ألغام بحرية ..ليس إلا !!ا
04-10-2011 03:22 AM

ألغام بحرية ..ليس إلا !! ..

بقلم: مؤيد شريف

** الثابت اليوم أن نظام الإنقاذ رسخّ في مخيلة العالم الغربي ، وجزء كبير من العالم العربي ، صورة للسودان كمنصة إنطلاق ، وحاضنة \"آمنة\" لجماعات العنف الجهادي ، وذلك من خلال سلوكه القديم إبان سيطرة الترابي ، وما إبتدرها من نشاطات ، قَّصد من وراءها جمع حركات الإسلام السياسي ، على إختلافاتها في الخرطوم ، وتحت رعايتها ، وتزَّعمها بشخصه بتأسيسه لما سُمي بالمؤتمر العربي الإسلامي ، وهو السلوك الذى إنتهى به لدعوة وتوطين أسامة بن لادن وجماعته في السودان أوائل التسعينيات .

** حاول النظام الإنقاذي ، وبعد إبعاده الترابي عن الحكم ، الإيهام بأوبته عن دعم جماعات العنف الديني . وتحت ضغط من المجتمع الدولي ، أبدت جيوب متنفذة ضمن النظام إستعدادها لمعاونة المجتمع الدولي في حربه على جماعات العنف الديني ، وذهب أبعد من ذلك بمبادرته لتبادل المعلومات والعناصر المطلوبة المُقيمة أو العابرة لأراضيه ، وتسليم الكثير منها تسليم اليد بالليد .

** غير أن شكوكا متعاظمة ، تدعمها وقائع على الأرض ، كانت ولاتزال تُحيط بمسلك النظام الإنقاذي ، وتُضعف صدقيته حيال إدعائه بالتخلي عن دعم حركات العنف الديني . شكوكا تتعلق بالدرجة الأولى بإرتباطات قديمة/مُتواصلة للنظام بحركة المقاومة الإسلامية \"حماس\" وأشتات أحزاب دينية أخرى في المنطقة العربية ، لا تُخفي الإنقاذ علاقاتها بها ، بيد أنها تُنكر في العلن دعمها بالأسلحة والمعدات العسكرية .

** أوردت تقارير عديدة أن المسعى الإستخباراتي الإسرائيلي لرصد حركة الأسلحة والخلايا النشطة لحركة \"حماس\" عبر الأراضي السودانية لم يبدأ حديثا ، بل ترجع بداياته لأواخر العام 1990 م ، وجاء المسعى بعد التحقق والتثبت من تورط النظام السوداني في المساعدة والإسناد لحركة نقل الأسلحة الإيرانية بإتجاه قطاع غزة ، خاصة وقد أكدت التقارير إختراق إسرائيل لأنظمة الإتصال الخاصة بحماس ، وحصولها على معلومات تفصيلية تتعلق بحركة الأسلحة عبر الأراضي السودانية .


** إذا كانت الذاكرة الإخبارية تُخزن ثلاث أو أربعة حوادث لغارات إسرائيلية جوية مُستهدفةً إحباط عمليات نقل الأسلحة عبر الأراضي السودانية ، متضمنة العملية الأخيرة بمنطقة كلانييب على حواف مدينة بورتسودان الساحلية ، فإن التقارير تحدثت عن عشرات الغارات الإسرائيلية الجوية غير المُعلنة ، والتى غالباً ما كانت تقع في عرض البحر ، خارج أو داخل المياه الدولية السودانية ، مستهدفةً \" قوارب صيد \" مُحملة بالأسلحة الإيرانية في طريقها إلى غزة عبر الأراضي السودانية .

** تناولت تقارير صُحفية محلية (الصحافة – علوية مختار)\" ظاهرة غامضة \" تحدُّث على نحو مُتكرر في البحر الأحمر بحسب إفادات صيادي الأسماك ، ويشتكي الصيادون منها لتأثيراتها السالبة على عملهم ، سُميت بظاهرة \"إنفجار الألغام البحرية\" ، وهي في حقيقتها لم تك سوى عمليات قصف إسرائيلية لقوارب بحرية مُحملة بالأسلحة ، وإغراق للقوارب في البحر بحملها الثقيل ، وهو الأمر الذى يُوفر على نظام الإنقاذ السعي لتنظيف الميدان وإخفاء آثار الضربات وضرب تعتيم إعلامي كامل .

** تكاثُّف حركة نقل السلاح الإيراني عبر الأراضي السودانية لم تك ملحوظة إلا بعد حصول إيران على قاعدة عسكرية ، قريبة من ميناء \"عصب\" الإيريتري المُطل على ساحل البحر الاحمر ، وما تردد وقتها عن دور للنظام السوداني في تقديم ضمانات \"خاصة\" لإيريتريا في سبيل تسهيل تخصيص القاعدة الإيرانية بالقرب من الميناء الإيريتري المهم لمصلحة إيران .

** بعد وقوع غارات يناير من العام 2009 م على الأراضي السودانية ، حاول مصدر في \"حماس\" التقليل من أهمية شحنة الأسلحة المُستهدفة ، قاطعاً بأن حمولة الشحنة لم تك تتعدى أسلحة كلاشنكوف خفيفة ، غير أن الحقائق سريعاً ما تكشفت بعد إتضاح صور الإنفجارات الضخمة وأعداد الضحايا الكبيرة والمُقدرة بما يفوق المائة قتيل . ورجحت التقارير ان الشاحنات السبعة عشر المُدمرة كانت تنقُّل نسخاً معدلة من صواريخ \"فجر 3 \" الإيرانية الصُّنع ، مُفككةً على أجزاء لتسهُّل عملية النقل ، ومن ثمّ إعادة تركيبها بعد بلوغها غزة ، وهو الأمر الذى يُفسر وجود قتلى إيرانيين من بين القتلى . وصواريخ \"فجر 3\" المُطورة يبلغ مداها أكثر من 70 كلم ، وهو مدىً خطر يجعل عاصمة إسرائيل تحت تهديد نيران \"حماس\" ، ويهددُ أمنها على نحوٍ نادر الحدوث .

** مذهلة هي قدرة النظام السوداني على التكتم والتعتيم على الغارات الجوية الإسرائيلية ، خاصة تلك التى تحدث داخل مياهه الدولية ، أو الواقعة ضمن حدوده الوطنية . ويبرعُ النظام نفسه في تنظيف آثار الضربات وإخفاءها عن أعين الإعلام . وغارات يناير 2009 م سربتها وسائل إعلام غربية ، وجاءت التسريبات بعد شهرين كاملين من تاريخ وقوع الغارات ، وشهرين من التكتم لنظام أُنتهكت سيادة أراضيه في مرتين : أُولاها كمعبر غير شرعي لسلاح غير شرعي ، والثانية بطائرات لدولة أجنبية . والمذهلُ بحق : أن غارة إسرائيلية أخرى كانت قد إستهدفت قارباً مُحملاً بالأسلحة في عُرض البحر الأحمر وقعت في نفس يوم الغارات على الشاحنات السبعة عشر على الحدود السودانية – المصرية ، وهي الحادثة التى لم تتكشف تفاصيلها حتى اللحظة بسبب ما هو محتمل من غرقٍ للقارب في أعماق البحر الأحمر وإختفاء كل أثر له .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1886

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مؤيد شريف
مؤيد شريف

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة