المقالات
السياسة
ست سنوات تحت الأرض (1973-1978): ديني أنا يا خنفس! (1-4)
ست سنوات تحت الأرض (1973-1978): ديني أنا يا خنفس! (1-4)
08-13-2016 02:46 AM

صورة المؤلف كخنفس تحت الأرض






(من أفدح عبارات الشيوعيين التي علّقت على خروجي منهم (أو عليهم) في 1978 أنه كان لا ينبغي أن يسمح الحزب لي بالاختفاء تحت الأرض لأنني مثقف "يجرح النسيم خدوده". ثم صارت هذه العبارة عن "ليونة" المثقف المختفي ديدن الحزب. فوصموا بها الحاج وراق كما فصّلت في رسالتي للمؤتمر السادس. وأنشر هنا بعض ذكرياتي تحت الأرض من زاوية أخرى من خلال رصدي لحلم مزعج كئيب من أيام "الدسوسية" ظل يلاحقني إلى يومنا. وتركيبة الحلم هي شبه انكشاف لمخبأي القميء المتواضع في ملابسات سريالية. وعكر هذه الحلم صفو نومي. أصحو به منقبضاً كسير الخاطر. وقصدت بنشر هذا المقال في أعقاب رسالتي للسادس أن يعرف الكادر السياسي التنظيمي في الحزب أن الكادر المثقف لا يقل عنهم صبراً على أذى المخابئ فحسب بل إنه، بثقافته، ربما كان مصدر حيل مبتكرة لحياة اقل خطراً ومشقة وأكثر فاعلية لكادر تحت الأرض. ومن أراد التوسعة في عنايتي بالحياة السرية للحزب فليقرأ تعليقي الطويل عن تحسين تلك الحياة كتبته في أثر مقابلات أجراها الصحافي ضياء البلال مع المرحوم محمد إبراهيم نقد قبل نحو عقد من الزمان)



شاعت دراسات عن ما يعلق بالنفس بصورة دائمة من تجارب قاسية مثل خوض حرب، أو انفصال الوالدين، أو اضطهاد الزوج للزوجة، أو العكس. ويسمون هذه العالقات ب trauma ووجدت من ترجمها ب "الجرح النفسي" وفضلت تعريبها ك "الرضوض النفسية" مشغولاً بمعني أن هذه العالقات إنما تنجم عن صدمة تترك رضوضاَ في دخيلة المرء.

لاحظت منذ حين طويل أنه يتكرر عليّ حلم مزعج يرواح عند أيامي التي كنت مختفياً فيها ضمن كادر الحزب الشيوعي سنوات 1973 إلى 1978. ومحور الحلم هو انكشاف موضع اختبائي للأمن وحرجي من المتاعب التي سيجرها هذا الافتضاح على الأسرة التي تفضلت بدسي عن أعينه. وكانت هذه الخشية على ما سيجره الكشف عن مخبئي على أهل الدار هي أكثر همي في سنواتي تحت الأرض. والسبب في ذلك أنني تقريباً عشت متخفياً "على النفقة الخاصة" بفضل شجاعة ورحمة أصدقاء ومعارف ومن لف لفهم. ولم أحظ بتأمين مؤسسي (أي من إمكانات الحزب وتدبيره إلا نادراً). وكانت نظرية الحزب من وراء عدم تشوطهم بي أنني كاتب معروف كثير الأصدقاء ممن سيعتنون بي. وترتب على هذا "الاختفاء من منازلهم" أن أصبحت شديد الدين لمن وفروا لي قواعد الاختفاء وشديد الحرص ألا أفرط في نفسي فأقع في يد الأمن فيتأذى المضيفون من ذلك.





ولم يكن خوفي من أن يسقط مضيفي في يد الأمن بسبب تفريطي مسألة نظرية. فقد طوقت الشرطة الثورة، الحارة 11، حيث كنت أختفي مع أسرة فاضلة، بعد هجمة المعارضة المسلحة على نظام نميري في 1976 المعروفة بحادثة "المرتزقة". وفتشوا الحارة منزلاً منزلاً. ودخلوا دار مضيفي بالطبع وكنت فيها كما أنا "صلعة ونظارات" بغير لبس. وأذكر أنني حاولت صرف نظر الأمن أو الشرطة المداهمة عني ب "الذوبان" في المشهد الأسري من حولي. فقد وجدوني "ألولي" طفلاً حديث الولادة انتزعته على عجل من أبيه وحنوت عليه "حنتوشي يا كنتوشي، وحلاتو يا ناس الله". ومرت الحادثة المحرجة بسلام سوى من فكاهة ترتبت عليها وفكرة خطرت لي لتحسين صورة اختفائي.

أما الفكاهة فقد جاءت بها أم الصديق الذي آواني. فقد أوقف الأمن في تلك الأيام التاكسي الذي كان يقلها عند كبري أم درمان بحثاً عن سلاح أو "مرتزقة". وفتشوه عن بكرة أبيه. وأضطرب السائق حد الاضطراب لما عثروا على صرة بنقو في ضهرية العربة. ولما رأى شرطة الأمن هلع الرجل قالوا له: "نحن الليلة ما دايرين دا". وتنفس التكاسي الصعداء. ولما بلغت الحاجة البيت حكت النادرة لنا وشعرت بأنها إنما كانت تغمز من قناتي ملمحة إلى تفتيش المنزل وعدم القبض عليّ لأن الأمن في يومه لم يكن يبحث عن البنقو (الشيوعيين) وإنما عن المرتزقة. ضحكت في سري كثيراً لهذه المرأة التي تتنقل بين المجازات ببراعة.

وساقتني هذه التجربة، التي فقدت بها ذلك المنزل كمخبأ إلى الأبد، إلى التفكير في تحسين صورة وجودي في دنيا الإختباء. فلو كنت متنكراً يومها في صورة غير التي كنت عليها لما عانت الأسرة من حرج وجودي بينها وخطره، ولحمدت لي عنايتي بتجنيبهم الأذي بغير حاجة. وخرجت من التفكير في تغيير صورتي من لبس الجلابية و"التوب وسروال ومركوب" إلى خطتين. أما الأولي فقد أرسلت إلى صديقة بأمريكا فجاءتني بشعر مستعار. ثم زدت على ذلك بتفصيل مناطلين شارلستون الرائجة في السبعينات. وأصبحت أنا غير أنا حتى أن صبية مليحة من بنات الديم رأتني أدخل سيارة صديق معاون فشاغلتني" "يا خنفس يا!" (أم تصورت ذلك يا ربي؟). وقد دخلت بهذه الهيئة المتنكرة على الرفيق نقد فلم يستطرفها أو يستظرفها. وتلك قصة أخرى.

وكان أكثر هدفي من هذا التنكر ألا يجدني الأمن، متى دهم دار مضيف، علىَّ بصورتي التي لا تغباهم: أبو عيون أربعة وبصلعة. ورتبت، إذا طال التفرغ بي، أن أكتسب شخصية أخرى غير تلك التي تخرج إلا متجلببة ليلاً كالخفافيش. بل صممت متى نجحت في مثل هذا التخفي أن أحيا حياة عادية مثل أن أدير دار نشر أو مكتبة أو غيرها مما يليني من مسئوليات حزبية بغير تكدير. وكنت استلهم، طوال تفكيري في هذا التنكر طويل المدى وتنفيذه، بطل رواية "الخبز والنبيذ" للكاتب الإيطالي إقنازيو سليوني، التي تنكر فيها الكادر الشيوعي المختفي على عهد الفاشية ببلده في زي قسيس. ولا أزال اتحين الفرص لقراءة هذه الرواية الغراء للمرة الثانية.

أما الإجراء الآخر فهو إنني سعيت بشدة لإكتساب بطاقة شخصية باسم آخر للشخص الذي اتفق لي من التنكر: شعر خنفسي وبدون نظارات. وقد وسطت، لو أذكر، الشاعر الفحل محجوب شريف لنفوذه الواسع، لاستخراج بطاقة لي باسم ما من الاتحاد الاشتراكي. وكان من رأيي أنه ربما نفعت في طاريء تفتيش بصرف النظر عني حتى إلى حين. فذهبت إلى استوديو وأخذت صورة لي واستخرجوا لي البطاقة عضواً بالاتحاد الاشتراكي العظيم ذلك التنظيم الفرد الذي نذرت نفسي لحربه. وربما لاحظ القاريء قوة تأثير رواية سليوني عليّ. فقد لبس بطله مسوح الرهبان المفترض أنهم نقيضه الثقافي. وأهم من ذلك أن القاريء رأى الآن كيف كانت شروط اختبائي غير المؤسسية، التي تكفل بها أصدقاء وأصدقاء أصدقاء، فرضت عليّ ألا انقطع عن التفكير في تجنيبهم أذى الأمن ما استطعت إلى ذلك سبيلاً.
[email protected]


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2932

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1503439 [تمبلش]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 11:27 AM
الصورة مع الخنفس ماشايفنها يا دكتور؟؟

[تمبلش]

#1503199 [سيف دين خواجة]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 09:25 PM
روعة وابداع يابروف لاتضاهيها ولا قصة غارسيا مركيز " مئة عام من العزلة" ولا جول فيرن فى" حول العالم فى 80 يوم" و "رحلة الى عمق الارض" ولا صول بيلو فى رائعته
" هيرزوغ"
وانتهز هذه المناسبة لاهديك غنية مانو جاووmanu chao:

Clandestine*
I come only with my punishment
There comes only my conviction
Running is my fate
In order to deceive the law
Lost in the heart
Of the great Babylon
They call me the Clandestine*
'cause I don't carry any identity papers

To a northern city
I went for work
I left my life behind
Between Ceuta and Gibraltar
I'm a just a rake on the sea
A ghost in the city
My life is prohibited
Says the authority

I come only with my punishment
There comes only my conviction
Running is my fate
'cause I don't carry any identity papers
Lost in the heart
Of the great Babylon
They call me the Clandestine*

I'm the sellout of law
Clandestine Black Hand**
Peruvian Clandestine*
African Clandestine*
Marijuana illegal

I come only with my punishment
There comes only my conviction
Running is my fate
In order to deceive the law
Lost in the heart
Of the great Babylon
They call me the Clandestine*
'cause I don't carry any identity papers

Algerian Clandestine*
Nigerian Clandestine*
Bolivian Clandestine*
Black Hand** illegal

[سيف دين خواجة]

ردود على سيف دين خواجة
Sudan [قنوط ميسزوري] 08-13-2016 11:14 PM
Incredible يا سيف الدين خواجة
Are you sure this song isn't about [email protected]
???


#1502936 [فجراوى]
5.00/5 (1 صوت)

08-13-2016 11:36 AM
يادكتور يا اخى ،، الله يديك العافية
قول يامين ،،
كل القصة ومافيها رغم إنتاجك الغزير
حولها ، انك خفت على نفسك وبس ، وطبعا
لا ضرر ولا ضرار ، عادى ويحدث كثيرا
لان الانسان مصنوع من القوة والضعف
المشكلة فقط انك ماقادر تواجه نفسك
بالحقيقة البسيطة دى ، وتتفرغ للأهم
وعندك ماتقوله .

[فجراوى]

ردود على فجراوى
Sudan [الرباطابى] 08-13-2016 05:56 PM
صدقت هو كان راجل كان مات مع الرجال ناس هاشم العطا وفارق حمدنا الله والشفيع وعبدالخالق الفالقنا بيهو كل يوم


#1502857 [اليوم الأخير]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 09:22 AM
من النكات المنتشرة في الفترة الأخيرة في الواتس أب ، واحدة تركت خطيبها لأنه ينطق كلمة ( منطلون ) بدلاً من ( بنطلون ) ،، ياااااااع

[اليوم الأخير]

#1502843 [هبة النور]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 08:49 AM
لا تعليق

[هبة النور]

#1502770 [القائد]
0.00/5 (0 صوت)

08-13-2016 03:33 AM
عندي سؤال يا دكتور عبدالله، لو اتيحت لك فرصة الهجرة الى امريكا قبل اربعين او ثلاثين عاما اي من السبعينات، هل تعتقد ان حياتك كانت تغيرت للافضل ام للاسوأ ولماذا؟

[القائد]

ردود على القائد
United States [عبد الله علي إبراهيم] 08-14-2016 07:29 AM
ديليت قال كلمة. التكهن صعب مع ذلك. ولكن الوجود في السودان كان عقيدتي. ولحلولي امريكا قصة بائخة لا دخل لها بعزائمي. ولكن كتر خير أمريكا. دينها في عنقي.

European Union [DELETE] 08-13-2016 07:44 AM
اظن لو هاجر لكسب حياه هادئه ولكن لنفسه فقط
اما بقائه في السودان جعل له مساهمه في تاريخ الوطن والحزب واكيد ايام المعاناه اصبحت ماضي جميل وممتع ...


عبد الله علي إبراهيم
عبد الله علي إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة