مش من حقك
08-22-2016 10:26 PM




كثيرا مايستولى البعض على حقوق الاخرين او لايؤدى حقوقهم عليه بالكيفية الواجبة او يمنح حقا بموجب التفويض لمن لايستحق على حساب مستحقه .
من امثلة عدم اداء الحقوق كما يجب ان تؤدى ماحدث من مارى انطوانيت ملكة فرنسا زوجة الملك لويس السادس عشر والتى كانت شغوفة بالحلى والمجوهرات مغرمة بالثياب الغالية وعرفت بالاسراف والتبذير الشديد وهى صاحبة مقولة اذا لم يكن هناك خبزا لماذا لاتعطوهم بسكويت او (جاتوه او باسطة او بسبوسة وكده ) ولسنا بحاجة للحديث عن المصير الذى الت اليه وما صار اليه امثالها وشواهد التاريخ البعيد والقريب تحكى عبر وعظات ولكن بالنظر لما يحدث فى اماكن متفرقة من العالم فانه يبدو كما قال برناردشو ان هيجل كان على حق عندما قال اننا نتعلم من التاريخ انه يستحيل على البشر التعلم من التاريخ .
مش من حقك كنائب ان تعمل نايم عن حقوق من انتخبك ومش من حقك كصديق ان تخون صديقك وتغدر به لتصبح مثل بروتوس الذى شارك فى اغتيال يوليوس قيصر وكان من اقرب اصدقائه و الذى تفاجأ منه بذلك فكانت مقولته الشهيرة حتى انت يابروتس ! وان كان قد برر فعلته بان حبه لبلاده اكبر من حبه لقيصر ومش من حقك كموظف او عامل فى اى مكان ان لاتؤدى العمل الموكل اليك بطريقة متقنة كمايجب ( اتقان العمل قيمة ) مع شديد حرصك على اخذ كافة حقوقك على داير المليم كما انه ليس من حقك كمدير او صاحب عمل ان تستولى على حقوق من يعمل معك وان تمنح حقا لغير مستحقه وتحرم منه من يستحق مش من حقك تعمل رايح واذا كنت فى دائرة حكومية مثلا فليس من حقك اضاعة وقت من ينتظرون بالساعات طلة سيادتك البهية لانجاز معاملاتهم المتوقفة على ختمك او توقيعك ( التقول توقيع كرستيانو رونالدو ) و مش من حقك كتاجر ان تغش فى الاسعار و الموازين لكى تمتلىء خزائنك و كرشك وامورك تتوزن ومش من حقك كفنان ان (تفننا ) بحاجات اى كلام بدعوى الابداع ومش من حقك ان تعامل زوجتك معاملة سيئة كما ليس من حقك ان تنكدى علي زوجك فى كل حين بكثرة الطلبات الحنكوشية الفشخرية مع تفشى وباء الجيوب الحادة والمزمنة ومن النماذج التى تمتلىء بها سجلات التاريخ فى شأن ما ذهب لغير مستحقيه من حقوق مفترض ان تكون لسواهم جائزة نوبل للطب عام 1926م التى منحت الى يوهان فايبرغر عن اكتشافه طفيليا مسببا للسرطان ولاحقا ثبت عدم صحة الاكتشاف كليا وحاز تلك الجائزة عام 1948 انتونيو مونيز عن ممارسته عملية شق الفص الجبهى الامامى وسرعان ماتبين ضعف الاسس العلمية لهذه الجراحة التى مورست فى قسوة وطبقت قسرا على اعداد كبيرة من مرضى الشيزوفرينيا و اعتبر ذلك من الفصول الشائنة فى علاج هذا المرض ويشبه ذلك منح الجائزة نفسها الى جوليوس فاغنر فون غوريغ عن علاجه الامراض النفسية بواسطة الحمى البكتيرية ويقصد بها ادخال جراثيم الى جسم المريض لاحداث التهاب وارتفاع فى درجة الحرارة يفترض ذهابهما بالمرض النفسى ( يعنى جا يكحلها عماها و القصة بدل ماتكون مرض نفسى براه جابت ليها امراض جسدية كمان ! ) وفى المقابل لم تمنح نوبل لنوابغ غيروا وجه العالم مثل توماس اديسون مكتشف المصباح الكهربائى .
مش من حق السكر ان يصل سعره الى ماهو عليه ولدينا مصانع سكر ضخمة ! ومش من حق اللحم و اللبن ان تصل اسعارهما الى ماهى عليه ولدينا ثروة حيوانية هائلة ولا من حق تعرفة الموية تصل لما هى عليه وعندنا نيل جارى و(مياه ليست جارية ) وموارد مائية كثيرة ومش من حق الخضروات والفواكه ان تتعزز كما (اتعزز الليمون عشان بالغنا فى ريدو ) و ترتفع اسعارها مع تركنا لمساحات شاسعة ممتدة صالحة للزراعة فاضية عشان نجى نبرر بحق الترحيل وحق الشنو والماشنو والمافى شنو ! مامن حقهم ولاكيف ؟ مسطول عنده دقن كبيرة دخل مسجد غلط واحد قايلو شيخ سالو : فاتتنى ركعة اعمل شنو قال ليهو : فى زول شافك ؟ قال : لا قال ليهو : اعمل نايم مش من حقك ان تاخذ شىء مامن حقك او تعطى حق من يستحق لمن لايستحق او تتقاعس عن اداء ماعليك من واجبات كحقوق لاخرين وتعمل نايم .

الطريق للخروج :
ادى الحقوق وادى اللى طالبينها
والحق تاه فى الباطل البطال
وقلوبنا تاهت عن محبينها
ونجومنا عالية بعيدة ماتنطال

ماقبل الخروج :
ردالحقوق لاهلها على عجل حتى ولو انها كانت مساويكا

مدخل للخروج :
لقمة العيش النضيفة تحلا بكسب الحلال
امتحان اجتازو واصبر مافى شىء عندك محال .
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1395

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابوبكر هارون
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة