصناف الدوائية (6895 صنفا)..أين هذه المصانع الآن، وأين خبرات خبرائها ورؤوس أموالها ..؟؟

:: تركيا، الأردن، مصر، الإمارات، وغيرها من الدول ذات السياسة الجاذبة للإستثمار هي التي فازت بكل المصانع السورية.. بالتفاوض المباشر مع السطات وأصحاب المصانع .. ثم بتوفير مناخ الإستثمار - لحد تمليك الأرض مجانا - نجحت تركيا ومصر والأردن وغيرها في الخروج - من مصائب سوريا - بالعلماء والخبراء ورؤوس الأموال و المشاريع والصناعات الإستراتيجية.. أما نحن - يا كافي البلا - لم نخرج من مصائب سوريا إلا باللاجئين، ربما لتصدير المزيد من المحن والمواجع ..!!

الطاهر ساتي
[email protected]


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 3037

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1502435 [عبدالله]
4.00/5 (1 صوت)

08-11-2016 10:47 PM
يعني تركيا ومصر والامارات جذبت المستثمرين السوريين عن طريق تمليكهم أراضي مجاناً؟ دي هي نظرتك للدنيا؟ طيب يا سيدي نحن كمان حكومتنا ياما قدمت أراضي مجاناً للمستثمرين وكلما تعمل كده تجي أنت والصحفيين أصحابك تعارضوا وتتهموا الحكومة بأنها تضيع أراضي البلد.. أيه المعايير المذدوجة دي ياخي؟؟ الفرق ليس في السياسات بتاعة الدولة وأنما في المناخ الاقتصادي والاجتماعي العام في السودان فالمستمثريين السوريين وغيرهم يفضلون دولاً أخري أكثر من السودان وطبيعي أن السودان يحظي بالمستثمرين الصغار لأننا أمة أفريقية عربية متخلفة تعيش حروباً وأوجاعاً وغباءاً.. بكل بساطة نحن أمة متخلفة عقلياً وشعبياً.. العلة مافي الحكومة فقط بل في الشعب وفيكم أنتم أيضاً يا صحفيين وأنت الان يا الطاهر ساتي تصف السوريين بأنهم لاجئيين ومحن ومواجع وتقول يا كافي البلاء!! أها السوريين لما يقرأوا كلامك ده ح يجوا السودان يعملوا شنووو؟ ياخي الحكومة قالت السوريين هم مواطنين يعاملون بسواء مع المواطن السوداني ولم تأخذ منهم جنيه ولا دولار ولم تطلب منهم فيزا ولا تأشيرة دخول.. ده عمل الحكومة.. أها أنت عملت شنو يا الشاطر غير أنت تصفهم بأنهم مواجع ولاجئيين وتعارض كلما الحكومة تشجعهم بأراضي للإستثمار.

المشكلة في العقل السوداني الذي يطرد المستثمرين والمشكلة كمان في الثقافة السودانية السوداء والبشرة السوداء.. كلو سواد في سواد وعايشين في قارة أسمها القارة السوداء أو السمراء ودايرين تقارنوا نفسكم بالعرب والغربيين والأمريكان كمان؟ عيشوا واقعكم ساي أو غيروا أنفسكم لأن الله لا يغير ما بقوم حتي يغيروا ما بأنفسهم.

هسع أصحاب العقول الصغيرة ح يجوا يشتموني ويتكلوا علي الله.

[عبدالله]

ردود على عبدالله
Romania [عبده] 08-13-2016 01:56 PM
يا عبدالله لوفهمت وقاصد الله يسامحك
ولو ما فهمت حاول تفهم ..
انت برة الشبكة خالص ..

هداك وهدانا الله ..

[الحاج مكي] 08-12-2016 06:55 AM
بصراحة تستحق الشتم بس مابنعرف، الراجل كلامو واضح مصر تركيا قامت بالتفاوض المباشر وتقديم التسهيلات لحد منح الارض، وانت بس مسكته فى منح الارض وقعته تردح، وفي الاخر لخصتة المشكلة في العقل السوداني الذي يطرد المستثمرين وطيب كلام الاستاذ كله بيدور وحل الكلام دا،ناس بس تحب الكلام في الفاضي.


الطاهر ساتي
الطاهر ساتي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة