المقالات
السياسة

08-19-2016 01:52 PM




* صديقي .. السيد عباس دلاقين تقابلنا أمام دكان (هارون) بعد غيبة أيام .. قال كان مشغولاً بإصلاح سيارته (الأمجاد) التي فعل بها الخريف الأفاعيل .. من طين وحفر ومطبات .. وأحياناً السير على اكوام النفايات المغطاة بالماء والطين .. التمويل اللازم لم يصل حتي الأن .. من إبنه في الخليج .. أو إبنته الدكتورة في لندن .. قال ضاحكاً .. إن دخل (الأمجاد) يتم صرفه يوماً بيوم .. كرزق السياسة السودانية .. دون تخطيط أو دراسة .. ولكثرة منصرفات باقي الأسرة بالمنزل من تعليم و علاج ولبس .. وأحياناً .. أحياناً .. كم كيلو موز ..؟!
* ابتسم .. وواصل .. أول أمس استلفت من عمك هارون (20) جنيه .. كاش .. وباقي الحاجات على النوتة .. الله يعطيه العافية .. عمك ساترنا أكثر من الحكومة ..
* أديت (الولية) .. عشرة وشلت عشرة لزوم الذهاب للخرطوم .. للفطور وانتظار التحويل .. الحافلة مليانة حتى السلم .. (دافست) ودخلت .. أحد الشباب تنازل عن مقعده لي .. شكرته وجلست .. نظرت إلى الجالسين بجواري .. وأمامي .. واسترقت النظر خلفي .. ياساتر .. كل زول (مادي بوزو) من الصباح .. وهموم الدنيا على الروؤس .. عينة شعبية مثال للبؤس والشقاء .. نقاش وسباب وصراخ من أجل (الباقي) مع كمساري الحافلة .. وكأن جميع يحاولون ان يحملوه وزر انفصال الجنوب .. أو اشتعال الحرب في أماكنها المعلومة .. أو اسباب هذا الغلاء الطاحن .. (هم) يصرون على الباقي .. والكمساري أشد منهم إصراراً على نيل حقوقه كاملة .. وقائد المركبة يبتسم بهدوء .. وكأنه سياسي يريد التدخل عند اللزوم .. كان منهمكاً في النظر الى الشارع .. خوفاً من (كمائن) رجال المرور..!؟!
* سألني .. لماذا الناس (زعلانة) دائماً..؟.. أين التفاؤل .. والأمل.. والنظر الى الحياة بأمل الغد المشرق .. وأين النظافة للبشر والمدينة .. وأين الجمال الذي كنا نعرفه..؟!
* لم ينتظر إجابة .. وواصل .. في موقف (الإستاد) وجدت جمهرة من الناس يلتفون حول صبي في الخامسة عشرة .. ويوسعونه ضرباً وشتماً .. وبالقرب منهم (شرطي) صغير السن يحاول أن ينتزعه منهم .. قالوا إنه نشال..؟.. استغربت يا أستاذ .. هذا وقت دراسة وتعليم .. من المفترض أن يكون في المدرسة وبين جدرانها .. من قذف به إلى موقف (الأستاد) يمارس النشل؟.. من علمه؟.. وأين أسرته؟ وهل تعرف ما يمارسه من عمل .. بل ولماذا يعمل؟ .. ليأكل هو أم لتعتاش أسرته .. لابد أنه رأى ما دفعه لذلك .. قد تقول .. كمثقف .. إن هذا ليس مبرراً للفعل..؟!!
*طيب يا محترم .. لماذ يضربه عامة الناس .. (الشعب) .. هل سرق مالاً عاماً من إحدي الوزارات .. أم نال تسهيلات لتجارة (ما) أوصلته لدرجة الشبع كالكثيرين .. وما زالوا يرتعون في المال العام .. الذي ظهر كالدمامل في جسد المدينة .. شوارعها وأطرافها .. خاصة الشرقية منها .. أم ذهب ليبحث عن نصيبه من البترول .. الذي أختفي كالذهب .. أم طار في الفضاء ليقبض (دولاراً) حتى لا يصل إلى عشرين جنيهاً .. كما قال الرجل (الأبيض) في تلك الأيام .. مبرراً اغتيال الديمقراطية ..وقتل ما يسمون بتجار العملة..؟!
* لماذا يضربونه يا أستاذ؟ .. وفي موقف عام .. ترى من يستحق الضرب .. ولدينا وزارة اسمها الشئون الإجتماعية .. توزع أموالها في المناسبات الرسمية .. وأمام عدسات كاميرات التلفزيون .. ويا لبؤسهم وبؤس تلفزيونهم..!!.. ومشروعهم الحضاري ؟!
* فجأة وأنا هناك .. إذا بالكثيرين يتجارون مهرعين هنا وهناك .. بعضهم يحمل بضاعته وبعضهم يحمل جركانات ماء .. وبعضهم مواقد بلدية .. وعدة شاي .. قال الجميع أن (الكشة) جات .. من عدة دفارات انطلق رجال خلف الجميع بخراطيش سوداء .. وبكل أسف تحت حماية رجال الشرطة .. فجأة تذكرت الفريق أول شرطة محجوب حسن سعد .. المدير السابق .. وتمنيت للحالي أن يجد حلاً ..لهذا الذي تسبب في كراهية الشعب للشرطة؟!.. والبعض يقول صراحة .. هذا ليس عملها..؟!
* ذهبت إلى الصرافة .. أستلمت التحويل من الخليج .. أعطيته كاملاً للميكانيكي لإصلاح الأمجاد ..؟! .. وتاني يا صديقي .. خشمي عندي ..!؟!
* ابتسمت وذهبت مسرعاً تجاه موقف الحافلات .. للحاق بعملي ..
* وسألت نفسي .. متي تقوم ( الكشة) الكبري .. متى ؟!!
الجريدة
______


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1905

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1506579 [abushihab]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2016 02:40 PM
فتحت الراكوبة فوجدت اربعة مقالات لعمالقة الراكوبة مرصوصة ورا بعض, صلاح عبد الله وزهير السراج وعثمان شبونة ومحمد عبدالله برقاوي, غايتو توكلت علي الله وبديت بمقالك , لكم جميعا احترامي.

[abushihab]

صلاح الدين أحمد عبد الله
 صلاح الدين أحمد عبد الله

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة