المقالات
السياسة
التمثيل الدبلوماسي و المصالح و المفاوضات !!!
التمثيل الدبلوماسي و المصالح و المفاوضات !!!
08-14-2016 12:25 PM


مكونات الشعب السوداني تريد السلام و الإستقرار و تريد أن تطوي صفحات الحروب الدامية و أن تقتص لها ساحات العدالة الدولية أو الثورية من الجناة الذين مزقوا وطنهم و قسموه و نهبوا ثرواته و زوّبوا فيه قيم التعايش ، فسودانهم لم يعد كما كان و لم تعد أزماته كتلك التي كانت قبل النظام ، التعايش الذي كان سائدا ما قبل الإنقاذ لم يعد فقد أجج النظام الحروب الأهلية و الدينية و دمر وطنهم بالكامل سياسياً و إقتصاديا و إجتماعياً ، و كانت النتيجة سودان منقسم على نفسه و غير متصالح بين مكوناته قبل أن يتصالح حاكميه مع معارضيه .
النظام لم يذهب لمفاوضات أديس من أجل السلام و الاستقرار و لم تكن هناك أي إشارات تؤكد على أن النظام جاد في أي عملية تحول ديمقراطي و الشواهد على ذلك كثيرة بدءاً من وفد النظام المفاوض الذي ارسل لأديس أبابا و إنتهاءً برفضه الوثيقة الإطارية حول وقف العدائيات و المرواغة التي ظل يمارسها في أي مفاوضات مع المعارضة .
ضعف التمثيل الدبلوماسي الراعي للمفاوضات من قبل بعض أعضاء المجتمع الدولي و التصريحات السالبة التي لم يتثني لنا التأكد من صحتها تكشف بجلاء و تؤكد أكثر من ذي قبل أين مصالح هذا المجتمع الدولي من القضية السودانية و مدي إهتمامه بقضايا السودان ، أعضاء هذا المجتمع الدولي نفسهم كانوا هم من الداعمين لإنفصال هذا البلد مع علمهم التام للواقع السياسي و الإقتصادي و الإجتماعي و الكوارث الحقيقية إذا ما انفصل الجنوب عن الشمال .
المجتمع الدولي تحركه المصالح فمصالحه تكمن في بقاء النظام و في مصادرة حقوق الشعب السوداني و ليس في عملية أي تحول ديمقراطي أو سلام شامل و عادل ، و يبقي الحديث عن أهلية بعض أعضاء هذا المجتمع الدولي لرعاية أي مفاوضات مع النظام أمر مفتوح على مصرعية .
حقيقة لا أريد أن اتحدث عن كل من انخرط في هذه المفاوضات من الحركات أو من قوي الإجماع الوطني و لا أريد أن اتحدث أيضاً عن حميات التفاوض أو حجم الضغوط التي لاقتها المعارضة للتوقيع على خارطة الطريق و لكن ما نود الإشارة إليه هو شروط نجاح أي مفاوضات مع هذا النظام .
فرص نجاح أي مفاوضات مع أي نظام شمولي تجمعه المصالح مع اللاعبين الدوليين و الإقليميين محدودة يلعب فيها تماسك الجسم المعارض للمعارضتين السلمية و العسكرية و الميدان و الحراك الشعبي دور كبير ، الصف المعارض بشقيه غير متماسك و غير موحد و أي عمل مشترك للمعارضة السودانية سرعان ما ينهار و يتصدع و يبقي الحديث عن نجاح أي مفاوضات مع النظام مرهون باستيقاظ قادة المعارضة من نومهم و إدراكهم بذلك.
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1285

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




الكمالي كمال
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة