المقالات
السياسة
علي إدريس (الطج): نقابي تسامى يا هذا الهمام
علي إدريس (الطج): نقابي تسامى يا هذا الهمام
08-11-2016 09:35 PM

image
الصورة لمحمد عثمان حلف الله (كرن) نقابي من الداخلة

على إدريس (الطُج): نقابي تسامى يا هذا الهمام
عطبرة: الجو جو نقابة (4-4)

لا أعرف أن توقفنا ابداً لنسأل ما وراء هذه المتانة الأخلاقية التي تسطع في العمل النقابي بغير تهوين من النقابيين الذين تصالحوا مه حكومات ضيقت على النقابة بصورة أو أخرى. بالطبع وراء هذا القبس الدين كمستودع أخلاقي استثنائي. ولكن لماذا لا يعصم الدين رجال الدولة من الخطأ؟ العاصم للنقابي هو أنه منتخب ومساءل أمام جمهور بصورة يومية. فلم تقم نقابة بغير انتخابات حتى لو مزورة بينما الإنتخاب ليس شرطاً في الدولة. فما نراه من تماسك نقابي هو الخلق مستعاداً في سياق إنتخابي عليه مدار نجاح الراغب في هذا النشاط. وقال أحدهم أن عبد الله خليل البيه لم يكن ليسلم الحكم للجيش لو كانت دائرته الإنتخابية، أم كدادة بشرق دارفور، كسباً لا مِنة من حزبه.

توقفت يوماً عند سطوع الخلق الزمالي بحكاية سمعتها عن عن النقابي علي إدريس، من سكان حي الداخلة بمدينة عطبرة، من قريبي الحسين الطمَّاس، جزار الحي، من فمه لأذني لا وسيط ولا ناقل. والحسين، وصديقه وصديقي خضر عمر يوسف، التاجر بسوق الحي وسادن الدفن بالمقابر محبة لله، ممن قد نطلق عليهم في السودان "القومَابي". وأحسب أصل الكلمة من "القوم" أي تلك الجماعة التي تنهض وتأخذ رزق الناس عنوة. غير أننا نستخدم "قومابي"، بهذه الصيغة المرتجلة، بشيء من الاستلطاف للرجل الذي لا يتورع عن أخذ حق الناس لاستصحابه هذه القوة بآيات من السخاء والمروءة.

الحسين وخضر يقفان عند بوابة الحي ولهما مكوس وجمرك على كل صفقة تجري فيه. فهم "الوسطاء" الذين لا يمتنعون. وقد تسميهم أيضاً "جماعة دفن الليل أب كراعاً (رجلاً) بره" أي الذين قد يشغلهم الكسب عن إكمال الأمر على وجهه الأتم مثل أولئك الذين تحُول عتمة الليل دون دفنهم للجثة كما ينبغي لأن الرجل منها تبقى خارج القبر ما تزال.

وشهد الله فإن الحسين والخضر من أرق الناس، وأكثرهم إقداماً وكفاءة. وهم، في الحق، من أهل الدفن المسلم الصحيح. فلا يكادا يسمعا بوفاة في الحي حتى اتجها إلى المقابر حين يتجه الجميع إلى منزل البكاء. فحفر القبر عليهما وحدهما. فإذا وصلت الجنازة كانا قد أُشْرِبَا بالعرق والتراب والأجر أمام القبر النضيد. ذكرهما الله بالخير على إحسانهما في أهلهما.

ونعود إلى سيرة النقابي على إدريس. قال لي الحسين أن قريبنا معاً، علي إدريس، ونسميه في الأسرة علي "الدمك" أو "الطج" لصرامته، وخلوه من الدبلوماسية في الحق، وكلمته الواحدة، ترشَّح على كِبر على أيام الرئيس نميري (1969-1985) ليكون مندوباً عن الطُلْبَة (العَتَّالة) بمخزن البضاعة بمحطة سكك حديد مدينة عطبرة. وكانت لهم دائرة تابعة للجنة النقابية لمصلحة إدارة السكة حديد. وهذه اللجنة واحدة من أربع لجان هي جسد النقابة العامة لعمال السكة الحديد. والثلاث الأخرى هي الورش والمخازن والهندسة. وفاز علي إدريس في ظروف خصومة ومنافسة بين أنصار الحكومة من الاتحاد الاشتراكي وجبهة المعارضة. وكان علي إدريس مستقلاً أو على الأقل جديداً في العمل النقابي. وطمع فيه جماعة الاتحاد الاشتراكي لأن مرشحهم لرئاسة النقابة من مصلحة الإدارة، ولن يتسنى له أن يصعد لقيادة النقابة إن لم تنتخبه لجنة مصلحة الإدارة التي كان علي إدريس واحداً من مندوبيها. وجاء حرص الاتحاد الاشتراكي هذا لعلمهم أن لجنة مصلحة الإدارة ولجنة الورش خلافاً للجنتي المخازن والهندسة ، تدينان بولاء تقليدي للحزب الشيوعي.

جاء مندوب الاتحاد الاشتراكي إلى حي الداخلة ليعرض على الحسين أن "يخدمهم" بكسب صوت علي إدريس لمرشح الاتحاد الاشتراكي والحكومة. والحسين "قومابي" كما سلف ذكره والسياسة عنده "هلس في هلس"، وشغل حرامية كبار، ومالها سائب حلال والصفقة عنده صفقة، وبارك الله فيمن نفع واستنفع، والله يولي من يصلح وهلمجرا. وقابل الحسين علي الطج وعرض عليه الثمن الموضوع على صوته في انتخابات النقابة. ولم يزد علي إدريس عن قوله للحسين إن عمال دائرته قد حسموا هذا الأمر بأن طلبوا منه ألا يصوت لمرشح الحكومة. فالسيف قد سبق العذل، علاوة على أن علي إدريس ذو كلمة واحدة، دوغري، طُجٌ ، دُمكٌ ، أصنج ، ولو وضعوا مال الدنيا في يديه لما تغير.

أحسب أن جانباً في الحسين، القومابي الأصيل، قد أشرق لهذه العفة والكبرياء. وربما أسعده أنه خسر الصفقة هذه المرة. فالذي يعرف أكثر من غيره أن نهاية هذه الحياة حفرة ، وأنه شخصياً قد حفر المئات منها مقابراً ووسد فيها المئات ، لا بد يطرب لأن بعضنا مثل علي إدريس يأتي إلى هذه الحفرة بهذا التعفف والتسامي والفقر المجيد.

وقال لي الحسين إن القصة لم تنته هنا. فلقد جاءه على إدريس في صباح اليوم التالي ليقترض "حق الخضار". واستلف على إدريس مالاً ركل أكثر منه في أمسه ليصوت بضمير والتزام ضد قوى لا قِبَل له بها.

ربما يجيء اليوم الذي سيُكتب فيه تاريخ المال السائب في الاتحاد الاشتراكي وغير الاتحاد الاشتراكي الذي استطال به رجال ونساء وأطفال بالاسم. وأرجو أن يجد المؤرخ في مأثرة علي إدريس الاستثناء الذي ارتدت به موجة وقحة من ذلك السحت عن جيب نقابي. وقال التجاني يوسف بشير:

يا نَاصحَ الجيبِ لم يَـعْـلَـقْ به وضرُ

والناصح الخالي الوفاض هنا، والوضر هو الوسخ.

ورش الكآبة والحداثة

قال الشاعر العطبراوي محمد عبد الخالق:

فاض العطبراوي هذا العام

يحمل إليكم الطمي والسمك النحيل

أطفال الطليح عراة

يجدلون أغنية

لعودة الآباء من ورش الكآبة

من باع يا أبوي النقابة



عبد الله علي إبراهيم
[email protected]


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 3030

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1502444 [كمال ابوالقاسم محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 12:01 AM
والله يا على دكتور انت تجبرنا على عدم (تفويت) اي كلمة لك اختلفنا او اتفقنا معك....وفي الغالبية الغالبية شبه اتفاق
المجد والسؤدد كليهما لعلي ادريس وامثاله
يا ريت أولاد عمتك ربيع عبدالعاطي...وعبد الباسط حمزة...وعلى عثمان طه بتاع الجنينة...يتأملوا سيرة هذا النقي التقي الورع... بدون هتافية أوسبابة مشرعة تهليلا مصطنعا...أخونا (الرفيق...الرقيق) بحق و حقيقة...

[كمال ابوالقاسم محمد]

#1502441 [هبوب]
5.00/5 (1 صوت)

08-11-2016 11:34 PM
و من باع الحزب عشان رفضوا يطبعوا ليهو كُتَيِّب و قالوا ليه: نمشي للبند اللي بعدو؟؟

[هبوب]

عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة