المقالات
السياسة
ما تزعل يا يوسف
ما تزعل يا يوسف
08-23-2016 06:21 PM

*بسم الله الرحمن الرحيم

زميلنا الصحفي المميز (يوسف الجلال) كتب بوجع وحسرة عن غياب الاهتمام بوفاة طفل الشجرة الذي مات تحت الأنقاض، في حين نصبت سرادق العزاء للطفل السوري عمران.


أخي يوسف.... ما الجديد في ازدرائنا لأنفسنا.. وانكفائنا على أحزاننا، ما الجديد في احتفائنا بأحداث الغير ونسيان تواريخ ميلادنا.. ما الغريب في مسيرات حشدنا لمشاعرنا على الطرقات وإرهاق أحاسيسنا في لافتات غزة والجولان وادلب وحماة طوال الفصول الأربعة وعلى مدار العام في حين اننا نغلف ذات المشاعر ثم نضعها بعناية داخل خزانة ملابسنا ونغلق عليها بحرص ولا نرتدي تلك الأقنعة من المشاعر إلا عند نفير دارفور أو نهضة مروي أو دعم سواكن..


ألسنا نحن نفس الشعب الذي يحتفي باللاجئين السوريين، في حين اننا ننبذ لاجئ دارفور والنيل الازرق ، ألسنا نحن نفس الشعب الذي تترقرق الدموع في عينيه لرؤية الأطفال الشوام أصحاب البشرة البيضاء والشعر المُسترسل، في حين أننا ننتهر أطفال الإستوبات من خلف زجاج سياراتنا أن لا تنظفوا الزجاج أنتم تزيدونه قذارةً بأصابعكم المتسخة وملابسكم البالية.



نحن ننفعل ونتفاعل مع معاناة الأجانب، في حين أننا نُصاب بالبرود مع معاناة شعبنا وأهلنا........هل يا ترى تمت برمجة حواسنا على الحزن فقط عند رؤية الأطفال العرب البيض، في حين أنها نفس المشاعر والأحاسيس تتجمد عند رؤية أطفالنا السمر أصحاب السحنة الداكنة والشعر المجعد.


ماذا فعلنا مع (مريم السورية) تلك المرأة التي لاذت براكوبة ( فاطمة) إحدى نساء السودان المكافحات ؛ التي تعيش على بيع الطعمية والزلابية ولديها عشرة أطفال تعولهم...... ماذا فعلت فاطمة، لقد اقتسمت مع مريم الأكل والشرب وحتى الراكوبة.. ثم ماذا فعلنا نحن؟!



تبرع أحدهم بشقة راقية في حي راقٍ لمريم وبناتها الثلاث وترك فاطمة مع أطفالها العشرة داخل تلك الراكوبة.. هؤلاء نحن.


ألسنا نحن يا يوسف من هرول كثير من رجالنا الى المساجد عند صلاة الجمعة لقنص عروس سورية تطلب الستر والزواج..... كم من فتاة سودانية فاتها قطار الزواج وكم من فتاة سودانية ترغب في أن تعيش إحساس الأمومة وشعور الزوجة، لماذا غض بعض الرجال بصرهم عنهن وأطالوا النظر الى صاحبات الضفائر الطويلة.....، إنها عُقدة أن هناك شعوباً أفضل منا ومحاولاتنا اليائسة للتشبث بالعالم الخارجي وتحسين جيناتنا الزنجية.


إني أجزم أن عدد المسيرات التي خرجت في الخرطوم تُندِّد بالاحتلال الإسرائيلي لفلسطين لم تخرج مثلها في القدس (يعني ناس البكا استغفروا والجيران كفروا)..
وأن ميزانية الدعم الاعلامي لعاصفة الحزم لم تبذل مثلها السعودية .....يعني نحن ملوك اكثر من الملك .


خارج السور:

لماذا تُقيّد واقعة وفاة طفل الشجرة تحت الأنقاض ضد مجهول.. لماذا؟


إن كل من شارك ودبّر ونفّذ وخطّط وموّل وقرّر في إزالة بيت ذلك الطفل هو مسؤول أمام الله يوم لا ينفع مال ولا بنون إلا من أتى الله بقلب سليم.


*نقلا عن التيار


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 4521

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1509314 [ود الكندى]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 01:43 PM
هولاء القوم فسدو وافسدوا من رئيسهم الذى يعفى عن الجرائم الأخلاقية نسأل الله ان يحفظ البلد ويأخذهم اخذ عزيز مقتدر ولاحول ولاقوة الا بالله وانظروا الى اعلامنا يجمع كل صغيرة وكبيرة عن اخبار الدول المحيطة بنا وحتى الاخبار الهايفة لهم تنشر عندنا وهم ولاحتى بالخطأ تنشر اخبارنا في اعلامهم وهذا هو مركب النقص والشعور بالدونية لدينااتقوا الله في هذا الشعب الكريم الذى اذليتموه

[ود الكندى]

#1509209 [البخاري]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 10:38 AM
لن تنصب سرادق العزاء ولكن سننصب المشانق لهؤلاء القوم قريباً فهي ما يستحقون.

[البخاري]

#1509184 [الغضبان من الانقاذ]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 10:07 AM
سلام من الله عليكم الاستاذة سهير اصبتي الجرح واول مرة ارتاح من مقال وكاتبة جسد عن مشاكل البلد وحقيقة ناس الانقاذ عندهم مركب نقص ونفاق لانهم اصلا اتوا من اللاصل عشان كدا عاوزين يغيرو نفسهم وجلدهم ويبقوا عرب مستعربة وفي حين انو الدول العربية حتي في النشرة الجوية بذكروا كل عواصم البلاد العربية الا الحنينة الخرطوم للاسف الشديد وما زال العرض مستمر ....

[الغضبان من الانقاذ]

#1509161 [سلطان]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 09:30 AM
البشرة البيضاء والسمراء كلها واحد ،والسودانيين ليس كلهم بنفس السوء المذكور في مقالك ولكن البعض تدنت اخلاقه وأصبح يتزلف الآخرين الذين يظن أنهم اعلي منه بسبب شكلهم أو لهجتهم ، البعض يتملق للمصريين والبعض يتملق للسوريين ،كل هذا بسبب الشعور بالدونية ،وكذلك الفتيات تجدهن يحلقن ويتهن بأحلامهن أثناء مشاهدة المسسلات التركية والهندية

[سلطان]

#1509148 [هبة أحمد عوض]
5.00/5 (1 صوت)

08-24-2016 09:15 AM
وضع محزن جداً ..بالجد نحنا شعب بنزيد القوي قوه و نضعف المسكين.. ناسين دعوة الرسول عليه الصلاة والسلام ووصَّيته أمَّنا أمَّ المؤمنين الصدِّيقة بنت الصدِّيق عائشة رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُمَا و قوله لها: ((يا عائشة أحبِّي المساكين، وقرّبيهم، فإن اللَّه يقربك يوم القيامة))....العامل المسكين نديه اجر بسيط ..البجي راكب عربيةو مظهره جيد نديه اي حاجه بطلبها...مفارقات...

[هبة أحمد عوض]

#1509112 [Thabit.car]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 08:22 AM
لقد اصبت كبد الحقيقة

[Thabit.car]

#1509102 [الغاضبة]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 08:09 AM
الصحفي المميز (يوسف الجلال)... تصدقي لم نسمع به الا يوم كتب عن عمران ... ماذا فعل حتى يكون مميزا .. هل سافر الى دارفور يوما لتغطية ما يدور فيها من أحداث ...

اقترح عليك يا سهير انتي والصحفي المميز يوسف الجلال، انت تزورا معسكرات النازحين في دارفور وجبال النوبة ومعسكرات اللاجئين السودانيين في تشاد للوقوف على مأساة اللاجئين والنازحين وعكسها للعالم بدلا عن توجيه وتعنيف الشعب السوداني بانه لا يكترث لمآسيه ويهتم بمآسي الآخرين ... صورة الطفل عمران ملأت القنوات الفضائية واستحوذت على اهتمام الناس في كافة أنحاء العالم لأن صحفي مثلكم لكنه شجــــــــــاع كان في موقع الحدث .. وايه رأيك شقيقة عمران السوردي كانت تجلس قبالته ولم تحظ باي اهتمام رغم انها أخرجت معه من نفس الانقاض، إلا انها لم تظهر صورتها ولم يسمع عنها احد، وهذا ما حدث لعمران السوداني ...

وسوف نحزن ونتفاعل مع أي مآساة لأي طفل في العالم سواء كانت في سوريا أو الكنغو أو العراق، لأن الانسانية لا تتجزأ ولا لون لها ولا عرق ...

[الغاضبة]

#1509094 [خالد الكلس]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 07:58 AM
احسنتي واصبتي الحقيقه في عينه .. الناس دي عندها احساس بالدونيه..

[خالد الكلس]

#1509022 [حكم]
5.00/5 (2 صوت)

08-24-2016 01:19 AM
ناس دارغور والنيل الازرق نازحين وليسوا لاجئيين

[حكم]

ردود على حكم
Spain [حكم] 08-24-2016 09:50 PM
الاخوة الافاضل الذين تكرموا بالرد على مداخلتى

اولا اخى ثابت .. بس حبيت الفت نظر الكاتبة لان كلمة لاجىء تطلق على الاجنبى الذى يحتمى ببلد اخر اى كان سبب لجوئه .. اما النازح هو من يرتحل داخل بلده.. واكيد الكاتبة تعرف هذا ولكن يظهر انه فات عليها .. او بطريقة اخرى حبيت اقول لها ناس دارفور والنيل الازرق انما اهل بلد

اخونا ابوبكر .. عذرا اخى لم ارد ان انقص قدر احد وانما هى غلطة مطبعية .. واردت كتابة دارفور ولكن الغين والفاء متجاورات وحدث الخطأ .. اعتذر مرة اخرى عن الخطأ الغير مقصود

الاخ ابوشوارب ..تحياتى

[ابوشوارب] 08-24-2016 10:49 AM
أسكت

[ابوبكر الحلفاوي] 08-24-2016 10:46 AM
والله لم تنجب حواء السودانية اجمل من شعب دارفور
ياريت نحترم كل السودانيين بغض النظرعن اللون والعرق

Japan [Thabit.car] 08-24-2016 08:23 AM
يعني خلاص فسرتها

تفسير الماء بالماء


#1509017 [عميد/ عبد القادر إسماعيل]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 01:01 AM
معقول يا أخت سهير قصة راكوبة فاطمه دي حصلت ..؟ أهو ده النوع العايز يكمل نقصو بالتزلف للأجانب و ليس غرضه مساعدة المحتاج .. طبعاً في النهايه شي متوقع .. تدني الأخلاقيات و القيم في مجتمع الإسلامويين الإنقاذي و الإهتمام ب (الشوفونيه ) و المظهر دون الجوهر .. لعنة الله عليهم

[عميد/ عبد القادر إسماعيل]

ردود على عميد/ عبد القادر إسماعيل
Canada [مأمون المجنون] 08-24-2016 10:58 AM
حسبمعى حصلت لكن الذى أستاجر لللاجئة السورية هو رجل اعمال سورى مقيم بالخرطوم، فيما لم تجد فاطمة السودانية رجل اعمل سودانى يتكفل بها و ايتامها


#1509016 [Ema]
0.00/5 (0 صوت)

08-24-2016 01:01 AM
نحن أصلا ما عندنا موضوع

[Ema]

#1508937 [عاصم جدة]
5.00/5 (1 صوت)

08-23-2016 08:15 PM
جزاك الله الأخت سهير أصبت عين الحقيقة أوجزت وأنجزت المهمة على أفضل ما يكون .. المصيبة فينا نحن ولا يغير الله ما بفوم حتى يغيروا ما بأنفسهم .. لكن الحل موجود .. قروب العمل والأمل الذي أسسه الدكتور عباس السراج المقيم ببريطانيا والذي حاول لترشح لرئاسة الجمهورية في الانتخابات الماضية لكنهم وضعوا له المتاريس والشروط المستحيلة فاطر للانسحاب لكنه لم يركن لليأس .. للمزيد عن القروب يمكن الاطلاع على الخطط والتفاصيل بالموقع للقروب ولو بصفة زائر .. الرقم للقروب هو 00447457538353

[عاصم جدة]

سهير عبدالرحيم
سهير عبدالرحيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة