المقالات
السياسة
ولهذا فقد.. تنهار المفاوضات
ولهذا فقد.. تنهار المفاوضات
08-15-2016 01:21 PM



عن سير المفاوضات نحكي.. أو بالأحرى عن تعثرها.. ونتساءل ابتداء.. هل توفرت إرادة الحوار والتفاوض لدى الأطراف..؟ وهل توفرت رغبة الوصول إلى حل جذري للقضايا العالقة لدى الأطراف..؟ للوهلة الأولي تبدو الإجابة لا.. لماذا..؟ لأن الذي يظهر الآن.. أن كل طرف يتصيد أخطاء الآخر.. بل هفواته ليسارع بنشرها على الملأ.. ثم ليلحق ذلك مباشرة بالحديث عن عدم جدية ذلك الطرف.. وعن تلاعبه.. وعن عدم حرصه على نجاح المفاوضات.. لنأخذ مثلا ما حدث عشية نهاية الإسبوع المنصرم.. حين فوجيء المتابعون للمفاوضات بين وفدي الحكومة والحركة الشعبية ببيان مكتوب وممهور من الأخير يؤكد فيه انسحاب الوفد الحكومي من المفاوضات.. مربوطا ذلك بسلسلة طويلة من الاتهامات للوفد المنسحب.. ليأتي رد الوفد الحكومي بعد ذلك سريعا بقوله.. الحركة تكذب.. لم ننسحب.. بدليل أننا موجودون الآن داخل القاعة.. المؤكد أن أمرا ما قد حدث.. دفع الحركة لإصدار بيانها ذاك.. لكن المؤكد أيضا ان الحركة كانت متعجلة لإدانة الحكومة.. عكس ما يفترض فيه كوفد مفاوض جاء خصيصا للوصول إلى حل سلمي متفاوض عليه مع الخصم.. لا التربص بالخصم وتصيد أخطائه..!
في جولة سابقة للمفاوضات بين الطرفين لعلها التاسعة.. كانت قد بأت بآمال عراض لدي الطرفين والوسيط والرأي العام السوداني.. ولكن.. وفجأة.. ولأن المفاوضات ظلت منقولة على الهواء مباشرة.. حد أن يرد أحد الطرفين على ما يطرحه الطرف الآخر على طاولة التفاوض عبر وسائل الإعلام.. فقد انهارت المفاوضات.. احتفظ شخصيا بملاحظة مهمة أدلى بها يومها الدكتور منصور خالد حين قال.. الصحافة لعبت دورا مباشرا في انهيار المفاوضات.. ويظل السؤال قائما.. هل هي مسئولية الصحافة أم من يهرعون اليها بالشكوي في كل صغيرة وكبيرة..؟
ولكن وعلى ذكر تأثير النشر السالب على سير المفاوضات.. فلعل الناس يذكرون أن اتفاقية السلام الشامل قد جري التفاوض حولها والاتفاق عليها في مواقع اقرب هي للمعسكرات المقفولة.. منها للفنادق.. وعلى سبيل المثال منتجعي ميشاكوس الذي شهد توقيع الاتفاق الإطاري في العشرين من يونيو 2002.. ثم منتجع نيفاشا الذي شهد من بعد إنجاز الصفحات الرئيسة كافة في اتفاقية السلام.. لا زال الناس يذكرون ولا شك مطاردات السيد لازاراس سيمبويا الوسيط آنذاك وهو لا يتورع عن استخدام عصاه في مطاردة كل من يقترب من ساحة التفاوض متلصصا.. بل يذكرون.. كيف ان سيمبويا وباعتباره الوسيط المفوض من ايغاد.. كان هو المسيطر على كل شيء في ذلك المنتجع.. كانت الأمور تحت السيطرة.. ثم قس كل ذلك.. يا رعاك الله.. بمفاوضات تجري في قلب العاصمة.. بل في واحدة من أهم فنادقها.. حيث كل شيء متاح.. بدءا من الوفود.. ومرورا بالمحاور.. وانتهاءا بالمواقف التفاوضية.. وبين هذا وذاك الخلافات والانفعالات.. والحكايات.. التي تبدأ صغيرة ثم تنداح.. حتى تتحول إلى خميرة عكننة في مسار المفاوضات..!
إن كانت هناك خلافات جوهرية.. وحقيقية وكبيرة بين الأطراف.. فالأحرى التفرغ لها والبحث في تقريب وجهات النظر.. عوضا عن ترصد الانفعالات.. ورصد ردود الأفعال.. لتصب في خانة الذي يفرق ولا يجمع.

اليوم التالي


تعليقات 5 | إهداء 0 | زيارات 3103

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1504529 [رادار]
5.00/5 (1 صوت)

08-16-2016 04:52 AM
الصهر الرئاسي يحاول دغمسة الأحداث في محاولة للفاع عن عصابته

[رادار]

#1504474 [قرنوف]
3.75/5 (3 صوت)

08-15-2016 11:40 PM
تقارن بين نيفاشا ومفاوضات اثيوبيا نيفاشا معدة سلفا بواسطة العملاء وجاهزة قبل البدء ومعروفة من الجانبين لفصل الجنوب اما في اثيوبيا هنا الشرفاء يا ارزقي

[قرنوف]

#1504253 [Kafi sadig]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 03:28 PM
محمد الحسن الميرغني ، وما ادراك من هو الحسن؟!!

٢-
***- هو بلا منازع اسعد موظف حكومي علي وجه الارض، لا يضاهيه احد في "الراحات" والنعم، "والنغنغة" وحياة الرفاهية!!

٣-
***- النظام الحاكم يعتبره (ابن السلطة المدلل)، لهذا فهناك التزام بالصرف عليه، وعلي راحته وسعادته بالعملة المحلية والاجنبية ، والحكومة تزيد كل يوم من مخصصاته والصرف علي دلاله!!

٤-
***- هو ظاهرة يندر ان نجد لها مثيل في اي مكان اخر علي ظهر الكرة الارضية ، بل ولا توجد حتي في الكواكب الاخري ان كانت هناك خدمة مدنية!!

٥-
***- هو كالزجاج "الكريستال" قابل للكسر لذلك تتم معاملته رسميآ من قبل حزبه وطائفته الدينية باحتراس واهتمام!!

٦-
***- محمد الحسن، نوع نادر من سلالة بشرية تعيش عالة علي حساب الاخرين ايآ كان نوعه: "نظام استبدادي، او شعب مقهور،او جماعة دينية مغلوبة علي امرها"، لا يهمه من يصرف عليه، سواء كان القصر الرئاسي او الحكومة ، او بائعات الشاي والقهوة، المهم ان يكون هناك تمويل دائم علي نوع الرفاهية التي نما عليها، وان لا تتوقف عجلة الصرف اليومي باي حال من الاحوال!!

٧-
***- الحسن، يكره العمل في "جهاز الخدمة المدنية"، ويتقزز من العمل باي وظيفة حكومية حتي وان كانت دستورية كبيرة بالقصر، لا يقبل ان يكون مرؤوس من قبل اي شخص حتي وان كان رئيس الجمهورية نفسه !! بل اصبح واقع الحال يؤكد، ان رئيس الجمهورية بجلاله قدره اصبح -ويا لمهازل القدر- موظف عند "ابن النظام المدلل"!!

٨-
***- الحسن، عنده مكتب (هلامي) في الخرطوم،
***- واخر في القصر بالخرطوم بحري،
***- وثالث في لندن،
***- وايضآ في امريكا،
***- يشغل في الخرطوم منصب مساعد الجمهورية،
***- وفي القاهرة منصب ديني،
***- وفي لندن يهتم بالعمل في مجال التجارة والبزنس،
***- وكثير الرحلات الي امريكا،
***- ومتي اصابته علة او الم في الركبة، فالعلاج يكون في تايلند، علمآ ان عمر البشير عندما عاني من الم في ركبته وحنجرته كان علاجه لفترة طويلة في الخرطوم، ولما استعصت الحالة المرضية غادر الي قطر والسعودية!!

٩-
***- ضاق عمر البشير بدلع مساعده في القصر، فصرح في لقاء صحفي يوم ٢٧ يوليو الماضي ٢٠١٦:( لو كان مساعد الرئيس "الحسن الميرغني" منتمياً لحزب المؤتمر الوطني لتم فصله وإبعاده من موقعه لغيابه)!!


١٠-
***- تصريح عمر البشير غريب شكلآ ومضمونآ، ويدل علي ان عمر البشير لا يقوي علي عزله، وان الصرف علي دلع الحسن لن يتوقف حتي ان طال غيابه حتي عام ٢٠٢٠!!

١١-
***- جاءت الصحف المحلية وافادت بتاريخ يوم الجمعة ٢٢ يوليو الحالي، ان مساعد أول الرئيس السوداني محمد الحسن محمد عثمان الميرغني رئيس قطاع التنظيم بالحزب الاتحادي (الأصل) قد اكد إنه سيعود من الولايات المتحدة خلال أيام لمباشرة مهامه بالقصر الرئاسي والبدء في تنفيذ المهام التي أوكلت إليه من رئاسة الجمهورية.

١٢-
***- ٢٣ يومآ مرت منذ ان صرح الحسن انه سيعود خلال ايام من الولايات المتحدة الي الخرطوم، ماعاد ولا فكر في العودة خصوصآ ان الخرطوم غارقة في مياه الامطار والسيول!!

١٣-
***- يا تري هل سيعود محمد عثمان الحسن الي الخرطوم بعد انتهاء دورة الالعاب الاولمبية في ريو دي جانيرو...ام سيواصل رحلاته الماكوكية الي دول اخري؟!!

بكري الصائغ
b

[Kafi sadig]

#1504208 [كتكوت]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 02:13 PM
فهمتو حاجة هههههه

[كتكوت]

#1504205 [مهدي إسماعيل مهدي]
0.00/5 (0 صوت)

08-15-2016 02:12 PM
لأن الذي يظهر الآن.. أن كل طرف يتصيد أخطاء الآخر.. بل هفواته ليسارع بنشرها على الملأ..

لكن المؤكد أيضا ان الحركة كانت متعجلة لإدانة الحكومة (الا تبدو متعجلاً لإدانة الحركة يا أستاذ/لطيف).


يحدث ذلك لأن في كلا الطرفين من يعارض التسوية السلمية وخارطة طريقها، خوفاً على مصالح وأجندة خاصة لا يستطيع الإفصاح عنها صراحةً، بالإضافة إلى المعارضين المتربصين والمعرقلين الشامتين، خارج طرفي النزاع.

أنبهك لنقطة قد تكون سقطت عنك سهواً، إنهارت جولة ولم تنهار المفاوضات.

تم التوقيع على بروتوكول مشاكوس في يونيو 2002، بعد سنوات من التفاوض والقومة والقعدة والمشاكسة والإحباط وسط معسكلر محبي السلام، ولم توقع إتفاقية السلام الشامل إلا في يناير عام 2005.

الصبر، والصبر، ثُم الصبر، رغم مرارته.

[مهدي إسماعيل مهدي]

محمد لطيف
محمد لطيف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة