المقالات
السياسة
لماذا التشكيك؟
لماذا التشكيك؟
08-12-2016 02:08 PM




لست أدرى لماذا يشكك بعض الكتاب وبعض الساسة فيما يحدث من تقارب حول خارطة الطريق ومايجرى من حوار وطني؟ ربما يكون ذلك بسبب تطاول المحاولات منذ أكثر من ربع قرن لإرساء تفاهمات بين النظام والمعارضة وأخطاء الطرفين معاً حيث كانت الحكومة ظلت غير جادة كلما دعت إلى حوار فصار الناس يرددون أنها فقط تريد الإستفادة من عنصر الزمن للبقاء والمزيد من الكنكشة.
أما من جانب المعارضة فكانت تساعد الحكومة في هذا النهج إذ تؤكد أن هدفها من أي حوار هو تفكيك النظام ومن ثم الإطاحة به!! لكننا في هذه المرحلة من تاريخنا المعاصر وضح جلياً أن الحكومة والمعارضة جادون أكثر من أي وقت مضى في الجلوس معاً والقبول والإعتراف المتبادل ، وبأنه بغير الحوار لن ينصلح حال الوطن، ربما لأنه حوار الضعفاء حيث إستنفد كل طرف طاقاته وجهوده في الصراع ، أو ربما لأنهم رأوا ما يحدث في دول الربيع العربى حيث لا غالب ولا مغلوب وشاهدوا بأم أعينهم الفوضى التي أطبقت على بلدانها بصورة جعلت كل الأطراف يعيش أسوأ حالاته فضاعت منهم الفرص.
يتعين على أهل الرأى أن يكونوا أكثر تفاؤلاً بل يتعين عليهم ان يعملوا على دفع الأمور الى الأفضل وعدم التشويش على الحوار الجاري فذلك أكفل لأن ندفع الأطراف نحو الجلوس داخل حديقة الوطن والعمل باخلاص لحل سياسي شامل لا يستثنى منه أحدا أو جهة فهذه عين المسئولية المهنية و الوطنية والأخلاقية.. نعم بدلاً من التشكيك والتشاؤم يتعين علينا أن نوجه سهام النقد لكل من يتقاعس عن المضي قدماً نحو التوافق الوطني ولكل من يرفض الحوار الجاد والصادق ولكل من يرفضه أو يضع الشروط التعجيزية..نعم هذا ما يحتمه الواجب المهني والأخلاقي والوطني على حملة الأقلام فقد سئم الشعب السوداني من الصراعات والمكايدات منذ أن حلت في بلادنا خاصة بعد الاستقلال والثورات التى أطاحت بالديكتاتوريات ولا بد أن يحل التفاؤل مكان التشاؤم والمسئولية مكان الفوضي.. هذا هو الطريق فقد دقت ساعة العمل المخلص وساعة العمل الوطني مثلما حدث وشعبنا بين يدي الاستقلال حين كانت الصحافة والأقلام المسؤولة تنادي بالتوافق والوقوف صفاً واحداً من أجل وحدة واستقلال الوطن في حين كانت بعض الأقلام الضحلة والعناصر تشكك في الأمور خاصة اتفاقية الحكم الذاتي وتقول انها كذبة ولعبة استعمارية جديدة ولم تكن كذلك كذبها الواقع حتى نال السودان استقلاله ... ما أشبه الليلة بالبارحة.. وبالله التوفيق..
الجريدة


تعليقات 9 | إهداء 0 | زيارات 2132

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1503318 [السماك]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 08:10 AM
التشكيك ؟؟! ..
لأن أتباع الحركة الإسلامية لا عهد ولا كلمة لهم ولا ضمير .. وهم لا يعلمون أن الآخرون عالمين بطبع الخيانة فيهم ..

[السماك]

#1503017 [عبده]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 02:40 PM
سترى ونرى وانا لمنتظرين ..
ورطة الانقاذ فيها هي نفسها ان بقيت فهي كارثة وان ذهبت ستحاسب ..
لذلك لن تستلم ولن تربط الحبل حول رقبتها ..

[عبده]

#1502923 [الوطن الجريح]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 11:19 AM
لنا الف حق في سوء الظن والتشكيك كما قال الراحل محمود محمد طه لو انك اكثرت سوء الظن هولاء القوم لوجدت انك اكثرت من حسن الظن بهم لمل=ا يفعلونه من تامر وكيد وخيانة ونزاله اكثر مما نتوقع بالف مرة

[الوطن الجريح]

#1502921 [Khalid Ali]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 11:18 AM
الشعب السودانى الوحيد الكان ما جادى فى 27 سنه الماضيه والحقيقة من اول يوم منذ الاستقلال لم يجد رجال ونساء السودان لبناء دوله والسبب ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!

[Khalid Ali]

#1502845 [المستعرب الخلوى]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 08:54 AM
الأستاذ محجوب عروة .. تتحدث عن حوار ( حوار الطرشان ) ومصالحة وجلوس حول طاولة مفاوضات وتنسى دماء من أزهقت ارواحهم فى السجون وغير السجون ومن قُتلوا فى المخيمات ومن شُردوا ومن هاجروا بسبب الظلم . أين حقوق هؤلاء جميعاً ؟أين رد المظالم ؟ أين ذهبت أموال الشعب المنهوبة بواسطة أعضاء حزبكم الذى ساندتموه منذ 1989..؟
هل تريد من الشعب السودانى الفضل ان ينسى كل هذه الأشياء ؟ هل تقصد ان نعود مرة أخرى ونقول عفا الله عما سلف ؟؟ لا اعتقد ذلك ..
المحاسبة ثم المحاسبة ثم المحاسبة ..وأى حديث عن مصالحة دون محاسبة هو ضياع للمن وتسويف للأمور . ولكن تأكد ان يوم المحاسبة والقصاص لابد آت وإن طال الزمن فلكل اجل كتاب ولو دامت لغيرك لما آلت إليك ..

[المستعرب الخلوى]

#1502828 [ابو وضاحة]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 08:23 AM
كيف لا نشكك الحمد الله نحن لنا خبرة ربع قرن فى خداع ما يسمى بالاسلاميين والبيان ظاهر من عنوانه كما يقال الا تلاحظ الى عدم انفعال الحكومة ومؤسساتها للحدث ياخى الناس ديل كانوا متوقعيين عدم توقيع نداء السودان لخارطة الطريق ليتملصوا من الضغط الخارجى . فى النهاية نتمنى ان يخيب ظننا وتنجح المفاوضات لان البديل هو النهاية

[ابو وضاحة]

#1502627 [واحد قرفات]
0.00/5 (0 صوت)

08-12-2016 04:36 PM
الفاتح عروة ومحجوب عروة

[واحد قرفات]

#1502601 [no one]
5.00/5 (1 صوت)

08-12-2016 03:28 PM
لماذا التشكيك...!!؟؟ إذن خبرنا لماذا الوثوق بمن يظن أن الوطن هو حديقة منزله وما باقي الخلق إلا خدامه وحاشيته

[no one]

#1502596 [يوسف رملي]
5.00/5 (1 صوت)

08-12-2016 03:13 PM
يا اخ محجوب الاجابه في سطرين .. أولا
اللوبيات التي حول القصر والبرلمان تعمل
جاهده علي أن يظل الوضع علي ما هو عليه
واظنك تعلم من هم ... لك التحيه ..

[يوسف رملي]

محجوب عروة
محجوب عروة

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة