صفقوا.!!
08-21-2016 01:51 PM

قبل أيام، صوت البرلمان البرازيلي على عزل رئيسة البلاد ديلما روسيف، على خلفية قضية فساد، البرلمان حجب عنها الثقة تمهيداً للمحاكمة. استقال حاكم طوكيو يونيو الماضي، بعد ما قرر البرلمان التصويت لحجب الثقة عنه على خلفية قضية فساد مالي، حيث يُزعم أنه استخدم أموالاً عامة للإنفاق الشخصي، فلم يكن أمام حاكم طوكيو إلا تقديم اعتذار مكتوب وإعلان استقالته.
يُقاتل نواب البرلمان هذه الأيام في قضية سيارات النواب، حيث يحتج بعضهم على تمليك 90% منها لنواب الحزب الحاكم، الصفقة مثار الجدل تقدر بقيمة 228 مليون جنيه، لشراء 80 سيارة...في الأثناء ترد الأخبار هكذا: جمعية الهلال الأحمر السوداني تكشف عن انهيار(1654) منزل، انهياراً كلياً و(69) مرفقاً، انهياراً جزئياً بمحليتي جنوب الجزيرة والمناقل بولاية الجزيرة، عطفاً على نفوق (181) رأس من الماشية، وبحسب (الجريدة) فقد تأثرت (2790) أسرة بسبب الأمطار والسيول الأخيرة، ومناطق كاملة مهددة بالغرق، ونداءات الاستغاثة لا تتوقف من الأسر، وقبل ذلك، فارق طفل من ذوي الاحتياجات الخاصة الحياة بعدما دُفن في الأنقاض خلال عمليات إزالة بمنطقة الشجرة بالخرطوم، وكأن شيئاً لم يكن.
حينما تنفصل السلطة الرقابية وتنجو بنفسها من خوض المعارك التي ينبغي أن (تليق) بها، ويتحول نواب البرلمان إلى مباركين ومصفقين لكل ما تريده السلطة التنفيذية، يصبح ثقيلاً عليهم أن يُطلب منهم رد الحقوق إلى أهلها، أو حتى، مساءلة تنفيذي لم يقم بما هو مطلوب منه.. البرلمان الذي غالبيته الساحقة تنتمي إلى الحزب الحاكم أو تيار السلطة الحاكمة، قبل أيام صدر بخصوصه توجيه رئاسي لكل الوزراء بالالتزام بكل استدعاءات وطلبات الجهاز التشريعي، وهذا التوجيه لخص دون كثير جدال وضع السلطة الرقابية التي فقدت حتى الاستجابة لاستدعاءاتها التي لن تقود في نهاية الأمر إلى محاسبة ولا مساءلة، وأصبح البرلمان مجرد لافتة لا تملك إلا أن تستجير بمؤسسة الرئاسة لتستجيب السلطة التنفيذية لها.
نواب البرلمان الذين لا يجدون حرجاً في طرح مطالبهم كل مرة، من سيارات إلى قطع أراضي إلى حوافز وزيادة راتب. هؤلاء، لم يكتفوا فقط بصمتهم تجاه ما يجري، صمتهم حيال أكبر قضايا الفساد في البلاد، لم يكتفوا بذلك، وهاهم يضيفون بنداً جديداً للصرف، سيارة لكل نائب برلماني، تُدفع من مال الشعب الذي تجرفه السيول والأمطار، والذي يموت مجاناً نتيجة الحروب المشتعلة في أطراف البلاد، ويموت بعضه جوعاً.. سيارة لكل نائب برلماني حتى يصل إلى قبة البرلمان مرتاحاً ليجوّد التصفيق! هل رُفع الحياء في هذه البلاد إلى هذه الدرجة؟

التيار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 2554

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1508105 [أبوداؤود]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2016 12:48 PM
الاستاذة شمائل النور .. بعد التحايا اضيف ما اوردته الصحف عن الوثيقة المسربة والمقترحة لتكلفة زيارة السيد الرئيس لغرب كردفان والتى تربوا على اثنين مليار جنيه واتساءل هل اصبح الرئيس ونوابه ومساعيديه مرورا بالولاة والوزراء الاتحاديين والولائيين والنواب الاتحاديين والولائيين والمؤتمر الوطنى بكل افرعه المتعددة مصدر النزف الاقتصادى وماسورة الفساد التى تستنزف أموال دافع الضرائب جهارا نهارا ؟

[أبوداؤود]

#1507826 [خليل ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

08-22-2016 12:44 AM
الاستاذة صاحبة القلم المشرق
بداء احترامك فرض علينا.
احدثك من قاع المجتمع حيث الغبش ومعاناتهم من ذات المكان الذى تحدر منه الرئيس فصعد سلم الهوت دوق ومن مرحاكة على محمود التى افرخت بيتزا وبان كيك.
انت ومجموعة من الاقلام الشابة والنضرة تريق مدادلا غاليا فى نقد تصرفات حكومة الاخوان وموسساتهم.ترى ما الهدف هل انتم فعلا موقنون ان هذه موسسات شرعية ويمكن اصلاحها وتقويمها او انهم يفهمون ما تكتبون؟
لا اعتقد الاجابة بنعم فعليه ينبغى الكتابة فيما هو افيد اى كيف نبنى وطنا لابنائنا لا يخجلون من الانتماء اليه فالاخوان حكمهم زائل لا محالة فهم غرقى ان تنفسوا ماتوا وان كتمو نفسهم ماتوا واخشى ما أخشاه ان نتفاجاء بذهابهم ولم نعد العدة للعمل فورا للبناء.
الا هل بلغت؟

[خليل ابراهيم]

#1507766 [واحد قرفات]
0.00/5 (0 صوت)

08-21-2016 10:16 PM
والله ما عارف

[واحد قرفات]

شمائل النور
شمائل النور

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة