المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
رئيس الوزراء السويدي ... من الحكم الى المرزبة
رئيس الوزراء السويدي ... من الحكم الى المرزبة
08-12-2016 05:19 AM


دفن اليوم رئيس الوزراء السابق توربيون فيلدين . كانت وصيته لاسرته ان يدفن في قريته ووسط اسرته واصدقاءه فقط .ولكن الاسرة استجابت لمناشدة رئيس الوزراء الاشتراكي الحالي واغلب السياسيين لحضور جنازته .
الغريبة انني لاول مرة اشاهد مسئولا سياسيا في السويد يبكي بالمفتوح , انه رئيس حزب كو دي اس الذي تحالف مع فلدين في اسقاط الحكومة الاشتراكية بعد ان تربعت علي عرش السلطة ل 33 سنة متواسلة .
فلدين كان فلاحا لم يتلق اي تعليم يذكر. لكنه كان صادقا وامينا . اعطي الجميع شعورا بأنه سياسي من خشب مختلف كما يقول السويديون . كان ملح الارض . منافسه كان الشخصية الاسطورية الوف بالما الاشتراكي الذي كان يتحدث 7 لغات ، ودرس في امريكا وشارك السكن الطلابي مع الممثل الامريكي الشهير بول نيومان والذي نافس جيمس دين اسطورة هوليوود.
الوف بالما عرفه العالم لانه في شبابه كان رئيسا للسويد وقاد المظاهرة الضخمة في ليل 1969، وهم يحملون المشاعل برفقة السفير الفيتنامي وهتفوا ووقفوا احتجاجا ضد قصف هانوي وقتل المدنيين في فيتنام . وفي زمنه بنت السويد المشروع الصناعي باي بانق في فيتنام وكلف 4 مليارد كمساعدة لفيتنام التي كانت تخوض حربا ضد غطرسة امريكا . وكان ذلك عمل بطولي غير مسبوق .
في تلك الفترة كان المد الاشتراكي قد جعل كثير من دول غرب اوربا تحت سيطرة حكومات اشتراكية . بالما هو من قال ,,, لقد كرهت الرأسمالية عندما شاهدت بؤس الشعب في الهند . ولقد كرهت الشيوعية عندما شاهدت شرق اوربا .. انا اشتراكي ,,, وفي تلك الفترة كان برونو كرايسكي الاشتراكي والمفكر يحكم النمسا مسقط رأس هتلر. وكان راسموسن وبقية الاشتراكيين في الدنمارك والشخصية العالميو فيلي برانت مستشارا لالمانيا .
الغريب ان فيلي برانت وبرونو كرايسكي يتكلمان السويدية بطلاقة . فهم من الشباب الاشتراكي الذي كره النازية وهرب الي السويد في ايام الحرب. وشاركا بالما في الافكار الاشتراكية . وهم تلاميذ الاشتراكي تاقا ايرلاندر وهو بدوره تلميذ بير البنهانسون الرئيس السويدي بين الحربين. وهو الذي اوصل الاشتراكيون للسلطة . ولا يزالوا يحكمون البلد ولقد ارسوا قاعدة سياسية قويه لم تهزها الاعاصير السياسية والاقتصادية الاوربية الاخيرة . واي حكومة تأتي لن تغير كثيرا لأن البلد يحكمها النظام المدني وعلي الحكومة الاشراف فقط . المؤسسية هي التي تسير الامور .
في 1973 قاد الفلاح البسيط التحالف الغير اشتراكي وتعادلت الاصوات وعدد النواب في البرلمان . ولان المعارضة لم تستطع هزيمة الحكومة فلقد كان من حق الحكومة ان تستمر في الحكم لثلاثة سنوات . واظن ان الاصوات كانت 270 عضوا برلمانيا لكل مجموعة . ثم انقص نائبا واحدا ليكون العدد فرديا. وكانت سياسة فيلدين هي ايقاف المفاعل الذرية والاستعاضة بالطاقة البديلة وانضم الي حزب الوسط الذي قاده فلدين الكثير من ,,, الخضر ,,, الذين كونوا حزب البيئة فيما بعد . وفي انتخابات 1976 تحصل فلدين علي ربع الاصوات وصار الحزب الثاني وتعدى حزب المحافظين وتمكن من تكوين حكومة مكونة من الوسط و المحافظين والليبراليين والمسيحيين . وصار الولد البسيط علي رأس اكثر الدول تطورا في العالم .
وعلي عكس بالما الذي كان يفحم الجميع بمعلوماته وتجاربه وعلمه ، كان فلدين بسيطا متواضعا. ويبدا كلامه عادة ب آآآآه ويتوقف وكانه يقكر ويزن كلماته حتى لا يخطئ . وبدا بعض الصحفيين حتي من تحالفة يسخرون منه .
والمحافظون كانوا يحبون رئيس حزبهم يوستا بومان الذي كان يبدو كإنسان متعلم ولا يخلو من غطرسة واستقراطية . وصدرت منه تصريحات عنصرية نحو الافارقة وتطرق لعدم نجاعة صرف فلوس المساعدات لهم . وكان المحافظون غير سعيدين بقيادة فالدين للحكومة . وبدأت المناوشات من الاشتراكيين والشيوعيين بسبب تحكم المحافظون ، وحزب الوسط كان من حلفائهم في الثلاثينات . واستخف المحافظون بالقروي فالدين .
من قاد حملة ضارية لمساندة الرئيس فالدين كان غريمه ومن هزمه فالدين في الانتخابات هو اولوف بالما الاشتراكي . وكان فالدين قد قرر الاستقالة. ولامه بالما لانه يخون ثقة الشعب الذي اختاره وان الخيار ليس خياره بل خيار الشعب والديمقراطية . وكان بالما يقول في الصحف والتلفزيون ان اي هجوم علي فالدين هو هجوم واستخفاف بالديمقراطيبة .
وقتها كان السويد مليئة بالمفكرين والسياسيين العالميين والصحفيين والكتاب ورجال الاقتصاد مثل وزير المالية استرينق . وروساء النقابات التي كانت وقتها اقوي من الحكومات ولا يجرؤ احد علي انتقادها فهي التي بنت السويد . وفالدين لم يكن المتحدث والمناظر المتمكن . وتوقف الاستخفاف . واستمر فالدين كرئيس للوزراء احبه الشعب جدا لقد كان مثالا للسويدي البسيط الطيب .
وجد فالدين ان الوضع الاقتصادي يستدعي تفعيل المفاعل رقم 2 في محطة بارشبيك خارج مالمو وعلي بعد خطوات من اكبر مدينة اسكندنافية ... كوبنهاجن . والدنماركيون لا يتوقفون من الشكوي من خطورة المفعال الذري خارج عاصمتهم ، وهم ضد الطاقة الذرية . قام فلدين بكل امانة بالاستقالة . لان ما اوصله للسلطة هو اعتراضه علي الطاقة الذرية . وعندما انفجر المفعال الذري في تشيرنوبل في روسيا 1985، فكر الناس في شعارات فلدين . وكان فلدين وكثير من المزارعين ضحايا ذلك الانفجار . واذكر ان ام ابنتي من شمال السويد كانت تعود من زيارات الشمال محملة بصندوق حافظ يحوي كمية ضخمة من لحم الوعول عدة مرات في السنة . واسرتها عادة لا يشترون لحما من الجزار فالوعول بالملايين في شمال السويد وبعضها يزن طنا. ولكن في تلك السنة تعرضت الوعول والخراف للإشعاع الذري ومنع اكلها .
بعد الاستقالة رجع فلدين لمزرعته . وكان الاعلام يظهره وهو يحمل مرزبة ضخمة ، يضرب علي الاوتاد الطويله لعمل سياج لخرافه ، او اصلاح السياج القديم ، او اعمال المزرعة كقيادة الجرار . اذكر انه بعد فوز فلدين ان احد الصحفيين قد كتب ان رئيس الوزراء الجديد كان يتحكم في 700 من الخراف والآن يتحكم في 7 مليون من الخراف . ولقد سأله احد الصحفيين عن عمله في المزرعة امام عدسات التلفزيون. وكان يرد عليه باريحية وادب جم . وعدما سأله الصحفي هلي حقيقة ان لحم الضأن يعطي الانسان الشعور بانه يأكل فنيلة لان طعم الصوف يطغي علي لحم الخراف ؟؟ لم يزد فلدين من ان يقول ... انه تحامل فقط لأن السويدين وقتها لم يعتادوا علي اكل الخراف .
بما انه لم يكن عند الاشتراكيين الاغلبية فلم يكن عندهم الحق في تشكيل حكومة.
وديمقراطية نظام الانتخاب النسبي تتفوق علي ديمقراطية ويستمنستر التي ورثناها من بريطانيا في ان الحزب هو من يعين النائب البرلماني . فعدد الاصوات التي يتحصل عليها الحزب تتيح له عددا مساويا من النواب . وهذا يوقف نخاسة النواب التي كانت تمارس في السودان . وكان بعض الافراد يفوزون بخلفية قبلية او جهوية . ويمكن للمعارضة من شراء النواب وقلب الحكومة في اي لحظة . والحكومة في السويد تستمر في الحكم لمدة 3 سنوات لا تسقط او تغير قبل نفاذ مدتها . والحكومة الحالية قد فازت بفارق 19 صوتا . والاحزاب لا تمثل في البرلمان الا بعد حصولها علي 4 % من الاصوات حتي لا تحدث تخمة في البرلمان . وهذه هي المشاكل التي اعاقت الديمقراطية في السودان . ولقد كاد حزب النساء الذي قمت بالتصويت له مثل الكثير من الرجال ، ان يتحصل علي ال 4% .
لقد دعوت بشدة لاكثر من اربعين سنه بتبني النظام النسبي لأن النظام البريطاني لا يناسبنا . ولكن الحكام يريدون ديمقراطية شراء النواب او الفوز بالتزكية لعدم وجود منافس لمن يدعمه السيد او الزعيم القبلي .
بعد استقالة فلدين الذي رفض ان يخون ناخبيه ، صار اولستين رئيس الحزب اللبرالي رئيسا بالرغم من انه حزب اصغر من المحافظين . والرئيس اولستين هو الذي خرج محرجا وهو يعيد تثبيت نظارته ويطالب المتظاهرين بالحضور الي مكتبه والتظاهر هنالك . وعندما ادار ظهره ارتفع الهتاف مرة اخرى منددا بسياسته . فقال للمتظاهرين ,, ارجوكم ... ارجوكم احضروا للمكتب لانكن تزعجون جيراني وسيطردوني. فانصرف المتظاهرون , وانا اكتب هذا الكلام تذكرت الصحفية حواء التي تعرضت للضرب والتهديد بالقتل .
قبل ايام قرأت عن احتفال زوج ابنة زوجة البشير في اليخت الرئاسي . في السبعينات قام احد ممثلي السلطة الاولي في السويد ... الصحافة ... بكشف امتلاك رئيس الوزراء الاشتراكي بالما لحساب بنك في امريكا . وتلك حقيقة . ولكن الحساب كان فارغا ولم تحدث فيه حركة منذ ان كان بالما طالبا في امريكا . وكان حسابه في السويد فارغا لان مرتبه كان 1500 دولارا في الشهر ويدفع منها ضرائب . صديقي ميلي الصربي كان له مقهي ودخله ضعف ذالك ، وكان يقول لي انه عندما يقول لاهله في صربيا ان دخله في السويد ضعف دخل الرئبس السيدي لا يصدقونه ويصفونه بالجنون . لان اعضاء الحزب الشيوعي يعيشون كأباطرة. الرئيس السويدي كارلسون ذهب الي امريكا مع زوجته. واضطرت نانسي ريقان لان تعلق ....لماذا تصر زوجة الرئيس السويدي على ارتداء ابسط الفساتين . والرد .... ان مرتب زوجها 10 الف دولار تبتلع الضرائب 40% منها . ويعيشون علي البقية . كارلسون قاد الحزب الاشتراكي وتحصل علي احسن نتيجة في الانتخابات.الا انه رفض رفضا باتا ان يستلم السلطة وكان يقول ان عمره 60 سنه وهذه سن متقدمة ، ويجب ان يجد الشباب فرصة . وبيرشون الذي استلم السلطة كان يسكن في شقة ورثها من والديه علي بعد امتار من سكني السابق والمكتبة المركزية . اضطر لترك الشقة بسبب شكوى الجيران من تواجد الامن وكثرة الضيوف .
رئيسة حزب الوسط اليوم استلمت رئاسة الحزب وعمرها 28 سنة . ويوجد في البرلمان نائب عمره 19 سنة .
رئيس الحزب الليبرالي بعد انتهاء مدته القصيرة تسلم الاشتراكيون السلطة . وقام اعداءه الاشتراكيون بإرساله لكي يمثل السويد في الامم المتحدة ... هكذا هي الديمقراطية .
يوستا بومان رئيس حزب المحافظين كان يحلم برآسة السويد في السبعينات ولم ينجح ولكن زوج ابنته كارل بيلد صار رئيسا للسويد كاول محافظ منذ بداية القرن الماضي . كان بلا طعم وعلق الصحفيون ... ان اليوغوسلاف لم يحترموه . لانه يبدو كود عائلة او ود امه . والصرب والكروات والبوسنيون يحترمون الخشونة والقوة . وبعد استلام الاشتراكيين السلطة صار ممثلا للسويد في الامم المتحدة . وكان مسئول الامم المتحدة في الازمة البوسنية .
عندا اكمل الرئيس فالدين 77 عاما ذهب التلفزيون لزيارته في مزرعته . ووجدوه وهو يضع المرزبة الضخمة علي كتفه ويصلح السياج . ويقوم بنقل كتل ضخمة من الخشب . اذكر انهم علقوا بأن يده ضخمة بحجم غطاء مقعد الحمام وهي خشنة . ذي ايد غندور ومصطفي شحادين .
توربيون فالدين عاش الي ان بلغ التسعين من عمره ولكنه لم يتوقف من الحركة والعمل . لهذا يتقدمون . ونحن نتأخر .
هذه المعلومات من الذاكرة ارجز ان تكون صحيحة .
كركاسة
لا يمر يوم والا اتذكر اخي الحبيب السفير الاديب الفارس علي حمد ابراهيم.... لقد انفطعت اخباره. لكم افتقد رفيق الطفولة والصبا . اذا كان منا من يبستحق ان يحكم السودان فهو علي .
رقعة
اذكر الاستاذ سالم احمد سالم الذي ذهب سريعا . نحن جيدون في نسيان الرائعين منا . انه الرجل الذي طلب من الشعب ان يشعل شمعة ويقف امام داره. هل نسيتموه ؟


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 5089

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1502892 [حنتوس]
3.00/5 (2 صوت)

08-13-2016 10:10 AM
العم شوقى تحية طيبة ومباركة ,,, دوما استمتع بكتاباتك الشيقة وسردك القصصى للاحداث .. احببت عبر كتاباتك براغ وبرلين ومالمو وكتاباتك عن مدينة مالمو عالقة بزهنى .. اكتب لنا عن ايام الزمن الجميل فى عهد الرئيس والرجل الطيب عبود طيب الله ثراه .. كفاية حسب ما سمعت وقرأت كيلو اللحمة بستة قروش وراتب العامل البسيط يكفيه لنهاية الشهر بكل راحة أكل وعلاج وايجار بيت وملابس ومصاريف اولاد وترفيه وتحلية كمان .. ودمتم

[حنتوس]

#1502860 [حسن محمد حسن]
3.00/5 (2 صوت)

08-13-2016 09:25 AM
ستاذ شوقي، ذكرت السفير علي حمد إبراهيم. و أنا أفتقده أيضا. لم أقابله يوما و لكنه ذكر الأستاذ محمد سعيد جوهر-ذكره بكل خير- في أحد مقالاته. الأستاذ محمد سعيد جوهر معلم فاضل لا يمكن لمن تعرف عليه ان ينساه ككثير من المربيين. السكر لثلاثتكم.

[حسن محمد حسن]

ردود على حسن محمد حسن
Sweden [shawgi badri] 08-13-2016 03:51 PM
السودان حرم من امثال علي حمد ابراهيم . لان من حكموا ويحكمون الآن ارتبطوا بالكيزان او تأثروا بهم . السودان كان سيكون دولة ناجحة اذا قاده علي حمد وبقية الابطال .


#1502841 [شكري عبد القيوم]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 08:44 AM
عزيزى شوقى ٍسلام ..... انا خايف عليك من البتعمل فيهو فى نفسك ... بتتعب تكتب المقال و تعلق عليه ثم ترد يعنى طول النهار شغال .... حرام والله البتعملو فى نفسك .... و بعدين مال الصدقات الاسكندنافيه مال سحت ما تاكل منو كتير عشان ما تصيبك ديدانهم و امراضهم ارجع بلدك و توووووووب ناس الانقاذ اصلهم ما شغالين بيك انت بس واهم نفسك ساكت .......

[شكري عبد القيوم]

ردود على شكري عبد القيوم
Bahrain [حنتوس] 08-13-2016 09:02 PM
.

Sweden [shawgi badri] 08-13-2016 03:49 PM
شكرا شكري ولك التحية . انا والحمد لله مرتاح . لي الكثير من الابناء والبنات والاحفاد . لا اعرف الصدقات . لعشرات السنين كان عندي الموظفين من بريطانيين وسويديين ونرويجيين الخ . مكتبي كان في اكبر ميدان في المدينة على رأس القنصلية البريطانية .
العاوزين يتوبوا ناس الانقاذ و الي الآن لم اشرب خمر او سجاير حتى الشاي والقهوة لا اتعاطاها . رجعت الي السودان للإستقرار واخذت معي موظفين سويديين . . عندما اتت الانقاذ واجبر البشر علي حمل قسيمة زواجهم حتى لا يتعرضون لاهانة رجل بوليس لا يسوى اي شئ . ويهان الكبار. مثل الرجل المحترم حسن لطفي بسبب اهمال بعض العمال امام منزله في بيت المال ويصفع بواسة يوسف عبد الفتاح . عرفت ان السودان ليس السودان الذي نعرفه .
يكفي انني اكتب واجد الاهتمام والدليل متابعتك الكريمة التي اشكرك عليها .ويسعدني ان اكشف الكيزان واعريهم ، وانا اجلس في منزل اشتريته بعرق جبيني .ويمرح فيه ابناءي واحفادي .

Romania [شكري عبد القيوم] 08-13-2016 02:00 PM
-مُنو أنت البتكتب بإسمي،،،
ياخى أكتب بإسمك أو بأيّ إسم،وما تنتحل أسماء الناس..
--أُنتو بتجو من وين..


#1502660 [صديق حسين]
3.00/5 (4 صوت)

08-12-2016 07:42 PM
لك التحايا عمنا شوقي سؤال محيرني من قتل الوف بالما رئيس الوزراء الاشتراكي الفكر و التكوين السويدي في مطلع ثمانينات القرن الماضي وهل للمخابرات الامريكيه يد في ذلك ولكم شكري

[صديق حسين]

#1502657 [الجقود ود بري]
3.00/5 (4 صوت)

08-12-2016 07:26 PM
الحمد لله يوجد في السودان من يفهم ما ترمي له لان الفرق كبير ومن الصعب فهم الحاله الاسكندنافيه لا يمكن تخيلها من السودانين العايشين في السودان الا ان تعاش .
يديك العافيه ويطول في عمرك يا اخ شوقي بدري

[الجقود ود بري]

#1502646 [منير البدري]
3.00/5 (4 صوت)

08-12-2016 06:31 PM
عليك الله يا شوقي بدري ياخي ركز لينا مع الكيزان الفاسدين
ديل و ادينا اصل و فصل و ماضي كل كوز مقدود

[منير البدري]

#1502580 [ياسر]
3.00/5 (3 صوت)

08-12-2016 02:15 PM
يا سلام .. شكرا يا عم شوقي .. أريتنا نتعلّم !

[ياسر]

#1502572 [شكري عبد القيوم]
3.00/5 (3 صوت)

08-12-2016 01:53 PM
شوقى بدرى:سلام
-لا كُسر قلمُك..
-معلومات قيّمة كاملة الدّسم،دُمت مشعلاً للتثقيف والتنوير والتوعية..
----- ---- ---
-فى مقال لك سابق ذكرت عرضاً الخير خالد،،شقيق خلف الله خالد الوزير،،وهو إبن الحاجة:شلبية في شارع السواراب،،هلّا مزيداً من الأضواء عن الخير والأُسرة الكريمة،،وحي السواراب عموماً..

[شكري عبد القيوم]

ردود على شكري عبد القيوم
Sweden [shawgi badri] 08-12-2016 02:48 PM
الخير خلف الله خالد هو ابن وزير الدفاع السابق العم خلف الله خالد . العم خلف الله سكن في الموردة خلف دكان الحلاق عطا كوكو ... اولاد الموردة . عتدما اعطوه مرتب وزير في حكومة الاستقلال الاولي . قال ده لعب عيال ورفض المرتب لأن عنده معاش من الجيش . والده خالد هو الذي وكله المهدي بإستلام الاسلاب ومالية الابيض بعد الفتح . بعد انفصال حزب الشعب من الاتحادي في 1955 ترشح العم خلف الله خالد ضد صديقه الازهري في امدرمان .
الخير كان معي في مدرسة بيت الامانة ونحن اطفال . ثم اتي الي شرق اوربا في الستينات .
الوش كان جارا للعم خلف الله خالد وجاره في الشارع الموازي لشارع المودرة من الجهة الغربية . والوش كان بلطجي ومخختجي . وكان يحيي العم خلف الله خالد باحترام ويرد عليه العم بيا ولدي . ... دنيا كانت سهلة اهلها يحبون الخير .


#1502550 [توفيق الصديق عمر]
3.00/5 (3 صوت)

08-12-2016 12:43 PM
عزيزنا شوقي
ياخي حرام عليك
محاولة مقارنة الشرفاء بالحرامية
هؤلاء الشرفاء الذين اقصدهم
كفار او غيرو هذه يحاسب عليها الله لانو علمو عندو
ولكن نزالة هؤلاء وصفاقتهم وخستهم وفوق دا كوووووولو ازدرائهم علي خلق الله بدون خجل
لا تخطءها عيون الاعشي
فرجاء تحدث عن اولف وفالدين وراسموسن وانكر يونسن وحتي رؤساء احواب اليمين
في اسكندنافيا
ولكن ابعد عن المقارنة لانها في غير محلها

[توفيق الصديق عمر]

ردود على توفيق الصديق عمر
Sweden [shawgi badri] 08-12-2016 02:56 PM
توفيق لك التحية . المقارنة مستحيلة ذي ما قلتا . هؤلاء ناس اتوا من لؤم استان . يوسف عبد الفتاح الذي يشكو الآن لطوب الارض قال ... من يريد ان تثكله امه ..... الخ قام بإهانة البشر . في اثناء مرورة في بيت المال بالقرب من الحر ، ان بعض العمال بفنطاز شفط لم يحكموا الخرطوش وابتل الشارع . فقام بصفع رجل اكير من والده هو حسن لطفي الذي كان محل احترام الجميع . نعم المقارنة لا مجال لها .


#1502547 [وطن]
3.00/5 (3 صوت)

08-12-2016 12:30 PM
شكرا الاستاذ شوقي بدري لهذه المعلومات الدسمة
هذه هي السويد,اما هنا حتي رؤساء الاحزاب لا يتنازلون الا للموت
انظر للميرغني المحبوس من قبل حزبه في لندن بسبب الخرف وما زالوا يزوروا في تصريحاته
الصادق بلغ التسعين ومصر علي الاعيبه ليورث احد ابنائه
زعماء الشيوعي اغلبهم من جيل الخمسنات ومصرين علي القيادة
البشير يتحكحك في الحكم ومصر لبلوغ خرف اخيه موغابي
الغريبة ان كثير من الكيزان عاشوا في الغرب,لكنهم عادوا وكانهم لم يذهبوا,نفس عقلية البدو

[وطن]

ردود على وطن
Sweden [shawgi badri] 08-12-2016 02:36 PM
وطن والوطن بعيد لك التحية . امبارح كتان عندي اجتماع وطلع المدير غائب بسبب الاجازة السنوية . قابلوني ولد وبت في العشرينات . مهذبين وآخر كفاءة . حيروني ثقة بالنفس وحضور ومعرفة . هذه البلد تحكمها النساء وخاصة الشباب . والتجديد يساعد في الانتاج واعطاء الفرصة لشباب خلاق . عندنا في البيت العجايز ما عاوزين التغيير حتي في تحويل الاثاث .... يقولون مالو ما قاعد ليه تلاتين سنة . وكأن التجديد نوع من الكفر .


#1502544 [دردوق]
2.91/5 (12 صوت)

08-12-2016 12:13 PM
. اذكر انهم علقوا بأن يده ضخمة بحجم غطاء مقعد الحمام وهي خشنة . ذي ايد غندور ومصطفي شحادين .






hhhhhhhhhhhhhhhhhhhh

[دردوق]

#1502533 [محمد عثمان سناده]
3.00/5 (3 صوت)

08-12-2016 11:12 AM
اخوى شوقى دائما تتحفنا بمقالاتك انا ندمت الان لاننى وجدت فرصه للعمل فى المانيا فى ستينيات القرن الماضى لانهم كانو محتاجين للفنيين والحرفيين وندمت الان لان السودان كان من احسن الدول فى ذالك الزمن

[محمد عثمان سناده]

ردود على محمد عثمان سناده
Sweden [shawgi badri] 08-12-2016 02:25 PM
تعرف يا محمد عثمان يا اخوي، بيقولوا العشب اخضر في الجانب الآخر . البعض يحسدنا علي وجودنا في اوربا ونحن نحسد ناس السودان . انا رجعت السودان . لكن بعد حضور الكيزان ماقدرت ارجع . لكن فرصة المانيا في الستينات كانت فرصة عظيمة . كنا بنمشي من شرق اوربا لبرلين لكي نشتغل او نتفسح . الخواجات كان بيجوا يشتغلوا في السودان .


شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة