المقالات
منوعات
هاوية الحدس.. بين (سلك) و(ناتان)!
هاوية الحدس.. بين (سلك) و(ناتان)!
08-19-2016 05:52 AM



في آخر ورقة من رواية حديثة تطبعت بالغرائبية والغموض والسحر والارتباك وحياة الكشف في أرض اليانكي، تذكرت سريعًا رجلًا بسيطًا عاش ببلاد السودان على ضفاف النيل وحواف العتمور وأرض البطانة أكثر عمره على ثياب اليقين والزهد والفراسة والحدس يمشي بين مجتمعه، موصولًا بسر الكشف والحدس.
مسألة حدس إكتشاف الموت أو غيرها من الحوادث شيئًا يدعو للغرابة وعدم التصديق من مزاعم تجري هكذا بلا ساقين من البراهين العلمية والدينية التي لا تزال حيرى تتنكب مفرق طرقها المعقد والمنفتح على ألف سؤال من باب الإنكار العقلي وليس الديني الذي يتماهى معها في حدودها الصوفية الملتبسة.
فحدَس الشَّيء في اللغة يعني حزَره ، قدَّره، ظنَّه وخمَّنه وتوهَّمه. فهو إدراك الشّيء إدراكًا مباشرًا من غير اعتماد على خبرة سابقة أي صادق الحَدْس: يظُنّ الظّنَّ فلا يخطئ.
كما في الفلسفة والتصوُّف يعني اطّلاع عقليّ مباشر على الحقائق البدهيّة أي معرفة حاصلة في الذِّهن دفعة واحدة من غير نظر واستدلال عقليّ أو خبرة سابقة.
فالحدْس في لغتنا البسيطة يعني الفِراسة.
ما أود قوله هنا في مقارنة بسيطة بين مجتمع تغلب عليه الحياة المادية وقيم الدين المسيحي، ومجتمع آخر يدخل في حيزه المسلمون المتصوفة الأكثر إيمانًا بمسألة الكشف.
والكشْف عند الصُّوفيّة هو الاطّلاع على ما وراء الحجاب من المعاني العليّة والأمور الخفيّة وجودًا وشهودًا، فأهل الكشف من توصّل من الصوفيين إلى مشاهدة حقيقة العالم الروحانيّ من غير نظر عقليّ بل بنور يقذفه اللهُ في قلوبهم.
وهكذا يؤمن الصُّوفيّة بالكشف الإلهيّ: انكشاف الحقائق الإلهية للصوفيّ. وفي تاريخنا القديم كان الحسين بن منصور (الحلاج) في عهد الدولة العباسية مثالًا لتلك الحالة حتى لقى مصرعه على أبواب السياسة مصلوبًا، كحال محمود محمد طه الصوفيّ الآخر في تاريخنا المعاصر الذي راح أيضًا ضحية للمكيدة السياسية ولأقلية آثرت أن تحتكر الحقيقة والسلطة في آن واحد. فالإثنان لقيا مصرعهما، وفق مفهوم الصوفية، ضحية لإباحة السر العظيم لعوام الناس. وهنا مكمن السر والالتباس الكبير.
وحديثي هنا ينصب عن شخصية مسيحية وغربية عُرفت داخل نص متخيل باسم ناتان ديل آميكو، وشخصية أخرى على أرض الواقع اسمه على أحمد الشريف المشهور بـ(علي سلك) الشرقي والمسلم والزاهد.
ولنبدأ من الشرق الجغرافي وجهة علي سلك صاحب العديد من الحكايات المثيرة. سأكتفي بحكاية واحدة لا غير.
هي حكاية بسيطة وصغيرة بطلها عامل صحة يعمل على سكب الزيت على برك المياه الراكدة حتى يخنق يرقات الناموس وينال بذلك أجره: مالا وثوابا. هكذا عرفناه منذ طفولتنا الباكرة جدا يجوب شوارع مدينة مصنع سكر حلفا الجديدة بكل همة والتزام وتواضع يحارب مرض الملاريا حتى رحل عن دنيانا مؤخرًا، وهو أكثر الناس تدينًا وعفافًا وشرفًا وتقوىً وكشفًا لبعض الأحداث قبل وقوعها.. فليست المسألة هي نُبوءة نسير على دربها، ربما لها قرائن في مكان ما من نصوص لم نقف عليها بعد، والله أعلم.. في نهاية الأمر أترك لكم، مع حسن ظني، تفسيرها والوقوف على متنها الصحيح من النصوص العقلية والسماوية كما شئتم دون تشنج للمقترب والمفارق للفكرة.
ذات يوم ما، حدث موقف بسيط للغاية. يبدو على نحو غير دقيق في ثمانينيات القرن المنصرم.
مرّ رجل أنيق وصاحب حظوة في الوظيفة والوجاهة بسيارته على قارعة الطريق الذي تسيده العامل علي سلك رحمة الله عليه ليمضي إلى مكان آخر في إطار مسؤوليته ونطاق عمله. وما أنصرف الرجل الأنيق غير مباليًا بـ(علي) – بالمناسبة هو شقيق رجلٌ شغل الناس كثيرًا حين أقصاها حزبه العتيق مؤخرًا في مماحكة لأول مرة تأخذ طريقها إلى وسائل الإعلام – حتى إنفجر الصوفي العذب علي سلك قائلًا: "برضو ح افوتك... ح اجي ماشي فيك والقى عربيتك اتعطلت في نص السكة وما تلقى زول يصلحه ليك".
وقد كان. وبما أن الرجل الفظ كان صاحب أنفة وتعلق بِدِعة بائسة لا أعرف من أين جلبها مقارنة بشقيقه الفحل السياسي! جرى ما توقعه (سلك) رحمة الله عليه على النحو الذي ذكره بكل أريحية. فوجده بعد أن سار مسافة في الطريق، يتوسط الشارع منتظرًا مرور أحد ما ليقل عثرته حتى صاح فيه الدرويش المجذوب: (انا ما كلمتك قبيل وقلت ليك ح افوتك).
تجري وقائع كثيرة مثل هذه على أرض الواقع. وأضحت مرصودة من قِبل من شاهدها، ومحل حديث لا ينتهي أبدًا.
في رواية (... وبعد) للروائي الفرنسي الشاب غيوم ميسّو، الصادرة عن المركز الثقافي العربي في طبعتها الثانية من العام 2012م، ترجمة: حسين عمر، نجد أن فكرة المبشر أو الكشاف تشكل متن النص، وتغدو موضوعًا محوريًا في مجتمع يرتكز على طرفي رافعة الدين والمادة، وإن علت قيمة الحياة الفانية على نحو سافر.
الرواية تعتمد على حادث بسيط، وهو محاولة الطفل ناتان الغطس لإنقاذ صديقته من الغرق في البحيرة المتجلدة، فيتعرض هو نفسه للغرق ويصل إلى شفا الموت، أو بمعنى أصح يذهب إلى الموت ويكتشفه ثم يعود إلى الحياة، وتمر الأعوام وينسى الحادثة تماماً ثم يصبح محامياً ويتزوج صديقته القديمة وينجب وينفصل ولكن حياته كلها تنقلب رأساً على عقب عندما يدخلها الطبيب غاريت غودريش (المبشر) الذي يرعبه على نحو مثير.
يلاحقه غودريش بفكرة الموت حتى يؤمن بها المحامي القادم من بيئة فقيرة ناتان ديل آميكو، ويظل يلهث مرتعدًا إلى أن ينكشف له السر، ويصبح مبشرًا مثله تماما.
لم يكن ناتان يعرف أن الذين يعودون من الجانب الآخر للحياة لا يبقون كما كانوا، وها هو اليوم، وهو يعيش حياة النجاح والشهرة والمال... جاء الوقت لكي يعرف لماذا عاد!.
عملية التبشير بالموت تعتمد على آلية بسيطة، ما أن يقترب ويلامس الطبيب غورديش شخص ما بخفة أنامله.. في تلك اللحظة يرى الشخصية التي أمامه على شكل ومضة في ساعة الموت الحقيقي ويحدث ذلك فيما بعد.
هل نحن "في الواقع نحن لا نعرف شيئًا، لأن الحقيقة تكمن في عمق الهاوية". كما قال ديموقريط
وتبقى الرواية من جانب آخر سيرة سرد شيق وساحر وجالب للمتعة في متابعة حياة ناتان ديل اميكو وسط أدغال الفقر والفاقة والحرمان، منتقلا عبر الكد والتعب حتى نسف أوضار ماضيه الذي سبب له القلق في ظل سعيه الحثيث للاقتران بإبنة الذوات والاحتفاظ بها، التي عملت والدة ناتان خادمة في منزلهما، وعانت ما عانت من سوء المعاملة.
وفي سلم صعوده الهش إلى أعالي المجد وحياة الرغد التي اعتقد ناتان على يقين مفارق بأنها ستنشله من براثن ذلك الماضي المثقل بالوضاعة كما يظن أن الفقر عيب وتركة ثقيلة لا طائل من السير خلفها.
وقد فاز ناتان بقلب مالوري ويكلسر ابنة المحامي والاستقراطي وحياة باذخة، ولكنه فشل في العطاء الإنساني الذي تقدر ظرفه زوجته وتعمل في حقوله، محيلة هذا الثري الصاعد من قبو النسيان إلى مركز وجهاء المدينة. وكأنه يتمثل قول مارك توين: "كوّن ثروةّ وسيناديك العالم برمّته بلقب السيّد". حين ظل لاهثًا لجمع المال وتكديسه ليعوّض شظف سنوات طفولته ومراهقته، حتى غادرت زوجته بعيدًا.
وسنظل كما قالت ايميلي غودريش زوجة الطيب غودريش في متن الرواية حين اقتربت لحظات رحيلها "أركض سريعا جدّا بحيث لن يلحق بي الموت أبدًا". ويبقى السؤال قائمًا إلى حين غيابنا الأبدي في هاوية الموت جميعًا ذات يوم.

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1706

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ناصر البهدير
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة