المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
شوقي بدري
الاسد والمر فعين ... وتجار الانقاذ
الاسد والمر فعين ... وتجار الانقاذ
08-20-2016 02:34 AM


عندما يدخل الاسد علي الاغنام او الابقار يكتفي بحيوان واحد ويذهب الي حاله . ولكن المرفعين يقوم بشق بطون الكثير من الاغنام او الابقار او كملها. تجار الانقاذ لايكتفون لأن عيونهم فارغة . واتوا من حالة فقر ولن يشبعوا ابدا . واغلبهم ليسوا تجارا في الاصل ، بل هم متطفلون علي المهنة . وسياسة التمكين ادخلت كل من لا دخل له بالمهنة . واختلط الحابل بالنابل . ومن 450 تاجر جملة تقلص العدد الي 27 تاجرا فقط .
العم الزبير طيب الله ثراه بدا عمله كحداد في امدرمان وبعرق جبينه واجتهاده وحب الناس صار من اكبر تجار الحديد والصاج . عرف السوق ..فاد واستفاد . تعامل مع الجميع باريحية وتفهم . تعامل مع الجميع بثقة وقدر ظروفهم وامهلهم . وانتعش السوق واستغنى الناس عن استيراد الكثير من المنتجات الحديدية لانها صارت تنتج محليا . اتت الانقاذ بشعار اخراج كل تاجر لا ينتمي اليهم من السوق. ضايقوا الشرفاء امثال العم الزبير وانهار سوق الحديد . وحتي الانقاذ لم تستطع ان تتستر علي فساد مصانع السيخ وتلاعبها بالمواصفات بعد انهيار المباني . وهؤلاء من يردد هي لله لا للسلطة لا للجاه .
واخيرا فاحت الرائحة ولم تستطع الانقاذ السكوت علي فضيحة القطارات .قديما اذا ارادت الحكومة ان تشتري خروج للماء تحمل على الحمير . يطالبون بثلاثة عروض علي الاقل من عدة سروجية . ثم صارت الدولة تنتخ اغلب احتياجاتها بواسطة المخازن والمهمات . كيف سمح بشراء قطارات ومش عربات كارو بدون عطاء .
العطاء يطرح في اعلان عالمي ومحلي . ويدفع الراغب في المشاركة ثمن اوراق العطاء وبعض العطائات تكلف 500 الي الف دولار . ويقدم العطار قبل الساعة الثانية ظهرا في آخر يوم للعطاء . ويضمن العطاء دمغة معينة يمكن شرائها من السفارات في حالة العطائات العالمية.ويضمن في العطاء شيك او ضمان بنكي بقيمة2% من قيمة العطاء تعرف ب ,, بيد بوند ,, او مال تأمين . والغرض ابعاد الشركات الغير جادة . وتسجل كل العطائات امام ممثل للمدعي العام ويستلم كل مشارك او وكيله ايصالا بالاستلام . وتفتح المظاريق في لحظة واحدة بحضور المشاركين ووزارة المالية ووزارة العدل والسفارات وممثل الامم المتحدة في بعض العطائات ... الخ وفي حالة فوز احد الشركات تطالب مباشرة بإكمال المبلغ الي 10 % وتعرف ب ,, بيرفورمانس بوند . وترد هذه الفلوس بعد اكمال العقد بصورة مرضية وفقا للشروط المضمنة في العرض. وفي حالة الاخلال يرفع الامر الي المحكمة التجارية المتفق عليها في العطاء او العقد . ومن حيل الكيزان في ايان نميري والصادق انهم كانوا يطرحون مناقصات مغرية ويبيعون مواصفات العطاء ب 500 دولار وقد يجمعون عشرات الآلاف من الدولارات من الشركات . وبالرغم من وجود شركات باسعار اقل ومواصفات اجود يكون العطاء من نصيب احدي شركاتهم التي قد حددوها منذ البداية . وكان مدير عمليات النصب هذة كوز اسمه حكيم . ولقد اشتكي بعض الشركات الاوربية من استبعادهم بطريقة غير عادلة بعد فوزهم . ولم يجدوا الانصاف فلقد كان احد الكيزان هو المدعي العام ... علي محمد عثمان يس .
هل طرح موضوع شراء القطارات في عطاء عالمي او محلي وما هو رقم العطاء وتاريخه ؟في سنة 1974 طرح عطاء لشراء 400 عربة سكك حيدية للبضاعة بعضها مكشوف . ولانني كنت في بداية الطريق فلقد كنت متحمسا للمشاركة . وقمت بشراء المستندات . واتصلت بالشركات الاوربية . ورفض الجميع المشاركة لأن قطارات السودان من النوع الضيق وحتي بريطانيا لن تستطع ان تنافس ، لان الهند هي الارخص والجزء المهم هو العجلات وهذا متوفر للهنود وهم يعرفون كل كبيرة وصغيرة عن السكك الحديدية السودانية . ويعرفون عدد العربات واعمارها ومتى ستجد . وكل شركة عالمية تعرف مثلا احتياجات غانا للمضخات الغاطسة . وعدد المحاريث والجرارات والعطائات القادمة في اندونيسيا وكل قرية صغيرة في العالم واحتياجاتها . ولهذا يكون القنصل التجاري من اهم الدبلوماسيين في السفارات . فيما عدى سفاراتنا كالعادة .
المؤلم ان بعض آل البرير الاسرة الامدرمانية العريقة قد سقطوا في هذا المستنقع. وهم والحمد لله مع اصهارهم آل البريقدار كان يضرب بهم المثل في الكرم والاصالة . يمكن فهم الجياع من امثال السماني الوسيلة ,, لا اشبع الله بطنه ,, كما قال النبي صلي الله عليه وسلم .
هؤلاء اتوا تمامة جرتق . اتي بهم الشريف الهندي لكي يعطي الانقاذ نوعا من الشرعية . بعد ان باعهم مبارك للبشير كمكافئة علي صمته علي احتلال حلايب وتبعهم الميرغني والشيوعيون وآخرون . ولقد تنكروا للهندي وباعوه ، ولم يهتموا به في فترة مرضه وارساله الي المانيا للعلاج ، واهملوه اهمالا كاملا .
لقد اقتسم الكثيرون الكعكة ؟ وكما نهشوا جثة الوطن تكالبوا علي كل صفقة كبيرة او صغيرة . وامثال السماني الوسيلة مثل المرفعين لا يكتفي بطريدة واحدة يقتات بها . لا بد له وامثاله من شق بطن كل معزة او بقرة . لا يمتلك الانسان الا ان يسأل نفسه هل يخلف هولاء القوم ربهم . اليس لهم واعز او زاجر او اي قدر من الكرامة والشهامة وتأنيب الضمير ؟ ام هل ينعدم عندهم الضمير ؟
في بداية الالفية احتاج السودان لتأهيل النقل النهري . وصار السماني الوسيلة يقبض علي الاوراق ويساوم ويفرض ارقاما فلكية. ويكاد ان يقول انا او الطوفان . وهذا حال العشر القام ليه شوك . ولكن الله كريم بعباده . ففي 2005 استلم الدكتور لام اكول الوزارة وفي دقائق حلت المشكلة ووقع العقد . ولم يطلب لام اكول مليما . وكان في غاية التهذيب والادب المشهور عنه . وكان يشكر الشركة المسئولة . فهو يعرف اهمية النقل النهري للشمال والجنوب واهله في حي الملكية ملكال . هذا رجل كان يحاضر في جامعة الخرطوم كلية العلوم ، وعيونه مليانة بالعشائرية والعلم وقلبه علي المواطن . اين منه الدقير واحمد البلال وسماني الوسيلة وبقية المرافعين ؟
اغلب الشركات الاوربية ، عندما يتصل بها احد المسئولين من الشرق الاوسط وافريقيا ويطالب بعمولات ضخمة يرفضون وينفضون يدهم من كل العملية . ويعتبرون الامر غير اخلاقي . المتعارف عليه عالميا هو 3 % وتعرف بعمولة ادلال او ارشاد ... فايندرز كومشن . ولا يعطونها مباشرة لافراد بل لشركات مسجلة. فسمعتهم تعني لهم الكثير . والشركات الامريكية منذ السبعينات قد تتعرض لغرامات طائلة او للتصفية اذا ثبت تورطها في فساد ورشوة . ولهذا احتاجت الشركات لامثال الخاشوقجي الذي ورط النميري في فساد مشهود . ولق فرضت امريكا غرامات على بعض البنوك بالملياردات .. الشغلانة ما همبتة ساكت .
النميري مثل كل الانظة الشمولية احتاج لما عرف بالمال السائب ... هش موني .. لشراء الصحفيين والمريدين وعلاج ومتطلبات رجال الدولة في الخارج وتعليم ورفاهية ابناءهم واسرهم . واستقطاب بعض زعماء القبائل والطرق الصوفية وكبار المعارضين الخ . ولهذا اتي دور الدكتور بهاء الدين في الحصول علي مال خارج ميزانية وزارة المالية. واتت فكرة 10 % التي لم تذهب الي جيب بهاء الدين او النميري ولكن صرفت علي المريدين والمؤلفة قلوبهم . وكان للزبير رجب مدير عام المؤسسة العسكرية التجارية نصيب الاسد . ومن هنا اتت سياسة العمولات . وابدع فيها مبارك الفاضل في عهد الصادق . اما الانقاذ فحدث ولا حرج .
[email protected]


تعليقات 7 | إهداء 1 | زيارات 5157

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1507615 [بنت الناظر]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2016 02:50 PM
الأستاذ شوقى لك التحية...
الأسد لايهجم على فريسة إن كان شبعانا ..هذا حقيقى ..أين هؤلاء السفهاء من الأسد؟؟
التتار كلهم مرافعين وسعالى( جمع سعلوة) ..ياكافى البلاء أكثر من ربع قرن وهم ينهشون فى جسد الوطن ماشبعوا ولن يشبعوا ..لعنة الله عليهم فى الإتجاهات الأربعة...

[بنت الناظر]

#1507540 [صابر الصابر]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2016 01:16 PM
الشكر الجزيل لك يادكتور مقال في الصميم.. لقد كنت دقيقا عندما نعتهم بالمرافعين وكما ذكرت فالمرفعين لا يكتفي بطريدة واحدة لانه يستهدف المطايب مثل الكبد وغيرها.سلم يراعك.

[صابر الصابر]

#1507444 [رحمة]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2016 10:21 AM
الأصل ان يتم تصنيف وتسجيل كل الشركات العاملة وعمل تقييم حسب الاعمال وحجم العمالة
والمحاسبية بجانب الخبرة الخ. وان لا بسمح لأية شركة الدخول فى عطاءات بدون خبرة
وتقديم التقارير السنوية الخ. ولكن الذى يحدث ان شركاء الانقاذ يؤسسون الشركات حسب
العطاءات وبدون خبرة وعمالة ورأس مال. المسئولية اولا مسئولية المجلس الهندسى
والذى نراه فى الصحف ان الريس المجلس نال شهادة ما تعرف من وين
يعنى شغال دعاية لشخصه وتنظيم المهنة اخر اهتماماته. مع الإنقاذات شىء انهار

[رحمة]

#1507056 [القائد]
5.00/5 (3 صوت)

08-20-2016 04:45 PM
قبل 15 سنة تقريبا قرأت في صحيفة ان اسرة ال البرير تبايع المؤتمر الوطني، ثم قرأت بعدها او قبلها ان ال النفيدي ارتبطوا بصفقات ضخمة مع عوض الجاز وطفح للناس ان احتكار الدقيق والقمح اعطي لال اسامة داوود.
الاعتقاد ياشوقي ان الناس التي تأتي من بيوت شبعانة لاتسرق غير صحيح ياشوقي والاعتقاد ان الفقير عندما يغنى تصيبه زلعة برضو غير صحيح والا كان اباؤهم هؤلاء وهم فقراء بدأوا من الصفر.
الانقاذ تفكيكها صعب للغاية ياشوقي لكنه غير مستحيل لانه حدث Establishment بمعنى ان المسألة ليست دبابة وكلاش فقط يحرسونها لكن هناك الاف المنتفعين من بنية الفساد التي تؤخر التنمية في السودان. المشكلة ان هذا الوضع اصبح مكشوف مع ذهاب الجنوب ببتروله، هل تعتقد ان تسريب هذا الخبر والصفقة هذه كان سيخرج لولا ان هناك ضباع اخرى حسدت اخواتها!

[القائد]

ردود على القائد
Sweden [shawgi badri] 08-21-2016 12:21 PM
القائد اريتك عافية . نعم يسرق الاغنياء ويعف الفقراء . القصد انه قد يكون مفهوما سرقة الفقير لكي يأكل . احد الجياع في الجنوب اختطف دقيقا وحاول بلعه بسرعة وتوقف الدقيق في حلقه وجحظت عيناه وكاد ان يموت بالاختناق . وكانوا يضربونه . كنت صغيرا يا القايد ولم استطع نسيان المنظر . لا اجد نفس ابدا مع الصفوة والاغنياء . لا افهم كيف تمكن الكيزان من شراء الهندي الميبرغني والصادق وانصار السنة والآخرين . ولا اجد لهم عذرا ابدا .
منذ اليوم الاول كتيت ان الانقاذ تحمل بذور الفناء في داخلها... فليس هنالك ما يكفي من الاسلاب لارضاء الجميع . ومن سرق يريد ان يسرق اكثر ومن لم يسرق يريد ,, حقه ,, . وسيستطدمون آجلاام عاجلا . كل بداية معاها نهاية .


#1507022 [شكري عبد القيوم]
5.00/5 (2 صوت)

08-20-2016 03:33 PM
-هو إسمُه:على عثمان محمد يس..وليس على محمد عثمان يس..يبدُو أنّه خطأ غير مقصود..
-عندما كان وزيراً للعدل كان مكتبه غرفة نوم لممارسة الجنس مع المستشارات والمحاميات اللائى يرغبن في التعيين بالنائب العام..وبلغ من أمره أن رأى محاسبة فأمر أن تُنقل إلى سكرتاريته فأفهمه مولانا عبد الدائم زمراوي أن هذه المحاسبة تتبع لديوان الحسابات وليس لنا سُلطة فى نقلها..فاستدعاها وأحضر لها شهادة شريعة وقانون وقام بتعيينها مستشارة بالنائب العام--
--قبض مباحث أمن المجتمع على زوجته في العمارات شارع51تمارس الزنا وهو إذ ذاك وزير للعدل يركب الموظفات فى المكتب،فتمّ لملمة الموضوع وزحلقته من الوزارة..وهو خريج آداب أصلا ولكن درس القانون فيما بعد..
--- ---- ---
-عم/شوقى
لك زاكيات التحايا ولك الإنحناءة--
-أنا فخور بك جدا وعندما أذكر تابلوهاتك أشعر بالسعادة والإطمئنان...مثل الدخري لما قال ليك:ده ما الجن...
-وسابينا لما قالت لوالدته:ألم تلحظي لأقدام والدي قبل الإرتباط به. .وصاحب التاكسى الذى أصبح عضوا فى الشلة

[شكري عبد القيوم]

#1507011 [سارة عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 03:17 PM
الأخ شوقى
ارد عى هذه الجزئيه
ال البرير سقطوا في مستقنع الإنقاذ
للتاريخ الاستعمار أمر ببناء سوق امدرمان العريق وقسم السوق الى تجار جملة وقطاعى وسوق عام . التاجر الأمين عبدالرحمن كا يمتلك دكاكين كثيرة خصصت للصاغة وسوق الجزارين . كان جدى يمتلك راكوبه لبيع كل ما ينتجه محليا وعند المساء يذهب بما أعطاه الله من رزق وقتها البرير الجد كان يتاجر ببيع الكرشه
ومخلفات الحيوان من بطنه جزار جمع هذه الثروة من عرقه اشترى اراضى في كل من الخرطوم وامدرمان تزوج كثير من النساء كان حريص في ماله استطاع دخول في تنميه بعمل مزارع وعمارات
الجيل المتعلم من أبناؤه عند وفاته اقتسموا واشتهر اسم البرير في السودان
الإدارة كانت موكله للمتعلمين زواج أبناؤه من الاسر المعروفه اضافت الى البرير رجل أعمال بامتياز .

مثال تزوج فاروق من ال المهدى والواثق ابنة الصادق وغير الاسر الأخرى الى لها مكانة
مثال عبدالملك والبرير فى المجلس وكان معتمد طلع بتصديق ارض فى كافورى
لروضة أطفال فى كافورى هكتار
واحد فيهم يمتلك مصانع حرق المصانع واستلم قروش التامين متزوج من ابنة السيد يحيا المهدى
بدأ الفساد فى هذه الأسرة منذ وقت بعيد

[سارة عبدالله]

ردود على سارة عبدالله
Sweden [shawgi badri] 08-21-2016 12:09 PM
العزيزة سارة لك التحية . المثل السوداني بيقول غيب جارك وكضب . ناس امدرمان بيعرفوا بعض كويس . حتي تجار الابرشوت . والبرشوت هو سرقة مال التموين وبيعه في السوق الاسود . وبيعرفوا ناس الفايظ . البرير الكبير اجتهد ورزقه الله وقتها لم نكن هنالك سرقة او رشوة رحمة الله عليه . ما ساعد البرير كثيرا هو زواجه من بنت البريقدار . كنا اسرة كبيرة في امدرمان. المال فرق الناس والانقاذ اتت بالبغضاء والحقد .


#1506820 [ساميه بنت الصول]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 09:13 AM
.

[ساميه بنت الصول]

شوقي بدري
شوقي بدري

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة