المقالات
السياسة
إشارات المرور
إشارات المرور
08-18-2016 08:42 PM

بسم الله الرحمن الرحيم

قبل سبع سنوات تقريباً ومعي أخ سعودي نتجول في شوارع الخرطوم يقول تفوقتم علينا في عداد الكهرباء ومؤقت إشارات المرور. وحيث كانت شاشة الثواني المتبقية لفتح الإشارة أو تلك التي توقِت لوقت الوقوف كانت جديدة في ذاك الزمن. لم أكن متشائماً لأقول له ولكنكم متى بدأتم ستفوقنا تجويداً ووفرة. ولم أقل له كثيرون سبقناهم وعلمناهم وتجاوزونا إلى العلالي وبقينا في مكاننا تخلفاً.
مؤقت إشارات المرور أكثر دقة من الألوان الثلاثة وخصوصا الأصفر الذي لا يهتم به كثير من الناس وتأتي الثواني حاسمة لكل عاقل تدله على متى يتحرك ومتى يستعد ومتى يقف. غير أن بعضهم يقتله الذكاء ولا ينتظر الثانية والثانيتين الأخيرتين وإذا ما قابله في الجانب الآخر تفتيحه يريد أن يستصغر الثانية تحدث الكارثة.
هذا العمل الجميل لماذا توقف في حيز ضيق وما عدنا نجده ينتشر على الأقل في تقاطعات شوارع مهمة جداً. وايضاً هذه ليست قضيتي اليوم مع السادة شرطة المرور.
طيب ما هي القضية؟
كثير من الإشارات المرورية لم تحدّث ومازالت تفتح في اتجاهين متعامدين فقط ومن يريد أن ينعطف شمالاً عليه ان يقف في نقطة تقاطع الطريقين المتعامدين وينتظر فرصة أو يترجى المواجهين له بالأنوار أحياناً وبالبوري أحياناً وهذا ليس في شارع البلدية تقاطع شارع القصر، على سبيل المثال، ولكن شوارع كثيرة وهي من مسببات الحوادث والتشاجر أحيانا وأحيانا ألفاظ غير مقبولة.
ما الذي يمنع أن تزود كل الإشارات القديمة التي تفتح في اتجاهين فقط بإضافة الإشارة التي تعطي فرصة لمن يريد أن يتجه بزاوية 90 درجة جهة اليسار (مش اليسار بتاع ياسر عرمان) ويحدد زمنها حسب الكثافة المرورية التي يفترض أن تكون معروفة بعد الرصد الذي يخضع للدراسات ودفاتر الحوادث.
أنا أقدم هذه المقترحات الخجولة في زمن تخلصت فيه كثير من البلدان من إشارات المرور واستعاضت عنها بالأنفاق والكباري والمنعطفات كل ذلك لأن الثانية لها قيمة هناك. وهنا الساعة يمكن أن تضيع والناس في انتظار سياسي (رافع قزازو) ليبدأ الاحتفال أو الورشة أو الندوة ويأتي ولا يعتذر عن التأخير ويقوم خطيباً في الناس يذكرهم الفضيلة والسلوك القويم.
قبل أن نصل إلى مرحلة اللا إشارات نطالب بشدة أن ترفع شرطة المرور أمر تحديث الإشارات القديمة وتضعه في أولويات قوائم مهامها الكثيرة. والحمد لله أن الإشارات ما عادت تستورد من الخارج وهي صناعة محلية خالصة إضاءةً وبرمجةً. هذا إذا لم تخذلها الكهرباء ووقتها يتولى الأمر الجهد البشري عدة رجال مرور كل على رأس شارع ليقول له سق فيسوق.
أتمنى أن يؤخذ الأمر ولو بعد دراسة كم من المنغصات تفعلها الإشارة القديمة التي لا تعطي المنعطفين يسارا حقهم وتجعلهم يستجدون أو يتهورون وكله لا داعي له.
تجويد التخلف هو مطلبنا الآن إلى حين التطور.


احمد المصطفى ابراهيم
[email protected]
الصيحة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2126

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1507250 [Mao tse tung]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2016 01:16 AM
يا أستاذ الم تلاحظ أن الغالبية العظمى من اشارات المرور موضوعة فى الجانب الخطأ ........من المفترض أن تقف السيارة عند عمود الاشارة مع وجود خط مزدوج يجب أن لا تتخطاه السيارة.....للأسف معظم الاشارات موضوعة فى الجانب المقابل بمعنى أن الاشارة تكون فى الضفة الشرقية والسيارة تقف فى الضفة الغربية وهكذا سبب كاف لإرباك السائق وحدوث الكوارث المرورية

[Mao tse tung]

احمد المصطفى ابراهيم
احمد المصطفى ابراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة