المقالات
السياسة
شمار وطعمية وعروسة عنكبوتية
شمار وطعمية وعروسة عنكبوتية
08-20-2016 02:30 AM


شبكة الانترنت ذات كم مهول من المواقع الالكترونية التى منها ماهو ملىء بشتى انواع الفوائد للافراد والاسر والجماعات والمجتمعات ومنها مالا خير فيه و التواصل مع شخص فى طرف قصى من العالم اصبح يتم بالسهولة نفسها التى نتواصل بها مع شخص يسكن المدينة نفسها عبر وسائل التفاعل والتواصل الاجتماعى والتى تعد ادوات للاعلام الالكترونى تنافس بقوة وسائل الاعلام التقليدية المسموعة والمرئية والمقروءة اذ انها تؤدى نفس وظائفها بشكل او باخر بل تتفوق عليها فى بعض الحالات اذ وصل الامر الى حد ان الصحافة الورقية بدات تفقد اعداد مقدرة من القراء لاسباب ارتفاع اسعارها لارتفاع تكلفة الورق والحبر والطباعة الخ وعدم مواكبتها للاحداث المتسارعة بما يرضى المتلقى سواء بالتغطية الخبرية المتكاملة او التحليل المتعمق والتنبؤ بمساراتها المستقبلية ولعدم تناولها بالقدر الكافى للقضايا التى تمس واقع حياة الناس بما يمكن من وضع مقترحات الحلول ومن ثم العمل على تطبيقها بما يغير الواقع نحو الافضل ولوجود خاصية التفاعل والتعليق المباشر دون الاكتفاء بتلقى المادة من اتجاه واحد .

مع الفوائد العديدة للشبكة ومواقعها وتطبيقاتها الا ان هنالك العديد من المشكلات الناجمة عن سوء استخدامها و المشكلة الابرز فى وسائل التواصل الاجتماعى هى انها ناقل سريع للغاية لكل انواع الشمارات سياسية اجتماعية اقتصادية رياضية ثقافية فنية الخ والتى يتم تداولها بين العامة حيث ان هنالك قروبات مخصصة فقط للشمارات ويمكن ان تجد قروب باسم اخر شمار أو طعمية من النار الخ فيعتقد البعض فى صحتها استنادا على اتساع مدى انتشارها بالرغم من ان هذه الاشاعات تفتقر الى المصدر الموثوق وفى ذلك خطر عظيم على استقرار وسلامة وتماسك المجتمع .

على الصعيد الاسرى مثلا قد تسعى احداهن لنسف الاستقرار الاسرى لاخرى لسبب يتعلق بالحسد مثلا لان تلك تملك الكثير مما لايتوافر لديها فترسل لها على الخاص : ياهبلة راجلك ده انا شايفاهو داخل مارق من بيت جارتنا وتابعتو لمن عرفتا واتاكدتا من انه اتزوج بتها قلتا اوريك لانك صحبتى ولازم تعرفى عمايلو . واول مايجى صحبك _ تعرس فوقى انا يالمابتشبه الرجال الناقصك شنو كرهتك فى شنو مبهدلاك ولامحل ماماشى مبارياك ( مع انه ناقصو كتير وصابر معاها وكاتم العليهو واصل العليهو مامر يوم بخيال بشر ) طلقنى مابقعد معاك ولا دقيقة وما دايراك .... وقد تنكشف بعد حين حقيقة ان هذا حق اريد به باطل فقد كان يزور هذه الاسرة بين فترة واخرى ليقدم لها مساعدة مالية كغيرها من الاسر الفقيرة ذات الحاجة التى يقوم بمساعدتها ولكن لتوافر قابلية الاقتناع الممزوج بالغباء لديها بنسبة عالية ولان زولك وزولتك اصلا قاعدين على الهبشة فكل ذلك يسهم فى انجاح المخطط فى ظل معطيات جديدة تتمثل فى انعدام الثقة وسيادة الشك فمن وجهة نظر اوهامها الراجل غنيان والاحتمال وارد فيضطر الزوج لتطليقها بعد فشل محاولات الحفاظ على الوضع القائم ويتحقق الهدف بتلك التصويبة الدقيقة المتقنة التى لا تمر بجوار القائم ولا ترتطم به كتسديدة المحترف الملقب بمارادونا والذى يجيد اهدار الفرص بدلا عن احراز الاهداف ( رغم ذلك تحتفى به الادارة وتهتف الجماهير باسمه : مرضونا مرضونا ) لتمتد مساحات المرض .

اخر ممن يسمى بصديق لكنه ابعد مايكون عن الصداقة _ يازول بالله قلتا لى دى خطيبتك مامعقول _ فى شنو يافردة اى خطيبتى زولة تمام واخلاقها عالية شنو المامعقول المشكلة وين ؟ _ يازول احسن تشوف غيرها لاقيتا كم مرة متالقة فى القروب ولاعبة هجوم ضاغط _ لاياخ ! _ مامصدق هاك الرابط ورابط هناك شوف براك وعندما تقطع الروابط لذات سبب الشك غير المبرر فالقروب لزملاء دراسة يتبادلون المعلومات المتعلقة بموادهم الدراسية مع شىء من المرح المهذب و يفترقا ليتزوجها هو نفسه لانها عاجباهو من زمان من اول نظرة وصديقه اضاع عليه فرصة الارتباط بها بقطعه للطريق وبما انه لم ياخذ حذره فهاقد تمت ازاحته بينما لسان حال الفتاة يقول ليه فجاة دون اسباب من غير عتاب او لوم اخترتا غيرى صحاب واصبحت قاسى ظلوم .

هكذا قد تصبح تلك الوسائل احيانا و بفضل بعض المنحرفين ساحات لتصفية الحسابات باساليب غاية فى الخبث و السوء و لاشانة السمعة والقيل والقال دون اهتمام بالنتائج الخطيرة الناجمة عن ذلك .

من اهم مشكلات التعامل مع شبكة الانترنت طول زمن استخدام البعض لوسائل التواصل لقلة تكلفتها بحيث يكون احدهم 24 ساعة اون لاين لايفوته استقبال ونقل اى شمار الى ان يتحولوا هم انفسهم الى مادة للشمار الحار ( اقيفى النكلمك ماسمعتى فلانة طلقوها لانه 24 ساعة قاعدة فى الواتس بدون ماتعمل شغل البيت لا شاى صباح لا حلة ملاح ! _ عجبنى ليها .. أو .. مسكينة ياحليلا وبرضو كدى النكلم ... ) واضاعة تلك الاوقات الطويلة يتم دائما على حساب اشياء اكثر اهمية بكثير .

شىء اخر لجوء البعض للعالم الافتراضى هربا من الواقعى الى درجة الدخول فى علاقات عاطفية ظنا منه انه سيجد مايبحث عنه من صفات شريك حياته المحتمل فى ذلك العالم الافتراضى وهو مالم يجده فى عالمه الواقعى أفيجده هنالك دون اى معرفة متعمقة ومسبقة بالطرف الاخر ؟

احدهم قرأ على الشبكة اعلانا عن فتاة على قدر كبير من الجمال و درجة عالية من الثقافة رومانسية مرحة ولبقة بحر مترع بالﻵلى والمحار بالسحر والجاذبية بكنوز من العطاء والحنان ترغب بالزواج من رجل غير متزوج يقدر الحياة الزوجية وتفضله وسيما وطويلا ولايتعدى الثلاثين عاما ماان انتهى من قراءة الاعلان حتى صاح وجدتها وبعدها تراجع عند اول زيارة لاسرتها ورؤيته لها فقد اكتشف انه لاعلاقة بينها والمواصفات التى طالعها .

تختلف دوافع اللجوء الى مثل هذه المواقع من مجتمع لاخر فبعض البلدان الاوربية مثلا يلجأ مسلموها الى الشبكة العنكبوتية للبحث عن زوج او زوجة نظرا لقلة عدد المسلمين و الجالية المسلمة وانتشارها فى رقعة واسعة ومن ثم صعوبة التعرف على بعضهم البعض وفى دولة ما قد يقطع المسلم عشرات الكيلو مترات ليجد مسجدا يصلى فيه الجمعة فما بالك اذا كان يبحث عن زوج لابنه او لابنته وبذا فقد فتح الانترنت افاق جديدة لمسلمى اوروبا وامريكا للمحافظة على هويتهم وفى بعض المجتمعات العربية ولدت الفكرة من رحم مشكلة العنوسة فاصبح الانترنت يقوم بدور الخاطبة وهى طريقة غريبة على المجتمع المسلم .

صحيح ان هناك من الشباب من يتخفى وراء اغراض الزواج ليسىء الى فتيات عبر وسائل التواصل الاجتماعى او عبر الاف المواقع المخصصة للزواج و التى تقدم خدمات التعارف من اجل الزواج ويغرر بهن لكن فى المقابل هناك من هو سليم النية نبيل المقصد فالعيب فى كيفية استخدام البشر وليس فى الشبكة العنكبوتية .

انخدع كثير ممن سلكوا هذا الطريق بالكلام المعسول والمنمق وعبارات الحب التى تتدفق دون حساب وتجعل المستقبل ورديا مفعما بالامل وعند اول مسئولية فى الزواج يبان المستخبى كما تنقلب الحياة الى جحيم ويكون الانفصال فى بداية الطريق فتكون الشواكيش و الصدمات النفسية ففى البدء يبرز كل طرف للاخر صورة مثالية رائعة لشخصيته على غير ماهى عليه ومن الممكن والمضحك ان تنتهى بعض العلاقات باغلاق مفاجىء للمنتدى او بكلمة واحدة يفهمها الاخر خطأ لتجد احدهما يكتب على حائط تواصله : تخاصمنى عشان بس كلمة ! ده كلام !

نعم قد تنجح بعض هذه الزيجات لكنها نادرة جدا اذا ماقورنت بحالات الفشل وقد يضيع احدهم طويل وقت فى علاقة ما وفى الاخر يطلع صحبو او ود جيرانهم عامل كاميرا خفية ومقلب طويل بايخ .

الى جانب الشمارات والبحث عن العرايس والعروسات فهنالك مشكلة تلك الكمية المهولة من المعلومات الخاطئة التى تتم مشاركتها دون حتى قرائتها لنهايتها للتحقق من صحتها وقد كشفت دراسة حديثة أن 59% من مستخدمي مواقع التواصل الاجتماعي يشاركون المواد اعتمادا على عنوانها الجاذب دون قراءة محتواها والأسوأ من ذلك أن هذه المشاركات "العمياء" تلعب دورا في تحديد آرائنا وأذواقنا الثقافية وأن الناس باتوا راغبين في قراءة أسطر قليلة عن أي قضية مطروحة فالجمهور يشكل رأياً استنادا إلى ملخص أو إلى ملخص لمواجيز دون بذل جهد للتعمق أكثر فاذن الخلاصة مافى كلام العيب فى كيفية الاستخدام وليس فى الشبكة العنكبوتية .

تتميز الخاطبات الالكترونيات الجدد اللائى سخرن معطيات ثورة الاتصالات الحديثة فى اعمالهن فاصبحن يحملن حواسيب محمولة تحوى ملفات معلومات وصور طالبى الزواج بانهن اكثر مصداقية من الانترنت فهن يعرفن طالبى الزواج من الجنسين تمام المعرفة وفى احيان كثيرة يكن حلقة وصل بين الطرفين للتاكد من شرط ما او الاستفسار عن معلومات يحتاجها احد الطرفين عن الاخر بل وفى احيان كثيرة عرض صور تفصيلية لشكل وملامح وطول شعر طالب الزواج على الفتيات ( صور دقيقة زى بتاعت المجرم المطلوب القبض عليه ) وقد تنجح خاطبة الشبكة فى شبك راسين بالحلال لكن غالبا مايمتلىء سوق الزواج عبر الانترنت بوقائع النصب والاحتيال

ما قبل الخروج :
واحد مشى لخاطبة الكترونية الخاطبة قالت ليهو لقيت ليك العروسة بنية هدية ورضية وضحاكة وبت ناس وحددت ليك يوم الخميس تمشي تشوفا وقبال تقول شي امشي شوفا واحكم ، يوم الخميس اتشنط ومشي حسب الوصف لما وصل لقي البيت ملان جلاليب وعمم دخلوهو الصالون وآخر ترحيب واكرام عم العروسة عرفه بالاسرة وقال لي واحد امشي نادي العروس تسلم علي عريسا العروسة جات شناتا مرة وضعيفة ويدينا كبار زي يدين حارس المرمي صاحبنا شعر بالورطة وفكر في المخارجة بعد سلمت ورجعت استعدل في الكرسي وقال ليهم ياخوانا عشان نكون واضحين في حاجات كده انا متأكد انو الخاطبة مابتكون قالتها اول حاجة انا عاطل وماعندي شهادة وماعندي صنعة ومابحب الشغل ذاتو ولا عندي رغبة اشتغل قريب وماعندي بيت ولا حاري لي ورثة ومفلس حق المواصلات بشيلو من اختي وماعندي اي طموح ولا امل ولا تخطيط عم العروسة قال ليهو يازول دي كلها حاجات دنيا ساي نحن بنشتر

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1561

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابوبكر هارون
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة