المقالات
السياسة
إنهيار المفاوضات .. حقيقة أم تهويل !!
إنهيار المفاوضات .. حقيقة أم تهويل !!
08-19-2016 06:00 AM




إذا كان إبرام صلح بين قبيلتين متحاربتين يتطلب أحياناً شهوراً من التفاوض ومؤتمرات ووساطات (تقوم و تقعد) ، و التزامات بالديات والتعويضات ، وانفضاض و معاودة للتفاوض وضغوطات من أطراف عديدة ، فماذا كان الناس ينتظرون من جولة أديس الاخيرة ؟ ربما تكون الحكومة غير مستعجلة بحكم الواقع الذي فرضته على نفسها ، الحكومة أدخلت نفسها في التزامات بموجب حوار القاعة وأبرمت تحالفات ، و لم تدخل في روعها أن قوى نداء السودان ستوقع على خارطة الطريق ، وعليه يمكن القول أن تطورات الأحداث فاجأت الحكومة على حين غرة ، وهي لم تكن مستعدة لتقبل هذه التطورات السريعة ، الحكومة تحتاج إلى إعادة ترتيب أوراقها ، ولا يمكن لوم أطراف نداء السودان في تمسكها بالحد الادنى الذي حددته خارطة الطريق ،و ليس مبررآ للحكومة أن تتوقع أن يتم الحوار بأقل مما هو متفق عليه فى خارطة الطريق،
كان واضحاً أن الحكومة لم ترتب موقفها التفاوضي بطريقة تسمح بتفاوض حقيقي وليس أدل من ذلك أن السيد مساعد رئيس الجمهورية استند في تحديد موقفه من الخارطة وجولة ايقاف العدائيات وتحديد مسار العون الإنساني بقوله ( أن جهات أخطرته بنية قوى نداء السودان بافشال جولة التفاوض ) ، هكذا ، حدد له سقفاً مسبقاً في حين أن هذا محله طاولة التفاوض ، ويبدو أن وفد الحكومة كان يتعجل رفع الجولة ، بدليل أنه لم يترك للوساطة فرصة لطرح رؤية توفيقية ، أو تمديد أجل الجولة ، كذلك كان يمكن أن تخرج الجولة بنتيجة الاتفاق على وقف العدائيات ، حتى دون توقيع والتئام الحوار في جولة تالية للعون الانساني ،
كان يمكن للحكومة أن تأخذ بزمام المبادرة بأن تستنفر المنظمات الانسانية الدولية و المحلية لإيصال الإغاثة داخلياً حسب ملامح الإتفاق ( المختلف عليه ) ، (%80) من الداخل ، و( %20 ) من الخارج ، وكان المتوقع أن يمضي خيال الحكومة و حسن نيتها إلى أكثر من ذلك بتوفير (%100) من الاحتياجات الإنسانية والدفع بها للمناطق المتأثرة في المنطقتين ودارفور دونما انتظار أو حاجة لاتفاق ، باعتبار أن إغاثة هذه المناطق هو مسئولية الحكومة في المقام الأول وليس اخلاقياً و(سودانياً) ربطها بالموقف التفاوضي ، وإن فعلت فإنها ستجني في المقام الاول إحترام رعاياها في هذه المناطق، ولوفرت على نفسها مؤونة التفاوض في أمر لا يستدعي موافقة الطرف الآخر،
يتضح من المؤتمر الصحفي للوفد الحكومي أن جولة التفاوض تجاوزت الاجندة المحددة ، وأن الأطراف ناقشت مواضيع ليست مدرجة في هذه المرحلة ، وجرت محاولات استكشافية لأبعد مما هو مطروح على الطاولة ،ولا شك أن هذا كان سبباً في تعقيد الاوضاع وتزاحمها ، بالاضافة إلى محاولات تشتيت الكرة وانتقال مايدور في طاولة دارفور، إلى طاولة المنطقتين ، واحتشاد أجواء التفاوض بالاشاعات والتشويش المتعمد ، وتضخيم الهفوات والارتجالات ،
أطراف التفاوض وحسب رؤيتها للوقائع والنتائج أعلنت أنها على استعداد لإستئناف التفاوض متى وصلتها دعوة الوساطة ، إذن أين الانهيار ؟، الحكومة لن تتنازل عن كونها حكومة ، ولا الحركات المسلحة ستكون غير الحركات ، إلا بتوقيع اتفاق وقف العدائيات و العون الانساني ، لينتقل التفاوض السياسي لمرحلة جديدة بحضور أطراف نداء السودان الغير محاربة ، وستستمر تكتيكات التفاوض على أشدها ، وهذا لا علاقة له إلا بالتفاوض و توازن القوى بين الأطراف ، إن فوضى التصريحات و عدم ضبط المصطلحات من جهات تعلم أهمية أن يكون الوصف يطابق الواقع ، رفعت من التوتر ووضعت المتفاوضين تحت ضغوط غير مبررة ، كيف إنهارت المفاوضات ووقف إطلاق النار مستمر ، ولم يتجدد القتال ؟ ربما كان ( رفع ) جولة التفاوض هو التعبير الأنسب لما حدث حقيقة في التفاوض بين الحكومة والحركة الشعبية من جهة ، وحركة العدل والمساواة وحركة تحرير السودان من جهة أخرى والذي يهدف في هذه المرحلة لوقف العدائيات وتحديد مسارات العون الإنساني ، إن إنهيار المفاوضات هو قرار تتوصل إليه الوساطة بعد إستنفاذ كل الوسائل لدفع المفاوضات إلى الأمام ، هل إطلع الرأى العام على تقييم الوساطة لأداء أطراف التفاوض ؟
الجريدة
______


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1454

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1506661 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

08-19-2016 07:44 PM
تهوير مفاوضات الخريطة واجب الساعة. فالخريطة هي المشروع البديل للمشروع المقابل الوطني, ليس في محتواها فقط لكن في ترتيب القوى الفاعلة فيها.
-الضغط الدولي وهو ما انتفضت ضده تنطيمات النداء عرمان بالشروع في مطلب تفكيك وهيكلةالقوات المسلحة لترجع قومية.أي في احلا بنود مختلفة.
-مركزة الإنقاذ هو مركز يهد بالضغط من الداخل من الشارع.

- الشارع نفسه هو القوة صاحبة الحق وغائب.
يؤسس بوجود قيادات المعارضة في الشارع ويتم تلاحم مع جماهير واسعة. وهذا هو ما يرتب القوة الفاعلة على النحو الملائم لقضية وأزمة الوطن.
وشرط بناء قوة الضغط المعارضة هو ان يتحالف النداء مع القور الوطنية والمعارضين كافة.

[فاروق بشير]

محمد وداعة
محمد وداعة

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة