المقالات
السياسة
الوطن الملتهب
الوطن الملتهب
08-23-2016 12:55 PM


هناك وطني ذلك ﺍﻟﻮﻃﻦ ﺍﻟﻤﻠﺘﻬﺐ ﻭﺍﻟﻤﺪﻥ ﺍﻟﺸﺎﺣﺒﺔ ﺍﻟﻐﺎﺭﻗﺔ ﺑﺎﻟﻈﻼﻡ ﺍﻟﺪﺍﻣﺲ ﻭﺍﻟﻈﻠﻢ ﺍﻟﻤﺒﻴﻦ وﻗﻮﺍﻓﻞ ﺍﻟﻔﺎﺭﻳﻦ ﻣﻦ ﻗﺴﻮﺓ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻭﺗﻘﻠﺒﺎﺕ ﺍﻟﺴﻨﻴﻦ ﻭﺟﻮﺭ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﻻ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﺃﺑﺪﺍ ﻧﻤﻠﻚ ﻭﻃﻨﺎ ﻣﻌﻄﺎﺀ ﻭﺷﺆﺍﻃﺊ ﻧﻈﻴﻔﺔ ﻭﺛﺮﻭﺍﺕ ﺇﻗﺘﺼﺎﺩﻳﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ ﻭﻣﻮﺍﺭﺩ ﺑﺸﺮﻳﺔ ﻭﻟﻜﻦ ﻻ ﻧﻤﻠﻚ ﻋﻘﻠﻴﺔ ﺗﺪﻳﺮ ﺍﻟﻮﻃﻦ ﻭﺗﺄني ﻧﺴﺘﻔﻴﺪ ﻣﻨﻪ ﻋﻨﻔﻮﺍﻥ ﺍﻟﻄﺒﻴﻌﺔ ﻭﺍﻟﺴﻮﺍﺣﻞ ﺍﻟﻄﻮﻳﻠﺔ ﻭﺍﻷﺭﺍﺿﻲ ﺍﻟﺰﺭﺍﻋﻴﺔ ﺍﻟﺸﺎﺳﻌﺔ وﻧﺘﻀﻮﺭ ﺟﻮﻋﺎ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺒﺮﻙ ﺍﻟﻤﻠﺌﻴﺔ ﺑﺎﻟﻨﻔﻂ ﻭﻧﻤﻮﺕ ﻋﻄﺸﺎ ﻋﻠﻲ ﺿﻔﺎﻑ ﺍﻷﻧﻬﺎﺭ ﺍﻟﺠﺎﺭﻳﺔ ﻭﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﺍﻟﺠﻮﻓﻴﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﻻﺗﻘﺪﺭ ﻭﻻﺗﺤﺼﻰ ﻭﺗﻐﻤﺮﻧﺎ ﺍﻟﻤﻴﺎﻩ ﻭﻧﻤﻮﺕ ﻓﻮﻕ ﻋﺮﺽ ﺍﻟﺒﺤﺮ ﺑﺤﺜﺎ ﻋﻦ ﺣﻴﺎﺓ ﺃﻓﻀﻞ ﻭﺗﺘﻜﺴﺮ ﺃﺣﻼﻣﻨﺎ ﻋﻠﻲ ﺍﻟﻀﻔﺔ ﺍﻷﺧﺮﻱ ﻟﻠﻤﺤﻴﻄﺎﺕ ﻭﻧﺘﻠﻮﻱ ﺃﻟﻤﺎ ﻭﻳﺰﺩﺍﺩ ﺟﺮﺣﻨﺎ ﻋﻤﻘﺎ ﻳﻮﻣﺎ ﺑﻌﺪ ﻳﻮﻡ ﻓﻲ ﺑﻴﻮﺗﻨﺎ ﺍﻟﻌﺎﻣﺮﺓ ﺑﺎﻟﻤﺂﺳﻲ ﻭﺍﻟﻘﺼﺺ ﺍﻟﻌﺠﻴﺒﺔ ﻳﺎﻓﻌﻮﻥ ﻣﻬﻮﺳﻮﻥ ﺑﺎﻟﻬﺠﺮﺓ ﺇﻟﻲ ﺧﺎﺭﺝ ﺍﻟﺪﻳﺎﺭ ﻭﻟﻮ ﻓﻲ ﺍﻟﺪﻭﻝ ﺍﻟﻤﺠﺎﻭﺭﺓ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﻬﺪﺭ ﺍﻟﻜﺮﺍﻣﺔ ﻭﺗﻠﻄﺦ ﺻﻔﺤﺔ ﺍﻹﻧﺴﺎﻧﻴﺔ ﺍﻟﻤﺸﺮﻗﺔ ﻓﻮﻕ ﺗﺮﺑﺘﻬﺎ ﻭﻓﺘﻴﺎﺕ في عمر ﺍﻟﺰﻫﻮﺭ ﻳﺘﻠﻔﻌﻦ ﻇﻼﻝ ﺍﻟﺤﻴﺮﺓ ﻭﺍﻟﺠﻨﻮﻥ ﺇﻟﻲ مغادرة الوطن ﻭﺷﻴﻮﺥ ﻫﻤﺘﻬﻢ ﺍﻟﻔﺮﺍﺭ ﻣﻦ ﺃﺩﺭﺍﻥ ﺍﻟﺠﻴﺤﻴﻢ ﺇﻟﻲ ﺑﺮ ﺍﻷﻣﺎﻥ ﻭﺷﺎﻃﺊ ﺍﻟﺴﻌﺎﺩﺓ ﻣﻬﻤﺎ ﻛﺎﻥ ﺍﻟﺜﻤﻦ ﻭﺃﻭﻻﺩ ﻓﻲ ﻣﻘﺘﺒﻞ ﺍﻟﻌﻤﺮ ﻳﺘﺴﻠﻠﻮﻥ ﻋﺒﺮ ﺍﻟﺤﺪﻭﺩ ﻭﺍﻷﺳﻼﻙ ﺍﻟﺸﺎﺋﻜﺔ ﺍﻟﻤﻜﻬﺮﺑﺔ ﻭﺍلصحراء ﺇﻟﻲ ﺃﺭﺽ ﺍﻟﺤﻠﻢ ﻭﺍﻟﺤﺪﺍﺋﻖ ﺍﻟﻐﻨﺎﺀ ﻭﺣﻴﺚ ﻳﺠﺪ ﺍﻹﻧﺴﺎﻥ ﺇﺣﺘﺮﺍﻣﺎ ﻳﻠﻴﻖ ﺑﻪ ونحن نحمل السلاح ونواجه ﺍﻟﻤﻮﺕ ﺑﺼﺪﻭﺭ ﻣﻔﺘﻮﺣﺔ ﻭﺃﺟﺴﺎﻡ ﻋﺎﺭﻳﺔ ﻭﻋﻴﻮﻥ ﺑﺮﺋﻴﺔ ﻭﺇﺑﺘﺴﺎﻣﺔ ﺻﻔﺮﺍﺀ ﻣﺎﻛﺮﺓ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ ﺍﻟﺒﺤﺎﺭ ﺃﻭ ﺣﺎﻓﺔ ﺍﻷﺩﻏﺎﻝ ﻭﺍﻷﺣﺮﺍﺵ ﺍﻟﻤﻨﺘﺸﺮﺓ ﻓﻮﻕ ﺍﻟﺒﺴﻴﻄﺔ ﺃﻭﻓﻲ ﺧﻀﻢ ﺍﻷﻣﻮﺍﺝ ﺍﻟﻤﺘﻼﻃﻤﺔ ﺑﺈﺻﺮﺍﺭ ﻣﺤﻴﺮ ﻭﺑﻼﺩ ﻣﻘﺼﻮﺩﺓ ﺑﻘﺪﺭ ﻣﺎﻫﻲ ﻏﺮﻳﺒﺔ وأبناء وطني ﻳﻬﺮﺑﻮﻥ ﻣﻦ ﺳﻴﺎﺝ ﺍﻟﺤﺮﻭﺏ ﻭﻣﻦ ﺑﻄﺶ ﺍﻷﻣﺮﺍﺽ ﻭﺃﻟﻢ ﺍﻟﻔﻘﺮ ﺑﺄﺟﺴﺎﺩﻫﻢ ﺍﻟﻨﺤﻴﻠﺔ ﻭﻧﻈﺮﺍﺗﻬﻢ ﺍﻟﻐﺎﺭﻗﺔ ﺑﺎﻷﻟﻢ ﻭﻳﻀﻴﻊ ﻋﻤﺮﻫﻢ ﺑﻴﻦ ﺃﺣﻼﻡ ﺷﺎﺧﺖ ﻭﺃﻭﺿﺎﻉ ﻣﺄﺳﺎﻭﻳﺔ ﻧﺎﻡ ﺍﻟﺠﻤﻴﻊ ﻓﻮﻕ ﻧﺎﺭﻫﺎ ﻭﻳﻤﻮﺗﻮﻥ ﺗﺤﺖ ﺑﺮﻕ ﺍﻟﻄﻤﻊ ﻭﺑﺮﻳﻖ ﺍﻟﺠﺸﻊ ﻳﻘﻄﻌﻮﻥ ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﻭﺍﻟﺪﺭﻭﺏ ﺍﻟﻤﻤﺘﺪﺓ ﺍﻟﻤﺘﻘﺎﻃﻌﺔ ﻭﺍﻟﺘﻲ ﺗﻄﻮﻝ ﻓﻴﻬﺎ ﺍﻟﻌﺒﻮﺭ ﻭﺭﻓﻮﻑ ﺍﻟﻤﺸﻘﺔ ﻭﺍﻷﺯﻗﺎﺕ ﺍﻟﻤﻮﺣﺸﺔ ﻭﻳﺸﻘﻮﻥ ﻋﺒﺎﺏ ﺍﻟﻤﺎﺀ ﻧﺤﻮ ﻣﺎ ﻭﺭﺍﺀ ﺍﻟﺒﺤﺎﺭ ﻭﻓﻲ ﺑﻼﺩ ﺍﻟﻀﺒﺎﺏ ﻓﻲ ﻣﻮﺳﻢ ﺍﻟﻬﺠﺮﺓ ﺇﻟﻲ ﺷﺘﻰ ﺍﻹﺗﺠﻬﺎﺕ ﺍﻟﺠﻐﺮﺍﻓﻴﺔ ﻳﻨﺸﺪﻭﻥ ﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﻋﻠﻲ ﺃﻧﻴﺎﺏ ﺍﻟﻤﻨﻴﺔ ﻭﺍﻟﺤﻴﺎﺓ ﺍﻟﻜﺮﻳﻤﺔ ﻓﻲ ﻣﺨﺎﻟﺐ ﺍﻟﻤﻮﺕ.
أعلم جيدا ان نصوص قلمي ترﻗﺮﻕ ﺍﻟﺪموع من ﻋﻴﻮنكم ولكن عليكم جميعا أن تعترفوا بأن ما خطه قلمي ذو الجنون هو واقع معاش لأننا في زمن ذابت فيه القيم والإنسانية وتلك المفاهيم المجيدة التي عاشها أسلافنا منذ زمن بعيد جدا والآن هذه المفاهيم والقيم إندثرت في خضم المعارك والصراعات العبثية وهذا الوضع السيء هو ما جعلنا نوقع علي خارطة الطريق والسعي لتوقيع وقف العدائيات للأغراض الإنسانية لأن وطننا هذا يلتهب من أقصاه إلي أقصاه ﻓﻲ ﺧﻀﻢ ﺍﻟﻤﻌﺎﺭﻙ ﻭﺍﻟﺼﺮﺍﻋﺎﺕ ﺍﻟﻌﺒﺜﻴﺔ ولأن شعبنا يعيش ظروف جعلت الحياة سيمفونية صراع متواصل لا أحد يستطيع ان يعيش حياة آمنة في ظل نظام دموي يعشق التغذية من دم أبناء جلدته حقيقية لقد فقد أبناء وطني بوصلة الحياة والتعايش السلمي والإحتواء العقلاني للأزمات وسادت الأنانية ومبدأ إلغاء الآخر وﺍﻹﺳﺘﺌﺜﺎﺭ ﺍﻟﺘﺎﻡ ﻟﻠﺜﺮﻭﺓ ﻭﺍﻟﺴﻠﻄﺔ ﻗﺎﺩنا جنونا ﺇﻟﻲ ﺇﻟﻐﺎﺀ ﺍﻟﺸﺮﻳﻚ ﺍﻟﺬﻱ أﺩﻯ ﺑﺪﻭﺭﻩ ﺇﻟﻲ ﺇﻧﻬﻴﺎﺭ ﻛﺎﻣﻞ ﻟﻠﺪﻭﻟﺔ ﻭﻣﺆﺳﺴﺎﺗﻬﺎ ﻭﻧﻬﺐ ﻛﺒﻴﺮ ﻟﻠﺤﻀﺎﺭﺓ ﻭﺣﺘﻲ ﻟﻠﺘﺎﺭﻳﺦ ﻭﺍﻟﺠﻐﺮﺍﻓﻴﺎ.
لقد ﻗﺬف نظام الإبادة الجماعية أبناء شعبنا ﻓﻲ ﺍلميادين العلمية وﺍﻟﻤﻴﺎﺩﻳﻦ ﺍﻟﻨﻈﺮﻳﺔ ﺍﻟﺘﻲ ﺗﺤﺘﺎﺝ ﺇﻟﻲ ﺻﺮﻳﺮ ﺍﻟﻘﻠﻢ ﻭﻣﺪﺍﺩﻩ ﻭﺣﻔﻴﻒ ﺍﻷﻭﺭﺍﻕ ﻭﻋﺒﻘﻬﺎ ﺍﻟﻌﺘﻴﻖ ﻭﺍﻟﻤﺬﺍﻛﺮﺓ ﺍﻟﻘﻮﻳﺔ وبراءة ﺍﻟﺸﺒﺎﺏ ﻭحيوﻳﺔ ﺍﻟﻤﺘﺨﺮﺝ ﺣﺪﻳﺜﺎ ﻛﺎﻧﺖ ﺃﻓﻜﺎﺭنا ﻭﺗﺼﻮﺭﺍتنا ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻦ ﺍﻟﺨﻴﺎﻝ ﻭﺗﻌﻴﺶ ﻓﻲ ﻭﻫﻢ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺍﺕ ﻭﺳﺮﺍﺏ ﺍﻟﻜﻔﺂﺀﺓ ﻭﻟﻢ نكن ندﺭﻱ ﺃننا نعيش ﻓﻲ ﻭﻃﻦ رئاسته منهجها ﺍﻟﻘﻄﻊ ﻭﺍﻟﺘﻔﺘﻴﺖ ﻭإغتيال ﺍﻷﻣﻞ ﻓﻲ ﺭﺣﻢ ﺍﻟﻐﻴﺐ ﺑﺤﺮﻓﻴﺔ ﻛﺒﻴﺮﺓ مع أن نظامنا في ﻣﻴﺎﺩﻳﻦ ﺍلوظيفة ﻭﺍﻹﻧﺨﺮﺍﻁ ﺇﻟﻲ ﺳﻮﻕ ﺍﻟﻌﻤﻞ يحتاج ﺇﻟﻲ ﺃﺷﻴﺎﺀ ﺃﺧﺮﻯ ﻏﻴﺮ ﺍﻟﺸﻬﺎﺩﺍﺕ ﺍﻟﺠﺎﻣﻌﻴﺔ وهي ﺍﻟﻘﺮﺍﺑﺔ ﻭﺍﻟﻤﺤﺴﻮﺑﻴﺔ ﻭﺍﻟﻮﺳﺎﻃﺔ ﻭﺍﻟﺮﺷﻮﺓ ﻭﺍﻟﻔﺴﺎﺩ وغيره من المحرمات إنه وطننا نعم إنه وطننا وسنعمل من أجل تصحيحه وإعادة سيرته الأولي وهذا لا يأتي إلا بالوحدة وصفاء النية والتجرد من الغرور والكبرياء.

مخرج
هذا ما طرحناه أخيرا في العاصمة الأثيوبية أديس أبابا من أجل استقرار الوطن وليس من أجل مصلحتنا لأن همنا الأكبر هو الوطن الذي يجمعنا جميعا انت وانا وهو وهي بدون تمييز علي أساس عقيدة أو لون أو جنس أو عرق.

وطن حدادي مدادي وما بنبنيهو فرادي

[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1319

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




محمد حسن هارون عمر
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة