الوالي السوبر... ايلا ....الى أين ..؟
08-14-2016 11:37 AM

image



عندما كانت تبعية محافظي الولايات التسع في السودان القديم لنظام الخدمة المدنية المتينة المعمول به بصرامة وحياد .. لم يكن هنالك ما يثير الحساسية بأن يتقلد الإداري الجنوبي المخضرم جيرفس ياك منصب محافظ الخرطوم .. مثلما كان الأمر ُعاديا عند تولي الأدروب الضليع حامد علي شاش رحمهم الله جميعاً .. قيادة أية محافظة أخرى بعيدا عن مسقط رأسه في شرق السودان .. فالمنصب كان قومياً وله استقلاليته عن الأحزاب ولديه فريق عمل نشط من الضباط الإداريين الإحترافيين لتقصير الظل الإداري دون أن يترك المواطنين في المدن والقرى وفرقان الرحل
عرضة لشمس العزلة الخدمية !
الان اختل الأمر فاصبح الوالي عاملاً تعينه وتعزله رئاسة الجمهورية وهو كخادم الفكي مجبر على أن يكون رئيسا ومنقادا في ذات الوقت للصلاة على قبلة الحزب الحاكم في دائرة إختصاصه الجغرافية ومحكوما بمجالس تشريعية هلامية الإختصاصات ولجان نفعية تقبض بمصالح العباد التي تضمن لها تحقيق مصالحها الذاتية قبل كل شي..فيصبح الوالي أصبعا طيعاً تحت أضراس تلك العصابات !
السيد محمد طاهر ايلا حكم البحر الأحمر طويلا مع تقديرنا لكل اهلها ..وذلك بنفوذه الجهوي بل القبلي وسط أهله وعشائره و كان يمسك بمفاتيح خزائن المواني البحرية الغنية ويلوح بها للجهاز الحكومي المركزي مهددا بفصلها عن مجرى الحكومة الإتحادية متى ما شعر باهتزاز كرسيه بايدِ أزلام النظام ووكلائه في الثغر الحبيب .. وحينما أحس ذلك الجهاز باتساع صدر الرجل الذي قد يسبح طويلا في بحر النفوذ ..تم نقله للجزيرة وهو لا يعلم خطورة أنها بؤرة الوعي الذي يهرش في مصارين الشموليات ومقر المشروع الذي كان يحمل النيلين وما ورائهما وما أمامهما وهي مصدر اشعاع الفنون والآداب والرياضة والثقافة العصية على سواعد التجهيل ..وحينما أخرج الرجل الهدندوي خُلال شعره الوديك ليغرسه في رأس الجزيرة اكتشف أن شعرها تحت طاقية قطنها ليس كما توقعه ناعم الملمس وهين العريكة .. فاشتعل الشيب في راسه هو واكتشف أن السلطة قذفت به في المكان الصعب لتحطيم أجنحته التي كان يحلق بها صقرا طليقا في سماوات دياره .. فوجد نفسه عصفورا مهيضاً وسط رياح قد لا يقوى على مقاومتها كثيراً ..وبدأ يحط في أغصان التخبط ويطير عنها الى فروع الكواسر التي قالت له .. الجزيرة ليست بورتسودان التي كانت ترقص لك على أنغام .. البساطة البساطة وتعشيها جبنة و بطاطا !
الان الرجل رهين تكهنات النقل أو الإقالة وهو الذي أصبح محاصرا بعداوات نقضت حتى سفلتة شوارعه التي مهد لها بجرافات التشمير مندفعا بماكينة ما ضيه التي يبدو أنها لن تسير طويلا في اتجاهها الذي اراده لها بغص النظر عن صحة تلك الوجهة أو خطئها .. وبات الناس يتساءلون الى أين يتجه هذا السوبر..والي محلقا بأجنحة عباءته التي بدأت تتمزق جراء تناوش أشواك الإحباطب بكل أطرافها الحالمة !


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 31242

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1504184 [معتصم الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 01:27 PM
اقتباس
(وحينما أخرج الرجل الهدندوي خُلال شعره الوديك ليغرسه في رأس الجزيرة اكتشف أن شعرها تحت طاقية قطنها ليس كما توقعه ناعم الملمس وهين العريكة)
عيب عليك يا ****
مثلك هو يزرع الفتنه القبليه في السودان

[معتصم الأمين]

#1504183 [معتصم الأمين]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 01:25 PM
اقتباس
(وحينما أخرج الرجل الهدندوي خُلال شعره الوديك ليغرسه في رأس الجزيرة اكتشف أن شعرها تحت طاقية قطنها ليس كما توقعه ناعم الملمس وهين العريكة)
عيب عليك يا ****
مثلك هو يزرع الفتنه القبليه في السودان

[معتصم الأمين]

#1503757 [البجاوي الوناب]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 07:54 PM
كامك انبني علي فرضية خاطئة وهي ان الهدندوة اتو بايلا..ايلا جابتو الحركة الاسلامية الحاكمة بعد مذبحة يناير..وكان موقفه معروفا عندما واجه مجتمع الشرق بقوله يعني الحكومة تعمللكم شنو وانتم خرجتم تهتفون ضدها مطالبين بخقوقكم..يعني في ناس شابكننا الجزيرة ليست بورتسودان في محاولة لفهم ظاهرة ايلا..هؤلاء قد يكونوا عارفين الجزيرة..لكنهم لا يعرفون بورتسودان

[البجاوي الوناب]

#1503564 [مصعب علي حسن]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2016 02:40 PM
اعداء النجاح قاتلهم الله أينما حلوا .أعطني مثالا واحدا لوالي عمل مثل إيلا .وأنا مواطن من الجزيره وليس لي علاقة بايلا ولا بقبيلته .

[مصعب علي حسن]

#1503548 [Sudani]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2016 02:26 PM
Dear Brother Barghawi

Many Sudanese people they didn't know the tribe of Eila
Today I have known his tribe by you

Is it necessary to mention his tribe
Please answer this question for yourself, not me because I myself I know the answer which is NO.

With best regards

Sandani

[Sudani]

#1503499 [ابو محمد]
0.00/5 (0 صوت)

08-14-2016 01:07 PM
حامد على شاش الاداري المحنك لازال حيا يرزق اطال الله في عمره.

[ابو محمد]

ردود على ابو محمد
United Arab Emirates [برقاوي] 08-14-2016 04:15 PM
شكرا للمعلومة القيمة أخي ابو محمد وأطال الله عمر استاذنا حامد علي شاش الإداري المقتدر .. وربما اختلط الأمر على ذاكرتي ولعل الذي رحل هوصديقه الأستاذ كرم الله العوض عليه الرحمة .. والعتبى لشيخ الإداريين مرة أخرى وأكرر إمتناني لك على التوضيح الهام ...


#1503474 [مندهش أشد الاندهاش]
5.00/5 (1 صوت)

08-14-2016 12:23 PM
الأخ محمد عبدالله برقاوي لقد شوهت مقالك بإدخالك عبارة عنصرية وطعن في التقاليد (أخرج الرجل الهدندوي خلال شعره الوديك) .. وحري بنا أن نذكر الناس بأفعالها وإنجازاتها وإخفاقاتها لأن القبيلة ليس لا ذنب في إخفاق أحد أبنائها، أليس كذلك؟

[مندهش أشد الاندهاش]

ردود على مندهش أشد الاندهاش
Romania [عبده] 08-14-2016 03:07 PM
صدقت يا مندهش

ولكني اثق في ان الاستاذ برقاوي اكبر من هذا ولا اعتقد ان الامر مقصود ..

United Arab Emirates [الدكتورة أم أحمد..] 08-14-2016 02:30 PM
لاتندهش .. ابداً.. فليس هنالك اشارة عنصرية مباشرة .. ففي تقديري الكاتب أراد أن يوضح الفخ الخبيث الذي نصبه المتربصون بالوالي ايلا حينما قذفوا به الى المعادلة الصعبة وهم يعلمون أن اقتلاع اية نخلة من مناطق جذورها لن يكتب لها النجاح في مناخات مختلفة .. فالرجل كان يسير بخطوات جريئة في تطوير منطقته فكان من الأنفع تركه هناك بصرف النظر عن التكلفة العالية لتطوير الشرق بموارده الذاتية ..طالما أن النتائج ستكون إيجابية .. فكيف تزيح الناجح من مكان تقدمه بدعوى طول المدة بينما الفاشلون ملتصقون على الكراسي مدى الدهر وعلى راسهم الرئيس نفسه .. فالاشارة الى شعر الهدنوي الوديك هي تورية .. رمى من ورائها الكاتب ان انا فهمت قصده .. الى أن الجزيرة تربة يفهم غرسها ابناؤها ولا يمكن لرجل قادم من الشرق أن يصارع الظروف الغميسة التي تكتنفها .. مثلما فشل الحاج آدم في الشمالية والسماني الوسيلة في البحر الأحمر من قبل.. وطبعا ليس بذلك يكون المقياس في الفشل والنجاح ولكن .. لب المعنى في الخلاصة التي هي إن بقاء ايلا وسط اهله كان من أهم عناصر نجاحه و تحويله الى مكان آخر هو العكس تماما .. وتحياتي لك ولكاتبنا الذي لم نعرف له ميلا للجهوية أوالعنصريية القبلية طيلة متابعتنا لكتاباته الراشدة!


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة