بلا خارطة بلاطريق..خرتونا!!
08-20-2016 01:04 PM

*إنهيار المفاوضات بأديس أبابا ، الحدث الأبرز فى المشهد السياسي فى بلادنا نراه معزولاً تماماً تحت وطأة ارتفاع سعر الدولار ولهيب الأسعار التى لم تترك للمواطن متكأً يتكئ عليه وهو يعاني معاناة تفوق حد الوصف في المكابدة ، والنخب السياسية تحمل أوراقها المهترئة ليس بحثاً عن حل بقدرما هو البحث عن المحاصصة التى إقتضت الحج الى فندق راديسون فى رحلة ( طق الحنك) ونشكر لهم أنهم قد أراحونا فى رحلتهم هذى من فلقة الدماغ الكبرى لن نوقع ووقعوا توقيعهم السامي الذى لم ينتج سوى المزيد من الضرب في التيه ، وشعبنا فى غربته صامد صابر حتى تقول الحكومة والمعارضة والحركات (الروب)..

*أليس أمراً ذو بال أن يصر المجتمع الدولي والوسيط والحكومة على التوقيع أولاً؟ وها قد تم التوقيع وتبادلتم الإبتسامات اللزجة مع أنخاب التوقيع ، وتحاورتم داخل الغرف المغلقة ، وشعبنا آخر من يعلم ، وهو فى الأصل لم يفوضكم ، ولم يرجو منكم خيراً ، حكومة او معارضة ، فالأغلبية الصامتة إنكفأت على جوعها وفقرها وامراضها ملتزمة هذا الصمت العبقري ، عساكم تصلوا للنتيجة التى تجاوزتموها مع سبق الإصرار ، ألا وهى أن كل هذا العبث السياسي لايمت لشعبنا بصلة ، وأن العزل والوصاية التى يمارسها الساسة بكل فصائلهم على هذا الشعب جعلته فى واد والسياسيون فى الوادى الآخر وبكل أسف هذه هى الكارثة التى جعلت من أي عمل لايكون الشعب طرفاً أصيلا فيه يكون كالحمل الكاذب ومحكوم عليه بالفشل ، على النحو الذى نراه الآن.

*فأن يغضب أمبيكى أو تتنصل الحكومة او ترفع الحركات سقفها ، كل هذا ليس بالأمر المهم ، إنما الأهم هو هل حقاً تريد هذه النخب السياسية حلاً جاداً وقابلا للتنفيذ ؟ وهل هم حريصون على ان يبقى لدينا وطن ؟ إن كانوا يريدون الحل والوطن ، فالطريق سهل وبسيط وواضح المعالم ,, برنامج سياسي يهدف الى رفع الحس الوطني مع قداسة فى أعلى مستوياتها لمفهوم السيادة الوطنية ، والعمل على إعتماد الطريق الثالث الذى يتم التمهيد له بترسيخ مفهوم أن السودان يسع الجميع ، وان نوقن بأن التباين الإثني والثقافى هو من أكبر عوامل إخصاب الشخصية السودانية ، وأن نعمل على أن يكون الحل سوداني بعيداً عن الوسطاء والسماسرة وعملاء كل مخابرات الكون التى نجدها فى كل مناشط تسوياتنا السياسية ..فقد سئمنا الطريق وخارطة الطريق ، فلقد ( خرتونا )ياأنتم واؤلئك وهؤلاء ..وسلام يااااااوطن,,

سلام يا

احر التهاني للابنة تيسير محمد الفاضل حسن بشير وزوجها يس محمد الفاتح توفيق خليفة وجعله الله منزلا مباركا فيه وعامرا بخيرات الدنيا والدين ، وتهنئة خاصة لكل آل حسن بشير وآل احمد خليفة ..وأدام الله الأفراح,,وسلام يا

الجريدة السبت 20/8/2016


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2198

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1507083 [abdulbagi]
0.00/5 (0 صوت)

08-20-2016 05:43 PM
الاستاذ حيدر مقالك رائع ولكن التهنئه الشخصيه فى اخر الصفحه لا لزوم لها هذه المساحه يجب ان تكون كلها لصالح الشأن العام والاشياء الشخصيه لها مكان اخر اليس كذلك

[abdulbagi]

ردود على abdulbagi
Saudi Arabia [سولارا احمد] 08-21-2016 04:47 PM
حتى كلامه عن الوطن فيه حقد على من هو اهم منه وهو اظنه يشعر بالدونية ... جمهوري غير سوي

Niger [Alkowm] 08-20-2016 08:14 PM
صدقت ياعبد الباقى دا الخلانى نتاخر من الشعوب فمبالك هذا صحفى يكتب فى شان البلد وموضوع حساس يقوم يدخل لينا فيه فلان عرس وفلان سافر والله ماعرفين نلقاها من وين ولا وين حسبنا الله ونعم الوكيل


حيدر احمد حيرالله
حيدر احمد حيرالله

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة