08-19-2016 10:36 PM


@ الصراع داخل الحزب الشيوعي السوداني يتجدد ولن ينتهي ابدا مثله مثل بقية الاحزاب السودانية ولكن الاختلاف يكمن في البعد الايديوليجي للصراع وما يرمي وتهدف اليه الاطراف المتصارعة . غالبا ما تكون اسباب الصراع اختلاف في وجهات النظر الفكرية تجاه قضية بعينها يحدث فيها عوامل الشد والجذب وتتغلب فيها الجوانب الشخصية والذاتية كطبيعة السودانيين ، في الغالب تحدث القطيعة و الانقسام . كل ما بعد الصراع عن الاسس الفكرية والاحتكام للعقل والرضوخ لتضخيم الذات والانتصار لها بغض النظر عن ما يحدث من خسائر و اضرار تصيب كل الاطراف المتصارعة ، كل ما يبدأ السير في اتجاه التصفية .
@ مخطئ من يظن ان الازمة التي لحقت بالحزب الشيوعي قد انتهت بقيام المؤتمر السادس الذي وكأن انعقاده جاء ليضفي شرعية علي قضية المفصولين ، د.الشفيع خضر و آخرين . هنالك عدد من القضايا التي تعتبر اهم من قضية فصل الشفيع وتتلخص في أزمة القيادة و ما ترتب عليها من ضعف اصاب العمل الحزبي في مجمله ولعل هذه القضية هي التي افرزت بشكل مباشر ما حدث من تآمر علي الشفيع و بقية الزملاء سيما وان الازمة داخل القيادة محورها شخصي ،خاصة بعد وفاة الرفيق محمد ابراهيم نقد كانت كل انظار (الخلافة) تتجه نحو دكتور الشفيع خضر الذي سطع نجمه و كان لابد من فرملته حتي لا يصعد للقيادة وجيئ بمختار الخطيب وسط دهشة كل اعضاء اللجنة المركزية والمكتب السياسي ، وهو شخص من الغمار غير معروف لدي (كل) الشيوعيين السودانيين ولا يوجد ما يميزه سوي غربته وملاءمته لمرحلة التصفية .
@ ازمة القيادة افرزت اخطر قضايا الاختراق التي تعرض لها الحزب الذي اصبحت كل اسراره ما قبل (قضية الفلاش) لدي جهاز الامن الذي نجح في تجنيد أحدهم من عضوية اللجنة المركزية يسرب اخبارها و اخبار اجتماعاتها بعد نهاية الاجتماع مباشرة ويكفي ما حدث خلال ايام المؤتمر السادس عند انتخاب عضوية اللجنة المركزية والسرية المطلقة التي ضربت دون تسرب أي خبر . بعد انتهاء عملية التصويت مباشرة كان اول هاتف من داخل الاجتماع ينقل كل التفاصيل بالأرقام المؤكدة لعميل الامن وفي صبيحة اليوم التالي كانت كل الصحف تنقل خبر ما دار و بالأرقام وبعبارات واحدة و موحدة مصدرها وكالة أمنية معروفة لدي الجميع .
@ الاختراق هذه المرة سيتخذ منحني آخر لابعاد الشبه عن عميل الامن داخل اللجنة المركزية وهو نفس الشخص السابق الذي استطاع بمساعدة الامن ابعاد التهمة عن نفسه والصاقها بالمسئول التنظيمي الذي اطيح به من تشكيلة المكتب السياسي في اشارة (ساذجة) الي نهاية الاختراق . ستتغير استراتيجية الاختراق بعدم اثارة ما يدور داخل الحزب في الصحف كما كان . ستعمل الاجهزة الامنية مع عميلها داخل اللجنة المركزية علي (قتل) العمل الحزبي وهي المرحلة التي تسبق بث روح الاحباط والتي بدأت تسري داخل (بعض)عضوية اللجنة المركزية الذين طلعوا من مولد التآمر بدون حمص داخل المكتب السياسي بعد أن (استعملهم ) العميل 007 الذي وضع الحزب و قيادته وعضويته في (جيبه) و تولي امر اخطر مكاتب الحزب ولا يحتاج كشفه لكبير عناء فقط المطلوب هو ترك حسن النوايا جانبا وإعمال المنهج الماركسي (الشك في كل شيئ) وخلف المال تكمن الازمة ويكمن الحل .
@ يا أيلا .. خرجت الجزيرة من ولايتك فهل تخرج من ولايتها ؟
[email protected]



تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 3048

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1507471 [رابح]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2016 10:51 AM
(بعد انتهاء عملية التصويت مباشرة كان اول هاتف من داخل الاجتماع ينقل كل التفاصيل بالأرقام المؤكدة لعميل الامن)ان عملية معرفتك تماما بحكاية الهاتف و من داخل الاجتماع كمان دي واحد من اتنين يا انت امنجي ولا كمان انت امنجي

[رابح]

#1506974 [Zoro]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 01:59 PM
اما آن لهذا "الكاتب" ان يكتب خارج أسوار الحقد والتشفي؟

[Zoro]

#1506919 [هبة النور]
5.00/5 (1 صوت)

08-20-2016 11:56 AM
في إنتظار مساعد الياي بتاع بريتوريا نقول لك يا وراق لن تستطيع أن تقنع دجاجة بأنك حريص على مجريات حزب تركته طوعا و زمان . أنت و بتاع ميسوري لا تختلفان في شي كلاكما تكتبان في صحف الخرطوم المدجّنة و على حساب كلمة شيوعي.

[هبة النور]

#1506894 [الكشيف]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 11:17 AM
عندما يحاول حسن وراق ان يكون منطقياً يكون اقرب لعقول الاخرين وقلوبهم .. بس اختراق اللجنة المركزية من الداخل دي من المستحيلات ربما يكون الاختراق تقنياً وتكنلوجياً او اشخاص تمت زراعتهم كغواصات في المستويات الوسطى اما شيوعي سوداني عميل دي صعبة شوية حتى من خرج وترك الحزب لا نستطيع ان نشكك فيهم والشعب السوداني يشهد للشيوعيين تربيتهم.

مابركب السرجين
وانا ماني زول وشين
يا والدة دينك كم
ودين الوطن كمين
ماشفتي ود الزين
الكان وحيد امه
ماليلا كال العين
قالولو ناسك كم
ورينا ناسك وين
ورينا شان تسلم
دا العودو خاتي الشق
ماقال وحاتك طق
تب ما وقف بين بين
لي موتو اتقدم
وانا ما بجيب الشين
انا لو سقوني الدم

[الكشيف]

#1506881 [hgauvh,n]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 11:00 AM
والله حديثك بقىممجوج ومكرر وعديم الفائدةخلاصشوفحاجةتانية الشيوعيين بعرفويعالجوا حاجات الاقتحام مايعالجو التنصت

[hgauvh,n]

#1506807 [أبوقرجة]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 08:52 AM
كلام فطير مسيخ مكرر لا يحمل اي شيء
غلبك التقوله يا حسن وراق. خليك مع ايلا أمكن تظبط معاك واديك وظيفه

[أبوقرجة]

#1506778 [مجمر]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 07:36 AM
يا ارزقي علي عثمان انت من تهدم في الحزب الشيوعي وايلا سوف يكون واليا للجزيرة شئت ام ابيت وسوف يجعل مدني قبلة الانظار وكل خوفكم من اعادة المشروع بعد ان دمره شيخك والخوف من نقل العاصمة لمدني بعدلا من مروي التي تسعوا جاهدين اليه ايها الابالسة الخبثاء

[مجمر]

#1506724 [فاروق بشير]
5.00/5 (1 صوت)

08-20-2016 01:35 AM
عفوا أستاذ وراق لا اتفق معك البتة. ولكن أيضا لي وجهة نظر حول احجام الحزب من التحالف مع مجموعة النداء. ان تجميع الديمقراطيين واجب تفرضه مجريات الاحداث. اذ أرى ان امر النداء خارج البلد يختلف عن وضعهم داخله. في كل حال صيغة ميثاق للتحالف مختلفة. اتي النداء ضغطا. ولا احسب من المعقول افتراض انه كان لهم قدرة على الرفض. فقدرة الاوصياء لها أساس قوى جدا داخل البلاد-وهي حقيقة الدولة الفاشلة, فتسوق الأطراف سوقا. وربما ان الخريطة ما هي الا خطوة في مسار انقسام.
وهم في هذا المشهد يفرضون الخريطة ويمركزون الإنقاذ. وهي تراتبية لابد من الانتفاض عليها. وطريق الانتفاض حضور قادة المعارضة للشارع والتواجد. ذلك الاتفاق أيام نقد ولم يجد أحدا. فهذا اوانها.
فوجود عناصر المعارضة مسلحة ومدنية في الخرطوم معا ليس بالحدث الهين.
بالنسبة لنا جميعنا-الشارع يكذب الغطاس. وبعد اثبات القوة الحقيقية قد يتم حوار لكن مختلف بالكامل.

[فاروق بشير]

حسن وراق
حسن وراق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة