المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشعب السودانى بين الحفر
الشعب السودانى بين الحفر
04-09-2011 01:23 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

الشعب السودانى بين الحفر

محمد ابراهيم العسقلانى
[email protected]

حان الان موعد الثورة العربية و على مشاهدينا فى السودان مراعاة فروق الوقت ؟ ! لعل هذه المقولة تلخص واقع الحال الذى يطرح سؤالا حائرا حول تخلف الشارع السودانى عن ركب الشارع العربى فى جمهوريات الخوف العربية ؟؟؟
وقد تنوعت الاجابات نعرض بعضها هنا ولعلنا ندلى بدلونا لاحقا :-
1 السودان افضل من ان ينفجر :
يرى اصحاب هذا الاتجاه اوضاع السودان لاتستحق انفجارا شعبيا فى كآفة المجالات من حيث كفالة الحريات ، تسيير الحياة اليومية ، تقديم الخدمات ، دفع عجلة التنمية و التطور الديمقراطى بل البلاد تسير نحو نهضة كبرى تجعلها جنة ونعيما *(1)
فمن الطبيعى ان لايتحرك الشارع السودانى كما هو الحال فى قطر والامارات .
2 السودان اسوأ من ان ينفجر :
فى الجهة المعاكسة بل لعلها ذات الجهة ! يقال : ان هشاشة الوضع السودانى لاتحتمل اثار انفجار شعبى حتما ستنهار الدولة السودانية ويتمزق النسيج الاجتماعى
وتشتعل الحرب بين العرقيات والقبائل بسبب الاحتقان الحاد وتعالى النعرات وانتشار السلاح و ضعف مؤسسات الدولة بحيث لم يبق الا سلطة الانقاذ ممسكا لوحدة البلد .
فالسودان موعود بحرب لاتبقى ولا تذر تجعله نارا و جحيما تماما كا لصومال .
3 صخرة القذافى تخرس صرخة الشارع العربى :
القمت الثورة العربية حجرا كبيرا قبل وصولها الى السودان مما افقدها زخمها وجاذبيتها ، فالقذافى بطغيانه وجنونه و دمويته مثل النقطة الفارقه بين التحركات الناجحه وتلك المتعسره بينما اجهضت البقية المتاخرة عن 17 فبراير ومن بينها السودان ، فالخلل من المصدر اذ شوش القذافى بالفعل على اجهزة الارسال الثورى العربيه ، والغريب ان القذافى هو الذى انتج النشيد المشهور ( الشعب العربى وين)
3 السودان من دول الهامش العربى :
السودان بلد مركب منقوص العروبة بل مشكوك فى عروبته وهو على كل حال اذا صنف عربيا يصنف ضمن الهامش العربى الذى لم تصله الثورة العربية تماما مثل
موريتانيا ، جيبوتى وجزر القمر.
4 السودان تجاوز محطة الثورة العربية :
بخلاف الذين يتحدثون عن تخلف السودان عن ركب العرب يرى اصحاب هذا الاتجاه ان العرب هم الذين يرنون لمقام السودان ، فثوراتهم ذات نبض اسلامى حظى بسند عسكرى من الجيش وقد انجز السودان ذاك الحلف العسكرى –الاسلامى فى خاتم يونيو 89 لذا نجد الانقاذ هى النظام العربى الوحيد السعيد بتحركات الشارع العربى التى تخلصه من خصوم وتجلب له حلفاءفيزداد قوة .
5 البوربون وانتكاسة الانتفاضة مرتين 64،85:
اقوى كتائب الانقاذ ليس ( الدبابون ) بل ( البربون) الذين انتكسوا بالانتفاضة الشعبية واضاعوا الديمقراطية مرتين فزرعوا الاحباط وقتلوا الاشواق وهل الثورة الا توق وأمل ، وهم لايزالون على مسرح الاحداث بل ذات رئيس الوزراء فى 66 19الذى عاد فى 86 ترشح لرئاسة الجهاز التنفيذى مجددا فى 2010 ثم كعادته يقدم رجلا ويؤخر اخرى حتى سحب ترشيحه قبيل موعد التصويت ولاشك انه يتربص للعودة رئيسا لوزراء 2016 . ومهما يكن من امره فهو اصغر قادة احزاب البوربورن سنا !
6 من اين جاء هؤلاء ؟ :
يظل السؤال العبقرى للاديب الكبير الطيب صالح ذا دلالة مهمة فالشعب السودانى شعب وديع وطيب لم يألف الدماء و الوحشية وقد نال استقلاله بحركة وطنية سلمية عبر اتفاقية دولية بين مصر وبريطانيا بضغط امريكى ونال الديمقراطية مرتين عبر انتفاضة بيضاء الى ان جاء هؤلاء فاراقوا الدماء وتوعدوا بالثورة الحمراء .
7 الخصوصية السودانية :
عندما سقط النظام التونسى تحدث الاعلام الرسمى العربى عن خصوصية تونس فالثورة الشعبية لها مبررات محلية تونسيه ولكن لما تسارعت التحركات فى الشارع العربى اصبح كل نظام يتحدث عن خصوصية بلده كاستثناء من الثورة العربيه ، وهنا برز خطاب الخصوصية السودانيه مكونا من العناصر الاتية :
= اسلامية النظام وعلمانية المعارضه فلا دعوه لجمعة غضب او رحيل .
= ضعف استخدام الانترنت يحد من امكان استخدام مواقع التواصل الاجتماعى كوسيلة للتعبئة والتنظيم .
= الود المتبادل بين الانقاذ و امارة قطر يجعل الاخيرة منبرا للتفاوض وليس قاعدة للاسناد الثورى عبر شاشة الجزيرة و خطب وفتاوى القرضاوى.
= الاستحقاق السيادى لدويلة جنوب السودان يتطلب الاستقرار فى دويلة الشمال حتى 97 منعا لاية مضاعفات لا يرغب فيها اللاعبون الكبار، وحينها تكون العاصفة مرت.
= غياب عنصر المباغتة فقد نبهت الاحداث النظام فسارع الى تدابير الوقاية والمواجهة مقدما تنازلات شكلية وملوحا بوعيد السحق معدا لمسرح المعركة.
لعل لنا عودة ندلى فيها بدلونا ولكن الاهم هو دلو الشعب وان موعدكم الشعب .
اللهم بلغنا فاشهد
الجمعة : 6 من ربيع الآخر 1432هجرى
موافق : 8 من ابريل 2011ميلادى


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1385

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد ابراهيم العسقلانى
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة